راضي شامخ يوضح شروط التقدم لشغل المناصب القيادية بالإدارة المحلية    بالأرقام.. تعرف على أسعار الدولار أمام الجنيه في ختام التعاملات    قطع المياه عن 10 مناطق شرق الإسكندرية    أستاذ تسويق: مبادرة البنك المركزي تخدم 96 ألف مصنع متوسط    تقرير: قبرص تلجأ لمحكمة العدل الدولية بعد إعتداءات تركيا    لافروف يكذب شائعات "عش التجسس" الروسي في فرنسا    قرار عاجل من الملك سلمان بشأن تورط سعودي في إطلاق نار بقاعدة أمريكية    قطر: الحديث مع السعودية انتقل من طريق مسدود لرؤية مستقبلية للعلاقات    بن فليس: بنك لتمويل المشروعات الصغيرة والقضاء على البطالة بالجزائر    بعد 3 أسابيع من التوقف.. إصابة 37 فلسطينيا في جمعة "المسيرة مستمرة"    واشنطن تعتبر التدخل الإيراني انتهاكا كبيرا لسيادة العراق    سبورتنج يفتتح بطولة أفريقيا للأندية لكرة السلة سيدات بفوز كبير أمام انيرجي البنيني    صور| محمود الخطيب يشعل أجواء ستاد الأهلي    القبض على تشكيل عصابي لسرقة المواطنين بالمنصورة    ضبط 2.2 طن منظفات غير مطابقة بمصنع في الغربية    أقل من 10 في هذه المناطق.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    تعرف على حظك في أبراج اليوم السبت 7 ديسمبر 2019    اشتق منه اسم مصر.. 6 معلومات عن معبد الإله بتاح المكتشف في ميت رهينة    حكم ذبح الغزال وأكل لحمه.. المفتى السابق يجيب    وكيل وزارة الصحه بالبحر الأحمر يشكل فريقًا للمرور على مستشفى سفاجا    وزيرة الصحة تزور الإسماعيلية غداً    واشنطن: الولايات المتحدة تجهز عقوبات جديدة تتعلق باحتجاجات العراق    العربية: أنباء عن ارتفاع حصيلة قتلى إطلاق الرصاص فى بغداد إلى 13 متظاهراً    في عيد ميلادها.. رجاء الجداوي عن شريهان: "بنتي التي لم أنجبها"    فيديو.. شكري: منذ تولي السيسي أصبح لدينا سياسة ثابتة تجاه أفريقيا    بالفيديو.. محمد حسان يظهر ليرد على شائعة وفاته    مصادر: اعتماد نتيجة اختبارات القبول بأكاديمية الشرطة    بث مباشر| مباراة إنتر ميلان وروما في قمة الكالتشيو    30 عملية جراحية في يوم واحد للقضاء على قوائم الانتظار بالقليوبية    أتوبيس تسجيل التأمين الصحي الشامل يصل إلى ديوان عام محافظة الأقصر    محافظ بني سويف: الكشف على 1611 مواطنًا بميانة إهناسيا ضمن القوافل الطبية    المستشار الثقافى الصينى: 25 مليون مسلم يمارسون شعائرهم بلا قيود.. واستغلال مسلمي الأيغور مؤامرة    شاهد.. رجاء الجداوي ل شيريهان: بنتي التي لم أنجبها    بالصور- "التضامن" تحتفل باليوم العالمي للتطوع    حاول يمسك إيد مرات أخويا .. التفاصيل الكاملة لمقتل فلاح على يد شاب ببني سويف    إلغاء امتحان «الجراحة» لطلاب الفرقة السادسة بطب المنصورة    وائل جمعة:الأهلي قادر على حسم لقاء الهلال..ولا أثق بالتحكيم (فيديو)    رفع 1943 حالة إشغال بشوارع دمنهور    الكويت توكد نجاحها مع السعودية والإمارات في خفض إنتاج النفط    سيف عيسي ينافس على برونزية نهائي الجائزة الكبرى للتايكوندو بموسكو غداً    نشرة الحوادث المسائية.. حريق بسيارة وقود على الدائري وشاب يقتل والده بالمنوفية    محمد رمضان يوجه نصيحة لجمهوره    وزير الأوقاف: لن يحترم الناس دينك ما لم تتفوق في دنياك    فورين بوليسي: انفصال سيداما يهدد خطط آبي أحمد لحكم إثيوبيا    مبادرة للتوعية بالنظافة العامة للبيئة والوقاية من التلوث بأسيوط    البيئة: إطلاق أول نسر في محمية سانت كاترين بعد علاجه    بالصور.. "الديكتاتور" عرض لبناني بمهرجان الإسكندرية المسرحي    أذكار المساء.. 