غلق وتشميع 2 محل وضبط 21 مخالفة مرورية ورفع إشغالات كافيهات بطنطا    محافظ الوادي الجديد: تسجيل 14 إصابة جديدة وتعافي 7 حالات    غارات للجيش الليبي على مركبات تابعة للوفاق بمنطقة براك الشاطئ    ليبيا تعلن تسجيل 57 إصابة بكورونا و5 حالات وفاة    آخر تطورات فيروس كورونا في العالم    "ظاهرة خطيرة" قتلت العشرات بالهند.. ونهايتها في سبتمبر    بالأرقام.. موليكا وتراورى أيهما الأنسب لقيادة هجوم الأهلى الموسم المقبل    موعد مباراة مانشستر سيتي المقبلة بعد الهزيمة أمام ساوثهامبتون    فينجادا: تلقيت عرضا لتدريب الزمالك أكثر من مرة بعد رحيلي    الزمالك يغري أوباما ب10 ملايين جنيه سنويًا لتمديد عقده    هشام نصر يكشف كواليس عودة منافسات كرة اليد    وزير التعليم ينفي أي بيانات خاصة بامتحتنات الثانوية للعام القادم    سمير صبري يقلب الطاولة في قضية المتحرش أحمد بسام زكي    ضبط مخبز سياحى يستخدم الدقيق المدعم في الفيوم    معالج لرجاء الجداوي يكشف اللحظات الأخيرة في حياتها    في حلقة خاصة عن رجاء الجداوي.. دموع عمرو أديب تبكي السوشيال ميديا    مشاهدات مرتفعة لأغنية حسين الجسمي الجديدة "الحساس" (فيديو)    «زي النهارده».. وفاة الروائي الفرنسي كلود سيمون 6 يوليو 2005    عقوبة الافتخار والبغى    المتكبر لايدخل الجنة    غلق وتشميع 4 محلات ببنى سويف لمخالفتها قرارات الحكومة    صحة السويس: 59 إصابة جديدة بفيروس كورونا فى المحافظة    تنسيقية شباب الأحزاب: حملة توعية في دمنهور ضمن مبادرة الوعي أمان    كلاكيت ثالث مرض.. الصين تعلن عن تفشي مرض خطير في أشد مستوياته    الإنقاذ النهري يواصل جهوده لانتشال جثة شاب غرق في مياه النيل بالعياط    طائرات الاحتلال الإسرائيلية تشن غارات على قطاع غزة    رئيس برشلونة: ميسي سينهى مشواره معنا.. و"الفار" ليس على مستوى الليجا    خطاب غاضب لترامب في عيد الاستقلال    ملف يلا كورة.. إصابات الزمالك.. رقم تاريخي لصلاح.. واستفاقة برشلونة    أفضل مداخلة.. وزير الرى: لدينا إرادة سياسية للتوصل لاتفاق حول سد النهضة    "تاريخ كبير وكنز".. رئيس الهيئة الوطنية للإعلام: 570 ألف ساعة تراث ماسبيرو    الطبيب المعالج لرجاء الجداوي يكشف كواليس الساعة الأخيرة في حياتها    أمير سعيود : قضيت أفضل فترات حياتي الكروية مع الأهلي والإسماعيلي    وكيل حميد أحداد يكشف موقف اللاعب النهائى من اللعب أمام الزمالك.. خاص    إصابة وزيرة الصحة في بوليفيا بفيروس كورونا    بعد الاشتباه في إصابته ب كورونا.. مطران البلينا يخرج من المستشفى بعد استقرار حالته    السفير الامريكي: اتجاه مصر لمجلس الأمن في أزمة سد النهضة «خطوة صحيحة»    القبض على فتاة "تيك توك" هدير الهادي لاتهامها ببث فيديوهات فاضحة    خروج 3 حالات من مستشفى الأقصر العام للعزل عقب تعافيهم من كورونا    فيديو.. يسرا عن وفاة "رجاء الجداوي: "حسيت أن أمي ماتت النهاردة"    بالصور.. العنانى يستقبل سفراء دولتي أوكرانيا وبيلاروسيا فى القاهرة    أول رحلة تغادر لواشنطن بعد عودة حركة الطيران وعلى متنها 248 راكبا    كرم جبر: الفترة المقبلة تشهد تنظيم إصدار تراخيص القنوات الفضائية.. فيديو    مصرع طالبة غرقا بترعة ميت يزيد بكفر الشيخ    "حماية للأمن القومي".. دفاع النواب: اشتراط موافقة القوات المسلحة على ترشيح الضباط للمجالس    سفير أمريكا بالقاهرة: مصر على الطريق الصحيح ولديها الإمكانيات لتصبح مركزًا أقليميًا للغاز    أسعار الذهب اليوم الإثنين 6-7-2020.. سعر المعدن الأصفر بأول تعاملات الأسبوع    خبراء الأرصاد: طقس شديد الحرارة الثلاثاء    شاب يتخلص من زوجته بعد 5 شهور زواج ويدفنها فى حفرة أمام منزلهما بالأقصر    دعاء في جوف الليل: اللهم يا حفيظ أدخلني كنفك وتولّني بكرمك    هل ثقب الأنف للتزين حرام؟.