بالصور.. ختام زيارة رؤساء المحاكم الدستورية العليا لشرم الشيخ    12 نتيجة إيجابية حققتها زيارة الفريق «مميش» لروسيا    اشتباكات مع الجيش الفنزويلي بعد منعه دخول مساعدات إنسانية للبلاد    الكاتب الهولندي يوريس لونديك: مصر آمنة وبلدي الثاني    صور.. أجمل الفنادق حول العالم للنوم تحت النجوم مباشرة    استنفار بالقوات العراقية لمواجهة أية تداعيات على الحدود مع سوريا    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في الجلسة الصباحية    أزمة غذاء تضرب كوريا الشمالية    جوجل يحتفل بالذكرى ال 57 لميلاد ستيف إروين خبير الطبيعة.. أبرز محطات حياته    بريكسيت: توقع انضمام المزيد من نواب العمال والمحافظين إلى المستقلين    وزيرة السياحة تنظم جولة للوفود الأفارقة في معبد أبوسمبل    خال شهيد "الدرب الأحمر": "أتمنى أرجع الجيش تاني فداء لمصر"    شاهد.. تركي آل الشيخ يدرس تجميد نشاط "بيراميدز" وتصفيته    ٩ فوائد لطرح وزارة المالية للسندات الدولية بالأسواق    الأهلي نيوز : عاجل ..تركي يقرر تجميد نشاط بيراميدز بسبب فيديو تاريخي    شاهد.. نيللي كريم: "والدتي جالها جلطة وأنا بصور مسلسل سجن النسا"    وكالة الفضاء الروسية: القمر المصري "إيجبت سات" يعمل بانتظام    إسلام محارب يهنئ أيمن أشرف على مولودته فاطمة    رئيس الوزراء يوجه تحذير شديد اللهجة لهؤلاء    البيت الأبيض: واشنطن تعتزم وضع قوة لحفظ السلام من 200 جندى بسوريا بعد الانسحاب    تحويلات مرورية بشارع جامعة الدول لمدة 3 أعوام    ذئب يهاجم أسرة كاملة بقنا    نجم الأهلي: الزمالك لم يتعرض إلى كبوة والمنافسة على الدوري شرسة    فيديو| تامر بجاتو: رحلت عن مصر بعد ترك الأهلي    فيديو| تعرف على حقيقة تولي حسام حسن تدريب سموحة    شاهد.. منى الشاذلي عن هدية "ويزو" وزوجها: "ياخوفي من مسرح مصر"    وزيرة الصحة تشارك في احتفالية جائزة مكرم مهنى للإبداع العلمي بالمركز الثقافي القبطي    "بنك ناصر": دعم تدريب الشباب من اهتماماتنا.. وبدأ قبل "وظيفة تك"    تعرف على المتأهلين لدور ال16 بالدوري الأوروبي    شاهد.. جورج قرداحي يرتل آيات قرآنية على الهواء    تعرف علي ترتيب المجموعة الثالثة "بحري" بدوري القسم الثاني    شخبطة 2    تونس تترقب نحو 6 آلاف ضيف في القمة العربية بينهم ألف سعودي    هشام بركات «محامى الشعب» انتصر على الإرهاب (بروفايل)    مايا مرسي: المرأة دائما كانت حاضرة وبقوة منذ البداية في صناعة السينما المصرية    بالفيديو .. ضبط 4 ببورسعيد لقيامهم بالإتجار بالنقد وبحوزتهم أكثر من 2 مليون جنيه وعملات أجنبية    شاهد| زوجة مصري محتجز باليمن تستغيث بوزارة الخارجية    صحة الغربية تنهي استعداداتها للحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال    أيًا كان برجك.. تعرف على حظك اليوم الجمعة 22 فبراير 2019    ضبط 27 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    نصائح للتغلب على أسباب النسيان.. ذاكرة السمكة فى "كلام أراجوز"    الوقف الخيرى.. من يطلق سراحه؟!    المفاجأة القاسية    برلماني يكشف حقيقة زيادة أسعار فواتير الكهرباء    أعمال يسيرة تقود للجنة (2)    من قلبى:    معا ضد الإرهاب    نظام إلكترونى متكامل بمدارس النيل    القصاص لبناء الوطن    تقزم وأنيميا وسمنة.. لماذا؟    السمنة اختيارك والرشاقة قرارك.. د. طارق شوقى شكرًا!    