موعد مباريات الزمالك القادمة والقنوات الناقلة    السعودية تتيحُ تأديةَ العمرة للقادمين للمملكة بجميع أنواع التأشيرات    بركات: ميكيسوني لم يثبت جدارته مع الأهلي.. وديانج أفضل محترف في مصر.. فيديو    مصرع أربعة أشخاص بمركز اطسا نتيجة صعق كهربائى بالفيوم    القبض على مدير مخبز قبل بيعه 26 طن دقيق بالسوق السوداء    مقتل 11 شخصا وإصابة 20 خلال محاولة اختراق سجن في المكسيك    الكونجرس يقر خطة بايدن الضخمة للمناخ والصحة    البنك المركزي ينفي ما تردد بشأن استقالة طارق عامر من منصبه    ارتفاع سعر الحديد الاستثماري في مصر اليوم السبت 13 أغسطس وانخفاض حديد عز    قصة تفوق سيدة مصرية.. زوجة وأم ل 4 أطفال تدرس بالثانوية العامة وتحصل على 72% (فيديو)    حملة وهاشتاج #رابعة_ضمير_وطن يتفاعلان على "التواصل ".. ومغردون: رسالة إنسانية وليست بكائيات    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 124 ألف إصابة جديدة بكورونا    ضربة معلم .. مباحث القاهرة تضبط أكثر من 2 مليون وحدة ألعاب نارية داخل مخزن    19 أغسطس.. الشاب خالد يعلن عن موعد طرح ألبومه الجديد    الأسكوتر الإسعافي صديق للبيئة ويعمل بالشحن الكهربائي    انتصار مهم لبايدن.. الكونجرس يصوت لصالح تخصيص 430 مليار دولار للمناخ والصحة    التعليم العالي: تنسيق منفصل للجامعات الأهلية ومنافسة بين المتقدمين    حكاوي التريند| « نانسى عجرم» و«سد النهضة» و«موقع التنسيق» الأكثر بحثًا    القوى العاملة ببورسعيد تسجل 500 شاب لتوفير فرص عمل لهم.. خلال يوليو    تجنبًا للتمييز تجاه إفريقيا.. تغيير تسمية نسختين من جدري القرود    دروجبا: فضلت الأهلي على الزمالك .. وهذه «غلطة عمري» مع الأحمر    لتعويض طارق حامد.. تقارير مغربية تكشف مفاجأة تعاقد الزمالك مع نجم الرجاء    نجم الأهلي السابق: لاعبو الدوري الممتاز لا يستحقون الرواتب الخيالية    عمرو أديب: كلمة الخطيب توحي بأن الأهلي خسر الدوري بسبب مؤامرة سياسية    الفيوم.. رفع 219 طن قمامة ومخلفات بمدينة سنورس    تخص 3 شرائح وهذه قيمة الزيادات.. التموين تعلن بشري سارة للمواطنين (فيديو)    الجيش الأوكراني: قادرون الآن على قصف كل خطوط الإمداد الروسية    نائب محافظ المنيا يتابع حالة المصابين في حادث الطريق الصحراوي    شاب ينهي حياته شنقا في الفيوم لمروره بأزمة نفسية    عملاء FBI ينقلون وثائق سرية من منزل ترامب.. ويحققون في انتهاكات    الثالثة فجرًا.. محمد رمضان يبدأ حفله في العلمين بأغنية بلالين    محمد حماقى يغني تحت المطر في حفله بالسعودية (صور)    تامر حسني: حفلات الساحل الشمالى تتميز بروح رائعة وتمثل بؤرة سياحية (فيديو)    «على قد لحافك».. عمرو أديب يعلن عن نبأ غير سعيد: «أيام من أصعب ما يمكن» (فيديو)    ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي    تخفيض إضاءة كنائس بورسعيد بنسبة 50 %    «مشوفتش المنيو».. عمرو أديب يعلق على فواتير مطاعم الساحل: ««حاجة نقطاني كل يوم» (فيديو)    طريقة عمل