الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فن الوسيلة.. مبدعون بأساليب جديدة
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 01 - 2019

تختلف طرقهم بالتعبير عن إبداعهم، لكنهم متفقون على شغف البحث عن وسيلة جديدة تخلدهم، رافضين الرسم بالطرق القديمة.
اختاروا طريقا جديدا ليثبتوا أن الفن لا يقف على حدود التقليد، فنالوا إعجاب الجميع. أحدهم مهندس وجد فى السلك ضالته، فألهمه لصنع أشكال جديدة، والثانى مصمم رفض التمسك بالطرق القديمة فرسم أحلامه بملابسه، أما الثالث فهو عاشق للطهى فنحت أعماله على الفاكهة.
جلال جمعة.. إبداع النحت بالسلك
img src='https://d4dmzqt83g0v8.cloudfront.net/news/large/2019/01/20/886706_0.jpeg'/ alt='' title='فن تشكيلي'/ width='250' height='170'/فن تشكيلي
أسلاك حديدية متشابكة، يظن البعض أن دورها ينتهى بعد استخدامها فى ربط الأشياء، لكن الفنان جلال جمعة يصنع منها أعمالا فنية وأشكالا مختلفة فى دقائق معدودة.
«النحت بالسلك بالنسبة لى أسهل من الرسم بالقلم، فقط أحتاج إلى بنسة حديدية صغيرة لكى تساعدنى فى تشكيل الأعمال، فأنا أرسم بشكل تلقائى ولا أحتاج إلى رسم إسكتش تحضيرى للعمل»، هكذا وصف جمعة علاقته بهذا النوع من الفن الذى يقضى أغلب يومه فى تشكيل أعمال مختلفة. لم يدرس فن النحت فى كلية الفنون الجميلة، لكنه علم نفسه بشكل ذاتى، حتى بدأ فى احتراف هذا النوع من الفن فى عام 2010، بعد قراره بالتوقف عن مهنته الأساسية -مهندس ديكور- ليقضى ساعات يومه فى نحت الأشكال المختلفة والوجوه.
ويقول: «التجربة بدأت بالصدفة، فبالعودة إلى ثمانينيات القرن الماضى وجدت فى إحدى المرات خلال عملى فى مجال الديكور أسلاكا مترامية فى القمامة، فبدأت بتشكيلها ووجدت أننى نحتُّ شكلًا لغزالة صغيرة، تحول الموضوع إلى شغف بعد ذلك وتفرغت له بشكل كامل منذ 9 أعوام، بعد أن تزوج أبنائى، فقررت أن أعطى وقتى للفن».
لا يخفى جمعة شغفه الكبير بنحت الحيوانات، الأمر الذى اضطره إلى دراسة تشريح الحيوانات فى محاضرات خاصة بكلية الطب البيطرى، فدرس الطبيعة الخاصة لكل حيوان على حدة حتى يتقن منحوتاته.
يتميز بإتقان فن البورتريه بالرغم من صعوبة نقل الملامح بالسلك، لكنه يرى أن الأمر فى غاية السهولة، فهو يشكله «فى 10 دقائق فقط».
ويواصل: «أحب تشكيل البورتريه، ونحت وجوه كثيرة، منها على سبيل المثال أم كلثوم، وكذلك الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، كما تحتفظ وزارة الخارجية الكوبية ببورتريه بالسلك من أعمالى لفيدل كاسترو، رئيس كوبا الأسبق».
ولد الفنان التشكيلى جلال جمعة عام 1947 وتخرج فى كلية الفنون التطبيقية قسم الديكور، وشارك فى عدد من المعارض الدولية بفن النحت بالسلك، ويستعد لتنظيم معرض كبير فى الكويت فبراير المقبل. وينظم ورشا فنية للشباب والأطفال لتعليمهم فنه.
ويختتم: «أريد أن ينتشر فنى وسط الناس وتفاعلهم معى أكبر وسام لى».
«وحيد».. يرسم أحلامه ب«ملابسه»
img src='https://d4dmzqt83g0v8.cloudfront.net/news/large/2019/01/20/886707_0.jpeg'/ alt='' title='فن تشكيلي'/ width='250' height='170'/فن تشكيلي
الفن بالنسبة له هو المسرح الكبير الذى يتفاعل معه الجمهور، فإن اختلفت الوسيلة فالهدف واحد. تعددت مواهبه ما بين الرسم والتمثيل والتصميم.
الفنان الشاب محمد وحيد أراد التخلى عن جميع الطرق التقليدية فى الفن، فبالرغم من إتقانه الرسم بكل أشكاله إلا أنه ظل لسنوات يبحث عن الوسيلة المختلفة التى تنشر إبداعه.
لم يدرس الفن فى كلية الفنون الجميلة، لكنه تعلم بشكل ذاتى متنقلا بين أكاديميات الفن والمكتبات الخاصة لتعلم الأساسيات.
