مطران سمالوط يفاجئ الجميع ويقرر الصلاة خلال أسبوع الآلام وعيد القيامة.. تفاصيل    وزيرالتعليم يحذر من الغش فى الأبحاث: «هنعرف وهنطبق القانون»    رفع وإزالة 50 حالة إشغال مؤقت بشوارع سنورس فى الفيوم    القوى العاملة: صرف 500 جنيه ل1.5مليون عامل غير منتظم.. ومرتبات 900 ألفاً بقطاع السياحة    آمال انحسار كورونا بأوروبا تنعش البورصات الآسيوية    انفوجراف| 9 آلاف عميل جديد ينضم يوميا للبنك الأهلي المصري    إعفاء أصحاب المحلات المستأجرين بمراكز الشباب من الإيجار لحين انتهاء أزمة كرونا    الطيار حسن منير مساعدا لرئيس شركة مصر للطيران للخطوط الجوية    الأرجنتين تؤجل تسديد 9.8 مليارات دولار من ديونها إلى 2021    روحاني يدعو ماكرون للضغط على واشنطن من أجل رفع العقوبات    بسبب المساعدات الطبية .. هاشتاج مصر تقود العالم يشعل تويتر    إندونيسيا تشكل وحدة شرطة خاصة لمواكبة عمليات تشييع ضحايا كورونا    نجم الزمالك السابق: كنت قريب من الإنتقال إلى الأهلي    رغم التعديلات الجديدة في اللائحة.. خالد لطيف يخوض انتخابات الجبلاية    سان جيرمان يصفع ريال مدريد وبرشلونة    بيان وزارة الصحة اليوم الاثنين ارتفاع نسبة المصابين بفيروس كورونا ربنا يستر ... وهالة زايد مصر فى هذه المرحلة    الأهلي يشيد بمسيرة وليد سليمان بعد الهجوم عليه بسبب التجديد    احياء القاهرة تقوم بالمراجعة المستمرة لأوضاع العقارات    غدًا.. 589 طالب أولى ثانوي يؤدون امتحان الأحياء بالمنزل    معتدل نهارا وبارد ليلا.. الأرصاد تُعلن طقس الثلاثاء    نشوب حريق بمخزن لقطع غيار السيارات بقحافة بطنطا    خالد أبو بكر ناعيا منصور الجمال: كان محبا للحياة    بمشاركة غادة عادل وإياد نصار.. أول فيديو من كواليس مسلسل "ليالينا"    محمد رمضان يستعرض بسيارته الفارهة    الكاتب يحيى الجمال ينعى والده: "توفي أبي منصور رحمة الله عليه"    حسن الرداد يكشف عن البوستر الرسمي ل"شاهد عيان"    نقل قواعد وتيجان أعمدة من الفسطاط لمتحف العاصمة الإدارية الجديدة    كيف نستقبل نفحات ليلة النصف من شعبان؟.. «المُفتي السابق» يُجيب    4 شروط جديدة لصرف بدل صعود المنبر بعد تعليق الجمع والجماعات    الصحة: مصر سجلت 1322 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى الآن    حي عابدين يطهر ويعقم ساحة مبنى ديوان عام محافظة القاهرة    تخدم 3 ملايين مريض.. غضب بمستشفى "زايد" بعد تحويلها إلى حجر صحي (صور)    تضامن بورسعيد تطلق مبادرة لتوصيل الأدوية لمرضى السرطان لتقليل الازدحام    باكستان تدعو إلى التعاون الإقليمى لمكافحة كورونا    مجلس "محامين الفيوم" يلتقي النقيب العام ويناقش 3 موضوعات مهمة    فتاوى تشغل الأذهان.. حكم دفن الموتى في قبر واحد وموقف الشرع من حرق جثث كورونا.. وأستاذ بالأزهر يوضح حكم الصلاة مع وجود الفرجات بين المأمومين    معيط: تبكير موعد صرف مرتب أبريل    تعرف على موعد اطلاق صفحة "وعي" لنشر مبادرة الأوقاف الجديدة    مسلحون مجهولون يقتلون 23 شخصًا شمال مالي    إعدام 400 كيلو لحوم ودواجن