سيخ شاورما الدجاج بالمنزل    تعديل وزاري وحركة محافظين واسعة.. القصة كاملة    تصفيات أمم إفريقيا    كوريا الجنوبية توافق على تطعيم المراهقين بلقاح شركة نوفافاكس المضاد لكورونا    أحمد بهاء خلال حفل العلمين: إحنا أطيب من البنات يا جماعة    مصرع شاب وإصابة آخر إثر حادث دراجة بخارية في بورسعيد    التنمية المحلية تُعلن بدء تنفيذ الخطة التدريبية الجديدة للمحليات غدًا بمركز سقارة    «المتحدة الروسية» تعرض إمكانات طائراتها بالجيش الروسي 2022    مع حظر النشر.. اليوم محاكمة القاضي المتهم بقتل زوجته المذيعة شيماء جمال    أبراج لا تحب المواجهة.. الأبرز« الميزان»    طعن سلمان رشدي.. الشرطة تكشف هوية المهاجم وتعلن تفاصيل جديدة عن الحادث    هل ابتسامة الميت عند غسله من علامات حسن الخاتمة؟.. اعرف سببها    دعاء آخر ساعة من يوم الجمعة للمريض.. يداوي الجروح ويشفي المبتلى    أخبار التعليم | آداب القاهرة تحاسب المسؤول عن إعلان درجات الرأفة لطلاب تقدير ضعيف.. نتائج أبناء عائلات الصعيد في الثانوية العامة.. كواليس التحقيقات وأحدث التصريحات    6 آلاف جنيه .. زيادة جديدة في سعر أرخص سيارة من بيجو 2022    رئيس مدينة دشنا يتفقد قرى المركز لبحث شكاوى المواطنين    ظاهرة جوية تُسبب وقوع الحوادث.. تحذير شديد بشأن درجات الحرارة والطقس اليوم وغدا    أخبار الرياضة|مصطفى يونس يٌفجر مفاجأة بشأن فشل انتقال محمد صلاح ل الأهلي.. وشوبير يكشف اسم مدرب منتخب المغرب الجديد    خطيب المسجد الحرام: الله يعطي الدنيا للمؤمن وللكافر ولا يعطي الدين إلا لمن يحب    وزير الأوقاف: المساجد استعادت دورها في الجمهورية الجديدة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المفكر الفرنسى «أليكسندر دال فال»: الرئيس السيسي واجه إرهاب الأخوان بشجاعة تفوق الوصف


حوار : مي السيد
أكد المفكر و الكاتب والمحلل السياسى الفرنسى ألكساندر دال فال فى حواره لأخبار الحوادث؛ أن ثورة 30 يونيو أسقطت المخطط الكبير الذى كان يهدف لإسقاط حكومات الدول ذات السيادة التى لم تعد أمريكا تسيطر عليها أو الدول المقربة من الحكومة الروسية.. فاستراتيجية هذه الجماعة هي تكفير كل من لا ينتمي إليها وذلك بمبدأ «جنون العظمة والضحية»، وإلى نص الحوار.
ماذا لو استمر الإخوان فى الحكم ولم تكن يونيو، كيف كانت أوروبا ستدفع الثمن؟
لو بقى الإخوان المسلمون فى السلطة فى مصر، بعد الربيع العربي الكاذب والتى نظمته بالفعل الولايات المتحدة برئاسة باراك أوباما، وهو صديق عظيم للإخوان المسلمين، فكان ذلك مروعًا على أوروبا عامة واليونان وقبرص خاصة، وللعلاقات بين فرنسا ومصر ولولا ثورة يونيو لكانت اوروبا دفعت ثمن فادح لا تستطيع تحمله .. لكن يجب أن نظل يقظين لأن بايدن كان بالفعل فى ذلك الوقت هو الداعم الكبير لهيلارى كلينتون وأوباما لمحمد مرسى وما يسمي بالربيع العربي الذي يهدف إلى الإطاحة بالحكومات ذات السيادة التى لم تعد أمريكا تسيطر عليها أو الذين كانوا قريبين جدا من الحكومة الروسية.
