هذا المحتوى من    هذا المحتوى من    أسعار الأسمنت بالأسواق المحلية.. اليوم    السعودية تدشن مشروعا لدعم الوظائف في قطاع السياحة المستدامة    الخبر التالى:    طالبان تنفي تورطها في هجوم انتحاري استهدف علماء الدين في كابول    تعرف على توقعات الأرصاد لطقس اليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2018    عماد متعب : أرفض العمل فى الأهلى ..وهذا سبب عدم قبولى عرض الاحتراف في النمسا    محمد عادل إمام يوجه رسالة ل"حسن حسني" بمناسبة تكريمه    منة عرفة تقدم برنامج اجتماعي ترفيهي قريبا وتعلن مواصفات فتى أحلامها    وزير الخارجية يتوجه اليوم إلى بلغاريا    انتحار شاب لمروره بضائقة مالية في قليوب    سرقة الأعضاء وصحة الأطفال أهم القضايا التى سيطرت على برامج التوك شو    خبير لوائح يزف خبرًا سارًا لجماهير الأهلي بشأن استراد اللقب الأفريقي    وزيرة التخطيط: الصناعات الثقافية مصدر للنمو وأساس لقوة مصر الناعمة    أجيري يتحفظ على استبعاد لاعبي الأهلي أمام النيجر    المدير التنفيذي للأهلي يكشف عن حالة "الخطيب" وموعد عودته للقاهرة    ترامب: «CIA» لم تتوصل لاستنتاج «قاطع» حول مقتل خاشقجي    ألبومات ذات صلة    «زي النهارده».. وفاة الفنانة ليلى مراد 21 نوفمبر 1995    اختبر مبادئ تفكيرك.. امتحان الفلسفة للثانوية المعدّلة    الخبر التالى:    «اللعيب»: كارتيرون يرهن استمراره في الأهلي بالفوز على الوصل الإماراتي (فيديو)    «القاهرة السينمائي» في دورته ال40.. افتتاح باهر ومشاركة كثيفة للنجوم (صور)    شنودة عن فايزة أحمد: "جرت ورا موسيقار بالشبشب لحد ما نط من الشباك"    ذكرى المولد دعوة للتعايش.. فريق كورال كندى يغنى نشيد طلع البدر علينا "فيديو"    سعاد صالح: يجوز للشاب رؤية ساقي وذراعي خطيبته    «الفيروسات الكبدية»: 10 ملايين مواطن أجروا فحص «فيروس سي».. ونسبة الإصابة 5%    فيديو.. «الأطباء»: إنشاء بنك للأعضاء البشرية «مستحيل علميا»    مصدر أمني يوضح حقيقة حريق أرض زراعية بواحة سيوة    ترقية وصرف بدل الاعتماد ل5117 معلمًا في الوادي الجديد    وكيله: محمد محمود اختار الأهلي.. واللاعب اقترب كثيرا من القلعة الحمراء    الولايات المتحدة تتهم الصين بمواصلة «سرقة الملكية الفكرية»    شاهد.. برلمانية تطالب بإجراء تحليل مخدرات لطلبة المدراس    إيطاليا تسقط الولايات المتحدة في الدقيقة 90 وديًا.. فيديو    ترامب: العقوبات على إيران قوية جدا.. والمزيد قادم    أخبار قد تهمك    محكمة أوروبية تدعو تركيا لسرعة الإفراج عن سياسي بارز    رئيس «القابضة للمياه» بشمال سيناء يتفقد أعمال إنشاء محطة تحلية الريسة    كاتبة بريطانية: «بريكست» بلا اتفاق أفضل من إهانة الديمقراطية    شاهد.. "حماية المستهلك" يحذر من استغلال اسم محمد صلاح في منح دراسية    أجيري يكشف: ما قاله كوبر بعد توليه تدريب مصر.. ولاعب "مفاجأة"    إيهاب فهمي: عمل مسرحي جديد يلقي الضوء على حياة بليغ حمدي    أبيض وأسود    بموجب اتفاقية مع الوكالة الدولية للتعاون الألمانى..    تعاون بين «الإنتاج الحربى» و«أسكرا» السلوفينية فى أنظمة توزيع الطاقة    حكاية "الذوق مخرجش من مصر" فى كلمتين على راديو الأهرام    خلال الاحتفال بمرور 116 عاما على إنشائه..    المحافظ فى المؤتمر العربى الإفريقى بالأقصر..    «مكرم» تتابع قضية المهندس المصرى المحكوم عليه بالإعدام فى السعودية    قرينة الرئيس تهنئ الشعب بالذكرى العطرة    الرئيس يهنئ الأمة بالمولد النبوى    دروس ذكرى المولد النبوى    القوات المسلحة تحتفل بذكرى المولد النبوى الشريف    الدراسات بجامعات بريطانية    100 ألف حالة إصابة بالجلطة سنويا:    تطعيمات وأمصال طبيعية تشبه كل أعضاء الجسم    أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ ب«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتشار الحجاب من مصر إلى أمريكا
