محافظ الإسكندرية يكلف الدكتور أحمد جمال بحضور مراسم تشييع جثمان الفنان سمير صبري    القوى العاملة: استمرار قبول أوراق الترشح للانتخابات العمالية للمرحلة الثانية غدًا    لا تتجاوز قيمتها 400 ألف جنيه.. سيارات تسدد ضريبة 5% بقانون الجمارك    برلمانية: سنحقق الاكتفاء الذاتي من السكر بحلول 2024    زيلينسكي: لا بديل عن ترشيح أوكرانيا لعضوية الاتحاد الأوروبي    دوري WE المصري    إيقاف الفنانة غادة إبراهيم عن العمل بسبب جنازة سمير صبرى    سلاح بيولوجي طورته روسيا .. عالم سوفيتي يكشف مفاجأة بشأن جدري القرود    .. و«الصناعة» تضع خطة تطوير شاملة تستهدف تبسيط إجراءات إتاحة الأراضى وتخصيص المجمعات    تحويل أتوبيسات النقل العام من السولار للغاز الطبيعى لتوفير 25 مليون جنيه    إزالة حالتي تعد على أملاك الدولة في المهد بمدينة طور سيناء    غدًا.. فتح باب حجز وحدات كاملة التشطيب في الرحاب ومدينتي بأقساط على 25 عاما    حقوق المنصورة تناقش دور القانون في الحفاظ علي الأمن المجتمعي    أخبار فلسطين.. الاحتلال الإسرائيلي يعتدي على سكان غزة والشيخ جراح    إيطاليا تسجل نحو 24 ألف إصابة بكورونا في 24 ساعة    سوريا تُعلن إصابة 6 أشخاص في انفجار لغم من مُخلفات الإرهابيين    حزب العمال الأسترالي يتأهب لتولي السلطة عقب إقرار موريسون بهزيمته الانتخابية    اختتام دورة الشهيد الرفاعي للكرة الخماسية للطلاب في جامعة كفر الشيخ |صور    بحضور الوزير.. الجونة تحتفل بالنسخة العاشرة من بطولتها الدولية للاسكواش    فويجت يعقد اجتماعا بالفيديو للاعبي سلة الزمالك قبل التدريب في رواندا    يوم أفريقيا| السودان يفوز على موريتانيا في تصفيات بطولة الأمم الأفريقية الخماسية بمصر    حبس مستريح كرداسة المتهم بالنصب وجمع 250 مليون 4 أيام على ذمة التحقيقات    ما حقيقة ارتفاع الحرارة هذا الصيف عن معدلاتها بسبب الشتاء؟ الأرصاد تجيب    إصابة 10 أشخاص في انقلاب «تروسيكل» على طريق مطروح الإسكندرية    السيطرة على حريق منزل بقنا    المشدد 15 عاما للمتهم بقتل صاحب محل بشبرا الخيمة    الرئيس السيسي للإعلاميين: الهدف من الحوار الوطني إننا نسمع بعض    العلاقة بين الرجل والمرأة فى مسلسل «نصى التانى»    الرئيس السيسى فى افتتاح مشروع مستقبل مصر: «أنا فى تحدٍ لتطوير حياة بلدى وأهلى وناسى»    الإعلان عن الفائز بجائزة البوكر للرواية العربية 2022 .. غدا    خالد الجندى: الحمد لله رزقنا برجال انقذ بهم بلادنا والعباد ..فيديو    مستشار المفتي: نشر الإرجاف والبلبلة والشائعات من كبائر الذنوب التي توعد الله أصحابها    مشروع مستقبل مصر.. خالد الجندي: الحمد لله الذي رزقنا بهذه الثلة المباركة    5 إصابات المتوسط اليومى لكورونا.. وحالتا وفاة    قافلة تنموية من جامعة القاهرة إلى حلايب وشلاتين وأبو رماد    هل يجوز جدولة زكاة المال بعد وقتها على دفعات؟.. تعرف على رأي البحوث الإسلامية    عمرو دياب يحيي حفلا كبيرا في الشيخ زايد والجمهور يغني معه "اللي يمشي يمشي"    «سيدات طائرة الأهلي» يترقب الاجتماع الفني لبطولة إفريقيا للأندية    بعثة « يد الأهلي» تصل مطار القاهرة    «المترو»: تهدئة حركة القطارات بين محطتي حدائق حلوان ووادي حوف لمدة 10 أيام    إزالة جزء منهار من عقار تحت الإنشاء بعد سقوط سور شرفة بالقاهرة    لبنان..