هل سقط المخطط الإخوانى الأمريكى، أم أن هناك تحولات فى هذا المخطط توازي هزيمتهم بعد ثورة يونيو؟
فى البداية لابد أن تنظرى إلى نتائج الربيع العربى المزيف فى كل مكان، والذى أصبح شتاء إرهابيًا من زعزعة استقرار تونس ومصر، اللتان عادتا لحسن الحظ وأخرجتا الإخوان المسلمين، وأدى إلى تدمير اليمن، والحرب الأهلية فى سوريا، وما إلى ذلك، كل هذا لأن الولايات المتحدة وتركيا والإخوان الإرهابية أرادوا الإطاحة بالأنظمة القومية العربية لصالح أنصار الشريعة والخلافة العالمية المزعومة،
انظرى أيضا إلى الكارثة فى أوكرانيا منذ عام 2014 عندما أطاحت الولايات المتحدة بالرئيس المنتخب يانوكوفيتش من خلال ثورة زائفة ثم نصبت المناهضين لروسيا بوروشنكو وزيلينسكى اللذان يريدان ضم بلادهما إلى الناتو وبذلك أوكرانيا دمرت. ظللت أقول منذ عقود أن السياسة الأمريكية التوسعية فى الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية هى سياسة إجرامية وأكبر مصدر للحروب الأهلية وزعزعة الاستقرار.
أما بخصوص استمرار المخطط، فطالما كانت الاستراتيجية الأمريكية لزعزعة الاستقرار تتمثل فى الدفاع عن الإسلاميين المتعصبين لإضعاف الدول الأوروبية (فرنسا، بلجيكا، ألمانيا، صربيا والبوسنة وكوسوفو وغيرها) أو الدول الإسلامية من (مصر والجزائر وسوريا واليمن والعراق وما إلى ذلك)، وكان الإخوان المسلمون دائما الحلفاء الأساسيين للحزب الديمقراطى فى الولايات المتحدة واليسار والديمقراطيين الاجتماعيين فى أوروبا: فنرى ذلك فى المفوضية الأوروبية حيث تتلقى جماعة الإخوان الإرهابية ملايين اليورو كدعم لحملاتهم الكاذبة "المناهضة للعنصرية" ولصالح الإسلاميين.
هل تعتقد أن تركيا أردوغان قد تخلت بالفعل عن الإخوان أم أنها لعبة مصالح والبرجماتية؟
تركيا أردوغان لم تتخل حقا عن الإخوان، لكن السلطان التركى ماكر وعملى في الوقت ذاته، لذا فهو يلعب على عدة جبهات حسب الظروف وتوازن القوى.
كيف ترى التجربة المصرية فى مواجهة الإرهاب الإخوانى بعد 30 يونيو بقيادة الرئيس السيسي؟
مصر دولة قومية حاربت تخريب الإخوان ببسالة، والرئيس السيسى واجه إرهاب الأخوان بشجاعة تفوق الوصف .
لماذا تحتضن بريطانيا الإخوان الآن بعد أن تخلت تركيا عن معظمهم؟
بريطانيا العظمى هى المقر العالمى الجديد للإخوان مع تركيا ولكن دعونا لا ننسى أيضا لعبة الديمقراطيين الأمريكيين والدول الغامضة المحمية من الأنجلو أمريكيين الذين يحتضنون الإخوان أيضا ويدعمونهم ومعروفين أمام أعيننا.
ظهر الإخوان على ساحة الحرب الروسية الأوكرانية، ما هو دورهم وكيف يخدمون المصالح الأمريكية؟
رحبت حكومة زيلينسكى بالعديد من جماعة الإخوان المسلمين مقاتلين ونشطاء باسم المثل المعروف: «عدو عدوى يصبح صديقى».. هؤلاء المتعصبون يخدمون المصالح الأمريكية مثل بن لادن والقاعدة فى الثمانينيات ضد الروس فى أفغانستان أو مثل مليشيات الإخوان فى سوريا وليبيا مع الربيع العربي الدموي الذي يدعمه كلينتون، أوباما والسي آي إيه.
