سامح شكري: "ثقتنا في الكونغو لاستئناف مفاوضات سد النهضة وفق بيان مجلس الأمن"    بنظام التحويل.. بدء الدراسة رسميًا في كلية الطب بجامعة الأقصر    "هل تعود سوريا لمقعدها في الجامعة العربية؟".. سامح شكري يجيب    فيرنانديز: لا أحد يشعر بالإحباط أكثر مني.. اعتدت تحمل المسئولية    شبورة ورياح.. الأرصاد تعلن الظواهر الجوية المتوقعة الأحد (بيان بدرجات الحرارة)    لمعلمي المدارس الفنية.. بدء التقديم للحصول على بكالوريوس تعليم صناعي (تعرف على الأوراق المطلوبة)    بفستان أسود.. إلهام شاهين بإطلالة ساحرة في مهرجان الإسكندرية    قائد ليفربول عن محمد صلاح: لا يصدق منذ قدومه إلى الريدز    الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة في أفغانستان    الشيوعيون يتظاهرون للتنديد ب"تزوير واسع النطاق" لنتائج الانتخابات الروسية    توفير المستلزمات المدرسية.. الداخلية تطلق المرحلة ال19 من "كلنا واحد"    شوط أول سلبي بين ريال مدريد وفياريال في «الليجا الإسبانية»    دمياط تستكمل حملاتها لإزالة التعديات على أملاك الدولة    بدون حق في التثبيت.. "التعليم" تكشف آلية التطوع للتدريس في المدارس    إصابة 3 أشخاص بحالات تسمم في منطقة حلوان    جريمة في القطار.. أطلق الرصاص على شقيقه ثم قفز من النافذة    تسمم أم و3 أطفال بعد تناول وجبة غذائية فاسدة في بني سويف    السيطرة على حريقين في عقارين بالمرج والوراق    أذربيجان: تطعيم أكثر من 8 ملايين شخص ضد فيروس كورونا    خريطة انتشار قوافل «حياة كريمة» الطبية في 7 محافظات.. تقدم الخدمة مجانا    «الصحة»: قد يتم دمج لقاحي كورونا والإنفلونزا معا    ماذا قالت «الإدارية العليا» عن حظر استخدام المساجد في أي أغراض سياسية؟    بعد تصريحاته المثيرة.. هذا أبرز ما قاله أحمد السعدني : «كانوا بيدلعونى وأنا صغير بسعدون وسوسى»    اعترافات فتاة بطعن خطيبها السابق بمعاونة أخيها: أفقدني عذريتي    دفاع سما المصري يكشف تفاصيل براءتها من سبّ مرتضى منصور: سجدت لله شكرًا    «تنمية المشروعات» يضخ 52.3 مليار جنيه للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر    «التعليم» تتابع التزام المدارس الخاصة والدولية بالمصروفات    تشكيل سان جيرمان - مبابي ونيمار يقودان الهجوم في غياب ميسي    وزيرالرياضة يستمع لمقترحات طلاب الجامعات المتدربين بنادي النادي بالعاصمة الإدارية    الرعاية الصحية تعلن نجاح استئصال ورم بالحبل الشوكي لمريضة بمستشفى السلام بورسعيد    زي النهاردة.. الأهلي يودع أفريقيا مبكرا للمرة الثانية على التوالي    البرلمان يستعد للفصل الثانى التشريعى    رسميًا.. منع حسين السمري وجبريل والنمر من خوض انتخابات الزمالك    اعرف في 10 خطوات.. كيف تضيف المواليد الجدد على بطاقات التموين؟    