العنب الرومي ب6 جنيهات.. أسعار الفاكهة اليوم الأحد 2-10-2022 في الشرقية    السعودية تفوز بعضوية مجلس منظمة "الإيكاو" للطيران المدني    أحمد موسى: الزيادة السكانية صدمة مرعبة    مصر تأمل رفع حصتها إلى 30% من حجم الحركة.. العالم يرفع شعار «إعادة التفكير فى السياحة» خلال يومها العالمى    محافظ الفيوم يفتتح تشغيل المرحلة الأولى لخطوط أتوبيسات النقل الداخلي للركاب    نائب «تنظيم الاتصالات»: مصر من أكثر 20 دولة معرضة للهجمات الإلكترونية.. و«القطاع المالى» فى المقدمة    ارتفاع عدد وفيات أعمال الشغب في ملعب كرة قدم بإندونيسيا.. فيديو    10 بلدان.. روسيا تعلن حظر نقل البضائع من الدول غير الصديقة    وزراء دفاع أمريكا وأستراليا واليابان يتعهدون بالتعاون في مواجهة الصين    نجم الأهلي الأسبق: كهربا في حسابات كولر.. وإشادات بديانج وطاهر    عامر حسين: لا يحق للزمالك أو الأهلي الاعتراض على استكمال الدوري خلال كأس العالم    سيطرة مرتفع العروض الوسطى على البلاد.. تحذير شديد من حالة الطقس اليوم الأحد (تفاصيل)    عمر كمال يغنى فى حفل زفاف سالى عبد السلام .. فيديو    القاصر غير مؤهلة للزواج بيولوجيًا أو نفسيًا    حدود التعامل بين الرجل والمرأة والخاطب ومخطوبته    متحدث وزارة الصحة ينفي ما تردد بشأن نقص أدوية الأورام في مصر    «الزجاج الأفضل».. طبيب سموم يكشف عن وجود بلاستيك طيب وآخر شرير (فيديو)    أنغام تروج لبرنامجها الجديد: أهديكم لحظات ومشاعر صادقة وراقية    ضبط عاطل لسرقته ربة منزل بالإكراه في سوهاج.. تفاصيل    في سيارته مواد كحولية .. ضبط شخص صدم 3 آخرين بالإسكندرية    ذكرى انتفاضة تشرين بالعراق.. قصة يوم بدأ عاصفا وانتهى بانسحاب هادئ    مانشستر سيتي يخطط لتمديد عقد إيرلينج هالاند    فاتي: التوقف الدولي يكلف كثيرا.. وهكذا خدمنا التعادل مع رايو فايكانو    النادي لم يدفع مليما.. هيثم عرابي يكشف مفاجأة عن صفقات أسوان    علي جمعة: بعض الفقهاء أباحوا للمرأة لو ضربها زوجها أن تأتي بإخوتها لضربه    البدوي: الأمان الوظيفي من القضايا ذات الأولوية التي تعمل على دفع عجلة العمل    محملة بورق الكارتون.. احتراق نقل بمقطورة في سوهاج    ارتفاع حصيلة المصابين في تظاهرات ساحة التحرير ببغداد إلى 63 متظاهرا و40 منتسبا وضابطا    التعليم تكشف سر قرار إلغاء قصة "مغامرات في أعماق البحار"    إصابة شخصين في حادث انقلاب سيارة تريلا في ترعة قرية الباذنجانية بالغربية    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب عدد من الهواتف المحمولة والساعات الذكية    التعليم العالي: العام الجامعي الجديد يشهد وجود 12 جامعة أهلية جديدة و6 جامعات تكنولوجية    بدء برنامج أخلاقيات البحث العلمي بجامعة الأقصر    جامعة الأقصر تشارك في المهرجان الرياضي للأسر الطلابية بجامعة كفر الشيخ    برج الحوت.. حظك اليوم الأحد 2 أكتوبر 2022 : احذر النميمة    أخبار الفن.. لينا شاماميان تعتذر بعد دفاعها عن الرجل المصري.. ووالد سالي عبد السلام يبكي في حفل زفافها    محمد علي السيد يكتب: توم تام .. توم تك.. لقصر بلدنا بلد سوااااح    لأول مرة شيرين عبد الوهاب تتعاون مع هشام جمال فى أغنية جديدة    رئيس الأولمبياد الخاص بأمريكا: سعيد بما رأيته في مصر ولقائي مع الرئيس السيسي كان رائعا    لانقطاع الكهرباء.. مواطن يستغيث ب مجلس الوزراء والشركة القابضة    رئيس اتحاد «الإعاقات الذهنية»: السيسي يخصص اهتمامًا كبيرًا لذوي