علاج السرطان بالخلايا المناعية فقط    وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهم .. أهالى الإرهابيين يعترفون بتورط أبنائهم فى جريمة اغتيال النائب العام    نجمات تربعن على عرش القلوب    إمبراطورية العار    تكتل «المزايدين».. التفكك والانقسامات والانسحابات تبعثر «25-30»    عمال مدن القناة صفًا واحدًا دعمًا للتعديلات الدستورية    «ودتونا فى ستين داهية ودستم علينا بالجزم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملك حفني ناصف..مأساة طلاق شاعرة
نشر في القاهرة يوم 13 - 12 - 2011


مرت ذكري وفاة "باحثة البادية" دون أي ذكر، علي حد قول الأديب المؤرخ الكبير "أحمد حسين الطماوي" معلقاً علي موقفنا من مفكرينا وأدبائنا الراحلين قائلاً:"إن من يموت في مصر يموت!!"، فقد ولدت"ملك حفني ناصف"(25 ديسمبر 1886م 16 أكتوبر 1918م) بحي الجمالية بالقاهرة، وعرفت بأنها من الداعيات الأوائل إلي حقوق المرأة، وبدأت في الإعلان عن رأيها في صحيفة"المؤيد"، ثم نشرت مقالاتها في"الجريدة" ثم جمعتها في كتاب بعنوان" النسائيات"، وأثناء عملها كمعلمة لم تتوقف عن الكتابة والخطابة، كشفت في رسائلها الخاصة عن محنة شاعرة، أديبة، طلاّعة عصرها، مع مأساتها العاطفية، فاحتوت رسائلها علي اعترافاتها الخاصة، ولوعتها في علاقتها بالرجل، وهي التي عبرت عن موقفها من حريتها قائلة:" أيسوؤكم منا قيام نذيرة / تحمي حماكم من بلاء محدق، أيسركم أن تستمر بناتكم / رهن الإسار ورهن جهل مطبق"، فكانت صادقة إلي أبعد حد مع نفسها، فكانت حياتها الأدبية معبرة عن رؤيتها الخاصة، ومعاناتها الشخصية. متاعب ذوات العصائب والدها هو القاضي والشاعر الأديب"حفني ناصف بك"(18601919م)، ولدت في نفس ليلة زفاف الأميرة "ملك"إلي الأمير "حسين كامل" ولذلك أسماها والدها باسمها، وصفها"أحمد زكي باشا"(18671934م)، شيخ العروبة، بأنها" أعادت لنا العصر الذهبي الذي كانت فيه ذوات العصائب مفاضلة أرباب العمائم في ميدان الكتابة والخطابة"، بدأت مأساتها تتجمع في تيار حياتها عندما تزوجت في العام 1907م، بشيخ العرب "عبد الستار بك الباسل" رئيس قبيلة الرماح الليبية بالفيوم، وشقيق "حمد باشا الباسل" عمدة قصر الباسل بمركز إطسا محافظة الفيوم، وعاشت في قصر الباسل بالفيوم، علي حافة الصحراء، وتركت الحياة المدنية التي ألفتها في القاهرة، وفي إطسا بدأت متاعبها، فشاءت الظروف ألا تنجب بعد مرور سنوات علي زواجها، فعانت مما تعانيه المرأة العاقر في مجتمع البادية، فكانت موضع السخرية، والاستخفاف، فجرحت كبرياؤها، وهنا صدمت المرأة المثقفة بتقاليد البادية، وزاد من معاناتها أن أعاد زوجها إلي عصمته زوجته الأولي التي كان قد طلقها قبل زواجه بها، والتي كان قد أنجب منها بنتاً، وعاشت سبع سنوات في هذه المعاناة، عبرت عن دخيلتها في كتاباتها، بالألم والحزن، فكانت في كتاباتها ثائرة علي الطلاق، علي نحو يعكس تجربتها الخاصة في الحياة، فكرست قلمها لقضايا حرية المرأة في المجتمع، والطلاق، والمرأة العاقر. المفاجأة كانت المفاجأة الكبري في حياتها حينما خضعت لتشخيص طبيب مشهور في أمراض النساء، فاكتشفت أن سبب عدم إنجابها يرجع إلي زوجها، وليس إليها، حيث كان قد أصيب بعد زواجه الأول، وإنجاب ابنته، بمرض اضطره إلي إجراء عملية جراحية، أصيب بسببها بالعقم، فسبب لها هذا حزناً فوق حزنها، فأخذت