"المنصورة" تكرم طلابها الفائزين بالملتقى الرياضي الأول للوافدين ب "قناة السويس"    الأوقاف: خطبة الجمعة غدا بعنوان " السنة النبوية الشريفة ومكانتها في التشريع    تنفيذ 34 قرار إزالة مخالفات بسيدى سالم    بمشاركة فنانين ونواب.. محافظ الغربية يفتتح المعرض الخيري للأعمال اليديوية لسيدات مصر (صور)    كامل الوزير فى مؤتمر السويد :زيادة نسبة الاعتمادات المالية المخصصة لأعمال تأمين سلامة الطرق بموازنة الهيئة العامة للطرق و الكبارى    استئناف الرحلات إلى الصين يثير اعتراضات في مصر    ولي العهد السعودي يبحث مع بومبيو تطورات الأوضاع الدولية    الكرملين: بوتين وميركل وماكرون يعربون عن اهتمامهم في تسوية الوضع في إدلب    الدفاع التركية: واشنطن قد ترسل منظومة "باتريوت" إلى أنقرة    محمد العريان: من دواعى سرورى التحدث بمؤتمر ميونخ للأمن والاستماع لمدير صندوق النقد    الصين تختبر أدوية الإيدز وإيبولا للتصدي ل«كورونا»    بالصور..المئات يحتفلون بفوز الزمالك بكأس السوبر    محمد عواد: هذا اللاعب هو سر فوز الزمالك بالسوبر!    الفيحاء يفوز على الوحدة فى الدورى السعودى    «فيفا» يهنئ نادي الزمالك بعد الفوز بالسوبر    المؤبد لصاحب مكتب عقارات لاتجاره بالهيروين    تحريات الأمن تبرئ "الجن" من تهمة حرق المنازل بكفرالشيخ    الأرصاد تحذر من طقس الجمعة: أمطار ورياح مثيرة للأتربة    التضامن : فتح التقديم لأعضاء الجمعيات الأهلية لموسم الحج بدءًا من الأحد    بسمة وهبة تكشف الانتماءات الكروية فى عائلتها والفريق الذى شجعته بمباراة السوبر    برلين السينمائي يقف دقيقة حداد على ضحايا حادث هاناو    أردوغان يخدم أصحابه.. صديق أردوغان يفوز بمناقصة من وزارة الشؤون الدينية    فيديو.. رئيس المركز الكاثوليكي للسينما: الرهبنة تشجع الفنون بشرط    "نزلي الواد يا حاجة".. فيديو طريف للتطعيم ضد شلل الأطفال    "الصحة": مشروع التأمين الصحي الشامل يرسي العدالة الاجتماعية    جامعة عين شمس تنظم قافلة طبية لدولة مالي    بعد إقرار لائحتها.. ننشر اختصاصات هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار    الإعدام لأربعة متهمين بقتل سائق لسرقة دراجته البخارية بالشرقية    انتحار عامل بجامعة جنوب الوادي لمروره بحالة نفسية سيئة    مطار الأمير بن عبد العزيز يحصل على المركز الأول في رضاء المسافرين    وزير الري يستعرض تطورات المباحثات الأخيرة بشأن سد النهضة    القضاء يلاحق رئيس باريس سان جيرمان    برشلونة يقدم برايثوايت داخل ملعب الكامب نو لوسائل الإعلام .. صور    طارق الشناوي: عقوبة محمد رمضان قاسية ومتعاطف معه    مدينة أبوسمبل جنوب أسوان استعدت للاحتفال بظاهرة تعامد الشمس    خالد الجندي يوضح حكم سماع الموسيقى والأغاني    الرئيس العراقي يستقبل رئيس فريق الأمم المتحدة للتحقيق جرائم داعش    واشنطن تدعو موسكو لوقف هجماتها الإليكترونية ضد جورجيا وسائر الدول    رئيس محكمة الاستئناف: استبدال عقوبة الحبس بالغرامة تشجع الاستثمار وتطمئن رجال الأعمال    حملة توعية ضد فيروس كورونا بكلية التربية الفنية جامعة حلوان    النيابة تحقق فى واقعة قيام بلطجية بإلقاء شخص من شرفة منزله بالإسكندرية    جوارديولا مهاجما رئيس برشلونة: توقف عن الإزعاج    الدكتور سامى الشريف فى حوارل"الوفد": مصر تخوض حربًا شرسة ضد الشائعات    مفتي الجمهورية: المواطنة مبدأ أٌقرته الشريعة الإسلامية من 14 قرنا    وزير التعليم يبحث التوسع في تدريس اللغة الإنجليزية بالمدارس    فيديو.. رمضان عبدالمعز: خطبة الجمعة تُفسد في هذه الحالة    "محلية النواب" تناقش التفاوت الكبير في تسعير المياه بالسويس    «اتصالات مصر» تتصدر تقارير قياسات جودة خدمات المحمول    أقوم بتغسيل الموتى وأرى بعض الأمور السيئة فهل يجوز الحديث عنها    وفاة مخرج شهير ووالديه وشقيقته ب«كورونا»    داليا سمهوري: إجراءات مصر مع كورونا مثالاً حيًا لكيفية التعامل مع الأزمات    دار الإفتاء: بيع الصيدلى للأدوية المخدرة بدون روشتة طبيب جريمة وحرام شرعا    حظك اليوم