انطلاق تصويت المصريين في هيوستن وشيكاغو على التعديلات الدستورية    عقد 2600 مؤتمر.. مستقبل وطن يستعد لمتابعة الاستفتاء بكل المحافظات    محافظ البحر الأحمر يفتتح معرض "سوبر ماركت أهلا رمضان" بالغردقة    ترامب يجري اتصالا هاتفيا بالمشير خليفة حفتر    مقتل 12 داعشيا وضبط 12 بكركوك والأنبار في العراق    سول تتوقع ردا من بيونج يانج على عرضها بعقد قمة رابعة مع "كيم"    بث مباشر .. مباراة الاتحاد السكندري ومصر المقاصة بالدوري    الأرصاد: سقوط أمطار على هذه المناطق غدًا    الداخلية: ضبط 346 قطعة سلاح و3 تشكيلات عصابية في 24 ساعة    الإفراج عن 404 سجناء بموجب عفو رئاسى    إصابة 37 شخصا إثر انقلاب أتوبيس بطريق الكريمات    صدى البلد داخل معبد سيدة الحماية السحرية في الكرنك بعد افتتاحه.. صور    أحداث غير متوقعة بين صلاح عبدالله وكريم محمود عبد العزيز في "شقة فيصل"    خطيب الحرم المكي يحذر من فعل شائع يخرج كثيرين من الدين    علاج 1000 مواطن في قوافل طبية مجانية بالإسماعيلية والأقصر    أسعار الفراخ والبيض اليوم الجمعة 19-4-2019 بسوق العبور    كلوب يتغزل فى صلاح ويكشف قصة "الخناقة" ورحيل "مو " عن ليفربول    نقيب المهندسين:أعضاء مجلس النقابة لا ينتظروا عائد ولا يتقاضون بدلات    قادما من فرنسا.. اليمنى على المقرى: فى طريقى لحضور ملتقى القاهرة للرواية    الليلة.. حفل غنائي يجمع ماجد المهندس واليسا في جده    «أبو مازن» يصل إلى القاهرة للقاء الرئيس السيسي.. السبت    خطيب الجامع الأزهر: تحويل القبلة أفضل تكريم للأمة الإسلامية    صحيفة أمريكية: كاتدرائية نوتردام تعرضت لعقود من الإهمال قبل حريقها    الإصابات تضرب صفوف السنغال قبل المشاركة فى أمم أفريقيا    اتحاد الكرة يكشف موقفه من "خناقة" لقاء الأهلي وبيراميدز    صور.. موظفو المصرية للاتصالات فى مسيرة لدعم الاستفتاء على تعديل الدستور    رئيس جامعة القاهرة: لدينا 31 مشروعا بحثيا تطبيقيا مع الدولة.. و26 مشروعا ابتكاريا جاهزا للتطبيق    محافظ الإسكندرية خلال ملتقى "في حب مصر": "عندما تنادينا مصر.. كلنا جنود مجندة فداءً للوطن"    زايد تؤكد على وجود خطة شاملة للتأمين الطبي للاستفتاء الدستوري    1.5 مليون جنيه تعويض ورثة أحد شهداء "مذبحة بورسعيد"    المرور تضبط 3249 مخالفة متنوعة أثناء القيادة على الطرق السريعة    "التخطيط" تبحث التعاون مع سيريلانكا في الإصلاح الإداري | صور    سحر نصر: صندوق تحيا مصر حريص على دعم مشروعات الشباب وتشجيع ريادة الأعمال    إلهان عمر وكورتيز تفتحان النار على ترامب عقب تقرير مولر    مقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشمالية    ملكة جمال كوريا تفتتح معرض التجميل الكوري في القاهرة بمشاركة 10 شركات    وزير البترول يلتقي نائب رئيس "ميثانكس" العالمية لبحث التعاون المشترك    البحوث الزراعية يناقش استعدادات الأسبوع العلمي الأفريقي    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس السيسي والشعوب العربية والإسلامية بمناسبة ذكرى "ليلة النصف من شعبان"    تأجيل ملف رحيل لاسارتي مؤقتا    وزير الأوقاف: على كل وطني اختيار ما يمليه عليه ضميره    "حملة إعفاءات" جديدة لمسؤولين بالسودان بينهم وزير الخارجية.. ما علاقة قطر؟    