الاحتاجات    علي جمعة موصيًا بحسن معاملة الزوجة: رسول الله كان معينًا لنسائه    موسكو تنتقد عرض بريطانيا مساعدة الدنمارك في التحقيق بحادث خط "نورد ستريم"    اعتصام في "سلوان" بالقدس المحتلة ضد مصادرة أراض لصالح جمعية استيطانية    أم تنجب طفلتها بالشارع خلال توجهها إلى المستشفى    نشرة الصحة والمرأة.. بلاش عيش فينو للمدارس .. وفتاة أنقذتها الفلاتر من الموت    جولة ميدانية لقيادات الهيئة العامة للرعاية الصحية بمنشآت الإسماعيلية    اليوم.. وزير التعليم يتفقد انتظام الدراسة في بني سويف    «الأكثر مشاهدة».. 100 مليار دولار خسائر إعصار «إيان المدمر» في فلوريدا (فيديو)    القمص باخوميوس كامل: في حال عدم جدية الشاب نستبعد طلبه بالارتباط    عمرو أديب: رغيف الفينو أبو 50 قرشا لا يسمن من جوع.. وقلبي مع أولياء الأمور    تطورات تعاقد الأهلي مع مارسينهو.. الفريق الياباني يطلب رقمًا خرافيًا    هشام يكن: كوكا انضم كثيرا لمنتخب مصر لكنه لم يترك بصمة    ضبط المتهمين بسرقة جزء من سور حديدي لكوبري أبيس بالإسكندرية    إصابة 3 أشخاص صدمهم سائق كان يتشاجر مع آخرين في الإسكندرية    عمرو أديب: مصر بتستهلك في السنة 12 مليار كيس بلاستيك    اللحظات الأخيرة في حياة نقيب شرطة توفي ساجدا بالبحيرة.. «وشه كان منور»    رئيس جامعة الأزهر يتفقد عدد من الكليات في أول أيام العام الدراسي الجديد | صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أستاذة الأشعة بطب «قصر العيني» الدكتورة سحر سليم:
الفراعنة سر وصولي للعالمية
نشر في آخر ساعة يوم 31 - 05 - 2016

تميزت أستاذة الأشعة التشخيصية بكلية طب "قصر العيني" الدكتورة سحر سليم، في عملها، منذ نالت درجة الماجستير ثم الدكتوراه وتلاها الزمالة من كندا، في مجالات علم الأشعة، حيث أنجزت دراسات وأبحاثاً متقدمة في دراسة الآثار باستخدام الأشعة المقطعية علي المومياوات الملكية المصرية - التي كان ينفرد بها الكنديون - ونجحت بعد عودتها للقاهرة في فحص 22 مومياء موجودة بالمتحف المصري باستخدام الأشعة المقطعية.
وانطلقت الدكتورة سحر بنجاحاتها لتصدر العديد من المؤلفات الشخصية في دراستها، وأخري بمشاركة الدكتور زاهي حواس في مجالات فحص المومياوات الملكية ودراسة الآثار بالأشعة، ومازالت مستمرة في عملها لاكتشاف تقنيات جديدة في هذا المجال.
وإذا كان للبدايات والظروف سحر مختلف وبريق يلمع في الذاكرة، فإن لهذه البدايات دوراً في تحريك مقومات التفوق والإبداع، وهذا ما نلمسه في تجربة الدكتورة سحر التي تقول إن ظروف تفوق والدها نصر سليم مهندس الديكور في عمله، هو ما أعطاه تأشيرة السفر والإقامة في دبي ، وبعدها انتقلت معه والدتي الموجهة بالتربية والتعليم، ومن خلالهما حصدت ثمار التفوق وأصبحت شقيقتي الكبري جيهان مهندسة ديكور لامعة في دبي والأخري تعمل صحفية في مجال التحقيقات والمرأة، أما أنا فكنت من أوائل الثانوية العامة وحصلت علي منحة دراسية كاملة في الإمارات بأحقية الدراسة في أي كلية بالعالم، ورغم قبولي بكليتي الطب بفرنسا والهندسة بأمريكا، اخترت الالتحاق بكلية طب قصر العيني، ونظرا لتفوقي تم تعييني معيدة بقسم الأشعة التشخيصية وتدرجت في المناصب الأكاديمية بالكلية وحصلت علي درجتي الماجستير والدكتوراه ووصلت لدرجة أستاذ، ثم سافرت لكندا وحصلت علي درجة الزمالة الكندية في الأشعة وخصوصاً المقطعية والرنين المغناطيسي المتطورة، بالإضافة إلي الزمالة في التعليم الطبي والبحث العلمي.
