بدء الصالون السياسي لتنسيقية شباب الأحزاب«ثلاثة أعوام من البناء»    رسالة أمريكية جديدة للمصريين حول سد النهضة    صور.. محافظ دمياط ومايا مرسي في زيارات منزلية ضمن حملة "طرق الأبواب"    البابا تواضروس: الكنيسة القبطية الأقدم في العالم وتباركت بالعائلة المقدسة    الزراعة : 10 مليارات جنيه تمويل إضافي لمشروعات الثروة الحيوانية    سعر الدولار في مصر الآن    محافظ جنوب سيناء يبحث آليات توفير فرص عمل بشركة مياه الشرب    «لا للغلاء».. معرض لتجهيز العرائس بأسعار مخفضة في الوادي الجديد    تخفيض عقود إسناد تبطين الترع على مائدة لجنة الزراعة بالبرلمان    "لا تدور ولا تحتار مشروع نور أحسن اختيار".. موقع عبقري أمام العاصمة الإدارية.. وشركات عالمية تصمم المدينة بأحدث التقنيات..نادي ومولات ومدارس دولية وحضانات ومستشفى لتوفير كافة الخدمات للسكان    يورو 2020.. لوكاكو يدعم إريكسن برسالة رائعة بعد هدفه فى شباك روسيا.. فيديو    صحيفة: إدارة بايدن رفضت مشاركته في مؤتمر صحفي مع بوتين لأنه تغلب على ترامب    غلق صناديق الاقتراع في الانتخابات التشريعية الجزائرية بعد تمديد التصويت ساعة.. وبدء الفرز مباشرة    الخارجية الأمريكية تؤكد ل«الأخبار» فشل صفقة القرن    أبو مازن يثمن مواقف روسيا الداعمة للشعب الفلسطيني    جونسون يهدد بوقف بروتوكول بريكست وسط خلاف مع الاتحاد الأوروبي    أشرف بن شرقي يعود للقاهرة 15 يونيو    يورو 2020| انطلاق مباراة بلجيكا وروسيا في سان بطرسبرج.. بث مباشر    رئيس اتحاد الأثقال: محمد إيهاب يستحق المشاركة في الأولمبياد    "المصري" يوضح حقيقة ضبط وإحضار الشيخ حسان ويعقوب للشهادة في تفجير كمين رمسيس    تدخل للصلح بين زوجين فقتله «عديله» بطعنات سكين    نتيجة الإعدادية.. "تعليم القاهرة" تكشف موعد انتهاء التصحيح وإعلان الأوائل    إتخاذ الإجراءات القانونية حيال 2 من العناصر الإجرامية قاما بغسل قرابة 5 مليون جنيه    قومى المرأة بسوهاج يطلق حملة "احميها من الختان" بقرى المحافظة    بسنت شوقي بعد زواجها بمحمد فراج: «اتفك كربي»    للمرة الأولى.. سفير كوريا الجنوبية يعزف بعض المقطوعات الفنية المصرية بمهرجان الطبول    طارق لطفي: صورنا "القاهرة كابول" بالغردقة وسفاجا ووجدنا أماكن لا تتخيل أنها في مصر    شروط الترشح لجائزة "بيان" للإبداع التعبيري باللغة العربية لعام 2021    نجل عبد الرحمن أبو زهرة يكشف آخر تطورات حالته الصحية    الكشف على 1285 مواطنا خلال القوافل الطبية في نصر النوب    غرفة صناعة الدواء: إنتاج اللقاح الروسى لفيروس كورونا فى مصر بداية 2022    4 أغسطس.. استئناف أحمد فلوكس على حبسه سنة بتهمة سب وقذف ياسمين عزت    تقرير: برشلونة يشترط على ديمبيلي التجديد أو الرحيل    مستشار وزير الزراعة عن تطوير محطة الزهراء للخيول: ستستعيد بريقها مجددا    وزير الأوقاف لراغبي حج النافلة: الصدقات بالطعام والدواء والكساء أولى    هل آية «الخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ» لها علاقة بالزواج؟.. خالد الجندي يوضح (فيديو)    محافظ الغربية يناقش أعمال 435 مشروعا ضمن حياة كريمة    البابا تواضروس : الصلوات في الكنيسة سبب قوتها    لا يسبب الإصابة بالعدوى.. معلومات يجب أن تعرفها عن لقاح سينوفارم    الداخلية تضبط 2285 قرصًا مخدرًا    «السعيد» تشارك في الجلسة الافتتاحية لاجتماع رؤساء المحاكم الدستورية    معلومة تقود الشرطة لضبط وكر لتقليد المطبوعات التجارية للشركات العالمية    عاجل.. نص شكوي مصر ضد أثيوبيا في مجلس الأمن    «الأزهر للفتوى» يوضح فضل «ذي القعدة» على بقية الشهور    الحريري يبحث مع رؤساء حكومات لبنان السابقين التشكيل المتعثر    «أنت الهضبة الحقيقي»: تفاصيل مكالمة عمرو دياب لشريف دسوقي بعد بتر ساقه    بعد الفوز على الأتراك.. إيطاليا مرشحة للتتويج بلقب اليورو    شروط الأضحية.. الإفتاء توضح 3 أنواع قبل عيد الأضحى 2021    التأمين الصحى الشامل تعلن تسجيل 17 ألف مواطن وفتح 4600 ملف عائلى بالسويس    علم الأرقام | مواليد 12 يونيو.. لديهم طبيعة حيوية ويتحلون بالكرم    التعاون الإسلامي ترحب بتدابير السعودية لتنظيم حج هذا العام    وزير الرياضة يجتمع مع مؤسس فورميلا إي لبحث التعاون المشترك    وزير الرياضة يشهد نهائيات منافسات "ليزر-رن) ببطولة العالم للخماسي الحديث    رئيس جامعة الأقصر: لم نرصد أي شكاوى خلال اليوم الأول من الامتحانات    تعرف على حقيقة عدم مشاركة مصطفي محمد في أولمبياد طوكيو    صاحب شركة يبيع الوهم لضحاياه بشراء أراضٍ بالشيخ زايد    محافظ الشرقية: تنفيذ مشروع صرف صحي بتكلفة 120 مليون جنيه    سبب نزول سورة إبراهيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استمرار الألاعيب الإثيوبية فى ملف سد النهضة.. أديس أبابا تراهن على الوقت.. والسودان يهدد بالتصعيد
نشر في البوابة يوم 16 - 03 - 2021

لا يزال الجانب الإثيوبى مستمرا فى سياسة التعنت والمماطلة فى محاولة لكسب الوقت وفرض سياسة الأمر الواقع فيما يتعلق بقضية "سد النهضة"، وهو الأمر الذى تجلى بوضوح فى الموقف الأخير من رفض الوساطة الرباعية بشأن سد النهضة والتمسك بالوساطة الأفريقية.
