بدون زحام.. مركز شباب أرض اللواء يفتح أبوابه لصرف المعاشات    بث مباشر لثاني حلقات برنامج "الطبيب الحقيقي" مع القمص بولس جورج    لأول مرة .. الكويت تصدر شحنة نفط من المنطقة المقسومة مع السعودية منذ 5 سنوات    امسك مخالفة| تجمعات وسهر في أحد شوارع الهرم وقت الحظر    نائب محافظ الإسكندرية يتفقد مركز المعالجة للمخلفات الطبية التابعة لشركة نهضة مصر    فيديو.. رئيس أكاديمية البحث العلمي : مواجهة مصر مع أزمة كورونا على أكمل وجه    تداول 286 شاحنة بضائع بموانئ البحر الأحمر    تأكيدا ل"صوت الأمة".. بعد 4 أيام من قرارها بوقف تصدير البقوليات.. وزيرة التجارة تستني 3 أصناف    البيت الأبيض يفرض اختبارا لفيروس كورونا لكل من يخالط ترامب ونائبه    لبنان يعلن آلية فتح المطار أمام المغتربين الراغبين في العودة    البنك الدولي يخصص 100 مليون دولار لمساعدة أفغانستان في مكافحة كورونا    نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش    تأجيل الدوري الإيطالي إلى أجل غير مسمى    برشلونة يفاوض 4 صفقات مدوية    الاتحاد الفرنسي يبحث سبل عودة الدوري ويؤكد اعتماد الترتيب الحالي للفرق    سمير عثمان يكشف حقيقة مجاملة الحكام للنادي الأهلي.. فيديو    أمن الجيزة يضبط تجار المخدرات والأسلحة النارية بالصف    الاستعلام عن الحالة الصحية لموظف ونجله شرع مسجل في قتلهما    وزير التعليم يكشف حقيقة تغيير موعد امتحانات الثانوية العامة    إصابة 5 أشخاص خلال التزاحم في إخماد حريق بضريح في سوهاج    الأرصاد : منخفض جوي وارتفاع في درجات الحرارة    تحرير 219 مخالفة مرورية في أسوان    ضبط 3 أشخاص لاتجارهم في العملة بالإسكندرية والمنيا    الليلة.. عمرو يوسف يظهر مع شقيقه لأول مرة في حلقة "أبلة فاهيتا"    العدل: عمرو دياب وش السعد عليا.. فيديو    أحمد عزت يقابل عمر في «القمر آخر الدنيا»    الأحد.. وزارة الثقافة تقدم حفل لمدحت صالح "أون لاين"    بعد طرح "مش قد الهوي" الجديدة.. شيرين عبدالوهاب تتصدر تويتر    انفوجراف| 6 أحكام من هيئة كبار العلماء حول كورونا    يوم اليتيم.. أمر في الإسلام ووصية في القرآن وتكريم نبوي    مستقبل وطن بقنا: توزيع 1000 شنطة مواد غذائية للأسر الأولى بالرعاية    مصر تقترب من الرقم 1000.. نكشف أبعاد المرحلة الثالثة في التعامل مع كورونا    صحة الشرقية: استمرار أعمال التطهير اليومية بجميع المنشآت الصحية ومراكز الشرطة    التضامن: تطهير 449 دار رعاية أيتام    حملة لتطهير وتعقيم 206 مراكز شباب بالقليوبية    سكاي سبورت تكشف عن أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي    "البحوث الإسلامية" يوضح الطريقة الشرعية لصلاة الجنازة على المتوفى بفيروس كورونا والتعزية فيه    بين الرحيل والبقاء.. الهلال السعودي يواجه موقفا صعبا بسبب نجومه    إرتفاع حالات الشفاء من فيروس كورونا بمصر إلى 216 حتى الآن    بالتنسيق مع الحكومة.. زراعة النواب تدرس الاكتفاء الذاتي من القمح والذرة    محمد أنور يغازل جمهوره بصورة تاريخية عبر 'إنستجرام'    السعودية تسمح بالتنقل بين المدن رغم الحظر | تفاصيل    عاصي الحلاني يتمني انتهاء أزمة كورونا قبل شهر رمضان    حسام عبد الغفار: مستشفيات عزل داخل "الجامعية" لمواجهة كورونا    محافظ الإسكندرية من كورنيش المدينة: لن أسمح بتعريض المواطنين للخطر | صور    اقرأ بالوفد.. العالم يتسابق لعلاج كورونا .. والأمريكان يخترعون حقنة لاصقة    3 آلاف عامل لتعقيم المسجد الحرام    تعرف على طريقة الدراسة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة    انتصار السيسي: البر باليتيم من أرقى الأخلاق الإنسانية    فض أسواق قرى العامرية العشوائية بالإسكندرية| صور    برشلونة يحدد 18 مايو موعد العودة للتدريبات    روبرت كوخ: إجراءات الحد من كورونا أظهرت تأثيرا واضحا في ألمانيا    بعد قليل.. هيئة كبار العلماء بالأزهر تنشر بيانها الثاني بشأن مستجدات كورونا    نقيب المحامين: رئيس محكمة استئناف القاهرة وافق على تعليق العمل حتى 16 أبريل    توقعات الابراج حظك اليوم برج الدلو السبت 4-4-2020    الحكومة تستقبل 2241 استفسارًا بشأن قرارات وزير التربية والتعليم    3821 شكوى من عدم تطبيق قرار رئيس الوزراء بتخفيض أعداد الموظفين بسبب كورونا    «القوى العاملة» تتابع مستحقات مصريين اثنين توفيا بالسعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعليم.. أم تعذيب
كلام على الهواء
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 22 - 02 - 2020

منذ أن انطلقت شرارة تطوير التعليم ومناهجه لا أجد استقراراً فى العملية التعليمية بل أقرأ الكثير من الشكاوى من الطلبة وأولياء أمورهم والمدرسين أيضا ناهيك عن نقص الامكانيات اللازمة للعملية التعليمية وتطويرها مما عبر عنه الجميع أنه حالة تعذيب تعليمى!
حتى التابلت يتعثر عند سقوط السيستم وينشأ عن هذا رسوب بعض الطلبة رغم حضورهم الامتحان وما التكنولوجيا إلا وسيلة لتسهيل العملية التعليمية مثل ماكينة الصرف الآلى.
كما أن بنك المعرفة هو بنك معلومات تساعد الطالب فى التعليم والبحث وليس هو المنهج المقصود تطويره شأنه شأن المراجع وإن كان أوسع إلكترونيا.
تطوير التعليم يتطلب إعدادالبنية البشرية من مدرسين وطلبة لاستقبال نظام التعليم الجديد وأن تكون هناك خطة واضحة للكل للطلبة وأسرهم والمدرسين.. لا أن تتغير كل حين مرة درجات ومرة طبقا للوزن النسبى لأداء الطالب من خلال تقييم بدون درجات، بالكروت والألوان كما أن تنسيق الجامعات أقر أن الطالب لن يتقدم للكليات إلا بالدرجات.. غياب تام للتنسيق بين وزارتى التربية والتعليم والتعليم العالى.
أعود لعملية التطوير.. أين الخبراء والمتخصصون فى التعليم حتى يخبرونا بتطوير المناهج.. أين الحوار المجتمعى مع المدرسين والطلبة وأسرهم والمهتمين بالشأن التعليمى لتقديم أسلوب ومنهجية التعليم المتطور ومدى استقبال الطلبة له وما يحتاجونه من مهارات وتدريب حتى تصل الرسالة التعليمية إلى الجمهور المستهدف ونحقق نتائجها المرجوة من تخريج طالب عصرى يجمع بين العلم والتكنولوجيا.
أين المدرس الذى سيقود عملية قيادة التطوير وما ناله من تدريب لتوصيل الرسالة التعليمية للطالب فى يسر حتى يستطيع أن يخلق لنا طلبة مؤهلين علمياً وتكنولوجيا ولديه القدرة على استكشاف نظريات جديدة تسهم فى تنمية المجتمع.
التعليم كما عانينا بالأمس ليس تلقينا وخططا ثم تفريغا فى ورقة الإجابة وليس كما نزعم الآن تكنولوجيا وبنك معرفة فهذه وسائل مساعدة ولكن مهارات المدرسين واستعداد الطلبة لتلقى تطوير المناهج هو الأهم ويجب أن يكون المرسل «المدرس» والمستقبل «الطالب» والرسالة التعليمية «المنهج» على وفاق حتى تصل الإشارة صحيحة واضحة براقة فيصبح لدينا أجيال مستنيرة تنهض بالوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.