مفاجأة مدوية حول وقف السعودية لتأشيرات العمرة بسبب "كورونا"    بث مباشر مباراة ارسنال وأولمبياكوس مشاهدة مباراة ARSENAL رابط بي إن سبورت BE IN SPORRT    البرلمان التونسي يمنح الثقة للحكومة الجديدة    مطار القاهرة يستقبل طائرة مصر للطيران الرابعة الجديدة من طراز إيرباص A320neo    قبل ساعات من الكلاسيكو.. تعرف على تاريخ مواجهات النصر ضد الأهلي في الدوري السعودي للمحترفين    بعد أنباء ضرب زوجته له.. تسريب رسائل سرية تدين جوني ديب من جديد    ضبط 16 متهمًا هاربًا من أحكام خلال حملة أمنية بحلوان    ظاهرة تأديب الأبناء .. «آباء وقتلة»    تأجيل تدريبات عسكرية بين أمريكا وكوريا الجنوبية بسبب فيروس كورونا    رجع تاني.. نجوم كرم تُبهر متابعيها بالشارلستون    أخفى موعد الضربة الجوية ورفض الانسحاب.. 5 مواقف ل"مبارك" في حرب أكتوبر (فيديو)    نقيب الزراعيين يطالب بتفعيل حصانة "المجالس المحلية" بالقانون الجديد    مدرب صنداونز: الأهلي حقق مالم يفعله برشلونة    يلا شوت - يوتيوب مشاهدة مباراة الأهلي النصر بث مباشر KOOORA GOAL يلا كورة لايف KORA STAR رابط مباراة الأهلي والنصر اليوم NOW    وفاء وتقدير.. انهيار إلهام شاهين ويسرا من البكاء في جنازة مبارك    فودة يستقبل وفد رؤساء المحاكم الدستورية والعليا الأفارقة خلال زيارتهم لشرم الشيخ| صور    زيدان: نشعر بإحباط شديد وننتظر دعم الجماهير في الإياب    شاهد بالصور .. أبرز جهود حملات الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات خلال 24 ساعة    "شهيد شهامة جديد" دافع عن جارته من البلطجية و كان مصيره القتل.. فيديو    استكمال مباحثات سد النهضة في واشنطن بغياب إثيوبي    مرتضى منصور يرد على قرار اتحاد الكرة بخصم 3 نقاط من الزمالك    صالون “الشباب البرلمانى لإدارة البرلمان والتعليم المدنى” بمركز النيل للإعلام بالسويس    خالد الصاوي وفتحي عبدالوهاب: "لقاء السحاب".. التفاصيل    نائب تركى معارض: نواب أردوغان يعطلون عمل البرلمان    ترامب: الولايات المتحدة تأتى بالمرتبة الأولى فى مواجهة فيروس كورونا    ما حكم شارب الخمر ومروجها؟    هل التعدد فى الزواج سنة ندب إليها الشرع    السعودية تقرر تعليق إصدار تأشيرات العمرة بسبب كورونا    الغرف التجارية: يجب الثقة بشكل كامل فى المنتج المحلى من الدواء المصرى    هدية من رهبان دير الأنبا موسى للبابا تواضروس    بالفيديو | قصة الطفل محمود.. هزم السرطان وفقد قدمه    التموين: إنشاء 18 مشروعا بقيمة 49 مليار جنيه في 11 محافظة خلال عامين    محسن صلاح يطمئن على معسكر المقاولون العرب بالإسماعيلية    شهادة تاجر "كوكايين" قلبت موازين القضية.. براءة نجل الرئيس الجزائري من تهم فساد    حظك اليوم الخميس 27-2-2020 برج الحوت على الصعيد المهني والعاطفي    ترند الفن.. وفاة إعلامية بجرعة زائدة من المخدرات.. نجمة شهيرة تكشف واقعة اغتصابها    رئيس حزب المصريين ينعي وفاة الأمير طلال بن سعود    زراعة الفيوم: لجنة علمية للحملة القومية لمحصول القمح تجوب المحافظة    ما حكم صوم النافلة إذا أدى إلى التهاون بالفرائض؟    أسعار الذهب اليوم الخميس 27-2-2020.. عودة التذبذب للمعدن الأصفر    صناعة الدواجن بين التحديات ورؤية أفضل في مؤتمر علمي بالغردقة    اليوم.. قافلة طبية مجانية شاملة بقرية أبجيج بالفيوم    برلمانية: نسبة الولادة القيصرية في مصر تعدت ال65% و15% عالميا    تكريم لجنة الزمالة الفرعية بصحة الفيوم    نقيب المأذونين منتقدًا "الشهادة الصحية" للزواج: تكلفتها أغلى من نفعها.. والتحاليل لا تُجرى    خبير أمني: نستخدم أحدث الأجهزة التكنولوجية لمراقبة وحماية الحدود    مقتل جنديين تركيين جراء غارة جوية بإدلب    وائل الإبراشي يكشف سبب الصلاة على جثمان الرئيس مبارك مرتين | فيديو    دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك خيرات الدنيا بالأمن والعافية وخيرات الدين بالطاعة والرضا    3 أسس للمعاملة مع الله.. تعرف عليها من علي جمعة    "الأوقاف": ترجمة خطبة الجمعة إلى 18 لغة    أستاذ علم الاجتماع: المشروعات الرئاسية قضت على الهجرة غير الشرعية    مفيد فوزي: مات مبارك النبيل ..فيديو    مقتل 7 أشخاص على الأقل في إطلاق نار بولاية أمريكية    ضبط 10 قطع ذهبية مرصعة بالألماس حول جسد راكب بمطار القاهرة | صور    مرتضى منصور: عقوبات لجنة الانضباط لا قيمة لها    ارتفاع عدد المصابين ب«كورونا» في البحرين إلى 33 حالة    تموين الغربية يضبط 300 عبوة عصائر وجاتوه منتهيه الصلاحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«زي النهارده».. عبد الناصر يوقّع اتفاقية الجلاء 19 أكتوبر 1954
نشر في المصري اليوم يوم 19 - 10 - 2015

بعد استعمار دام 73 عاماً وتسعة أشهر وسبعة أيام، جاء جلاء قوات الاحتلال البريطانى عن مصر وقد وقعت اتفاقية الجلاء «زي النهاردة» في 19 أكتوبر سنة 1954.