بل ومحاولة "إقحام" ملف تقاسم المياه فى مفاوضات سد النهضة، مما يؤكد استمرار الألاعيب الإثيوبية وغياب الإرادة السياسية لدى أديس أبابا لحل الأزمة العالقة. وقال المتحدث الرسمى باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، فى مؤتمر صحفى الأسبوع الماضي: "أبلغنا الوفد الكونغولى بشأن موقفنا الرافض للوساطة الرباعية وتمسكنا بالوساطة الأفريقية". وأوضح أن الوفد الكونغولى بشأن الوساطة فى سد النهضة لم يطرح أى مبادرة حول عملية التفاوض المرتقبة وما نقله هو وجهة النظر المصرية والسودانية. وتابع: "لا يمكن أن يتم إقحام أطراف أخرى فى مفاوضات سد النهضة فى ظل قيام وساطة أفريقية يجب أن تحترم وإعطاؤها فرصة للنجاح".
وكان السودان قد تقدم بمقترح ودعمته القاهرة حول تطوير آلية التفاوض التى يرعاها الاتحاد الأفريقى من خلال تشكيل رباعية دولية تقودها وتسيرها جمهورية الكونغو الديمقراطية بصفتها الرئيس الحالى للاتحاد الأفريقي. وتشمل كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للتوسط فى المفاوضات، حيث دعا البلدان هذه الأطراف الأربعة لتبنى هذا المقترح والإعلان عن قبولها له وإطلاق هذه المفاوضات فى أقرب فرصة ممكنة.
ومن جهته، اتهم السودان إثيوبيا بمحاولة "إقحام" ملف تقاسم المياه فى مفاوضات سد النهضة، مؤكدا أنه من الممكن التوصل إلى اتفاق قبل يوليو، إذا توفرت الإرادة السياسية لدى أديس أبابا.
وأشار وزير الموارد المائية والرى السوداني، ياسر عباس، فى تصريحات صحفية، إلى أن ملف تقاسم المياه لم يكن أصلا ضمن بنود التفاوض ولم يتم التطرق إليه فى اتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الخرطوم وأديس أبابا والقاهرة عام 2015.
وتابع: "تتوهم إثيوبيا بصورة خاطئة أن الاتفاق على ملء وتشغيل السد قد يضع قيودا على استخدامها لمياه النيل مستقبلا، فى الوقت الذى أكد فيه السودان ومصر احترامهما لحق إثيوبيا فى تطوير استخدام مواردها المائية فى المستقبل وفقا لمبادئ القانون الدولي، ونرى أن غياب الإرادة السياسية هو السبب فى عدم الوصول لاتفاق".
وأوضح الوزير أن النقاط الفنية العالقة بين الدول الثلاث تتعلق عموما بنظم وآليات ملء وتشغيل السد وتبادل المعلومات والبيانات، بالإضافة إلى كيفية التعامل مع سنوات الجفاف المتعاقبة والممتدة، لافتا إلى أنها نقاط محدودة يمكن التوصل إلى اتفاق بشأنها "متى توافرت النوايا الحسنة والإرادة السياسية".
وحذر عباس من أن ملء سد النهضة دون اتفاق يشكل تهديدا مباشرا لحياة أكثر من 20 مليون مواطن سوداني، مضيفا أن الخرطوم تأمل فى التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة قبل إطلاق إثيوبيا المقرر للمرحلة الثانية من ملء السد فى يوليو القادم.
وتابع: "السودان يعمل جاهدا للتوصل لاتفاق قبل شروع إثيوبيا فى الملء الثاني للسد، لذا اقترحنا توسيع دائرة المفاوضات تحت رعاية الاتحاد الأفريقي، فإذا فشلت تلك المساعى فمن حقنا الدفاع عن أمن السودان القومى ومواطنيه عبر جميع السبل المشروعة التي تكفلها لنا القوانين الدولية".
ولا يزال سد النهضة الذى أوشكت أديس أبابا على الانتهاء منه، محل خلاف بين الدول الثلاث (مصر وإثيوبيا والسودان)، حيث لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائى بشأنه رغم جولات التفاوض المتعددة والتى رعتها واشنطن تارة، والاتحاد الأفريقى تارة أخرى، علاوة على اجتماعات ثلاثية لم تسفر عن حل للقضايا الشائكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.