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي    "القومي المرأة" يشكر الأزهر والإفتاء لتناولهما قضية التحرش الجنسي    محلية بنى سويف: تنفيذ قرار هدم جزء من عقار بحى الغمراوى لخطورته علي المواطنين    مذكرة برلمانية لرئيس الوزراء بسبب المخلفات السائلة في جمصة    "متحدث الري": الوضع الفترة الأخيرة بشأن سد النهضة يظهر وجود تعنت لإثيوبي    تعليم الوادي الجديد تفوز بمسابقة المجلات الإلكترونية لأعياد الطفولة    السودان: استمرار مفاوضات سد النهضة باجتماع بين المراقبين ووفود الدول الثلاث اليوم    طارق تهامي: حزب الوفد دائما يقف إلى جوار الدولة المصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مكتبة الإسكندرية تفتتح مؤتمر "صناعة التطرف.. قراءة في تدابير المواجهة الفكرية"
نشر في البوابة يوم 03 - 01 - 2016

شهدت مكتبة الإسكندرية اليوم الأحد، افتتاح مؤتمر "صناعة التطرف: قراءة في تدابير المواجهة الفكرية"، الذي يعقد في الفترة من 3 إلى 5 يناير 2016 بمكتبة الإسكندرية، ويشهد مشاركات من 18 دولة عربية تضم خبراء في مجالات التطرف والإرهاب وعلم الاجتماع والعلوم السياسية والإسلامية.
افتتح المؤتمر كل من الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، والدكتور أسامة نبيل؛ رئيس المرصد الإسلامي ممثلًا عن شيخ الأزهر الشريف، والدكتور أحمد العبادي؛ الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب، والدكتورة أم العز الفارسي؛ الأكاديمية والسياسية الليبية، ونبيل يعقوب الحمر؛ مستشار ملك مملكة البحرين لشئون الإعلام.
وقال الدكتور خالد عزب؛ رئيس قطاع المشروعات والخدمات المركزية بمكتبة الإسكندرية، إن المؤتمر يعقد لمواجهة ظاهرة الإرهاب والتطرف التي أصبحت مستفحلة في الوطن العربي والإسلامي لأسباب لا علاقة لها بالدين الإسلامي بل بالتطرف الفكري الذي يدمر المنطقة. ولفت إلى أن المؤتمر يأتي في إطار إستراتيجية متكاملة للمكتبة يأتي في أبرز أركانها عقد شراكات مع عدد من الدول لمكافحة ظاهرة التطرف، جاء في إطارها المؤتمر الذي نظمته المكتبة مع الرابطة المحمدية للعلماء في المغرب خلال الشهر الحالي، ومؤتمر آخر سيعقد بمملكة البحرين بالتعاون مع مركز عيسى الثقافي في مايو المقبل.
وقام الدكتور أسامة نبيل في كلمته بنقل تحيات الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وتمنياته بنجاح المؤتمر الذي يسلط الضوء على موضوعات حساسة تتطلب تضافر الجهود بين المؤسسات المعنية لمكافحة التطرف.
وأكد على جهود الأزهر الشريف في نشر وسطية الإسلام، وخدمة المسلمين وغير المسلمين من خلال نشر ثقافة الإسلام والتأكيد على قيم المواطنة والتعايش السلمي ورفض التمييز والعنف. وأضاف أن الأزهر يكرس كل قطاعاته لتطبيق هذا المبادرات على أرض الواقع وتنظيم العلاقة بين الأفراد والشعوب في إطار القيم الدينية والإنسانية.