10 أدعية تحفظك من كل شر وسوء    مستقبل وطن ينظم ندوة عن لا للعنف ضد المرأة في البحر الأحمر    كشف غموض سرقة 69 ألف جنيه من محصل كهرباء ببني سويف    الاتحاد السكندري يشارك فى بطولة دبي الدولية لكرة السلة    ليستر سيتي يُمدد عقد مدربه حتى 2025    خطيب المسجد النبوي: شرع التيمم لمن لا يقدر على الوضوء في حالتين    وزير الأوقاف: العمل ليس للفقراء فقط بل هو شرف للجميع    مسرح منتدى شباب العالم 2019 يتبنى شعار إحياء الإنسانية    رئيس جامعة القاهرة: إعفاء من توفى والده أثناء الدراسة من المصروفات    الشكاوى: «التربية والتعليم» تستجيب لشكاوى أولياء الأمور بمختلف المدارس    «معلول» يبدأ المرحلة الثانية من برنامجه التأهيلي فى الأهلى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"عقيدتي" في مسقط رأس الشيخ "حصان" في ذكراه العاشرة
الشيخ حسان.. وصفه بقاطف الزهور وأستاذ النغم القرآني
نشر في عقيدتي يوم 18 - 06 - 2013

لم يكن يدري الطفل الصغير محمد عبدالعزيز حصان أنه سيصبح محط أنظار العالم والباحثين والقراء والموسيقيين وأيضاً السميعة لما حباه الله تعالي بحنجرة ذهبية فولاذية قلما تتكرر مما جعله مضرباً للأمثال حتي أن الجميع لقبوه باستاذ الوقف والابتداء والتلوين النغمي وحرص العديد من الباحثين في مناقشة الرسائل العلمية منها الدكتوراة في الشيخ حصان نظراً لقدرته الهائلة التي لم يسبق لها مثيل كما قالوا.. فرغم أنه يعد من أقصر القراء في النفس إلا انه كانت تجليات الله تعالي تنهال عليه حتي أنه كان لا يعلم متي سيتوقف أثناء تلاوته وخاصة في جواب الجواب - أعلي طبقة في الصوت - وكأن المولي كان ينزل عليه هذا الإعجاز والإبهار الذي يجعل المستمع مشدوهاً ومذهولاً في نفس الوقت حيث كان الجميع يتفاعل معه دون استثناء بصوته الآخاذ والفريد والنادر.
بمناسبة ذكري رحيل القارئ العلم الشيخ محمد عبدالعزيز حصان حرصت "عقيدتي" علي التوجه إلي مسقط رأسه وأجرت اللقاء التالي:
عناق السادات
يقول أحمد حصان نجل القارئ محمد عبدالعزيز حصان: لقد كان والدي عليه رحمة الله إنساناً بمعني الكلمة ووفياً لاصدقائه وزملاء مهنته وللسميعة.. وحدث ذات يوم أن أحس أحد العاملين في أعمال الفراشة ويدعي الحاج خليل بدنو أجله. فهمس في أولاده أنه كانت لديه رغبة أو أمنية ان صح التعبير ولكنها صعبة أن تتحقق وهي في حالة وفاتي أتمني أن الذي يقرأ مأتمي هو فضيلة الشيخ حصان ولكن للأسف ما باليد حيلة كما يقولون فنحن لا نملك من الأموال شيئاً.. ويواصل أحمد حصان: وحينما جاء الأجل ورحل عمي الحاج خليل حضر الي منزلنا أولاده وقصوا علي الشيخ حصان ما قاله والدهم قبل وفاته.. فما كان من الشيخ حصان إلا أن قال لهم اطمئنوا يا أولادي. بمشيئة الله سأنفذ وصية والدكم فأسرع الأولاد ليستعدوا لاستقبال الشيخ حصان للقراءة في عزاء والدهم وسبحان الله بعد انصرافهم بحوالي ساعة دق جرس التليفون الارضي بمنزلنا وإذا برئاسة الجمهورية تطلب من الشيخ حصان سرعة الحضور للمشاركة في عزاء والدة الرئيس محمد أنور السادات فاعتذر لهم والدي نظراً لارتباطه في عزاء أحد الفراشين تنفيذاً لوصيته. وبالفعل ذهب الشيخ حصان وقرأ مأتم المرحوم خليل وكانت تلاوته في هذا العزاء من أروع التلاوات حيث كانت ليلة من ألف ليلة وليلة كما يقولون.. وبعد شهر عاودت الرئاسة الاتصال علي الشيخ حصان ووجهت له الدعوة للمشاركة في ذكري الأربعين لوالدة الرئيس السادات..