قرار جديد من الخطيب ضد لاعبي الأهلي    زيارة لعدد من طلبة الكليات العسكرية لمستشفى 57357    سفير مصر بموريتانيا: عمليات التصويت على الاستفتاء تجري بشكل منتظم    هاني نديم يحيي حفلا موسيقيا على المسرح المكشوف بالأوبرا.. الاثنين المقبل    «التعليم العالي»: اليونسكو تطلق مبادرة «اكتب للسلام»    شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحامدية الشاذلية.. فيديو    فيديو| وزير الأوقاف يوضح «الدروس والعبر من تحويل القبلة» بخطبة الجمعة    ضبط 4 آلاف مخالفة مرورية خلال 24 ساعة بالجيزة    دراسة: 42% من مرضى الربو لا يستخدمون جهاز الاستنشاق بشكل صحيح    وزير السياحة السوري يدعو المجتمع الدولي للتعاون في إعادة إعمار بلاده    اتوبيسات بوسط البلد للتشجيع على المشاركة بالإستفتاء    أمن الجيزة يضبط لصوص سرقة السيارات بالعمرانية    إهمال وجبة الإفطار قد يزيد من خطر الموت    أسرع طريقة لعمل الكوسة بالبشاميل في البيت    أول صور لتوافد المصريين على صناديق الاستفتاء على الدستور باستراليا    فيديو| مشادات بين لاعبي الأهلي وبيراميدز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سمير خفاجى.. مدينون لك بزكاة الضحك

فى الخمسينيات كنا فى كلية الآداب -البوفيه بالذات- مصب لكل مواهب الجامعة لدرجة أننى اعتقدت أن السيناريست الناقد أحمد صالح طالب قسم صحافة معنا وكامل البيطار الإذاعى اللامع اعتقدت أيضاً أنهما معنا والمرحوم المأمون أبوشوشة طالب العلوم النابه والكوميديان الموهوب يوسف عوف.. وكثيرون.
كنا نقضى فى البوفيه أكثر مما نقضى فى المحاضرات وشجعنا على صحبة البوفيه عالم الجغرافيا الراحل عميد كلية الآداب فى ذلك الحين الدكتور عزالدين فريد، وكان الموسيقار عالم العلوم الراحل الدكتور يوسف شوقى من مريدى البوفيه أيضاً.. ومن بين هؤلاء كان يظهر البرنس.. كان البرنس هادئاً لا يتكلم كثيراً، يستمع كأنه لا يريد أن يقتحم.. كان ومازال شديد العناية بأناقته، كان يظهر قليلاً ولكن كان يأخذ القلب.. بأدبه الجم وهدوئه وابتسامته الملكية.. سألت عنه أحد الأصدقاء من العائلة المالكة قال: عندك حق مظهره وعائلته من الأرستقراطية ولكنه فى داخله ابن بلد وغاوى مسرح.. وهو صاحب فكرة «ساعة لقلبك»!
وانقطع الخيط بينى وبين بوفيه الكلية لإنجابى ابنتى الأولى «أمل»، ولكن لم تنقطع علاقتى بالمسرح منذ كان زوجى الراحل المهندس فؤاد كامل، عضو جمعية أنصار التمثيل والسينما، وهى جمعية من الهواة رأسها فنانون عظام مثل سليمان نجيب والفنانين محمود السباع ومحمد توفيق، ثم رأسها زوجى بعد ذلك فى السبعينيات، وتفجرت الكوميديا وارتفعت وأصبح للضحك وظيفة وأصبحنا نبادل خشبة المسرح المتعة.. هم يتمتعون بالتمثيل ونحن نتمتع بالمشاهدة والضحك، حتى الاغتسال من أى هموم..