وقال إن الأزهر وإمامه قد اتخذا موقفًا واضحًا لمكافحة كل التيارات الفكرية المخالفة ورفض وإدانة كل أشكال الإرهاب، كما أن الأزهر قد وضع ملامح خطته لمكافحة الإرهاب منذ أواخر عام 2014 في أول مؤتمر عالمي لمواجهة الإرهاب. وأضاف أن شيخ الأزهر قد عقد العديد من اللقاءات داخليًا وخارجيًا لتوضيح حقيقة أن الإرهاب لا دين له.
وأشار إلى أن الأزهر قد اتخذ خطوات جادة لتجديد الفكر الإسلامي، ومنها مؤتمر "تجديد الفكر والعلوم الإسلامية"، كما عقد سلسلة من اللقاءات مع الأدباء والمثقفين لصياغة وثيقة الأزهر. وأضاف أن شيخ الأزهر يحرص على إرسال وفود من الأزهر للمشاركة في مؤتمرات دولية تشارك في مناهضة الإرهاب على أرض الواقع.
وقال إنه في عام 2015، حدثت نهضة تعليمية بحيث تم تطوير التعليم الأزهري وخرجت المناهج في ثوبها الجديد لتساعد على إخراج جيل قادر على حمل قيم الأزهر الشريف. وأضاف أن الأزهر يعقد دورات تدريبية للعماء، ويطبع الكتب التي تظهر وسطية الإسلام، كما تم تدريب 500 واعظة بالأزهر، والمشاركة في قوافل السلام الدولية في العديد من دول العالم.
وأكد في الختام أن الأزهر مستمر في دوره ومساعيه لنشر قيم الإسلام السمحاء، واستمرارًا لخطته أنشأ الأزهر مرصد باللغات الأجنبية لتعزيز صورة الإسلام ودعم السلم المجتمعي والتعرف على مواقف واتجاهات الرأي العام العالمي.
ولفت الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، إلى أن المؤتمر قد أوصى في دورته السابقة بعقد هذا المؤتمر بصورة دورية ليجمع المثقفين العرب ويناقش ويبحث ويتابع ظاهرة التطرف التي تجتاح العالم العربي، وقد استجابت المكتبة لهذه التوصية وأوفت بوعدها، وعقدت ثاني مؤتمراتها في هذا الخصوص. وأضاف أن المكتبة نظمت خلال العام المنصرم العديد من الأنشطة والفعاليات التي تسعى إلى توسيع الاهتمام بهذه الظاهرة المدمرة، ليس لمنطقتنا فقط بل والعالم بأسره.
وأضاف: "شرفنا أن يكون عقد المؤتمر تكليفا من رئيس الجمهورية السابق المستشار عدلي منصور. ووضع الرئيس عبد الفتاح السيسي المؤتمر تحت رعايته، وأشار إلى نتائجه في خطابه أمام القمة العربية التي عقدت في مصر في شهر مارس عام 2015، وأعطى توجيهاته دعمًا لمكتبة الإسكندرية في مواصلة العمل بجدية في برنامج مواجهة التطرف بالتنسيق مع الهيئات الدينية والثقافية وفي مقدمتها الأزهر الشريف".
وأكد سراج الدين على أن مكتبة الإسكندرية هي بيت المثقفين العرب منذ نشأتها، وما من مبادرة نقوم بها أو جهد نسعى إلى تحقيقه إلا وكان المثقفون من شتى الأقطار العربية حاضرين، لأن مكتبة الإسكندرية إن كانت لها إطلالتها الدولية، إلا أنها تظل المؤسسة الثقافية العربية، متنوعة الاهتمامات، وسوف تظل المكتبة بما تمتلكه من رصيد تاريخي ونشأة حديثة وخدمات ثقافية متقدمة أحد الأرصدة الثقافية التي يمتلكها العرب.
وشدد على أن اجتماع العرب للعام الثاني على التوالي جاء تعبيرًا عن إدراك لخطر التطرف، فقد صار موضوع الساعة، يطل علينا في الإعلام والثقافة والمجتمع بوجهه القبيح، ويخلف حالة من التجريف الإنساني في المجتمعات التي يطأ بقدمه فيها، فمن أي مورد أتى هذا التطرف وهؤلاء المتطرفون؟ ولماذا يعاد إنتاج مقولات عتيقة وآراء فاسدة تسوغ للكراهية والقتل؟ فالإسلام براء منهم ومن تطرفهم ولا نوافق أبدًا أن يحمل هؤلاء اسمه أو ينتسبون إليه.