تتابع: منذ وصولي إلي كندا تسلمت عملي واستكملت دراساتي في كبري المستشفيات بجامعة "ويسترن أونتاريو" المشهورة بأبحاثها في علوم الآثار باستخدام الأشعة الحديثة، حيث يقومون بعمل أشعة مقطعية لمومياء مصرية قديمة، وهنا شعرت بغيرة علي آثار بلدي من أن يتم فحصها بواسطة الأجانب، وقررت دخول مجال دراسة الآثار بالأشعة بجانب استكمال دراستي للأشعة الطبية عموماً، لكن ثمة شقين أساسيين في عملي، الأول يتعلق بدراسة الطب خاصة أنني تخصصت في دراسة الأول منها بعنوان "الحمل والأجنة بالرنين المغناطيسي" وهو للعلم تخصص يعد الأول من نوعه في العالم، والثاني عن التشوهات في المخ وعلاجها.
وتؤكد أن لها أبحاثاً عديدة متميزة في المجال الطبي بالإضافة لمؤلفات طبية عالمية، أبرزها كتاب "فحص قلب الجنين" و"فحص الحمل والجنين بواسطة الرنين المغناطيسي".
وأوضحت الدكتورة سحر أنها بعد عودتها لمصر مازالت مستمرة في تقديم جهدها وعطائها الإنساني في نقل خبراتها التعليمية والطبية لتلاميذها وزملائها بكلية الطب، مشيرة إلي أنها تشغل أيضاً منصب المديرة المختصة بالقسم العلمي التابع لجمعية الأشعة المصرية والطب النووي، وهناك تدرِّب أطباء الأشعة وطلاب الدراسات العليا والماجستير والدكتوراه.
وعن أبرز الخطوات في حياتها العملية تقول إنها منذ عودتها من كندا سارعت بالمشاركة في مشروع دراسة المومياوات الملكية المصرية بواسطة الأشعة المقطعية الذي بدأه الدكتور زاهي حواس إبان توليه المجلس الأعلي للآثار، وقامت بفحص أكثر من 22 مومياء ملكية بالمتحف المصري بجهاز الأشعة المقطعية، بخلاف إنجازها العديد من الأبحاث مع الدكتور حواس ونُشرت جميعها في مجلات طبية عالمية ولاقت استحسانا واسعاً.
وتميزت الدكتورة سحر في تقديمها لهذه الأبحاث وغيرها في مؤتمرات طبية عالمية، أهمها مؤتمر عن دراسة المومياوات في البرازيل، وكان هذا دافعا لتأليفها كتابا جديدا مع زاهي حواس بعنوان "فحص الفراعنة" تناولت فيه كل زوايا وخفايا هذا الموضوع بعالمه المثير، وقالت: "تلك هي المرة الأولي التي يتم فيها عمل مثل هذه الدراسة العلمية المهمة بأياد مصرية خالصة بعد أن كانت مقتصرة علي الأجانب".
وحصدت الدكتورة سحر جوائز عديدة، منها جائزة جامعة القاهرة التشجيعية للعلوم الطبية، وجوائز التميز من قسم الأشعة بطب قصر العيني، بخلاف جوائز ماراثون المحافل الدولية والمحلية والجمعيات العلمية العالمية، وجائزة التفوق عن إلقائها 50 بحثا بين دول أوروبا وأمريكا.
وعلي المستوي الأسري تقول إنها سعيدة في حياتها الأسرية مع زوجها الدكتور أحمد هشام أستاذ ورئيس قسم الأشعة التشخيصية بكلية طب بني سويف، وابنتها "مها" الطالبة بكلية الفنون الجميلة، إلا أنها مشغولة بمشاريعها البحثية العالمية الخاصة بدراسة الرنين المغناطيسي في ترسيب الحديد في قلوب وأكباد أطفالنا المصابين بمرض أنيميا البحر المتوسط، وتعتبر ذلك أهم محطة في مشوار عطائها الإنساني والخدمي بمصر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.