وكان سمير خفاجى دارس القانون قد ضفر الفنانين بمسؤولية الضحك.. اختار ابن الأكابر الضحك مصيراً ومبدأ ولم ينس فى طفولته ذهابه إلى مسرح الريحانى مع الأسرة، وكيف وقع له نجيب الريحانى فى الأوتوجراف، ولم ينس حتى الآن كم الشجن الذى حدث له حين ضاع الأوتوجراف. التزم بمدرسة الريحانى وبديع خيرى فى متعة الضحك وأهمية التمصير وأهمية أن يكون للضحك مردود فى بناء البشر، ولم يفكر مثل أولاد الذوات فى أن يستثمر فى عزبة أو مصنع (كاوتش) أو عزبة فراخ!
ولكنه التزم بالإنتاج المسرحى مع التأليف وأصبح فى منتصف الستينيات يحدوه عناد الإنتاج وإلقاء نفسه فى بحر المسرح بلا موافقة من الأسرة التى وهبته لدراسة القانون، كلية الوزراء فى ذلك الحين، وبدأت (فرقة الفنانين المتحدين) بأول إنتاج لها رواية (المغفل) بالصدفة قبل نكسة 1967 بأيام، فقد توقف عرضها يوم 4 يونيو 1967! ولم تكن المسرحية تقصد إلى إسقاط سياسى على النكسة. كانت وقتها مصر مشحونة بأقلام تجلى الهم من على القلب أمثال جليل البندارى ونعمان عاشور، مع تحسس الطريق للنجمين الكاتبين بهجت قمر وعلى سالم، فاختارهم سمير خفاجى بعين جواهرجى، تماما كما وضع عينه على فؤاد المهندس وشويكار فى روائع المسرح المصرى حتى الآن «سيدتى الجميلة» و«أنا فين وإنتى فين»..
وتوالى الضحك حتى دمعت العين، وتوالى التزام المصريين بمسرح الفنانين المتحدين.. ثم جاءت المرحلة المتفجرة التى جمعت العرب من المحيط إلى الخليج، مرحلة اكتشاف عادل إمام وسعيد صالح ويونس شلبى وعبدالله فرغلى وغيرهم، وأصبح سمير خفاجى كما المغناطيس يشد النجوم سواء فى الكتابة لمرحلة شديدة الصدق فى إظهار مقدرة الإضحاك عند المصريين مثل تآخيه مع الراحل العظيم بهجت قمر.
وسمير خفاجى مغامر.. مغامر فى فكره لضرورة تحويل الميلودراما إلى كوميديا، كما حدث فى «ريا وسكينة» التى قالت لى العظيمة شويكار: عرض علىّ الدور فلم أتخيل نفسى أضحك وأنا قَتّالة قُتلة!! وكذلك اتحاده مع العبقرى الراحل الذى افتقده الفن المصرى حسين كمال عند تقديم «ريا وسكينة» التى مثلتها شادية وسهير البابلى وأحمد بدير وعبدالمنعم مدبولى وأضحكت القاهرة حتى نسى الناس ارتفاع الأسعار فى ذلك الحين.
لعلى أهنئ الدكتور أشرف زكى الذى أبدع مهرجاناً مهماً فى وقت يئس فيه المصريون من علاج الاكتئاب العام بالضحك.. أبدع مهرجان الضحك واختار له رئيساً شرفياً لم يكن هناك أنسب منه، وهو الكاتب المسرحى والمنتج سمير خفاجى.. الذى سوف يتعافى حتماً ويكمل ما بدأه الريحانى وبديع خيرى ومازال فى المشوار بقية. سوف يتعافى حتماً إن شاء الله.. إن المصريين فى أشد الحاجة إلى سمير خفاجى ولم نكن فى حاجة إليه كما نحن الآن فى عصر النكد والقلق والهم العام والهم الخاص.
عزيزى سمير..
نحن مدينون لك بزكاة الضحك، فقد أضحكتنا بكم هائل من المسرحيات، وأنعمت علينا بعادل إمام وشويكار وسعيد صالح والراحل فؤاد المهندس وشادية وسهير البابلى ومدبولى وغيرهم وغيرهم.. فلك علينا حق زكاة الضحك الذى يجب أن تكون له زكاة!!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.