تذوي وتذبل، وتزايد نحول جسدها، فلما أصيبت بالحمي الاسبانية لم تقو علي مقاومتها، حتي ماتت في الثانية والثلاثين من عمرها، وقد زارتها الشاعرة"مي زيادة"(1886 1941م) قبل أزمتها، وكانت في مثل عمرها، فوصفتها قائلة"امرأة مربعة ليست بالطويلة ولا بالقصيرة، ممتلئة الجسم، طلقة المحيا، مستديرة الوجه، ذات صوت رنان تملؤه لهجة الواثق، يلمح الناظر في عينيها السوداوين القاتمتين الواسعتين، بريق الذكاء، وآيات التفكير العميق، والفطنة... علي محياها سحابة من الهموم". رسائلها إلي مي تعبر"ملك" عن أحزانها العميقة في رسائلها إلي"مي" فتقول:" آلامي أيتها السيدة شديدة، ولكني انقلها بتؤدة كأني أجر أحمال الحديد، فهل تدرين يا سيدتي ما هو لي؟ ليس لي بحمد الله ميت قريب ابكيه، ولا عزيز غائب أرتجيه، ولا أنا ممن تأسرهم زخارف هذه الحياة الدنيا، ويستولي عليهم غرورها، ولكن لي قلباً يكاد يذوب عطفاً، وإشفاقاً علي من يستحق الرحمة، ومن لا يستحقها، وهذه علة شقائي، ومبعث آلامي، إن قلبي يتصدع من أحوال هذا المجتمع الفاسد"، وتقول في رسالة أخري إلي"مي" عن ذكرياتها مع زوجها:" لماذا يا مي تدعين علي بالعذاب المعنوي، إنما العذاب البدني أخف منه وطأة، وأعفي أثراً، علي انني جربت كليهما وذقت الأمرين منهما معاً...تقررين انه النار التي تحيي، نعم يا مي، إنه أحيا روحي حتي أحرقها، لأنه كان كمصباح سيال كهربائي شديد"، فلا شك أن تجربتها في الزواج قد جعلتها تمر بتجربة عاطفية ايجابية، ما لبثت أن تحولت إلي سلبية بعد طلاقها، ففي جملة واحدة وصفت البداية والمأساة حين قالت:"أحيا روحي حتي أحرقها"، حتي أن"مي"تعرضت لتجربة "ملك" الذاتية في كتابها"باحثة البادية" فقالت معلقة:" بل هو اضطراب قلب جالت فيه المرأة مكونة أنات.. إن هذه الفقرة لا يكتبها إلا قلب امرأة". ضحية المتنبي تكشف "ملك حفني ناصف" عن سر الحزن في حياتها، وسبب انعكاسه في أدبها، فتعود به إلي بداية علاقتها بالأدب والشعر، فتقول: "إني أول ما حفظت حفظت المراثي، وأولها رثاء الأندلس، وكنت في حداثتي أقرأ كثيراً ديوان المتنبي، وأعجب بروحه العالية، ونفسه الكبيرة، وأظنه هو الذي دعاني إلي ذلك، وسمم آرائي، رحمه الله"، فكانت روحها متمردة منذ نعومة أظفارها، فكانت أول فتاة مصرية تحصل علي شهادة الابتدائية في العام 1900م، ثم التحقت بقسم المعلمات بالمدرسة السنية، وبعد تخرجها في العام 1903م، عملت بالتدريس حتي العام 1907م، حين تزوجت، وكانت تلك الفترة هي أغزر فترات حياتها إنتاجا وفكرا، وكانت تنشر مقالاتها الأدبية وقصائدها الشعرية باسم "باحثة البادية"، وأسست عدة جمعيات خيرية منها: "جمعية الاتحاد النسائي التهذيبي"، و"جمعية التمريض"، وأطلق اسمها علي كثير من المؤسسات، ومدارس البنات، والشوارع، وظلت آثارها الأدبية في الصحف والمجلات، ومضابط المؤتمرات إلي أن جمعها أخوها"مجد الدين حنفي" في كتاب اسماه"آثار باحثة البادية"في العام 1962م. بين الضرة والطلاق عبر تجربتها الشخصية مع الطلاق، وعدم الإنجاب، وكونها أصبحت فجأة الزوجة الثانية تقول:"المرأة إذا ابتليت بالضرة انطفأ سراج بهجتها، وذوي غصن قدها، يالقساوة الرجال! إنه وهو يتزوج عليها يكلم قلبها الكسير، فضلاً عن انه أقدم علي أمر لا يضمنه، ألا يجوز أن تكون امرأته الجديدة عاقراً فلا تلد؟"