وحينما ذهب الشيخ حصان لإحياء ذكري الاربعين فوجئ بالرئيس السادات يعانقه بشدة ويقول له: والله أنت كبرت في نظري قوي يا مولانا عندما علمت أنك اعتذرت عن الحضور في مأتم والدتي لتفي بوعدك مع أولاد عمي خليل بتاع الفراشة.
مظاهرة بالمسجد الأحمدي
كانت قيادات التليفزيون العربي قد أصدرت قراراً بمنع القراء المكفوفين من القراءة بالتليفزيون بدعوي أنهم إذا أرادوا أن يعلموه بقرب ختام التلاوة يقوم البعض بالتوجه إليه ويمسك بأصبعين من أصابعه مما يعني أنه يتبقي علي الوقت دقيقتين ورأي البعض أن كاميرات التليفزيون ربما تنقل ذلك للمشاهدين وفي أحد الأيام وكان يوم جمعة والذي كانت يوافق لليلة الختامية لمولد سيدي أحمد البدوي - وكان الشيخ حصان هو قاريء السورة بالمسجد كما هو معروف - وفوجيء الحضور أن الشيخ حصان لن يقرأ الجمعة علي الهواء مباشرة بالإذاعة والتليفزيون تنفيذا لقرار قيادات التليفزيون الخاص بمنع القراء المكفوفين من الظهور بالتليفزيون هنا هاج رواد المسجد الأحمدي وهددوا بتكسير الكاميرات ومنع نقل الصلاة من المسجد في حالة ان لم يقرأ الشيخ حصان فما كان من المسئولين عن نقل الصلاة بالتليفزيون إلا ان اتصلوا بصفوت الشريف وزير الإعلام وقتها وايقظوه من نومه وعرضوا عليه الأمر فما كان منه الا ان أصدر أوامره بأن يمكن الشيخ محمد عبدالعزيز حصان من تلاوة قرآن الجمعة ومن يومها ألغي هذا القرار الجائر.
يستجيب للشعراوي
شاءت الأقدار أن يشارك إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي في عزاء بمدينة المنصورة وكان من عادة الشيخ الشعراوي أن يقوم بالسجود عند سماعه لآية من آيات السجدة في القرآن ولما كبر الشعراوي ولم يعد يستطيع السجود - وكان الشيخ حصان يقراء في سورة السجدة لذا فقد أرسل للشيخ حصان طالباً من أن يقرأ آية السجدة في سره لأنه لن يستطيع السجود فاستجاب الشيخ حصان لطلب الشيخ الشعراوي وقرأها في سره وأكمل ما بعدها في الميكرفون..
وأذكر ان قال امام الدعاة لوالدي في حضور الداعية الشيخ محمد بدر المستشار الديني لمحافظة كفر الشيخ: أراك يا شيخ حصان ممن يعبرون أثناء تلاوتهم تعبيراً جيداً حيث تتباكي عند آيات العذاب والوعد والوعيد وعند آيات الفرح تهلل تهليلاً أي "تبشر" ودعا لوالدي قائلاً: جعلك الله من المبشرين بالجنة إن شاء الله.
وفي مشهد مؤثر جداً يتوقف عزاء الشيخ حصان ليعلن مقدم العزاء عن وفاة السيدة الفاضلة حرم الشيخ محمد عبدالعزيز حصان لتلحق به في نفس اليوم وحينما بحثنا في ذلك علمنا من أولاد الشيخ ابراهيم ووفاء وهناء وأحمد أن الزوجة الصالحة كانت تقول لزوجها الشيخ حصان: ربنا يجعل يومي قبل يومك يا شيخ محمد وكان الشيخ يرد: لا.. ربنا يجعل يومي قبل يومك انت..
قاطف الورد والزهور
من جانبه قال الداعية العصري الشيخ محمد حسان ل"عقيدتي":
إن صوت الشيخ محمد عبدالعزيز حصان من أحب الأصواب إلي قلبي ولذلك ألقبه بقاطف الورد والزهور نظراً لأدائه المعجز والمدهش وكيفية انه عرف بأستاذ الوقف والابتداء والتلوين النغمي وحين أسمعه أجد نفسي وكأنني في الجنة فصوته يأخذ بالألباب ورغم انني استمع الي المشايخ شكري البرعي وحمدي الزامل ومحمد الضيف ومحمد الطنطاوي إلا انني أميل الي سماع الشيخ حصان أكثر .. أسأل الله تعالي أن يجمعنا به في مستقر رحمته وان يجازيه عنا خير الجزاء بقدر ما قدم لنا حيث تربينا علي صوته العذب اللهم آمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.