فاسدة بالدقهلية    ليفربول يتراجع عن طلب مساعدات حكومية لرواتب موظفيه    "في عملية سرية".. دولة الاحتلال تحصل على دواء تجريبي لعلاج كورونا    «MBC دراما» تعرض مسلسل «الاختيار» في رمضان 2020    فولفو تعلن ارتفاع مبيعاتها من مبيعات السيارات الهجينة في الربع الأول    حبس 7 متهمين بتهمة نشر أخبار وبيانات كاذبة    بعد شائعة وفاته.. رئيس جامعة المنصورة: يريدون زعزعة الأمن ولكننا ماضون في تقدمنا    العثور على جثة طفلة فى ترعة بمركز الفتح فى أسيوط    الوضع أصبح خطيرا.. نائب يطالب بوجود مستشفى للعزل الصحي في كل محافظة    جهود مكثفة لضبط عصابة تنتحل صفة ضباط وتسرق المواطنين في حلوان    هل يجوز قضاء الصوم عن الميت    نقيب الأشراف يهنئ رئيس الجمهورية بليلة النصف من شعبان    الاتحاد الأوروبي: العقوبات لا تمنع روسيا من مكافحة كورونا    رجائي عطية يوافق على قيد مستوفي المدد القانونية من محامي الجدول العام    تطهير وتعقيم مكاتب البريد والمدارس المخصصة لصرف المعاشات في الدقهلية    رياضية مصرية تتبرع ل«تحيا مصر» من داخل الحجر.. ومناشدة من وزير الشباب والرياضة    رئيس "يويفا": آليه لإعلان ليفربول بطلال للبريميرليج في حالة عدم استكماله    يوميا عبر الفيديو كونفرنس.. رئيسة جامعة القناة تتابع منظومة التعليم عن بعد    توقعات الابراج حظك اليوم الثلاثاء 7 ابريل2020| الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس تحرير دائرة الاتصالات الفاتيكانية يكتب: سفراء الكنيسة المرسلة
نشر في البوابة يوم 18 - 02 - 2020

كتب أندريا تورنيلي مدير التحرير في دائرة الاتصالات بالفاتيكان عن رسالة البابا فرنسيس الأخيرة، والتي طلب بموجبها من جميع الذين يدخلون في خدمة السلك الدبلوماسي خبرة رسولية لمدّة سنة كاملة في الكنائس الخاصة المنتشرة في العالم.
يأتي قرار البابا فرنسيس بإدراج سنة تُقضى في منطقة إرسالية، ضمن مناهج تدريب الدبلوماسيين البابويين، يأتي بعد بضعة أشهر فقط من إعلان البابا نفسه في الخطاب الختامي لسينودس الأمازون. هذا الإعلان قد أصبح الآن حقيقة واقعة بالنسبة للطلاب الجدد في الأكاديمية الحبرية الكنسية للعام الأكاديمي 2020/2021.
أولًا، من المثير للاهتمام ملاحظة السياق الذي تم فيه الإعلان عن هذا المشروع لأول مرّة: الحاجة إلى، وصعوبة إيجاد، كهنة مرسلين. وكان البابا قد نقل الجواب السلبي الذي يُسمع من المرء في بعض الأحيان: "لا، لستُ مناسبًا لهذا الأمر". "حسنًا"، علّق البابا، "ينبغي إصلاح هذا الأمر، لأن المكرسين الشباب يملكون دعوة كبيرة جدًا، ومن الضرورة تنشأتهم على الحماس الرسولي للذهاب إلى الأطراف". بعد ذلك مباشرةً، تحدّث البابا فرنسيس عن دبلوماسيي المستقبل، ملمحًا إلى "اقتراح" قُدّم له: "في السيرة الذاتية لخدمة الكرسي الرسولي الدبلوماسية، على الكهنة الشباب أن يقضوا على الأقل سنة واحدة في مناطق الرسالة. وليس أن يقوموا بالتدريب في السفارة البابوية كما يفعلون الآن، وهو أمر مفيد جدًا، ولكن وبكل بساطة أن يذهبوا لخدمة مطران ما في أرض الرسالة".
