قناة مصر التعليمية.. التردد وجدول دروس الصف الثاني الثانوي    صور .. محافظ قنا يكرم المجموعة المشاركة في معرض " تراثنا "    لأول مرة منذ الجائحة.. إصابات كورونا في ألمانيا تتجاوز 10 آلاف حالة يوميًا    لاعبو الزمالك يحسمون قرارهم بشأن تأجيل مواجهة الرجاء    جاهزية نجم الزمالك لمواجهة الرجاء البيضاوي    أمطار خفيفة على القاهرة.. «الأرصاد» تكشف تفاصيل طقس الخميس    ضبط صاحب «استوديو» لاستخدامه طائرة بدون طيار في المنوفية    خبير أمني: الملصق الإلكتروني يبلغ الشرطة ببيانات السيارة إذا تم سرقتها    تهديد أسرة طفلة مصرية بالترحيل من ألمانيا بعد شكواهم من اغتصابها بمدرسة تابعة لكنيسة    ضبط ميكانيكى يقيم بأخميم أثناء الحفر والتنقيب عن الأثار بمسكنه    الشمس تتعامد على تمثال رمسيس الثاني بمعبد أبوسمبل بأسوان لمدة 20 دقيقة    صور.. محمد كريم يتعرض لحادث سير في كاليفورنيا    ماكرون: لن نتخلى عن الرسوم الساخرة .. سنرفع راية العلمانية عاليًا    الليلة| ميلان يواجه سيلتك الأسكتلندي بالدوري الأوروبي    بعد إجراء عملية في لندن.. بسمة وهبة تكشف آخر تطورات حالتها الصحية    محمد حفظي: 90% نسبة التوافق على أعضاء لجان تحكيم «القاهرة السينمائي»    المخابرات الأمريكية: إيران وروسيا تحاولان التدخل في الانتخابات الرئاسية 2020    "معقول" مفاجأة هاني شاكر الجديدة لجمهوره بعد غياب طويل    استياء رواد السوشيال ميديا بسبب فيديو خطوبة طفلين في عين شمس    موعد مباراة مانشستر سيتي المقبلة بعد الفوز على بورتو    تسجل أكثر من 500 وفاة جديدة بكورونا بالمكسيك في 24 ساعة    أصوات تنادي للدفع بفتحي في صفوف المحاربين أو ينتظر هتا    بغداد 36 وبكين 16.. درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية الخميس    فيديو | تحرك أمني تجاه واقعة «خطوبة طفلين» في عين شمس    تفاصيل سيناريو لم يكتمل لأسامة أنور عكاشة عن حرب أكتوبر.. وأسرته تهديه للشؤون المعنوية بالقوات المسلحة    موجة كورونا الثانية.. بدأت في أوروبا ومصر تستعد وتناشد شعبها الالتزام    استئصال ورم وزنه 15 كيلو جرام من طفلة في بني سويف    «التربية والتعليم» ببني سويف تكشف حقيقة تداول فيديو لرقص طلاب داخل فصل مدرسي    شوقي غريب يكشف سبب ضم رمضان صبحي للمنتخب الأولمبي    فيديو| عبدالحليم قنديل يكشف أهمية القمة المصرية اليونانية القبرصية    صحيفة: السياحة الروسية تستأنف رحلاتها إلى شرم الشيخ والغردقة    61 شابا من 26 دولة إفريقية يشاركون بفعاليات أسبوع القاهرة للمياه    المجلس القومي للطفولة والأمومة يكشف تفاصيل خطوبة طفل وطفلة في عين شمس    أسامة هيكل: لا يوجد خلاف مع صحفيين أو وسائل إعلامية.. وأغلقت الملف حتى لا تستغله قنوات معادية    كلوب يوضح مدى إصابة ساديو ماني بمباراة ليفربول وأياكس    أسوان ليلا كورة: الشيشيني مديراً فنياً للفريق خلفاً لكشري    تعرض 70 قطعة أثرية للهجوم في متحف ألماني بينها قطع فرعونية وتوابيت    أهمية المحبة بين المسلمين    مامعني كف الأذى    تعرف على موقف الإسلام من حسن الجوار    وزير التعليم يرد على تخوفات أولياء الأمور: 3 بدائل أمام الطلاب في ظل أزمة كورونا    وزيرة الخارجية الإسبانية: مصر تعد نموذجا جيدا لمواجهة الهجرة غير الشرعية    «الصحة»: خروج 103 متعافين من فيروس كورونا من المستشفيات    استشاري الطب الوقائي تحذر من إعطاء مصل الأنفلونزا لهذه الفئات    أستاذ مناعة عن إصابات كورونا: لازم نفوق لأننا مش هنقفل البلد تاني    طارق شوقي: مشروع زيادة حافز المعلمين بداية لمكافآت لتحسين أوضاعهم المادية    أستاذ تمويل: التعاون بين مصر وقبرص واليونان زاد في عهد السيسي    عقد جلسة حول التعاون الإنمائي الهولندي - المصري في إدارة المياه ضمن أسبوع القاهرة للمياه    اليوم.. مصر للطيران تسير 47 رحلة دولية وداخلية لنقل 5600 راكب    الإسماعيلي يعلن تعاقده مع 3 صفقات لتدعيم الفريق    يتكرر السهو في الصلاة وأحيانًا أنسى سجود السهو.. فما الحكم؟.. مجدي عاشور يجيب    رسميا.. بطل كمال الأجسام «بيج رامي» يعلن مشاركته في مستر أولمبيا 2020    البداية كانت منذ عام 1909 ... حكاية استخراج أول قطرة بترول فى مصر    رئيس القابضة لمياه الشرب: أكثر من 3500 معدة للتعامل مع الأمطار    بالفيديو| سادة البحار.. «وثائقي» يعرض قدرات وبطولات القوات البحرية في عيدها    المديرة صاحبة واقعة خلع الشباك: «مش هاروح للمحافظ.. أنا عايزة أرجع مدرستي»    أسعار الذهب اليوم الخميس 22-10-2020.. المعدن الأصفر يرتفع لليوم الثالث على التوالي    الجندي: "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين نصباية والقائمون عليه تجار دين"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرصد الإفتاء: حروب الجيل الخامس تسعى للانتقاص من جهود وإنجازات التنمية
نشر في البوابة يوم 23 - 09 - 2020

قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إن الفوضى التي تقوم على دعم الاضطرابات وزعزعة استقرار الدول، والسعي إلى دعم انتشار العنف والجريمة والانفلات الأمني، تمثل حاضنة أساسية ومرتعًا للإرهاب، بل إنها من دعاة العنف والتطرف وإفقاد الشعوب والدول فرص تحقيق مقاصد الإسلام الخمسة.
