أسعار الأسمنت المحلية بالأسواق السبت 7 ديسمبر    أبرزها ضابط برتبة ملازم ثان.. معلومات جديدة عن السعودي منفذ هجوم فلوريدا    الأهلي يبدأ غدًا استعداداته لمواجهة دجلة    النشرة المرورية 7 ديسمبر.. تعرف على الحالة المرورية بالقاهرة والجيزة    بجيبة قصيرة وبلوزة دانتيل.. إطلالة هنا الزاهد فى عيد ميلاد كريم فهمى.. صور    المجالس التصديرية: مبادرات «المركزي» دفعة لزيادة الصادرات والاستثمار الصناعي    بريطانيا تدفع تعويضات 583 مليون إسترلينت للمرضى لفشل تشخيص مرضهم    الجامعة الأمريكية تشارك في مهرجان الإسكندرية المسرحي ب"إصابة شنيعة"    سر هجوم جماهير الأهلي على الخطيب أثناء مباراة الهلال    رئيس المركز المصري لحقوق المرأة: تعديلات قانون الأحوال الشخصية تنتهك حقوق النساء    اليوم.. محاكمة "حمادة السيد" وآخرين في"ولاية سيناء"    شاهد.. تامر حسني يدخل موسوعة جينيس.. والسبب: معرض للأطفال المشردين    رؤية مصرية تُرجمت إلى قرار أممي.. شباب العالم ينادون ب«الحق في التنمية»    مديرة "ثقافة كفر الدوار": "تنمروا علي بسبب النقاب.. وعينوا مدير آخر للقصر"    «بورسعيد».. 160 يوماً تأميناً صحياً    بعد إصابة أحمد فهمى.. أعراض وأسباب التهاب المرئ    «يلا شوت» مشاهدة مباراة ليفربول وبورنموث بث مباشر KORA LIVE يلا كورة رابط ماتش ليفربول beIN SPORT محمد صلاح    قوات تأمين الطرق والمنافذ بالقاهرة تستخرج سيارة مواطن من ذوى الإحتياجات الخاصة من الرمال بطريق القاهرة الاسماعيلية    مجلس المستشارين المغربي يصادق على مشروع قانون المالية ل 2020    فلسطين عن قرار الكونجرس بشأن حل الدولتين والاستيطان: أقوى رد على سياسة ترامب الخاطئة    كذبة جديدة.. عمرو أديب: قنوات الإخوان استغلت حالات الانتحار لتزوير الحقائق وإثارة الرأي العام    ما حكم الإسلام في عمل المرأة    هل يجوز للرجل بأخذ الشبكة عند فسخ الخطبة    ماذا تعمل من تزوجت عرفيا وتركها زوجها دون طلاق أو نفقة    يلا شوت PLUS LIVE.. مشاهدة مباراة الاتحاد والصفا بث مباشر اليوم رابط AD Sport ماتش الاتحاد stream    «شعراوي» و«الزملوط» ورئيس التنظيم والإدارة يشهدون زفاف نائبة محافظ الوادي الجديد    القوى العاملة: "إعلان أبيدجان" يصدر بموافقة مصر و54 دولة إفريقية برعاية "العمل الدولية"    موعد مباراة تشيلسي وإيفرتون اليوم.. مشاهدة مباراة تشيلسي ضد إيفرتون بث مباشر ManchestChelsea    الزمالك يستقر على فسخ التعاقد مع نجم الفريق    مناقشة أول رسالة دكتوراه بكلية الحقوق جامعة جنوب الوادي    "إدارة التحول الرقمي لتحقيق رؤية مصر 2030".. مؤتمر في تجارة عين شمس اليوم    ندوة حول التربة بكلية زراعة الإسكندرية توصي بإعداد خريطة عالمية لانجراف التربة    ملك المغرب يهنئ رئيس فنلندا بعيد الاستقلال    «الري» تكشف آخر تطورات اجتماعات سد النهضة    الكشف عن سعر السيارة الكهربائية المصرية ومميزاتها    وزراء المالية وسفراء ووفود الاتحاد الأفريقي في عشاء بدوي بجبال شرم الشيخ    شاهد| مي حلاوة: التركيز العالي أدى للنتيجة الكبيرة على إينرجي    سفير مصر بنيروبي: القاهرة تولى أهمية متقدمة لتعزيز الاندماج القاري    مقتل وإصابة 84 عراقيا في إطلاق نار بالسنك.. والداخلية تبدأ التحقيق    السفير المصري لدى روسيا يفتتح أيام الثقافة المصرية في موسكو    شاهد.. داعشى يعترف: السلطات التركية وعدتنا بإخراجنا من السجون السورية    لجنة التشاور السياسي بموسكو: تعاون