وأضاف: "لقد بات علينا نحن المثقفون العرب أن نحمل لواء الدفاع عن الدين الحنيف، فلم يكن المسلمون في محنة طيلة تاريخهم مثلما هم عليه الآن، وهي معركة كل العرب، مسلمين ومسيحيين، للدفاع عن أوطاننا ضد التطرف والإرهاب". وأكد أن التطرف بوصفه غلوًا في الدين أو الفكر أو المذهب، ومجاوزة الاعتدال في الأمر، رفضه المسلمون الأوائل، وعلماؤنا منذ قرون يرون في القول المخالف للشرع والفعل المخالف للشرع تطرفًا، لأنه يعبر عن فهم للنصوص الشرعية بعيد جدًا عن مقصود الشرع وروح الإسلام.
وأكد سراج الدين أن الفكر لا يحارب إلا بالفكر، وأنه لا مجال لأحادية الرأي والمذهب والفكر، فهي وقود التطرف والغلو، وهو ما يتعارض أيضًا مع النسيج الثقافي والاجتماعي في المجتمعات العربية التي تقوم على قاعدة التنوع والتعددية، لافتًا أن الخطاب الديني المعاصر يجب أن يكون له صفات خاصة، من أهم عناصرها الابتعاد عن الترهيب والانتقال إلى الترغيب والتبشير.
وقال إنه إذا كان للتطرف في المنطقة العربية منابع من سوء الفهم، ومغالاة وجهل بالدين الحنيف وأصول الفقه الإسلامي، فإن هناك أسبابًا عدة تضاف إلى جواره منها تراجع منسوب الحريات العامة وتفشي الشمولية وانخفاض جودة التعليم والجهل والفقر والتهميش والتدخل الخارجي في شئون الأقطار العربية.
وأكد سراج الدين أننا يجب أن نلتفت لمظاهر الثورة المعرفية وأبعادها حتى نستكمل رؤيتنا للساحة الثقافية في بلادنا، ولنتمكن من متابعة هذا الكم المتنامي من المعلومات والحفاظ عليه.
وقال إن المكتبة قامت بتنظيم مؤتمر في الرباط منذ أسبوعين بالتعاون مع "الرابطة المحمدية للعلماء"، كما عقدت فعاليات مماثلة مع مؤسسة مركز الملك فيصل للدراسات الإستراتيجية في الرياض ومؤسسة البابطين الثقافية بالكويت في مؤتمرها بالتعاون مع جامعة أكسفورد. وأضاف أن المكتبة تتوسع أيضًا في نشر كتب التراث العربي والإسلامي النهضوي في القرنين التاسع عشر والعشرين وإتاحته إلكترونيًا، كما تم إصدار كتابه "التحدي" الذي يتناول ملامح برنامج متعدد الاتجاهات لمواجهة التطرف.
وشدد في الختام على ضرورة الانفتاح الثقافي ومواجهة فكر العزلة التي يود أن يحشرنا فيه البعض، بهدف أن يكون تواصلنا مع العالم الخارجي تجاريًا فقط، في حين أن لدينا المنتجات والإبداع والتأثير الثقافي.
وفي كلمته، قال الدكتور أحمد العبادي؛ الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب، أن التطرف أصبح صناعة لها هندستها وروافدها وأنسقتها وثمارها البغيضة. ولفت إلى أن هذه الأنساق تتحرك من عدة روافد؛ النصي والعسكري والاقتصادي والسياسوي والدعائي والتواصلي الذي يستهدف الوصول للناس وخاصة الشباب.
وأكد أن صناعة التطرف لها أربعة أعمدة؛ وهي حلم الوحدة، حلم الكرامة، حلم الصفاء وحلم الخلاص. ولفت إلى أن تحليل خطابات داعش يبين هذه الأفكار التي يعتنقونها؛ فهم يرون أن تدينهم يتميز بالصفاء عكس تدين الآخرين، وأنهم هم الفرقة الناجية والطائفة المنصورة.
وشدد على أن المعركة الأساسية التي ينبغي التركيز عليها في محاربة أفكار التطرف هي معركة "النص"، فيجب تنسيق الجهود لوضع النص في سياقاته الصحيحة لمنع التأويل الذي لا يضع اعتبار للمآل. وأكد على أهمية تحرير المصطلحات والمفاهيم حتى لا تستخدم من قبل أي جهة لأغراض معينة، وأيضًا الاعتماد على القياس، والحكم على الأمور بثمارها ونتائجها.