توقعات الابراج الجمعة 21 فبراير 2020 | الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | معرفة الابراج من تاريخ الميلاد    مشاهدة بث مباشر الشباب وضمك live يلا شوت اليوم في الدوري السعودي    الأجهزة الأمنية بالمنوفية تنجح فى إنقاذ ثلاثة من مندوبى المبيعات تعطل بهم المصعد    تعرف علي خطة وزارتي «الهجرة والشباب» لكأس الجاليات المصرية بالخارج    5 قرارات مهمة من "السيسي" بشأن القضاء    هل يجوز تحديد النسل من أجل الغلاء وضيق المعيشة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دماء الشهداء تروي تراب الوطن لتصون أمن المصريين


كتب: محمد فتحي- محمد مفتاح- أحمد حمدي
فى الخامس والعشرين من يناير عام 1952 سطر رجال الشرطة ملحمة من التضحية، بمدينة الإسماعيلية حين وقف 800 رجل منهم ببنادق خرطوش فى مواجهة أكثر من 7 آلاف جندى وضابط إنجليزى يحتمون بالدبابات وأحدث الأسلحة حينها، بعد أن رفض هؤلاء الأبطال إلقاء السلاح وتسليم مبنى المحافظة لجنود الاحتلال الانجليزي، وراح ضحية هذه المواجهة خمسون شهيدا وكان منهم 80 جريحا.
لم تكن الإسماعيلية وحدها التى شهدت مثل هذه التضحيات، ولا تخلو بقعة على أرض هذه البلاد من ذكرى لبطولة فرد من رجال الأمن، وعلى مدى تاريخ بعيد كان هؤلاء الرجال ساترا قويًا وحصن أمان لهذا الشعب العظيم، وبامتداد جغرافيا هذا الوطن تمتد التضحيات، لتؤكد دوما أن هذا الشعب يحتمى بأمان الله وأمن أبنائه المخلصين.. أخبار اليوم تلقى الضوء على قليل من كثير من هذه التضحيات بعدد من محافظات لمصر، لتكون برقية تهنئة لهؤلاء الأبطال فى عيدهم الثامن والستين.
شهيدان فى أسرة واحدة بالقاهرة
فى القاهرة عاشوا ابطالاً، وفى ميادين المعركة ماتوا شهداء، هؤلاء أبطال الشرطة من أبناء العاصمة الذين تربوا على حب الوطن، وظلوا يدافعون عن كل شبر فيه من الإسكندرية إلى أسوان، ومازالت القاهرة تقدم العشرات من شبابها ورجالها فى معركة الحفاظ على أمن مصر واستقرارها. قبل أعوام استشهد العميد وائل طاحون الذى أصابته رصاصات الغدر أمام منزله وأثناء توجهه الى العمل، وذلك رداً على بطولاته فى التصدى لجماعات العنف والإرهاب. وبعد عام واحد فقط استشهد الرائد ماجد أحمد عبدالرازق زوج ابنة العميد وائل طاحون قبل مولد ابنته بيوم واحد فقط.
عرف الشهيد الرائد ماجد أحمد عبدالرازق بأخلاقه الرفيعة بين زملائه وأقاربه حيث لقبوه بضابط بدرجة دكتور لرقى اخلاقه وانسانيته العالية وتواضعة فهويعد من اكثر الضباط المتميزين فى منطقة النزهة. تقول والدته كانت رغبتى أنا ووالده أن يكون فردا من أبناء القوات المسلحة أوالشرطة، ولكن كانت رغبته أن يكون ضابط شرطة لكى يكون سندا للضعفاء والغلابة، وقد تعرض إلى عدة مواقف خطرة بالعمل وتحدثت معه لكى يبتعد عنها ولكنه أجاب بالرفض، وأكد على حبه للعمل والاخلاص له ولوطنه. وأكملت الحديث عن يوم استشهاده قائلة: قبل التوجه للعمل قام باحتضانى وقبل راسى ورحل وكانت اخر مرة أشاهده بها بعدها جاءنى خبر استشهاده من أحد أقاربي.
محمد عبدالرؤوف شهيد بالسويس
أحداث عصيبة شهدتها محافظة السويس، عقب عزل جماعة الإخوان من الحكم، حيث اثاروا الشغب فى كل انحاء المحافظة، واستهدفوا رجال الشرطة بالاخص، وكان من ضمن الابطال المستهدفين الشهيد محمد عبد الرؤوف، شهيد كمين الملاحات بالسويس. تقول ريهام فوزى سليمان زوجة الشهيد إنها فوجئت بخبر استشهاد زوجها أثناء التحضير لحفل عيد ميلاد ابنتها فى اليوم التالى.. كانت لحظات قاسية مرت على الأسرة كلها خاصة طفلتيه «ملك ولينا».. ولم تدخل السعادة قلوبهما منذ ذلك الحين، برغم المحاولات العديدة لاسعادهم. كانت صدمة كبرى لهما منذ استشهاده فى السنوات الماضية، خاصة وانها كانت تنتظر طرقات يديه على الباب، ليقدم هدية عيد ميلاد ابنته، إلا أن اسشهاده كان الهدية القاسية التى قدمها لها. وأضافت نحن نعيش على السمعة الطيبة لهؤلاء الأبطال الذين ضحوا بكل شىء من أجل وطنهم ومن أجل ان نعيش فقط فى وطن مثالى لا يجمعه الا الحب والمودة.. وانتهت قائلة « ربنا يقوى أهالى الشهداء ويثبتهم».
