جمعة مهنئًا المصريين: إنكم شعب أصيل واعٍ    استقرار سعر الدولار أمام الجنيه المصري لليوم الثاني على التوالي    تراجع طفيف في أسعار البلح بسوق العبور الأربعاء 24 ابريل    النفط يهبط في ظل إمدادات كافية رغم العقوبات على إيران    محافظ سوهاج: توريد 1353 طن أقماح لشون وصوامع المحافظة    سريلانكا تكشف تفاصيل جديدة عن التفجيرات الإرهابية    خبير: مصر تضع الشأن الأفريقي على قمة أجندتها السياسية الخارجية.. فيديو    زعيم كوريا الشمالية يصل إلى روسيا على متن قطاره الخاص| صور    مستوطنون يقتحمون بلدة السموع جنوب الخليل لإقامة صلوات تلمودية    محمد صلاح ورامي مالك على سجادة "التايم" ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة بالعالم | صور    ضبط 433 قضية مخدرات في 3 أيام    حملات مرورية مكبرة على الطرق لرصد المخالفات بالقاهرة والجيزة    ضبط عاطل بحوزته 4 قطع أثرية بالبدرشين    الأرصاد: درجة الحرارة غدا 32 واضطراب في الملاحة بالبحر الأحمر..فيديو    ملعون أبو العشق ل نجوى كرم تتصدر جوجل بعد تحقيق ملايين المشاهدات    خبراء في تايلاند يعلنون عن نتائج إيجابية لعلاج سرطان الدم ب"الخلايا القاتلة"    مقالات صحف اليوم.. مرسى عطا الله يتحدث عن هزيمة المقاطعة.. وجلال عارف يؤكد دور مصر تجاه ليبيا والسودان.. والطرابيلي يكتب عن النقل بالقطارات    سامسونج تسحب عينات التليفون القابل للطى    وفاة راكبة يمنية قبل هبوط الطائرة بمطار القاهرة    شاهد..السيسي يضع إكليلًا من الزهور على قبر الجندى المجهول    مرتجي يحتفل بذكرى مرور 112 على النادي الأهلي    عزل 19 راكبا بالمطار لعدم حملهم شهادات «الحمى الصفراء»    خصومة ثأرية وراء مقتل مزارع وإصابة شقيقه في أسيوط    زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب شمال شرق الهند    لجنة المشروعات ذات البعد الاستراتيجي تبدأ أعمالها ب8 مشروعات    مستشار ترامب: طرح “صفقة القرن” بعد انتهاء شهر رمضان!    بيراميدز يضيف الزمالك لقائمة ضحاياه وينتزع منه الصدارة    تعرف على حكم تأخير الدخول بالزوجة بعد العقد بفترة من الزمن    محمد صلاح يلتقي «أم التنانين» في حفل مجلة «تايم» (صورة)    ملتقى الرواية العربية بالقاهرة يختتم فعالياته.. الليلة    عمرو عبد العزيز: الحياة من غير نت وبرامج السوشيال ميديا هتكون أحسن    القوى العاملة: غدًا إجازة بأجر للقطاع الخاص بمناسبة تحرير سيناء    "مجلس الأهلي" يصدر قرارات تربوية بشأن أحداث كرة الماء.. تعرف عليها    تعرف على قرارات مجلس إدارة الأهلى فى اجتماعه أمس    خبير تحكيمي: الزمالك وبيراميدز لم يحصلا على ركلات جزاء مستحقة.. وكان يجب طرد طارق حامد    مظاهرة فى حب محمد إمام بكواليس "هوجان".. والأخير للجمهور: الله يبارك لكم    أزياء المصممة الجزائرية هاجر تخطف الأنظار في حفل ملكة جمال العرب    محافظ كفر الشيخ: شكرا للأهالى    اليوم ..محكمة الجنايات تحدد مصير قاتلى أسقف دير أبو مقار    فى اجتماع «الأعلى للجامعات»: استحداث إدارة لرعاية واكتشاف الموهوبين    إيران تدرج القيادة المركزية الأمريكية على لائحة الإرهاب.. وتحذر من تسييس البترول    شاهد بالصور .. كواليس إفتتاح رئيس الوزراء " معرض أهلا رمضان "    من تشابلن إلى كووبر.. عندما يحتل النجم مقعد المخرج    النجم الساحلى يفوز على الهلال السودانى بالسويس ويتأهل لملاقاة الزمالك    مشهد يستوجب التحقيق.. لاعبو الزمالك يصفعون ويركلون مصورًا في المصري اليوم.. صور    تأجيل محاكمة المتهمين بقتل طالب الرحاب ل27 يوليو    زايد: القوافل الطبية قدمت الخدمة بالمجان ل62 ألف مواطن    المفتي يُحدد ٤ حالات يجوز معها إفطار الطالب في رمضان    الأداء الطبى.. حق الطبيب وحق المريض    «الإفتاء»: أداء الأمانات واجب شرعى    البيض الملون    الدكتور هانى عازر خبير الأنفاق العالمى ل«الأهرام»: الانتهاء من مشروع الأنفاق العملاقة معجزة المصريين فى الإنجاز    "ترابها زعفران".. ترجمة لجمال تفاصيل الحياة الريفية فى "ألوان مسموعة"    ميكروتوربين لإنتاج الكهرباء من مخلفات المنازل    «السقا» مهنة اندثرت فى عهد الخديو إسماعيل    زيادة نسبة المبيدات الحشرية في أجساد الأثرياء.. الجولف كلمة السر    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    «الإفتاء»: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فن الوسيلة.. مبدعون بأساليب جديدة
نشر في المصري اليوم يوم 20 - 01 - 2019

تختلف طرقهم بالتعبير عن إبداعهم، لكنهم متفقون على شغف البحث عن وسيلة جديدة تخلدهم، رافضين الرسم بالطرق القديمة.