ترك مصر وسافر إلى السعودية للعمل بمجال التصميمات، وخلال تواجده فى الغربة وجد الوسيلة التى بحث عنها لسنوات بالرسم باستخدام الملابس.
«الموضوع بدأ بالصدفة البحتة»، هكذا استهل وحيد شرحه لبدايته مع هذه الطريقة. فالتجربة بدأت بترتيب ملابسه المتواجدة فى أماكن مختلفة فى غرفته، فلفت نظره من بعيد ألوان الملابس المتداخلة بشكل عشوائى، حاول ابتكار شىء مختلف، فوضع الملابس على الأرض وبدأ يشكل بورتريه خاصا له. استمرت التجربة عدة ساعات وبعد الانتهاء صعد إلى الأعلى وشاهد المشهد، فحدثت «المفاجأة» بنجاحه بالرسم بملابسه.
كرر التجربة عدة مرات ولاقت قبولا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعى، مما شجعه على التطور، فبدأ فى رسم الوجوه المختلفة.
ويروى وحيد: «البورتريه كان يأخذ منى وقتاً طويلاً، فأتذكر عندما رسمت كوكب الشرق أم كلثوم، استغرق الأمر منى ثلاثة أيام بأكملها حتى توصلت لشكل وروح الشخصية». صعد إلى الأعلى بعد الانتهاء منه وألصق هاتفه المحمول بسقف غرفته ملتقطًا عدة صور.
انتشر فنه فى الوطن العربى، خاصة بعد مشاركته فى برنامج المواهب الشهير Arab got talent، عارضاً تجربته برسم بورتريه بالملابس للفنانة صباح.
ويعلق: «مشاركتى شجعتنى على تطوير فنى ولا أنسى كلمات الفنان الكبير أحمد حلمى عندما قال إن الفنان يرسم بأى وسيلة». ويواصل: «تدربت على بورتريه صباح عدة أيام لكى أصل إلى مستوى رسم البورتريه فى دقيقتين فقط». لم يتوقف وحيد عند حدود الرسم بالملابس فحسب، إذ بدأ منذ فترة استخدام الذرة والمكسرات فى الرسم فأبدع أعمالا جديدة.
ويدرس وحيد فنون الديكور بالمعهد العالى للفنون المسرحية ويحلم بالوصول بفنه إلى جميع أرجاء العالم.
الشيف حمادة.. يصنع من طعامه أعمالا فنية
img src='https://d4dmzqt83g0v8.cloudfront.net/news/large/2019/01/20/886705_0.jpeg'/ alt='' title='فن تشكيلي'/ width='250' height='170'/فن تشكيلي
شغفه بطهى الطعام جعله يبحث عن الوسيلة الأفضل لعرض أطباقه، مبتعدا عن طرق الطهاة التقليديين. ظل لسنوات خلال عمله يبحث عن الوسيلة، فاختار الطريق الصعب بالرسم على الفاكهة.
الشيف الشاب حمادة هاشم، يرسم بورتريهات ومناظر طبيعية على الفاكهة بأداة حديدية صغيرة تشبه السكين، صنعها بنفسه.
ويقول: «الفكرة بدأت منذ 7 سنوات بتجربة رسم وجوه على البطيخ ولاقت وقتها نجاحاً كبيراً، مما شجعنى على تطوير نفسى، فرسمت بورتريهات شهيرة، مثل أم كلثوم والموناليزا».
يُعلم حمادة نفسه بشكل ذاتى ويطلع بشكل يومى على أفكار جديدة فى فنون الطعام، ويعمل حاليا فى أحد الفنادق الكبرى كمتخصص فى الرسم على الطعام لعرضها فى المطعم الرئيسى.
يفضل الرسم على البطيخ والقرع لتميزهما بتدرجات لونية مختلفة.
ويعلق: «بالرغم من موهبتى فى الرسم على الفاكهة إلا أننى لا أستطيع الرسم على الورق، فاعتيادى على هذه الطريقة فى الرسم جعلنى أرفض كل الطرق التقليدية».
حصل حمادة على ميداليات ذهبية وفضية فى المسابقات العالمية الخاصة بفن النحت على الطعام، ومنها على سبيل المثال حصوله على الميدالية الذهبية من مسابقة جولدن شيف التى شارك فيها العام الماضى فى شرم الشيخ.
ولاقى بورتريه اللاعب المصرى محمد صلاح، نجم نادى ليفربول الإنجليزى، والمرسوم على البطيخة، رد فعل كبيرا فى مواقع التواصل الاجتماعى، ويختتم: «أحب رسم صلاح كثيرًا، لأنه ملهم لجميع الشباب فى مصر لذلك أتمنى أن تصل رسوماتى إلى المستويات العالمية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.