اقتصادي بين السودان وروسيا    طفشت من زوجها.. كشف لغز اختفاء ربة منزل من مسكنها بالوراق    سقوط ربة منزل من الطابق الثاني أثناء نشر الملابس بالدقهلية    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل حسن ظني بك دوائي وشفائي    مباحث مدينة نصر تنجح في إعادة طفل لأسرته خلال ساعات    شاهد| عمرو أديب: عدد المنتحرين في إنجلترا أكبر من مصر    شكري: منتدى أسوان سيناقش قضايا الإرهاب والهجرة غير الشرعية    "صحة القليوبية" تنفى وفاة طالبة بالالتهاب السحائى..وتؤكد: السبب توقف عضلة القلب    إحالة 50 طبيب وممرض للشئون القانونية لتقصيرهم فى تأدية الخدمة الطبية بأسيوط    يكون خادما للشعب.. مرشحو الرئاسة بالجزائر يطالبون بدستور جديد    انترميلان يتعادل سلبيا مع روما في الدوري الإيطالي    أحمد فهمى يكشف تفاصيل إجرائه عمليه جراحية فى المرىء    16 جلسة لمنتدى شباب العالم حول التنمية المستدامة والتكنولوجيا ومكافحة التطرف    قرار عاجل من رئيس جامعة المنصورة بشأن امتحان الجراحة ل6 طب    خفر السواحل الموريتانى يعترض قاربا يقل 180 مهاجرا    بالدرجات.. الأرصاد تكشف التفاصيل الكاملة لحالة طقس اليوم    يستحب الذكر بها دائماً.. علي جمعة: بهذه الكلمة يبدل الله خوف المؤمنين أمنًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف تقرأ القرآن الكريم؟
فضل التلاوة في شهر ر مضان ثوابها أكبر
نشر في آخر ساعة يوم 23 - 08 - 2011

شهر رمضان المبارك من أنسب الشهور لقراءة القرآن الكريم وذكر الله سبحانه وتعالي، ففي هذا الشهر أُنزل هدي للناس وبينات من الهدي والفرقان في ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر..
لكن تلاوة كتاب الله لها »شروط« من طهارة البدن والثياب واستقبال القبلة، وما يقتضي ذلك من تدبر لكلمات ومعاني آيات وسور المصحف الشريف حتي ننال الثواب الأكبر، يشرحها علماء الإسلام في السطور التالية..
في البداية الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة الاسلامية وعضو لجنة الفتوي يؤكد أن فضل تلاوة القرآن الكريم في شهر رمضان لها ثواب كبير قال الله تعالي »إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ« وأخرج البخاري في صحيحه بسنده عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما كان الرسول أجود الناس وكان أجود مايكون في رمضان حيث يلقاه جبريل فيدارسه القرآن وكان الرسول أجود بالخير من الريح المرسلة والصحابة رضوان الله عليهم ومن بعدهم حيث كانوا يتلون القرآن في رمضان كدوي النحل.
التلاوة لها شروط
واستحب أهل العلم أن تعمر البيوت والأماكن الحياتية بتلاوة القرآن حتي نراعي الشروط من الطهارة للبدن والمكان والثياب واستقبال القبلة وتدبر التلاوة ومعاني القرآن قال الله تعالي » أفلا يتدبرون القرآن أم علي قلوب أقفالها« وكان الصحابة يتلون القرآن الكريم في صلاتهم في التهجد والتراويح مشيرا إلي أن القرآن كان عبق رمضان ترتيلا ومدارسة ومجالسة وأداء وعملا فكان بحق شهر رمضان شهر الرحمات ونزول القرآن ولكن للأسف نجد أن بعض المواطنين لا تصافح المصحف إلا في رمضان وربما في بعض الأوقات القليلة والبعض من يقرأ القرآن بدون تدبر وتأمل وينطبق عليهم قول الله سبحانه وتعالي » وقال الرسول يارب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا« وقال الرسول رب تال للقرآن والقرآن يلعنه وهناك العديد من القراءات القرآنية ولكن الأفضل التلاوة التي تعود عليها أهل المنطقة.
