تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة للدكتور أنور زناتي تكشف:
جذور العداء الاستشراقي للقرآن..وأهدافه الخبيثة
نشر في عقيدتي يوم 24 - 12 - 2014

كشفت دراسة موقف ¢ الاستشراق من القرآن الكريم ¢ للدكتور أنور محمود زناتي. الأستاذ بآداب عين شمس العديد من الجوانب المتعلقة بتاريخ موقف وأهداف الاستشراق في تعاملهم مع القرآن عبر العصور حيث تعمدوا تشويهه أمام من يقرأ هذه الترجمات سواء عن تعمد - في غالبية الأحيان- أو عن جهل في أحيان أخري.. من هنا تأتي أهمية إلقاء الضوء عليها لما لها من أهمية كبيرة في كشف الموقف العدائي الاستشراقي من القرآن والتي تأثر بها أعداء القرآن من بني جلدتنا الذين ينطقون بألسنتنا ويدعون أنهم مسلمون مستنيرين.
في البداية أوضح الدكتور أنور زناتي. أن المستشرقين انطلقوا من مبدأ: ¢المعرفة تمنح القوة ومزيد من القوة يتطلب مزيدًا من المعرفة¢ وهكذا شملت دراساتهم مختلف جوانب الحياة الشرقية ومنها ما يتعلق القرآن الكريم خاصة والعلوم الشرعية عامة باعتبارها تعد الأساس لدراسة الإسلام والحضارة الإسلامية ولهذا بدأ المستشرقون في إصدار ترجمات لمعاني القرآن الكريم وقد ظل هذا المشروع محل اهتمام ونشاط المستشرقين منذ أول ترجمة تمَّت في 1143 تحت رعاية بطرس المبجل وتوالَي ظهور الترجمات إلي اللغات الأوروبية المختلفة كالإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية وغيرها ولم يكتفِ المترجِمون بترجمة النص القرآني بل أضافوا أيضًا مقدِّمات - أو فصولاً - تحدَّثوا فيها عن القرآن الكريم ومن المقدمات المشهورة مقدِّمة المستشرق الإنجليزي ¢سال¢ وقد أساء فيها للقرآن الكريم أيما إساءة. كما كتب المستشرق فلوجل كتاب:¢دليل القرآن¢. ومالير الذي جمع مفراداته وأفعاله حتي حروف الجر والعطف فيه ورقم آياته وسوره ومن هؤلاء أيضًا ¢نولدكه¢ الذي صنَّف تاريخ النص القرآني وغيرهم.
أضاف الدكتور زناتي: يعود اهتمام الغربيين بالقرآن الكريم - ترجمة وطبعًا ودراسة - إلي البواكير الأولي لتعرفهم علي معارف المسلمين حيث قصد بعض الرهبان الأوروبيين الأندلس ودرسوا في مدارسها وبدؤوا بترجمةِ القرآن وبعض الكتب العلمية إلي لغاتِهم آنذاك إلا أن أول وأقدم ترجمة كاملة - معروفة - للقرآن هي تلك التي دعا إليها ورعاها ¢بطرس المبجل¢ رئيس دير كلوني. وتولاَّها بطرس الطليطلي. وهرمان الدلماشي. وروبرت كينت. بمعاونة عربي مسلم يدعي ¢محمد¢ ولا يعرف له لقب ولا كنية ولا أي اسم آخر واحتمل بعض الباحثين أن ¢محمدًا¢ هذا - الذي ذكر اسمه في هامش إحدي النسخ الخمسة لهذه الترجمة - هو شخصية وهمية حيث دأب القوم علي وصف بعض الكتب بأن مؤلِّفها
مسلم ارتدَّ إلي المسيحية لإعطاء الكتاب توثيقًا أكبر وهي حيلة طالما استعملوها وخصوصًا عند ترجمة القرآن الكريم. فكثيرًا ما كانوا يدَّعون أن الترجمة عن النص العربي في الوقت الذي لا يعرف فيه المترجم اللغة العربية وظلت هذه الترجمة مخطوطة في نسخ عدة تتداول في الأديرة مدة أربعة قرون فقط إلي أن قام ¢ثيودور بيبلياندر¢ بطبعها في مدينة ¢بال¢ في سويسرا في 11 يناير سنة 1543م. وسُمِّيتْ هذه الترجمة ترجمة ¢بيبلياندر¢. وتميَّزت بمقدمة ل¢مارتن لوثر¢ و¢فيليب ميلانكتون¢.
ترجمة للعداء.