تطوير شخصيات مناهج الصف الرابع الابتدائي لترسيخ المواطنة    كوريا الجنوبية تبدأ تطعيم الحوامل والأطفال ضد كورونا أكتوبر المقبل    أول تعليق من هبة مجدي بعد وضعها مولودها الثاني    ياسمينا العلواني تنفي ارتداء الحجاب: "الآوان لسه مجاش"    مصابين نفسيين في عهد الرسول.. الجندي: سيدنا يعقوب كان مريض نفسي    بالفيديو| داعية يوضح حكم الطلاق عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو بلغة الإشارة    حزب الائتلاف الوطني التونسي وحركة تونس المستقبل يعلنان دعمهما لقرارات "قيس سعيد"    وزير النفط السوداني يأمل في إنهاء إغلاق الشرق لتفادي خسائر بالغة    7 مرشحين تقدموا بأوراقهم لانتخابات نادى الشرقية فى اليوم الأول    خبيرة أبراج: مواليد 25 سبتمبر شخصية بصيرة وغير تقليدية    إزالة 6 حالات تعدي بالصداقة الجديدة وغلق 5 ورش حرفية و7 مخابز ومنشات طبية بأسوان    تطوير حديقة السلام ب3.5 مليون جنيه في الوادي الجديد    ملوك العسكرية المصرية القديمة بصالات العرض في متحف شرم الشيخ    جوارديولا: فزنا على أبطال أوروبا وتوخيل مدرب استثنائي    «التخطيط»: نستهدف التمكين الاقتصادي للمرأة    توافد المواطنين على أتوبيسات مبادرة «معاً نطمئن.. سجل الآن» بأسوان    الغرف التجارية: إنشاء أكثر من 230 مشروعا زراعيا خلال ال6 سنوات الماضية    نوال العدل تستعد لعرض "كهف رام" في المهرجان القومي للمسرح المصري    الحكومة تنفى نقص المستلزمات الوقائية بالمستشفيات الحكومية    الموت يفجع الفنانة شيري عادل    بالأسماء.. سعفان: تحويل 3.9 مليون جنيه مستحقات للعمالة المغادرة من الأردن    وفاة خالة الفنانة شيري عادل    خطر الجدال على المجتمع    وزير الأوقاف: الاسلام قد نهى عن قتل النفس عمدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خلال 200 عام.. تعرف على أساقفة المنيا في عهود 10 بطاركة
نشر في البوابة يوم 01 - 03 - 2021

"أعلن الانبا مكاريوس أسقف عام المنيا في بيان رسمي عن ترحيبه بقرارات البابا تواضروس الثاني بتعيين ثلاث أساقفة جدد لمناطق إيبارشية أبوقرقاص وتوابعها وإيبارشية شرق المنيا وتوابعها وإيبارشية المنيا التي تم الإعلان عن تجليس الأنبا مكاريوس على كرسيها.
وأضاف أن القرارات نتاج حوارات مطولة ومثمرة بدأت بعد رحيل الأنبا أرسانيوس، حيث اجتمع البابا مع مجمع الكهنة بالكامل، ومن قبل الاجتماع كانت عدة لقاءات معه وتكررت وتم خلالها نقاش إتساع مساحة الإيبارشية وإحتياجها لمتابعة مكثفة وكان آخر اجتماع في 30 يناير وتم مناقشة الأمور باستفاضة عملا بمبدأ رعية أقل رعاية أفضل".
وهكذا تم تقسيم إيبارشية المنيا وابو قرقاص إلى ثلاثة ايبارشيات: المنيا واسقفها الانبا مكاريوس، سيامة أبونا سرابيون السرياني اسقفا إيبارشية شرق النيل وسيامة أبونا ثاؤفيلس المحرقي اسقفا إيبارشية ابوقرقاص.
الحقيقة ان إيبارشية المنيا منذ 1816 حتى 2021 مر 205 عام تم فيها تجليس 7 مطارنة واساقفة وسيامة اسقفين عموم، وتم التقسيم ثلاثة مرات.. تم ذلك في حبرية عشرة بطريركا هم: بطرس السابع وكيرلس الرابع وديمتريوس الثاني وكيرلس الخامس ويؤانس الثاني ومكاريوس الثالث ويوساب الثاني وكيرلس السادس وشنودة الثالث وتواضروس الثاني.