وأكد المرصد على أنه ما من دولة في العالم خلال العقود الماضية سعى فيها المفسدون إلى نشر الفوضى وضرب وحدة نسيجها الوطني إلا وعم بها العنف والإرهاب والخراب، فعلى سبيل المثال شهدت معظم بلدانا الإسلامية عبر عقود متتالية مزيدًا من موجات الفوضى والعنف قادت إلى العنف والإرهاب، وما دول مثل: (الصومالسورياالعراق – اليمن – ليبيا - مالي) ببعيدة عن تلك النماذج، بل قادت حالة الفوضى إلى غياب أدوار مؤسسات الدول بشكل شبه كامل عن أداء أدوراها في بعض الأحيان، وهو ما أفقد تلك البلدان فرص التنمية والترقي لمواطنيها.
وأشار المرصد إلى أنه منذ عقد الستينيات وما بعدها، دأبت جماعات متطرفة إلى طرح تساؤل حول "أسباب تراجع المسلمين وتخلفهم عن التقدم"، واجتهدت في طرح المزيد من الكتابات والأدبيات التي عملت على تضليل الشعوب بأن الدول ومؤسساتها وسياساتها تقف خلف هذا التخلف والتراجع، في حين كانت تلك الجماعات ضالعةً بشكل أساسي ورئيسي في نشر الفوضى التي قادت إلى الإرهاب والعنف عبر سنوات متتالية؛ وهو ما أدى إلى تشتيت جهود التنمية والإصلاح في بلداننا وقيادتها التي تسعى إلى تحقيق رفاهية الشعوب والمجتمعات، وأدخلت تلك الجماعات المتطرفة البلدان إلى ساحات معركة لا طائل من ورائها إلا العنف والإرهاب.
وأوضح المرصد أن استعادة الأمن والاستقرار في تلك البلدان يمثل الدعامة الأولى لتحقيق التنمية التي هي أساس أي تقدم ديني وحضاري للدول والشعوب. وشدد المرصد على أن استعادة دور الدولة في تحقيق الأمن والتنمية يقضي كثيرًا على أطماع وأجندات الجماعات الإرهابية والمتطرفة، وفي تلك الأثناء لا يتبقى لتلك الجماعات والتيارات سوى توظيف الكذب والتضليل والخداع، ونشر الشائعات كوسيلة للانتقاص من مؤشرات التنمية والتقدم واستقرار البلاد.
وتابع المرصد أن الدول الإسلامية والعربية باتت الآن في مواجهة شرسة مع جماعات تتلون بالأكاذيب والتضليل والشائعات، وتسعى إلى تقويض الأمن والاستقرار، في حين تتزايد دعوات ومبادرات تحقيق التنمية والتقدم والرخاء للشعوب؛ ومن ثم، فإن الإصرار على تحقيق مشروعات التنمية هو جزء لا يتجزأ من مقاصد الإسلام للخروج بالعالم الإسلامي من خندق الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والدينية.
وبيَّن المرصد أن الوعي الجمعي بأهمية وتداعيات مشروعات التنمية وخططها يقوض الإرهاب والتطرف، وهو ما بات ظاهرًا من خلال قطاعات كبرى تشهد على حجم وحقيقة تلك التداعيات. وأكد المرصد على أن الوعي هو السلاح الأول والأقوى في مواجهة الشائعات وحروب الجيل الخامس، ودعوات الفوضى من جماعات أفلست اجتماعيًّا وأخلاقيًّا. وأكد المرصد على أن التكاتف والتضامن الذي بدأت شعوبنا في إدراكه لتحقيق التنمية هو السبيل الأنجع لتحقيق مقاصد الإسلام.
واختتم المرصد بيانه بالتأكيد على ضرورة مواجهة الأبواق الإعلامية لجماعات الإرهاب والتطرف، التي لا تسعى إلا لنشر الفوضى والإرهاب، وتأكيدًا على أهمية المواجهة الواعية لتلك الأبواق دعا المرصد إلى ضرورة التوعية الشاملة بشبكات الإرهاب الإعلامية ومصادر تمويلها وفضح أهدافهم ونياتهم وأجنداتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.