جعجع يطالب باستعادة الدولة من يد حزب الله    بمشاركة كبرى الشركات.. هندسة الإسكندرية تفتتح ملتقى سوق العمل ال20    دعاء الخشوع فى الصلاة .. ردده يومياً    أول تعليق للفنان محمد ممدوح بعد التعرض لحادث: "الحادث كان بسيط مش أليم"    مبروك عطية: كلام هاني الناظر عن جدري القرود «طمأنة» لكن يبقى بأس الله    اليوم .. المحامين تحسم قضية اقتحام القاهرة الجديدة    قداس ذكرى الأربعين للقمص أرسانيوس وديد بالكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية    عاجل.. رئيس مجلس النواب يشارك في المؤتمر ال33 الطارئ للاتحاد البرلماني العربي    أوكرانيا: مقتل 232 طفلًا وإصابة 430 آخرين جراء التدخل العسكري الروسي    تغريم 5 آلاف مواطن لعدم ارتداء الكمامة.. ومصادرة 752 أرجيلة بالمقاهي    برج القوس اليوم ..إنه يوم فريد بالنسبة لك    أحمد مرتضى يفجر مفاجأة: حصلت على توقيع لاعب في النادي الأهلي    طريقة عمل العجة بمذاق لا يقاوم وشكل شهى ولذيذ    كشف ملابسات سرقة مصوغات ذهبية من سيدة مسنة فى أطفيح    اليوم.. فصل التيار الكهربائي عن 9 قرى ب4 مراكز في كفر الشيخ    الدوري الإيطالي - روما يسحق تورينو في ختام مبارياته قبل نهائي دوري المؤتمر    وزيرا الثقافة والسياحة ومحافظ الشرقية يطلقون الدورة الأولى من مهرجان تل بسطا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أشرف غراب يكتب.. «5 قرارات فولاذية» شكرًا سيادة الرئيس

لا شك أنه فى مُعترك التحديات قد يبزغ الأمل ويشع النور، ليُضىء الدرب، فنحو ثلاث سنوات من الآلام والأحزان وحتى مطلع العام الجديد، ما زال العالم يبكى رعبًا من شبح كورونا، واقتصاداته تنزف دمًا من آثاره، وأراوح البشرية مُعلَّقةٌ بين السماء والأرض.
ورغم كل ذلك تبقى مصر فريدةً مُتميِّزةً بين الأمم، بما حباها الله من نعمٍ عبر العصور، كانت كفيلةً بأن تُغدق على العالم منها وتفيض، وربَّما ظن البعض أنها قد تكون ثروات وماديات وكنوز فقط، أبدًا، بل فى رجالها الأوفياء أيضًا، الذين وقفوا لها وقت أزمتها، فأقالوها من عُثرتها، وأحالوا كبوتها لأمجادٍ يتغنى بها أحفادها، جيلًا بعد جيل.
لقد فاقت حِكمة الرئيس السيسى الوصف، ليس لدينا فقط، بل أيضًا لدى المحلليين السياسيين والاقتصاديين وخبراء التنمية بمؤسساتهم العربية والأجنبية، فى كيفية خروج المحروسة من عُنق الزجاجة، بعام حكم الإخوان، دون أضرارٍ على الأرواح البريئة، وإعلانه الحرب على إرهاب وتطرُّف هدَّد كل شبرٍ من تراب مصر، وكيف استطاع إعادة الجهاز الأمنى لكيانه المعهود عنه وأقوى، بعد حالة انفلات عاشها، جرَّاء تدمير قلاعه وحصونه وقتل أفراده والتنكيل بهم، ثم قيامه بتمهيد الأرض للإصلاح، من خلال برنامجٍ وُضع بعنايةٍ فائقة الجودة على يديه، لانتشال مصر من أزمات سنوات عجاف عاشتها، ضرب الإهمال فيها مفاصلها كافة، وأضحت بحاجةٍ لربع قرن لإصلاحها، ناهيك عن أزمة الموارد العصية على الحل؟، لكن الزعيم السيسى نجح فعليًا فى تحويل المشهد المأساة برُمَّته، لمكانةٍ جديرةٍ بالنظر والدراسة، ليعرف العالم كيف تصنع مصر المعجزات فى سبع سنواتٍ ثمان بحنكة أبطالها.
صانع البهجة لا يعرف النوم دون أن يرى الوجوه جميعها حوله تضحك، ولم يفت الرئيس السيسى مناسبةً ليُسعد فيها شعبه، إن لم يكن فى أيام الجُمع، وهو يُتحفنا بالمرور على المشروعات التى تُشيَّد على أرض مصر تحت إشرافه شخصيًا، ومروره على بسطاء الناس والاستجابة لشكاواهم، وتنفيذ طلباتهم، فبإعلان افتتاحات لمنشآت وصروحٍ تخدم قطاعات عريضة من الشعب، إما فى الصعيد أو بسيناء، أو فى السويس وكفر الشيخ، أو حتى فى القاهرة ذاتها، لا استثاء، هى فى أى محافظة أصابتها التنمية بالخطط الجاهزة، وعلى قلوب المصريين أن تتسع للأفراح، لأن الله كلَّل صبرهم على آلام السنوات الماضية قبل حكم الرجل، بما يُزيح عناء الدهر فى ليلةٍ، لأنها اللطائف السماوية حين تتدلَّى، تتجلى عظمتها.