وأصبح مشهد الحرب الروسية الأوكرانية هو المكان أو الموقع المركزى للمواجهة بين الناتو الإنجليزي الأمريكى والروس. كما هو الحال فى أفغانستان تحت الإحتلال الروسى السوفيتى، قام الأنجلو ساكسون الساخرون بالتعصب ودفعوا إلى الحرب التى استخدموا فيها ملايين الأوكرانيين كأسلحة بشرية منذ عام 2014 فى محاولة لفقد روسيا السيطرة على البحر الأسود، وقد كان رد فعل بوتين قاسيًا على هذه الاستراتيجية منذ عام 2014، واستقبل النازيون الأوكرانيون فى كتائب أزوف مئات المتطوعين الجهاديين من القوقاز وليبيا وسوريا الذين اعتادوا القتال ضد روسيا.
ما هو موقف تيار العولمة الذى يحكم الولايات المتحدة من الإخوان والإسلاموية السياسى بصفة عامة وهل يعيد تجربة أوباما؟
فى كل مكان تتحالف العولمة الأمريكية والغربية والإسلاموية، والخلافة الجديدة للإخوان أو التكفيريين متحالفة بشكل مباشر أو غير مباشر ضد القوميين من جميع البلدان لأن الإسلاميين والأنجلو-أمريكيين يريدون تدمير الدول الوطنية ذات السيادة والثقافات الوطنية. هذا هو السبب فى أن الخبير المالى العالمى جورج سوروس يدعم كلا من المؤيدين للمتحولين جنسيا واليساريين المناهضين للبيض والإخوان المسلمين .
قريبا يصل الرئيس الأمريكى جو بايدن إلى الشرق الأوسط فى أول زيارة له، ما هى القضية الرئيسية أو الملف الرئيسى الذى سيحرص بايدن على طرحه، وهل الإخوان والإسلام السياسى ضمن حساباته للشرق الأوسط؟
سيحاول بايدن المصالحة مع ولى العهد السعودى محمد بن سلمان لكنه سيكون صعبا وسيعزز فى الوقت نفسه التحالف مع قطر ويحاول التلاعب بالنفط والغاز بالدول العربية لإنتاج المزيد لخفض الأسعار وتدمير روسيا بوتين. لكن محمد بن سلمان يشك فى الديمقراطيين الأمريكيين وبايدن أكثرهم تعصبا وأفضل صديق لجماعة الاخوان، كما إن بايدن خطير لأنه مكروه ويسعى إلى حرب مع روسيا ويريد تدميرها ويريد تصدير النموذج المنحل للحزب الديمقراطى الأمريكي وحلفائهم من الإخوان المسلمين حول العالم.
تتعرض مصر لحملات ممنهجة من حرب الشائعات والدعاية السوداء التى يقوم بها الفاشيست الإخوان المقيمين فى الغرب وكندا، ما هو دور الولايات المتحدة وبريطانيا فى استمرار هذه الحملات؟
لن تتوقف الدعاية المعادية لمصر التى تقوم بها هذه الجماعة والغرب لأن الولايات المتحدة وبريطانيا تريد زعزعة استقرار كل الدول القومية على هذا الكوكب التى لا تستورد قيمها أو تقاوم هيمنتها.
لماذا يبدو الدور الفرنسى والألمانى ضعيفًا فى التصدى ومواجهة الفاشية الإخوانية والإسلاموية السياسية؟
دور الفرنسيين والألمان هو الأقل خضوعًا للأمريكيين، ولكن للأسف سيكون من الضرورى أن يعود زعيم وطنى وأوروبى شجاع مثل ديغول إلى السلطة لمغادرة الناتو، وبالتالى تحرير نفسه من التأثير الخطير والانتحارى للإمبريالية الإنجليزية والأمريكية التي تطبق شعار" فرق تسد".