اختاروا طريقا جديدا ليثبتوا أن الفن لا يقف على حدود التقليد، فنالوا إعجاب الجميع. أحدهم مهندس وجد فى السلك ضالته، فألهمه لصنع أشكال جديدة، والثانى مصمم رفض التمسك بالطرق القديمة فرسم أحلامه بملابسه، أما الثالث فهو عاشق للطهى فنحت أعماله على الفاكهة.
جلال جمعة.. إبداع النحت بالسلك
img src='https://d4dmzqt83g0v8.cloudfront.net/news/large/2019/01/20/886706_0.jpeg'/ alt='' title='فن تشكيلي'/ width='250' height='170'/فن تشكيلي
أسلاك حديدية متشابكة، يظن البعض أن دورها ينتهى بعد استخدامها فى ربط الأشياء، لكن الفنان جلال جمعة يصنع منها أعمالا فنية وأشكالا مختلفة فى دقائق معدودة.
«النحت بالسلك بالنسبة لى أسهل من الرسم بالقلم، فقط أحتاج إلى بنسة حديدية صغيرة لكى تساعدنى فى تشكيل الأعمال، فأنا أرسم بشكل تلقائى ولا أحتاج إلى رسم إسكتش تحضيرى للعمل»، هكذا وصف جمعة علاقته بهذا النوع من الفن الذى يقضى أغلب يومه فى تشكيل أعمال مختلفة. لم يدرس فن النحت فى كلية الفنون الجميلة، لكنه علم نفسه بشكل ذاتى، حتى بدأ فى احتراف هذا النوع من الفن فى عام 2010، بعد قراره بالتوقف عن مهنته الأساسية -مهندس ديكور- ليقضى ساعات يومه فى نحت الأشكال المختلفة والوجوه.
ويقول: «التجربة بدأت بالصدفة، فبالعودة إلى ثمانينيات القرن الماضى وجدت فى إحدى المرات خلال عملى فى مجال الديكور أسلاكا مترامية فى القمامة، فبدأت بتشكيلها ووجدت أننى نحتُّ شكلًا لغزالة صغيرة، تحول الموضوع إلى شغف بعد ذلك وتفرغت له بشكل كامل منذ 9 أعوام، بعد أن تزوج أبنائى، فقررت أن أعطى وقتى للفن».
لا يخفى جمعة شغفه الكبير بنحت الحيوانات، الأمر الذى اضطره إلى دراسة تشريح الحيوانات فى محاضرات خاصة بكلية الطب البيطرى، فدرس الطبيعة الخاصة لكل حيوان على حدة حتى يتقن منحوتاته.
يتميز بإتقان فن البورتريه بالرغم من صعوبة نقل الملامح بالسلك، لكنه يرى أن الأمر فى غاية السهولة، فهو يشكله «فى 10 دقائق فقط».
ويواصل: «أحب تشكيل البورتريه، ونحت وجوه كثيرة، منها على سبيل المثال أم كلثوم، وكذلك الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، كما تحتفظ وزارة الخارجية الكوبية ببورتريه بالسلك من أعمالى لفيدل كاسترو، رئيس كوبا الأسبق».
ولد الفنان التشكيلى جلال جمعة عام 1947 وتخرج فى كلية الفنون التطبيقية قسم الديكور، وشارك فى عدد من المعارض الدولية بفن النحت بالسلك، ويستعد لتنظيم معرض كبير فى الكويت فبراير المقبل. وينظم ورشا فنية للشباب والأطفال لتعليمهم فنه.
ويختتم: «أريد أن ينتشر فنى وسط الناس وتفاعلهم معى أكبر وسام لى».
«وحيد».. يرسم أحلامه ب«ملابسه»
img src='https://d4dmzqt83g0v8.cloudfront.net/news/large/2019/01/20/886707_0.jpeg'/ alt='' title='فن تشكيلي'/ width='250' height='170'/فن تشكيلي
الفن بالنسبة له هو المسرح الكبير الذى يتفاعل معه الجمهور، فإن اختلفت الوسيلة فالهدف واحد. تعددت مواهبه ما بين الرسم والتمثيل والتصميم.