يصبح اليوم هذا الاقتراح ملموسًا. ففي رسالته لرئيس الأكاديمية الحبرية الكنسيّة، يكتب البابا: "إنني على يقين بأن مثل هذه الخبرة ستكون مفيدة لجميع الشباب الذين يتحضرون أو يستعدون للبدء في الخدمة الكهنوتية، لكن خصوصًا بالنسبة لأولئك الذين سيتم استدعاؤهم يومًا ما للعمل مع الممثلين البابويين، وبعد ذلك، سيصبحون بدورهم مبعوثين للكرسي الرسولي إلى الأمم والكنائس الخاصة". بالتالي، فإن الالتزام المستقبلي للسفراء البابويين سيشكّل مثالًا، بحيث سيقبل الكهنة الآخرون الدعوة لقضاء فترة من الوقت في الرسالة.
من دون شكّ أنّ قرار اليوم، الذي صاغه خليفة بطرس، يمثّل تغييرًا حقيقيًا مهمًا في سياق الدراسة لأولئك الذين سيخدمون في السفارة البابوية، والذين سيصبحون، في العديد من الحالات، أساقفةً في سن مبكرة. بالتالي، أصبح جزء أساسي في المناهج الدراسية الآن مخصص للخدمة الإرسالية في الميدان، بعيدًا عن المنزل، في الكنائس الحدودية. إنه عام من التغير، ومن التعب، ومن الخبرات الجديدة، والذي سيسمح بفهمٍ أفضل وأعمق لواقع الكنيسة، ومشكلاتها وصعوباتها، وأيضًا لرجائها ولجمالها المعزّي في حياتها اليومية. عام سيسمح لطلاب الأكاديمية الحبرية الكنسيّة، وللقائمين عليها وللأساقفة في الأبرشيات الأصلية، بتمييز أفضل للدعوات الفردية. عام يمكن أن يثني شخص ما عن القيام بهذه الخدمة. ستكون بالتأكيد تجربة تهدف إلى تغيير نظرة ووجهة نظر أولئك الذين سيتم استدعاؤهم ذات يوم لتمثيل البابا في مختلف البلدان، مما يؤكد أهمية الكنائس المحلية في مساعدة البابا، إذ يرسل كهنة صالحين وقادرين لخدمته.
مرّة جديدة، يذكرنا البابا فرنسيس بأن الكنيسة بأجمعها، بما في ذلك الخدمة الدبلوماسية، إن لم تكن إرسالية فإنها ليست كنيسة. وأن الكنيسة التي لا تعلن البشارة فهي ليست كنيسة. وأنّ "الكنيسة التي لا تنطلق، فإنها ستتحلل وتصبح شيئًا آخر"، كما ذكر البابا في كتاب المقابلة التي أجراها جاني فالنتي، بعنوان "من دونه لا يمكننا أن نفعل شيئًا". يقول البابا في رسالته الأخيرة التي تستحق أن تؤخذ بعين الاعتبار: "إن الرسالة ليست خطة شركة مجرّبة ومختبرة. كما أنها ليست عرضًا مسرحيًا عامًا منظّمًا من أجل معرفة عدد الأشخاص الذين سيشاركون بفضل تسويقنا له. إنّ الروح القدس يعمل كما يشاء، ومتى يشاء، وحيثما يشاء. و"لا تقوم ثمار الرسالة السريّة على نوايانا ولا على أساليبنا ولا على دوافعنا، أو على مبادراتنا، بل تقع على وجه التحديد من خلال هذه الحالة الشعوريّة: عندما تتولّد فينا تلك الحالة التي تتردد فيها كلمات يسوع: "بدوني لا يمكنكم أن تفعلوا شيئًا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.