كيف ترى وضع الإخوان المسلمين والجماعات المتطرفة مع بداية العهد الثانى لماكرون؟
مع بداية العهد الثانى لماكرون وضع قانون الانفصالية الإسلامية قواعد واضحة وحد من القدرة على تخريب الإسلاميين فى فرنسا، ولكن للأسف لم تفعل الحكومة ذلك أبدا ولم تصل إلى نهاية المنطق ولم تجرؤ أبدا على حظر المنظمات الإسلامية التركية المعادية وحلفائها من الجماعة الإخوانية الذين يواصلون التبشير وإدارة شبكة من العديد من المساجد والمدارس التى تعمل على تعصب الشباب ومنع الشباب من للإنضمام إلى قيم الجمهورية الفرنسية العلمانية.
هل تجد استمرار إغلاق المساجد فى فرنسا امرًا مزعجًا للنسيج الاجتماعى الفرنسى ويحدث حالة من الاحتقان؟
الإبقاء على إغلاق المساجد فى فرنسا لا يزعج النسيج الاجتماعى الفرنسى، لأنه تم إغلاق عدد قليل جدا من المساجد، حيث تم إغلاق أقل من 10 مساجد مؤقتا وأعيد فتح تلك التى امتثلت للقانون الجمهورى واستبدلت أئمة متطرفين أو عنيفين أو عنصريين، فمثلا مسجد باريس على سبيل المثال، الذى يمثل الإسلام الجمهورى الفرنسى المرتبط بالجزائر التى هى بلد منشأ غالبية مواطنينا المسلمين، يتفق تماما مع استراتيجية ماكرون التى تهدف إلى حظر المساجد القريبة من الإخوان المسلمين.
كما إن فرنسا بلد صديق للعالم الإسلامى مع 8 ملايين مسلم فى البلاد، غالبيتهم أصبحوا مواطنين فرنسيين لذلك لا توجد مشكلة فى الدين .
تستغل جماعة الإخوان إغلاق المساجد لتأجيج المسلمين الفرنسيين ضد ماكرون.. هل هذا صحيح؟
صحيح، فالإخوان يستغلون إغلاق بعض المساجد لتأجيج المسلمين الفرنسيين ضد ماكرون وضد الدولة الجمهورية العلمانية، هذه هى استراتيجيتهم والتى تنص على جعل المسلمين متطرفين من خلال حملهم على الاعتقاد بأن الدولة «كافرة» تضطهدهم .
ولماذا فى رأيك لم يتم حظرهم في فرنسا حتى الآن؟
من سوء الحظ أن فرنسا لم تحظر رسميًا منظمات وشبكات المساجد أو المدارس الدينية المرتبطة بالإخوان، لأنهم ماكرون للغاية، جعلوا السلطات يعتقدون أنهم قبلوا بقانون مناهضى الانفصالية الإسلامية المناهضة للجمهورية بينما لم يقبل شركاؤهم الأتراك والسلفيون المتطرفون، وكذلك جماعة التبليغ، الأكثر صراحة، ولم يوقعوا على ميثاق الإسلام فى فرنسا وتم تحديدهم بشكل أكثر وضوحا، باختصار، هناك ما لا يقل عن 700 مسجد سيتولى عملية المتطرفون مرتبط بجماعة بالتبليغ، السلفيين الراديكاليين، إلى ميلى جوروش فى تركيا، وإلى الإسلام التركى فى ديانت، ثم للإخوان المسلمين الذين هدفهم الرسمى منع اندماج المسلمين فى فرنسا لتطويقهم من خلال استراتيجية جنون العظمة والضحية.