، وتعبر عن الطلاق، وتقارن بينه وبين وضع الزوجة مع ضرة، فتقول:"الطلاق، انه اسم فظيع تكاد تقف أناملي بالقلم عند كتابته، فهو عدو النساء الألد، وشيطانهن الفرد، وإنه لاسم فظيع، ممتلئ وحشية، وأنانية، إن الطلاق أسهل وقعاً، وأخف ألماً من الضرار، فالأول شقاء، وحرية، والثاني شقاء وتقييد، إلا أن حزيناً حراً خير من أسير"، وتصرح بحالها بعد طلاقها، وغياب عاطفة الرجل عن حياتها فتقول:" ماذا تفيد مفاتيح الخزائن، والحكم علي السمن والعسل، وأين هذه من مفاتيح القلوب؟"، وتلقي بسبب مأساتها علي عاتق الرجال، فتقول في رسالتها إلي"مي":" عجيب أمر هذا المخلوق الغريب الأطوار الذي يسمي الرجل، إني اعتقد أنه كريم شجاع، وله قلب حساس، ولكني أظنه آثماً، أنانياً قبل كل شيء ورأيي أن أنانيته وحدها هي أصل رذائله، فهو يهضم حقوق المرأة، ويستعبدها لا لأنه يبغضها أو يتمني لها السوء، لكن ليلهو بها، وهو في ذلك واسع الحيلة قوي الحجة، فيقنعها فتصدقه، وهو كذوب، فالمرأة كدودة القز تفرغ حريرها لتموت، أما الرجل فهو كالنحلة يتنقل من زهرة لزهرة متروضاً، وقد يطيل المكث علي زهرة ناضرة، وإنما ليمتص نضارتها منها، وماء حياتها... لقد ظلم الرجل حقوقنا لا لأنه كان ينوي ظلمنا، وإنما هو أخطأ كثيراً في حساباته أن ما يزيد في قوتنا يضعف من قوته". الرعيل الأول في العام 1910م، جمعت"ملك حفني ناصف" مقالاتها التي كتبتها، ونشرتها في "كتاب النسائيات"، فعدت بذلك أول امرأة في تاريخ الأدب العربي الحديث تقدم خطاباً أدبياً أنثوياً خالصاً، وعندما أعادت"مي زيادة" قراءة رسائل "ملك"، كانت قراءة أنثوية ناقدة بدورها، قبل زمن تأسيس الأدب الانثوي، ونقد المرأة للمرأة علي نحو سابق للزمن، فكانتا مبشرتين بما عرف فيما بعد بالخطاب الانثوي، هذا من ناحية، ومن ناحية أخري كانت"ملك" أول الأديبات العرب اللاتي قدمن سيرهن الذاتية علي نحو ادبي مباشر، وتحتوي علي قدر كبير من البوح الشخصي، الذي عرف فيما بعد بأدب الاعترافات في السير الذاتية، ذلك اللون الادبي من السير الخاص، كما أوضحه والدي "علي بركات"(19302007م) في كتابه"اعترافات أدبائنا في سيرهم الذاتية"(طبعة تهامة عام 1983م)بأنه" كشف الكاتب لخبايا نفسه، وأطوار حياته، يعبر فيه عن ميوله الشخصية أثناء عملية الصراع التي تقوم بين شعور الكاتب بذاته، وموقف المجتمع منه، ومدي خضوع أحد الطرفين للآخر"، وهذا عين ما قدمته"ملك حفني ناصف" سواء في مقالاتها، أو في أشعارها، ورسائلها الخاصة، وحتي في مناشطها العامة، فكانت أول امرأة مصرية تمثل المرأة المصرية في "مؤتمر الإصلاح" الأول بسينما "روكسي"، في العام 1911م، والذي عقد برئاسة"رياض باشا"، حيث كانت تتبني أفكار التوفيق بين دور المرأة في مجتمعنا الشرقي، وواجبها تجاه تثقيف نفسها وانفتاحها علي العالم. لا شك أن"ملك حفني ناصف" كان أدبها صادقاً مع تجربتها الذاتية القصيرة في الحياة، وتعد من الرعيل الأول المنادي بحرية المرأة، قدست الحب، وتركت العاصمة لتحيا علي حدود البادية، فكانت تبحث عن البدايات الأولي للعاطفة التي بين الرجل والمرأة، فاستحقت أن تكون "باحثة البادية"، وهي أول النساء العربيات ذوات الفكر في العصر الحديث، فماتت مقهورة بمنزل والدها بالقاهرة، ودفنت بمقابر العائلة في مقابر الإمام الشافعي، ورثاها" حافظ ابراهيم"، و"خليل مطران"، ولم تعد لنا من ذكراها إلا درس قراءة مقرر علي الصف الخامس الابتدائي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.