فى كل عام ينتظر الموظفون فى الدولة قرار العلاوة الذى يُثلج صدورهم، ويُدخل السعادة على أسرهم، وفى ظل توغل مولد كورونا الذى لم ينفض بعد، شعر الجميع على مدار سنوات انتشاره الثلاث، بأنه لا أمل فى تحسُّن المرتبات ما لم تذهب الغمة وتنزاح، لكن اليد الحانية، والرئيس الإنسان، فى كل عامٍ يُطلق مفاجآته ويُبدع فى قراراته، بإسعاد مائة مليون ويزيد، لم يتوقَّف خلالها عامًا واحدًا، بل أصر هذا العام على أن تكون الأفراح هى الأكثر سرورًا للمصريين، والأوقع بهجةً بعامهم الجديد، بخمسة قرارات كان لها وقع السحر على السامع والمُشاهد فى بلدنا، والمُتابع لنا خارجها، وكأن الرئيس السيسى يقول لنا، إن المصريين لا يُضاموا طالما الله خلف ظهورهم ربٌ معهم، ومعه يُؤازره على حَمل المسئولية، ويُعين جيشهم على العهد يحرسهم بخير جنوده، ويقوى إرادة حكومتهم التى تعمل ليل لنار؛ لتحقيق ما يُعطى الطمأنينة للأجيال المقبلة على المستقبل.
كان اجتماع الرئيس السيسى، أمس، مع د. مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور محمد معيط وزير المالية، وأحمد كجوك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، والدكتور إيهاب أبو عيش، نائب وزير المالية للخزانة العامة، والذى أثمر عن توجيه الرئيس، أعضاء الحكومة، برفع الحد الأدنى للأجور إلى 2700 جنيه، وإقرار علاوتين بتكلفة 8 مليارات جنيه، الأولى علاوة دورية للموظفين المخاطبين بقانون الخدمة المدنية بنسبة 7% من الأجر الوظيفى، والثانية علاوة خاصة للعاملين غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية بنسبة 13% من المرتب الأساسى، وكلَّف بزيادة الحافز الإضافى لكل من المخاطبين وغير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية بتكلفة إجمالية حوالى 18 مليار جنيه، وإجراء إعلان لتعيين 30 ألف مدرس سنوياً لمدة 5 سنوات، وذلك لتلبية احتياجات تطوير قطاع التعليم، كما كلَّف باعتماد حافز إضافى جديد لتطوير المعلمين بقطاع التعليم، ليصل إجماليه إلى حوالى 3.1 مليار جنيه، وتخصيص مبلغ 1.5 مليار جنيه لتمويل حافز الجودة الإضافى لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بالجامعات والمراكز والمعاهد والهيئات البحثية، فضلاً عن تمويل تنفيذ القانون الجديد الخاص بمرتبات الأساتذة المتفرغين، وضم تخصصات طب الأسنان والعلاج الطبيعى والتمريض إلى القرار السابق برفع مكافأة أطباء الامتياز، والتى تُصرف لهم خلال فترة التدريب فى سنة الامتياز، أيضًا استعرض معهم مشروع موازنة العام المالى المفبل 2022-2023.
ليس هناك ما يُقال بالفعل، قرارات تصب فى عصب التعليم بمرحلتيه الجامعى وما قبل الجامعى، بحفز همم أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم فى مهمتهم الجليلة، ومراعاة الخريجين ومن تضاءلت دخولهم، ويقضى بالتعبية على شبح البطالة، ويفتح شهية المتفوقين فى المدارس والمعاهد والجامعات على الجد والمثابرة، للحاق بأماكنهم فى الوظائف، إضافة إلى شد الأيدى العاملة لتُبدع، لأن هناك نصيرًا لحقوقهم بزيادة دخولهم، كما آن للبحث العلمى أن يرتقى، لزيادة مخصصاته عامًا بعد عامٍ، والأبرع فى القرارات الحنو على من قضى عمره فى خدمة الأجيال، كيف يُنسى والرئيس يذكره بتحسين معيشته، بزيادة الحافز الإضافى لأعضاء هيئة التدريس المتفرغين، إنها قرارات كلها تستحق أن نقول للرئيس السيسى شكرًا سيادة الرئيس، حفظك الله لمصر والمصريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.