كان فشل الثورة العرابية عام 1882 قد انتهى باحتلال الإنجليز لمصر، وهو الاحتلال الذي دام 72 عاما إلى أن نجحت ثورة 23 يوليو 1952، وبدأ قادة مصر ينشطون باتجاه تحقيق الجلاء التام.
وبدأ قادة ثورة يوليو المسيرة بالعمل العسكري والفدائي، وانتهت بمباحثات ثنائية بين مصر وإنجلترا من أجل جلاء القوات البريطانية المرابطة في منطقة القناة، والتي بدأت في 27 يوليو 1954 إلى أن نجح المصريون في الحصول على الجلاء التام الذي توج بتوقيع اتفاقية الجلاء في مثل هذا اليوم 19 أكتوبر 1954.
وقع اتفاقية الجلاء عن الجانب المصري الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، ومن بريطانيا اللورد «ستانسجيت» بحيث يتم الجلاء على مراحل، كما تم الاتفاق عما يتبع حيال القاعدة البريطانية في القناة، وقد تمت المرحلة الأولى من الجلاء في 18 فبراير عام 1955، والثانية في 16 يونيو 1955، والثالثة في 25 مارس 1956، وفي 18 يونيو 1956، وتم جلاء آخر جندي بريطاني عن أرض مصر، ورفع العلم المصري لأول مرة على مبنى البحرية البريطانية «نيفي هاوس» في ذلك الوقت ببورسعيد.
وتقول ديباجة الاتفاقية: «بعد الاطلاع على الإعلان الدستوري الصادر في 10 فبراير سنة 1953، وعلى القانون رقم 637 لسنة 1954، بالموافقة على الاتفاق وملحقيه والخطابات المتبادلة الملحقة به والمحضر المتفق عليه، المعقود بين حكومة جمهورية مصر وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى، وشمال أيرلندا، والموقع عليه بالقاهرة في 19 أكتوبر سنة 1954، وبناء على ما عرضه وزير الخارجية، قرر مادة 1- يعمل اعتبارا من 19 أكتوبر سنة 1954 بالاتفاق وملحقيه والخطابات المتبادلة الملحقة به والمحضر المتفق عليه، المعقود بين حكومة جمهورية مصر، وحكومة المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى، وشمال أيرلندا والموقع عليه بالقاهرة في 19 أكتوبر سنة 1954، والمرفق نصه.
ومن المواد التي جاءت في نص الاتفاقية الذي جاء في 13 مادة (المادة 1) تجلو قوات صاحبة الجلالة جلاء تاماً عن الأراضي المصرية، وفقاً للجدول المبين في الجزء (أ) من الملحق رقم (1) خلال فترة عشرين شهراً من تاريخ التوقيع على الاتفاق الحالي (المادة 2) تعلن حكومة المملكة المتحدة انقضاء معاهدة التحالف الموقع عليها في لندن في 26 أغسطس سنة 1936وكذلك المحضرالمتفق عليه، والمذكرات المتبادلة، والاتفاق الخاص بالإعفاءات والميزات التي تتمتع بها القوات البريطانية في مصروجميع ما تفرع عنها من اتفاقات أخرى،- (المادة 7) تقدم حكومة جمهورية مصرتسهيلات مرور الطائرات وكذا تسهيلات النزول وخدمات الطيران المتعلقة برحلات الطائرات التابعة لسلاح الطيران الملكي التي يتم الإخطارعنها (المادة 8) تقر الحكومتان المتعاقدتان أن قناة السويس البحرية التي هي جزء لا يتجزأ من مصر طريق مائي له أهميته الدولية من النواحي الاقتصادية والتجارية والاستراتيجية، وتعربان عن تصميمهما على احترام الاتفاقية التي تكفل حرية الملاحة في القناة الموقع عليها في القسطنطينية في 29 أكتوبر سنة 1888.
ويقول الكاتب الصحفي والمؤرخ صلاح عيسي إن المفاوض المصري في هذه الاتفاقية قد استفاد من تجربة المفاوضات السابقة التي كانت فيها بريطانيا الطرف الأقوي ففي ظل ما استجد بعد قيام ثورة 23 يوليو واستمرار أعمال المقاومة على خط القناة والتي كانت تديرها إدارة في المخابرات المصرية بقيادة كمال الدين رفعت الذي كان يشرف على العمليات الفدائية التي استهدفت المواقع العسكرية على خط القناة مما شكل ضغطا على المفاوض البريطاني ليصبح الطرف المصري في المفاوضات هو الطرف الأقوي وكانت غالبا ماتتعثر المفوضات أو تفشل بسبب موضوع السودان إلى أن تم الفصل والانفصال ثم كان العدوان الثلاثي والذي قضي على أي حضور بريطاني في القناة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.