نشر في الأهالي يوم 24 - 12 - 2013

الكتاب الذي تعرض له أثار شجة كبيرة بعد صدوره في الولايات المتحدة الأمريكية منذ شهور
تقول الباحثة المصرية الأصل أمريكية الجنسية «ليلي أحمد» في كتابها الجديد «إنبعاث الحجاب من الشرق الأوسط لأمريكا.. ثورة ها دئة» إنها تتذكر أمسية خاصة بعد انتقالها إلي كامبريدج الأمريكية ببضعة شهور.. تتذكرها كلحظة مؤسسة لهذا الكتاب، فبعد عشاء مع صديقة زائرة من العالم العربي وهي أيضا نسوية شهيرة ذات خلفية إسلامية «سوف أسميها عائشة، كنا نسير بتراخ عائدتين إلي فندقها وتوقفنا أمام زحام بشر كانوا يحتفلون بمناسبة ما وإذ بكل النساء محجبات، كان ذلك في نهاية التسعينيات ولم يكن الحجاب منتشرا كما هو الآن في أمريكا، وكانت هذه هي المرة الأولي التي أري فيها مشهدا كهذا في الولايات المتحدة».
نحن بالنسبة لهم الأعداء.. نحن النسويات والتقدميات، قالت لي عائشة، وأضافت أنهم هم الذين يهددوننا، ويصادرون كتبنا، ويعترضون علي كل ما نقوم به، وفي أمريكا يدافعون عنهم في سياق دفاعهم عن حقوق الأقليات، لم تكن قضية الهجرة ولا قضية الإرهاب باسم الإسلام قد أصبحتا مطروحتين كما هما الآن وخاصة في أوساط اليمين الفرنسي الذي سعي لوضع قيود علي الهجرة إلي البلاد التي تزايد عدد المسلمين فيها.
القاهرة أربعين
ويعتقد كثير من الأمريكيين والأوروبيين أن النساء المسلمات يلبسن الحجاب دليلا علي الالتزام الديني، أما بالنسبة «لعائشة» ولي تقول «ليلي»: لم يكن الحجاب مجرد تعبير عن التقوي بل هو تعبير عن الصحوة الدينية التي قادها الإخوان المسلمون، فقد سبق لنا أن عرفنا في بلادنا الأصلية نساء شديدات التدين لكنهن لم يتحجبن أبدا، وفي قاهرة الأربعينيات من القرن الماضي التي عاشت فيها ليلي أحمد ظهر الحجاب في أوساط نساء الإخوان فقط، وهو نفسه الحجاب الذي أخذ ينتشر في أوساط النساء المسلمات الآن في الولايات المتحدة الأمريكية بدءا من التسعينيات. وأتذكر – تقول ليلي – إن اسم الإخوان المسلمين ارتبط في ذلك الحين بتفجير القنابل في الأماكن العامة بما فيها دور السينما وهو ما لا أنساه أبدا لأنني كنت أعشق ارتياد هذه الدور، كما أتذكر جيدا قتل الإخوان المسلمين للنقراشي باشا رئيس وزراء مصر والذي كان صديقا لأبي، وظل حجاب الأخوات المسلمات مرتبطا في ذاكرتي بهذه الحوادث المؤلمة.
وغادرت مصر في الستينيات وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد اختفت تقريبا إذ اختبأ بعض أعضائها بعيدا عن العيون بينما هاجر آخرون بعد المحاولات الناصرية المنظمة لاستئصال الجماعة، وكان نادرا في نهاية الستينيات من القرن الماضي أن نري محجبات في القاهرة أو الإسكندرية. وفي التسعينيات أخذ الحجاب ينتشر لا في مصر وحدها وإنما في تجمعات المسلمين ببلدان الغرب أيضا، وتواكب انتشار الحجاب في مصر مع تصاعد العنف المسلح الذي مارسته الجماعات الدينية جنبا إلي جنب تزايد مظاهر القمع الثقافي الذي وصل إلي الذروة حين قتل الإسلاميون الكاتب «فرج فودة» سنة 1992، وكان «فودة» أحد نقاد الإسلاميين.