أشار الدكتور زناتي. إلي ترجمة المستشرقين لمعاني القرآن لم تكن من أجل المعرفة بل انه ترجمة حقيقية للعداء للإسلام ورسوله صلي الله عليه وسلم فمثلا من الحجج التي تقدَّم بها بطرس المبجل دفاعًا عن عزمه بخصوص ترجمة القرآن إلي اللغة اللاتينية أمام معارضيه. فيقول: ¢إن الجُرم الذي ارتكبه محمد لا يطلق عليه سوي تسميةِ الهرطقة أو الوثنية. وعليه ينبغي العمل ضد ذلك الأمر. ولكن اللاتين لا يعرفون سوي لغاتهم ولهذا لا يستطيعون التعرف علي حجم هذا الخطأ ولا يستطيعون إغلاق الطريق أمام هذه الهرطقة لهذا كله اشتعل قلبي وفكري وأسخطني رؤيةُ اللاتين وهم غير مدرِكين دوافعَ هذا الخطر وتجاهلهم إياه يضعف مقاومتهم أمامه ولا أحد يستطيع الرد لذلك ذهبتُ أبحث عن متخصصين في اللغة العربية وعن طريق التوسل والنقود جعلتُ أولئك المتخصصين يقومون بترجمة تاريخ وأسس ديانة هذا المسكين. وكتابه الذي يسمي: القرآن. وقد سلمت المترجمين المسيحيين واحدًا من السراسين ? أي المسلمين- كي تكون الترجمة مطابقة تمامًا خطأ يلوث أفكارنا¢.
وكشف الدكتور زناتي.عن أن هناك من المستشرقين من اعترضوا علي عدم موضوعية الترجمة السابقة منهم الفرنسي ¢بلاشير¢ الذي أكد أن هذه الترجمة لم تكن أمينة أو كاملة النص فيقول: ¢ لا تبدو الترجمة الطليطلية للقرآن - بوجهي من الوجوه - ترجمةً أمينة وكاملة للنص ومع ذلك شكَّلت هذه الترجمة النواةَ الأولي لباقي الترجمات الأوروبية الأخري للقرآن الكريم بل مارست عليها تأثيرًا قويًّا إلي درجة الاقتباس منها والسير علي منهجها ثم توالت الترجمات القرآنية إلي اللغات الأوروبية بعد ذلك في الظهور حيث ظهرت أول ترجمة للقرآن الكريم باللغة الفرنسية سنة 1647م. علي يد ¢أندري دي ريور¢. وقد كان لهذه الترجمة صدي كبير لمدة طويلة من الزمن حيث أعيد طبعُها مرات عدة وترجمت إلي مختلف اللغات الأوروبية¢.
ويواصل الدكتور زناتي عرض التراجم الاستشراقية للقرآن فيقول: في القرن السابع عشر ظهرتْ ترجمةى من العربية مباشرةً إلي اللاتينية للإيطالي ¢مركي¢ سنة 1698م. وتعتبر هذه الترجمة عمدة كثير من الترجمات الحالية. وفي القرن الثامن عشر ظهرت ترجمات أنجزت أيضًا علي أصل عربي حيث نشر الإنجليزي ¢جورج سال¢ ترجمة مباشرة من العربية إلي الإنجليزية سنة 1734م. زعم في مقدِّمتها أن القرآن إنما هو من اختراعِ ¢محمد¢ ومن تأليفه وأن ذلك أمرى لا يقبل الجدل. كما نشر الفرنسي ¢سافاري¢ ترجمة مباشرة إلي الفرنسية سنة 1751م. وانتقدها المستشرق ¢إدوارد مونتيه¢ بقوله: ¢إنه رغم أن ترجمة ¢سافاري¢ طبعت مرات عدة وأنيقة جدًّا لكن دقتها نسبية¢.وفي سنة 1840م ظهرت إلي الوجود ترجمة ¢كزيمرسكي¢ التي تعتبر - مقارنة مع ترجمة ¢سافاري¢ أكثر عراقة واستعمالاً رغم افتقادها بعض الأمانة العلمية وفهم البلاغة العربية. حتي أن ¢مونتيه¢ يقول عن هذه الترجمة: ¢لا يسعنا إلا الثناء عليها فهي منتشرة كثيرًا في الدول الناطقة بالفرنسية¢. وفي سنة 1925م ظهرت ترجمة ¢إدوارد مونتيه¢. التي امتازت بالضبط والدقة إلي حد بعيد. وفي العام 1949م ظهرت ترجمة ¢بلاشير¢ وتُعد من أدق الترجمات ولكن يعيبها اتخاذُه أسلوب الترتيب الزمني للسور القرآنية.وفي سنة 1966م ظهرت ترجمة المستشرق الألماني ¢رودي بارت¢ وتعتبر أفضل ترجمة للقرآن الكريم باللغة الألمانية بل باللغات الأوروبية عمومًا وقد حرص صاحبها علي أن يكون عمله علميا وأقرب ما يكون من الدقة والأمانة في نقل المعاني القرآنية من العربية إلي الألمانية حتي إنه حينما تعترضه كلمة يصعب عليه فهمها علي الوجه المقصود أو لا يطمئن إلي قدرته علي تحديد معناها باللغة الألمانية فإنه يثبتُها بنصها العربي كما وردت في الآية الكريمة ولكن بالحروف اللاتينية ليفسح المجال أمام القارئ لأن يتوصل بنفسه إلي إعطائها المعني الذي يراه ملائمًا لسياق الكلام دون أن يفرض عليه وجهة نظره الشخصية.