الفنان الشاب محمد وحيد أراد التخلى عن جميع الطرق التقليدية فى الفن، فبالرغم من إتقانه الرسم بكل أشكاله إلا أنه ظل لسنوات يبحث عن الوسيلة المختلفة التى تنشر إبداعه.
لم يدرس الفن فى كلية الفنون الجميلة، لكنه تعلم بشكل ذاتى متنقلا بين أكاديميات الفن والمكتبات الخاصة لتعلم الأساسيات.
ترك مصر وسافر إلى السعودية للعمل بمجال التصميمات، وخلال تواجده فى الغربة وجد الوسيلة التى بحث عنها لسنوات بالرسم باستخدام الملابس.
«الموضوع بدأ بالصدفة البحتة»، هكذا استهل وحيد شرحه لبدايته مع هذه الطريقة. فالتجربة بدأت بترتيب ملابسه المتواجدة فى أماكن مختلفة فى غرفته، فلفت نظره من بعيد ألوان الملابس المتداخلة بشكل عشوائى، حاول ابتكار شىء مختلف، فوضع الملابس على الأرض وبدأ يشكل بورتريه خاصا له. استمرت التجربة عدة ساعات وبعد الانتهاء صعد إلى الأعلى وشاهد المشهد، فحدثت «المفاجأة» بنجاحه بالرسم بملابسه.
كرر التجربة عدة مرات ولاقت قبولا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعى، مما شجعه على التطور، فبدأ فى رسم الوجوه المختلفة.
ويروى وحيد: «البورتريه كان يأخذ منى وقتاً طويلاً، فأتذكر عندما رسمت كوكب الشرق أم كلثوم، استغرق الأمر منى ثلاثة أيام بأكملها حتى توصلت لشكل وروح الشخصية». صعد إلى الأعلى بعد الانتهاء منه وألصق هاتفه المحمول بسقف غرفته ملتقطًا عدة صور.
انتشر فنه فى الوطن العربى، خاصة بعد مشاركته فى برنامج المواهب الشهير Arab got talent، عارضاً تجربته برسم بورتريه بالملابس للفنانة صباح.
ويعلق: «مشاركتى شجعتنى على تطوير فنى ولا أنسى كلمات الفنان الكبير أحمد حلمى عندما قال إن الفنان يرسم بأى وسيلة». ويواصل: «تدربت على بورتريه صباح عدة أيام لكى أصل إلى مستوى رسم البورتريه فى دقيقتين فقط». لم يتوقف وحيد عند حدود الرسم بالملابس فحسب، إذ بدأ منذ فترة استخدام الذرة والمكسرات فى الرسم فأبدع أعمالا جديدة.
ويدرس وحيد فنون الديكور بالمعهد العالى للفنون المسرحية ويحلم بالوصول بفنه إلى جميع أرجاء العالم.
الشيف حمادة.. يصنع من طعامه أعمالا فنية
img src='https://d4dmzqt83g0v8.cloudfront.net/news/large/2019/01/20/886705_0.jpeg'/ alt='' title='فن تشكيلي'/ width='250' height='170'/فن تشكيلي
شغفه بطهى الطعام جعله يبحث عن الوسيلة الأفضل لعرض أطباقه، مبتعدا عن طرق الطهاة التقليديين. ظل لسنوات خلال عمله يبحث عن الوسيلة، فاختار الطريق الصعب بالرسم على الفاكهة.
الشيف الشاب حمادة هاشم، يرسم بورتريهات ومناظر طبيعية على الفاكهة بأداة حديدية صغيرة تشبه السكين، صنعها بنفسه.
ويقول: «الفكرة بدأت منذ 7 سنوات بتجربة رسم وجوه على البطيخ ولاقت وقتها نجاحاً كبيراً، مما شجعنى على تطوير نفسى، فرسمت بورتريهات شهيرة، مثل أم كلثوم والموناليزا».
يُعلم حمادة نفسه بشكل ذاتى ويطلع بشكل يومى على أفكار جديدة فى فنون الطعام، ويعمل حاليا فى أحد الفنادق الكبرى كمتخصص فى الرسم على الطعام لعرضها فى المطعم الرئيسى.
يفضل الرسم على البطيخ والقرع لتميزهما بتدرجات لونية مختلفة.
ويعلق: «بالرغم من موهبتى فى الرسم على الفاكهة إلا أننى لا أستطيع الرسم على الورق، فاعتيادى على هذه الطريقة فى الرسم جعلنى أرفض كل الطرق التقليدية».
حصل حمادة على ميداليات ذهبية وفضية فى المسابقات العالمية الخاصة بفن النحت على الطعام، ومنها على سبيل المثال حصوله على الميدالية الذهبية من مسابقة جولدن شيف التى شارك فيها العام الماضى فى شرم الشيخ.
ولاقى بورتريه اللاعب المصرى محمد صلاح، نجم نادى ليفربول الإنجليزى، والمرسوم على البطيخة، رد فعل كبيرا فى مواقع التواصل الاجتماعى، ويختتم: «أحب رسم صلاح كثيرًا، لأنه ملهم لجميع الشباب فى مصر لذلك أتمنى أن تصل رسوماتى إلى المستويات العالمية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.