وجرت محاكمة «نصر حامد أبوزيد» باعتباره مرتدا، وكان عليه أن يهرب من البلاد مع زوجته، وفي عام 1994 جرت محاولة اغتيال «نجيب محفوظ» الروائي الحاصل علي جائزة نوبل حين طعنه أحد الإسلاميين وجرحه جرحا غائرا، كما تعرضت النسوية المصرية «نوال السعداوي» للملاحقة وكانت هذه كلها علامات علي انزلاق البلاد إلي مناخ من عدم التسامح بقي الحجاب هو الرمز الدائم له.
ووقعت مذبحة الأقصر عام 1997 في معبد حتشبسوت وهي المرأة الوحيدة التي حكمت مصر في العصر الفرعوني، وجري حينذاك قتل ثمانية وخمسين سائحا.
مجتمع متحرر
وأخذ قلقي يتزايد وأسئلتي تتكاثر حول مغزي الحجاب الذي لاحظت أنه ينتشر في الأوساط المسلمة في الغرب بين الفتيات الشابات، فهل يا تري – تقول «ليلي» – استطاع الإخوان المسلمون الحصول علي موطئ قدم في الغرب؟ وكيف يا تري تفكر هذه الفتيات اللاتي يعشن في مجتمع متحرر اعتادت فيه النساء علي تحدي النظام الأبوي، كيف تقبلن ربما دون نقاش الأفكار التي تُملي عليهن؟ وسرعان ما اكتشفت عبر قراءات كثيرة أن الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية الأخري في أمريكا نجحوا في إنشاء عدد من المنظمات من بينها رابطة الطلاب المسلمين والمنظمة الإسلامية في أمريكا الشمالية وبدأت حينذاك في زيارة الجوامع والاستماع إلي الخطب والمواعظ وحضور الاجتماعات المفتوحة لهذه المنظمات، وفتحت لي هذه الزيارات آفاقا جديدة فطرحت علي نفسي أسئلة أخري وأنا محشورة في مكان أرضي خاص بالنساء في الجامع ولهن باب خاص بينما احتشد الرجال في الطابق العلوي ولما كنت أنا المرأة الوحيدة غير المحجبة فقد سارعت بوضع الإيشارب علي رأسي وكان معظم الحاضرين نساء ورجالا من الأفريقيين الأمريكيين الذين لا يعرفون العربية، وبرز مجددا سؤالي هل الدخول في الإسلام علي هذا النحو هو تعبير عن مشاعر معادية للغرب، وكيف يا تري تكون هذا النفوذ للإسلام، وهل المسلمون في سبيلهم إلي الاندماج والتعايش مع المجتمع الأمريكي أم أنهم في الطريق إلي الصدام، وهل ستغيرهم البيئة الديمقراطية خاصة فيما يتعلق بالمرأة أم لا؟
حقوق الأقليات
وقالت لها امرأة من الأفريقيات الأمريكيات من اللاتي أجرت معهن المقابلات وهي تعد لوضع كتابها إنني أضع الحجاب لألفت النظر إلي حقوق المرأة، وقالت أخري إن حجابها هو طريقة للفت النظر لحقوق الأقليات إذ يقول حجابها: نحن هنا ونستحق التعامل علي قدم المساواة.
اكتشفت «ليلي» وهي تجمع مادة كتابها أن النساء لعبن دورا محوريا في الحركة الإسلامية وقد اعتبرت زينب الغزالي رائدتهن ويفتتح الكتاب مادته بالغة الثراء بالخمسينيات من القرن الماضي حين لم يكن الحجاب موجودا ثم تابع ما سماه ب «الصحوة» وهو التعبير الذي استخدمه الإسلاميون تعبيرا عن أنفسهم بديلا للأصولية التي أصبح انتشار الحجاب رمزا لانتشارها، ثم تنتقل الكاتبة إلي السبعينيات وهي الفترة التي سجل الحجاب فيها بداية الانتشار حتي أصبحت مصر في التسعينيات بلدا يسود فيه الحجاب بين الأغلبية من النساء. وفي الفصل السابع تنتقل الباحثة إلي الولايات المتحدة الأمريكية وتتابع انتشار الحركة الإسلامية جنبا إلي جنب الحجاب فيها مع تأسيس المنظمات الإسلامية بعد نمو ظاهرة الهجرة إليها وتغيير قوانين الهجرة في أمريكا سنة 1965 مع تغيير كثير من الأمريكيين لدياناتهم لكي يدخلوا إلي الإسلام خاصة من بين الأفريقيين الأمريكيين الذين يمثلون الآن 40% من المسلمين الأمريكيين ويقدر تعدادهم ما بين أربعة إلي ستة ملايين.