قراءة القرآن وتفسيره
ومن جانبه أشار الدكتور محمد رأفت عثمان العميد الأسبق بكلية الشريعة والقانون بالأزهر إلي أن القرآن الكريم الموجود الآن بين دفتي المصحف المتعبد بتلاوته والصلاة لا تصلح إلا به وأقل مايقرأ سورة الفاتحة كما قال الرسول [ »لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب«.
وأكد عثمان أن الأحاديث قد بينت عظمة الثواب في تلاوته من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن أقول ألف حرف ولام حرف وميم حرف، فهذا يفيد عظم كل من يقرأ القرآن وخاصة في شهر رمضان بفهم وتدبر لمعانيه وألفاظه فله الثواب علي من يقرأ بدون تدبر ومن المستحب أن يشغل القائم نفسه في وقت فراغه بقراءة القرآن وبتفسير القرآن.
لا يمسه إلا طاهر
وهذه استفادة للصائم ومن شروط التلاوة أن يكون الشخص طاهر البدن من الحدثين الأكبر والأصغر وليس عليه جنابة حيث ورد عن الرسول [ قوله »لايمس القرآن إلا طاهر« ومن المستحب لقراءته أن يفهم معانيه ولو لم يكن لديه القدرة فيستفيد مما له القدرة والأحاديث الشريفة بينت أن الذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه فله أجران ولا يشترط لمن يقرأ القرآن أن يكون عالما بكل معانيه فضلا عن وجود العديد من القراءات مثل ورش وعاصم وغيرهما.
ويقول الشيخ عبدالحفيظ المسلمي إمام مسجد الفتح بميدان رمسيس أن شهر رمضان هو شهر أنزل فيه القرآن لكي يبين للناس المنهج الصحيح في الحياة وكان الرسول [ قرأنا يمشي علي الأرض..
التدبر لمعاني القرآن
والهدف من تلاوته التدبر والفهم لمعانيه وأحكامه وإذا قرأنا القرآن بدون فهم لمعانيه وتدبر لأحكامه فهذا مخالف للهدف وربما يقرأ قارئ للقرآن وهو يلعنه يقرأ القرآن وهو ظالم والقرآن يلعن الظالمين ومن شروطه الطهارة .. فلا يمسه إلا المطهرون.. وقراءة القرآن لها فضل عظيم في الثواب والحسنات بعيدا عن قارئ القرآن وهو يتتعتع فيه وهو عليه شاق فله أجران وقارئ القرآن وهو يجيده مع الكرام السفرة البررة وفي أعلي المراتب وقالوا إن المؤمن لا ينجس ومن الأفضل أن يكون علي طهارة ووضوء فإن تعذر فلا وضوء وتلاوته صحيحة للقرآن بعد استقباله القبلة اتجاه الكعبة لأنه يخاطب الله في قراءته لكتابه العزيز وحول القراءات أشار المسلمي إلي أنه توجد قراءات كثيرة ولكن لا ننصح أن القارئ ألا يتكلف بأكثر من قراءة ولا يوجد لأهل فن القراءات تعددها إلا في صور التعليم فقط حتي لا يحدث إرتباك للقارئ.
بين السماء والأرض
ويؤكد الدكتور زكي عثمان أستاذ الدعوة الاسلامية بجامعة الأزهر »أن شهر رمضان هو شهر القرآن الذي وصل بين السماء والأرض والقرآن وتلاوته له دلالاته ونورنياته من حيث التلاوة والقراءات والترتيل فهؤلاء نماذج صوتية ولها أصول في القرآن الكريم »فَاقْرَءُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ« و »وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً« »وأتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ« ونحن نتعامل مع القرآن عبادة وتلاوة وقراءة وتذليلا حتي تتزين أصواتنا بالقرآن.
وقارئ القرآن لابد أن يكون لديه مهارة لانها مرحلة تعبد ولابد من تدبره وقراءاته بتمعن حتي يخرج بفوائد جمة والقارئ يمكن في استطاعته أن ينهي جزءا يوميا حتي يستطيع ختم القرآن الكريم في نهاية الشهر الكريم.
وأشار عثمان إلي إن الذين يقرؤون القرآن ويتدبرون معانيه وتلاوته وبالاستماع »وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ« ولابد أن القارئ يكون بطبيعته اللغوية وأن يأخذ القرآن من التلقي لا يقرأ وحده بالمصحف حتي لايقع في أخطاء بدون قصد وحسن الصوت مع القراءة في أدب وخشوع لا بصوت منخفض جدا أو عال جدا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.