ولفت إلى أن القياس يكون من خلال مدخل المقاصد الكبرى؛ وهي حفظ الحياة عن طريق قياس مؤشرات مدى تحقيق الحياة الكريمة، وحفظ الدين من خلال العلماء الوسطيين، وحفظ العقل. وأكد على أهمية العمل على تفكيك خطاب التطرف وتنظيم وترتيب الأمور التي تأتي في هذا الخطاب؛ وهو ما قامت به الرابطة المحمدية للعلماء وظهر فيها بعض النقاط؛ ومنها: قضية المؤامرة على الأمة، قضية الاستعمار، إسرائيل، المعايير المزدوجة، نهب الثروات، الإهانة في وسائل الإعلام، وتزوير التاريخ والجغرافيا.
وفي كلمتها، قالت الدكتورة أم العز الفارسي؛ الأكاديمية والسياسية الليبية، إننا يجب أن نقوم بقراءة موضوعية للواقع وما حدث في بلادنا، ففي الوقت الذي قمنا فيه بالثورات كانوا هم يؤسسون المعسكرات ويشهرون أسلحتهم في وجوهنا. وأكدت أن التيار المدني العربي لم يكن مزودًا باللازم لإدارة معركة يكون فيها بديلًا عن التطرف في أذهانهم.
وأوضحت أن هؤلاء المتطرفين هم أبناء الوطن العربي ولم يأتوا من الخارج، ومن هنا يجب أن نفهم أسباب ما آلت إليه الأمور. وأكدت أنه إذا لم يكن لدينا خطاب متوازن قادر على طرح الأسئلة الواقعية الحقيقية سيكون مصيرنا أن نحترق بأيدي أبنائنا.
وطرحت عدد من التساؤلات التي يجب الإجابة عليها لتكوين منهج عقلي واقعي للعمل عليه في المرحلة المقبلة؛ وهي: هل يكفينا قبضة عسكرية وأمنية للقضاء على التطرف أم هناك جدلية تقول بأهمية التعليم والثقافة والأدب والفنون للخروج بعقل قادر أن يستوعب لا يحتوي أفكار الآخرين؟ هل من الممكن أن يصبح للنخبة المدنية دور حقيقي في الشارع؟ هل نستطيع أن ننتج خطاب جديد لمواجهة هذه الأزمة بدلًا من الدخول في صراعات واستخدام القوة المفرطة والعنف الشديد؟
من جانبه، أكد نبيل يعقوب الحمر؛ مستشار الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين لشئون الإعلام، أن هذا المؤتمر يعد من أهم الفعاليات الفكرية التي تسعى لبلورة المواقف والإستراتيجيات لمواجهة التحديات في مجال التطرف والإرهاب، لافتًا إلى أن عنوان المؤتمر يعكس حجم التحديات التي تواجه منطقة تموج بالصراعات والحروب وانتشار الفوضى والإرهاب.
وأكد أن الإعلام منذ ظهوره قد قام بدور كبير، ليس فقط في إبراز الاتجاهات الدينية والسياسية والاقتصادية بل في صنع هذه الاتجاهات. وأضاف أن الإعلام هو منبر تنويري يصل صوته لملايين البشر، ولذلك يجب أن يكون محور رئيسي في المواجهة الفكرية للتطرف لما له من تأثير.
ولفت إلى أن المؤسسة الإعلامية لها دور كبير في رسم ملامح المجتمعات، وقدرة هائلة للوصول بشكل أسرع وأكثر جاذبية، وهناك من استغل هذا التأثير بشكل إيجابي وهناك من استغله بشكل سلبي للتأثير على اتجاهات الأجيال الجديدة وتخريب المجتمع.
وقال إن حركات التطرف، خاصة الديني، نبتت في مجتمعاتنا كالفطر في محاولات لفرض قواعد غريبة عن الأديان، فنحن نتواجه مع حالة فكرية احتكارية للحقيقة تستخدم الإرهاب أداة لها. وشدد على أهمية العمل على تجفيف مصادر الإرهاب ماليًا بنفس المثابرة على تجفيف مصادره الثقافية والتربوية والفكرية.
وسوف يواصل المؤتمر جلساته غدًا، حيث يناقش عدد من المحاور؛ ومنها نقد خطابات التطرف، الإعلام ومواجهة التطرف، الأمن القومي، التعليم والتطرف، والإرهاب الداخلي في أوروبا.
ومن المنتظر أن يطرح المؤتمر خطة متكاملة الأرجاء تشمل تعاون بين عدد من المراكز والمؤسسات الثقافية للحد من ظاهرة التطرف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.