أول طبعة عربية
عن أول طبعة للقرآن في نصه العربي في أوروبا قال الدكتور زناتي: تمت في ¢البندقية¢ في سنة 1530 تقريبًا لكن جميع النسخ التي طبعت أحرقت وكانت طبعة كاملة لكل القرآن ولم يعثر لها علي أثر حتي الآن وأَقدم من ذكرها هو ¢إرَنيوس¢ في كتابه: "مبادئ اللغة العربية. ليدن 1620". أما أول طبعة للنص الكامل للقرآن وبحروف عربية وانتشرت - ولا يزال توجد منها نسخ في بعض مكتبات أوروبا فهي تلك التي قام بها القس الألماني ¢إبراهام هنكلمان عام 1694. وتقع في 560 صفحة.
عن ما يخص فهارس القرآن عند المستشرقين قال الدكتور رجب زناتي: وضع المستشرق الألماني جوستاف فلوجل في القرن التاسع عشر فهرسًا أبجديًّا لكلمات القرآن الكريم مع ذكر رقم السورة ورقم الآية التي ترد فيها وأسماه: ¢نجوم الفرقان في أطراف القرآن¢. وطبع عام 1842. وأعيد طبعه فيها عام 1898. وهذا الكتاب هو الذي اعتمده محمد فؤاد عبدالباقي وجعله أساس معجمه: ¢المعجم المفهرس لألفاظ القرآن¢. وقد أخبرنا هو بذلك بقوله:¢ وإذ كان خير ما أُلف وأكثره استيعابًا في هذا الفن - دون منازع ولا معارض - هو كتاب ¢نجوم الفرقان في أطراف القرآن¢ لمؤلفه المستشرق ¢فلوجل¢ الألماني. فقد اعتضدتُ به وجعلته أساسًا لمعجمي ولما أجمعت العزم علي ذلك راجعت معجم ¢فلوجل¢ مادة مادة علي معاجم اللغة وتفاسير الأئمة اللغويين. وناقشت مواده. حتي رجعت كل مادة إلي بابها...¢
نماذج استشراقية
قدم الدكتور رجب زناتي. نماذج من الأعمال التي نهض بها المستشرقون فقال: تتابعت أعمالهم حول القرآن والأعمال حوله عدة آلاف وتمت الترجمة فيها إلي أكثر من مائة لغة بالإضافة إلي الدراسات والأبحاث التي لم تزل تصدر بكثرة في السنوات الأخيرة وخاصة الاستشراق الألماني الذي قام بتأسيس ¢معهد ميونيخ للأبحاث القرآنية¢ في جامعة ميونيخ وهو معهد خاصّى بالدراسات القرآنية وفريدى من نوعه في العالم وقت إنشائه حيث يضم:
- أهم ما يوجد من المراجع المطبوعة وخاصة العربية التي تتناول تفسير القرآن الكريم والعلوم القرآنية والقراءات.
- صورًا عن المخطوطات التي تتناول هذا الموضوع من جميع المكتبات في العالم.
- صورًا عن النسخ المخطوطة من القرآن الكريم من مختلف العصور من القرن الأول للهجرة حتي القرن الرابع عشر.
- علبة خاصة لكل آية يوضع فيها تفسير تلك الآية كما جاء به المفسرون منذ عصر الصحابة حتي اليوم والتفاسير مرتبة حسب الأقدمية وكان يشرف علي هذا المعهد المستشرق برجستراشر ثم خلفه المستشرق بريتسل ورغم هذا الجهد الكبير في تكلفة إنشاء هذا المعهد إلا الغارات الجوية علي مدينة ميونيخ أثناء الحرب العالمية الثانية دمرته ومع هذا فإن توثيق الجهد الاستشراقي في حقل الدراسات القرآنية يحتاج إلي جهد كبير وخاصة مع تواصل إنتاج المستشرقين عدة قرون في حقل الدراسات القرآنية سواء في مجال ترجمات القرآن وعلومه - كالقراءات. والمصاحف وغيرها وما تزال هذه الدراسات موضع اهتمام الباحثين الغربيين في الدراسات الإسلامية حتي اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.