كيف يمكن أن يتخلى المسلمون الفرنسيون عن تلك الجماعات ويكون هناك نسيج واحد متكامل فى فرنسا؟
يمكن لأى شخص أن يتحقق من أن المسلمين المعتدلين والراديكاليين فى أوروبا يتمتعون بالحقوق والحرية، وإذا أردنا السلام بين المسلمين الفرنسيين والفرنسيين من غير المسلمين فى المستقبل، يجب على المسلم أن يتعامل مع الإيمان وليس السياسة ويحترم القوانين المعمول بها. لذا فإن تصرف ماكرون سيكون يوما ما هو حظر جماعة الإخوان والإسلام السياسى التركى المناهض للغرب، والذى يبث الفتنة فى المجتمع.
ما رسالتك للمخدوعين بالجماعة الإرهابية؟
يجب على شركائنا في البلدان الإسلامية الصديقة ألا يصدقوا دعاية جماعة الإخوان وحلفائهم السياسيين اليساريين المتطرفين مثل اليسارى ميلينشون الذى اخترع أسطورة "الإسلاموفوبيا"، لمحاولة زعزعة استقرار جمهورياتنا من الداخل، ولذلك أطلب منهم أن لا يسقطوا فى فخ الإخوان هذا، لأن الاستراتيجية تعتمد على جنون العظمة والضحية وهى فعالة، تعد تحول البعض إلى إرهابيين بعد أن تلاعبت بهم دعاية الإخوان.
هل توقعت أن ينجح الرئيس الفرنسى ماكرون فى الانتخابات الرئاسية الثانية؟
أعتقد أن ماكرون كان قادرا على النجاح فى الانتخابات الرئاسية الثانية، لأن نجاح اليسار المتطرف كان مقلقا للجميع، لذلك سعى الرئيس للحصول على مساعدة اليمين المعتدل واليمين بشكل عام وليس الوسطيين فقط بجانب مسألة تحالفات حزبية.. وأعتقد أيضا أنه بعد ذلك النجاح سيمضى بمنطقه وتنفيذ أفكاره التى لا تنتهى، لأنه ببساطة لن يترشح مرة أخرى وليس لديه ما يخسره.
ألكسندر دال فال في سطور
مارك دانا أو كما يعرف بألكسندر دال فال، هو كاتب صحفى ومحلل سياسى فرنسى مهتم بتحليله للتطرف الدينى وانتقاده للنظام التركى الحديث، تركزت مجالات اهتمامه على التطرف الدينى والتهديدات الجيوسياسية الجديدة والصراعات الحضارية والإرهاب بجانب قضايا البحر الأبيض المتوسط مثل انضمام تركيا المقترح إلى الاتحاد الأوروبي. كما كتب ألكسندر دال فال عن العلاقات الدولية والجغرافيا السياسية للعالم العربي الإسلامى.. درس الجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية فى مدرسة التجارة فى لاروشيل بفرنسا.
نشر مقالات فى عدد من الصحف الفرنسية بما فى موقع « تلانتيكو « الإخبارى، انضم الكسندر دال فال إلى الأمانة العامة للدفاع الوطنى فى عام 1997، حيث كان يعمل محرر ومحلل لخطاب الحقائق والإتجاهات فى قسم الشئون الدولية والإستراتيجية ثم عمل فى الخدمة المدنية الإقليمية والدولية .
وهو أيضا مدرس في الجغرافيا السياسية فى Sup de Co La Rochelle ويعمل فى الجامعة الأوروبية فى روما وفى المعهد الدولى للجغرافيا السياسية. كان باحثًا مشاركًا فى معهد شوازول حتى عام 2014، ومؤسس مشارك لمرصد البحر الأبيض المتوسط الجيوسياسى ومقره «قبرص».
تعاون فى العديد من المراجعات الجيوسياسية، يركز على الجغرافيا السياسية للعالم العربى الإسلامى.
من أشهر مؤلفاته، الإسلاموية والولايات المتحدة تحالف ضد أوروبا .
الحروب ضد أوروبا، البوسنة، كوسوفو .
الشمولية الإسلامية تهاجم الديمقراطيات .
تركيا في أوروبا، حصان طروادة إسلامى .
استراتيجية الترهيب من الإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.