في البداية نيافة الانبا توماس الثاني اسقف المنيا والاشمونين من 1816 وتنيح 1850، ومن 1850 الاسقف الانبا ياكوبوس وتنيح، 1882، ثم الانبا ياكوبوس الثالث اسقفا 1882، وتم تجليسة مطرانا 1896، وتنيح 1899، ثم الانبا ديمتريوس اسقفا في 1899 وتنيح 1904، ثم الانبا توماس الثالث اسقفا 1905 ومطرانا 1908 وتنيح 1928، الانبا ساويرس اسقفا 1930،ومطرانا 1932، وتنيح 1976.
ثم نيافة الانبا ارسانيوس اسقفا 1976، ثم رقي لمطران وتنيح2018. وكان الانبا مكاريوس اسقفا عاما لمساعدة الانبا ارسانيوس من 2004، هكذا يكون الانبا مكاريوس هو الاسقف الثامن ويكون تم تقسيم إيبارشية المنيا ثلاثة مرات في قرنين من الزمان، المرة الاولي في عهد البطريرك كيرلس الرابع حينما انفصلت عنها إيبارشية بني سويف، والثانية في عهد الانبا شنودة الثالث وقسمت إلى سبعة ايبارشيات: الانبا بفنوتيوس- سمالوط، الانبا ديمتريوس ملوي والانبا اغابيوس دير مواس والانبا اثناسيوس بني مزار، الانبا جاورجيوس مطاي والانبا اغاثون مغاغة، الانبا ارسانيوس المنيا.
والان في عهد البطريرك تواضروس الثاني قسمت إلى ثلاثة ايبارشيات لتصير الإيبارشية الوحيدة في تاريخ الكنيسة الارثوزكسية التي انقسمت في مائتي عام إلى عشرة ايبارشيات ؟!!
كان وراء ذلك عوامل مختلفة منها الصراعات بين الاكليروس مثلما حدث مع القديس الانبا ابرام اسقف الفيوم بولس المحرقي عام 1848م. ولما دعاه الأنبا ياكوبوس أسقف المنيا للخدمة حوّل المطرانية إلى مأوى للفقراء، وبقى أربعة أعوام رُسم فيها قسًا عام 1863م.. لكن خلافات حدثت معة ومن ثم ترك المنيا،عاد إلى ديره،وهناك ايضا قلاقل بين بعض الاساقفة والقادة المحليين في السلطة مثلما حدث مع الانبا ياكوبوس الثالث والانبا مكاريوس.
كما ان المنيا شهدت دائما تماهي بين الاحداث الكبرى والإيبارشية مثلما حدث ابان الثورة العرابية حيث انقسم أقباط المنيا مع وضد عرابي، وفي ثورة 1919 صارت المنيا جمهورية مستقلة،وبعد إنهاء اعتصامات النهضة ورابعة انتقم الإخوان من الأقباط لتأييدهم للسيسي وحرقوا ونهبوا كنائس الإيبارشية وممتلكات الأقباط.
لكن يظل الانبا مكاريوس هو الوحيد الذي استطاع ان يستمر في إيبارشية المنيا وابو قرقاص في ظل اعقد مراحل مر بها الوطن والإيبارشية في القرنين السابقين وعاصر ثورتين 25 يناير و30 يونيو، عاصر خمسة رؤساء: مبارك والمجلس العسكري ومرسي وعدلي منصور والسيسي، ووتسعة محافظين للمنيا: فؤاد سعد الدين،و أحمد ضياء الدين، سمير سلام،سراج الدين الروبي، صلاح زيادة،طارق نصر،عصام بديوي، وقاسم حسين واسامة القاضي.
كانت المنيا امارة للإرهاب وشهدت في تلك الفترة (61) توتر طائفي وإرهابي وأكثرهم ما تم بعد إنهاء اعتصامات رابعة والنهضة.
الاان الخدمة تزايدت في تلك المرحلة وانشأ مدرستين وعشرات الحضانات،واربعة ملاجئ ودار كفيفات،وجمعية ابناء الملوك الأهلية ومركز اغابي الصحي، ومستشفيات الرجاء بالفكرية وسان مارك بالمنيا، وتضاعفت كنائس الإيبارشية ثلاثة مرات، وعدد الكهنة ثلاثة مرات، الخ.
تحية لهذا الاسقف الذي نال محبة شعبة حتى لقبوة ب" اسد الصعيد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.