ويدرس الكتاب أهداف ودوافع الإسلاميين، والمناهج والاستراتيجيات التي اتبعوها، وأفكارهم حول النساء وأدوارهن وكيف تقبلت النساء هذه الأدوار ووضعن الحجاب راضيات.
سواء في مصر التي تحولت في ثلاثة عقود من حال إلي حال أو بين المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية والغرب عامة حيث أصبح الإسلام جزءا لا يتجزأ من نسيج هذه المجتمعات واحتدم الجدال حول الإسلام مجددا مع بداية القرن الذي دشنته مأساة قصف برجي مركز التجارة في نيويورك ومقر البنتاجون في واشنطن وجري اتهام إسلاميين بشن الهجمات، وبعد هذه الهجمات شنت أمريكا حربا علي كل من أفغانستان والعراق، وفي أمريكا نفسها تزايدت الهجمات علي المسلمين والنساء المحجبات مع إجراءات حكومية لزيادة المراقبة علي المسلمين واعتقال عدد كبير منهم وإغلاق بعض مؤسساتهم الخيرية، ثم بدأت الحرب ضد الإرهاب وقالت كل من «لورا بوش» و«شيري بلير» إن الحرب ضد الإرهاب هي أيضا حرب من أجل حقوق المرأة وكرامتها، وأخذت أجهزة الإعلام تعزف علي هذا اللحن: أن الحروب هي من أجل حقوق النساء والنقاب – كما قال أحد الصحفيين هو راية الإرهاب – وصدرت عشرات الكتب في كل من أوروبا وأمريكا حول الموضوع، وهو أدي إلي تنشيط حركة انغماس النساء في العمل الإسلامي وإظهار التزامهن الديني، وفي هذا السياق برزت النسوية الإسلامية كما تقول الكاتبة بطريقة «لم أشهدها طيلة حياتي». وأدت كل هذه الشروط والتطورات مجتمعة إلي نمو المشاعر المعادية للمسلمين، وانفجار النقاش حول المرأة في الإسلام وهو ما ترك أثره المباشر وغير المباشر علي حياة المسلمين في أمريكا وشكل مسار النسوية الإسلامية ونشاطاتها، وهو ما يدرسه الكتاب في فصوله الثلاثة الأخيرة مركزا علي التطورات التي حدثت في المنظمة الإسلامية في أمريكا الشمالية التي واظبت الباحثة علي حضور مؤتمراتها واجتماعاتها ثم قدمت في نهاية الكتاب سيرة لبعض نساء هذه المنظمة اللامعات.
الحركة الإسلامية
وتقدم الباحثة في الفصل الأخير من كتابها نماذج للنشاط المفعم بالحيوية الذي يقوم به المسلمون الأمريكيون حول قضايا النساء والنوع الاجتماعي، وتتوقف أمام المؤشرات التي تقول إن الإسلاموية الأمريكية تتجه للاندماج في البيئة الديمقراطية التي تعيش فيها وتتطور. هذا وأدت عملية البحث نفسها إلي تفكيك مجموعة من الفرضيات والافتراضات المسبقة حيث أدي بي الاستقصاء الدقيق إلي الوصول لكل ما هو عكس التوقعات المبدئية التي كنت أتصور مع بداية البحث ومع تجربتي الحياتية في كل من مصر وأمريكا أنني سوف أبرهن علي صحتها فهناك قراءات جديدة للنصوص الدينية، وهناك طلب في أوساط الحركة النسوية الإسلامية في أمريكا علي المساواة والمشاركة المتكافئة للنساء في المجال العام وحتي في المؤسسات الدينية نفسها، فحين يعبر الدين الحدود يتغير، وهو ما حدث للإسلام في أمريكا حيث تتزايد المطالبة بحق النساء في تولي المناصب القيادية في هذه المؤسسات.
كانت هذه قراءة سريعة في كتاب ليلي أحمد الجديد انبعاث الحجاب من الشرق الأوسط لأمريكا.. ثورة هادئة وتحتاج مادة الكتاب الغنية إلي قراءة ثانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.