رحلة شهيد من المنوفية إلى البطولة
فى حرب مصر ضد خفافيش الظلام، قدمت محافظة المنوفية بعض شبابها من ضباط الشرطة تضحية وفداء للوطن، من بينهم الشهيد عمر القاضى الذى ضرب مثالا فى الشجاعة وحب الوطن والدفاع عنه بجسده وروحه، الأمر الذى جعله قدوة حسنة لشباب وأطفال المنيا الذين يرغبون فى استكمال مسيرته فى الدفاع عن الوطن. الشهيد البطل عمر القاضى صاحب التسجيلات الصوتية الشهيرة التى ابكت مصر فى ليلة عيد الفطر عندما استغاث بزملائه لمقاومة الهجوم الإرهابى على أحد الكمائن الامنية فى شمال سيناء، ورغم تعرضه لإصابة خطرة ظل يدافع عن الكمين حتى سقط شهيداً.
تروى راندة محمود والدة الشهيد عمر القاضى حكايته قائلة، كان قلبه يشعر باستشهاده، حيث ابلغنى إنه سيعود إلى فى يوم العيد، رغم أنه فى مهمة طويلة ومن المفترض ألا يعود فى ذلك اليوم.. وبالفعل جاء إلينا كلنا شهيدا أول أيام العيد. وقالت: والد الشهيد ربى ابناءه كلهم على حب الوطن، حيث تربى الشهيد على جملة «متسبش حقك لوهتموت»، وكان دائما ما يشعر أن العصابات الإرهابية، تتعامل بشراسة، وكان هدفه دائما أن يكون اشرس منهم فى دفاعه عن وطنه.
محمد صلاح.. ابن الجيزة الشجاع
«محمد صلاح» ابن محافظة الجيزة وأحد أبطال رجال الشرطة البواسل الذى سطر امجادا فى الدفاع عن بلده ومقاومة قوى الشر حتى استشهد. تتحدث زوجته «نوران نبيل» قائلة: الشهيد البطل هوالذى اختار أن يخدم فى سيناء وعندما طلبت منه العودة أكثر من مرة رفض وأوضح أنه سعيد بالخدمة هناك والعمل فى مكافحة الإرهاب شرف كبير له وما يقدمه لبلده مصر شىء عظيم. وأضافت أنه عندما كنت اطمئن عليه كان دائما يتحدث معى بكل هدوء ويخبرنى بأن الأوضاع مستقرة ويستمر بالتحدث عنها وعن جمالها وهدوئها. وأضافت نوران أن آخر مدته فى سيناء وأنهى حياته بها واستشهد دفاعا عنها وعن أهلها.
كريم فؤاد.. بطل كفر الشيخ ومطروح
أنجبت محافظة كفر الشيخ بطلا عظيما قدم حياته فداء لمصرنا الغالية، وهوكريم فؤاد الذى سقط شهيداً فور تبادل إطلاق النار مع بعض عناصر الارهاب فى شمال سيناء، بعد أن استقرت إحدى الرصاصات فى صدره. تحكى والدة الشهيد كريم فؤاد أبوزامل، إنها صُدمت عندما تلقت خبر استشهاده.. حيث إنه خدم فى محافظة مطروح وانتقل إلى سيناء فى مهمة له على أن يعود إلى مطروح مرة اخرى، إلا أنه شاهد بعض العناصر الإرهابية يستقلون سيارة ويحاولون الهرب بها.
على الفور انطلق خلفهم فى محاولة منه لايقافهم، والتحرى عنهم، إلا إنه فوجئ برصاصهم، فعلى الفور قام بتبادل اطلاق النار معهم، واستطاع بالفعل إيقافهم، إلا إنه تلقى رصاصة فى صدره أدت إلى استشهاده.. كان يعتبر بمثابة الوالد لاشقائه الصغار، فهوالقلب الذى كان يسعهم جميعا. وأكملت أن شقيق الشهيد الصغير اصر أيضا على أن يلتحق بكلية الشرطة حتى يكمل مسيرته للعطاء دفاعا عن الوطن.
قصة بطل من الشرقية
قدم رجال وشباب الشرقية أروع الأمثلة فى التضحية والانتماء للوطن، وسقط من بينهم عشرات الشهداء فى معركة مصر ضد الإرهاب والتطرف. النقيب الشهيد عمر ياسر عبدالعظيم واحد من أبطال الشرقية الذين ضحوا بأرواحهم دفاعاً عن أرض مصر، ووقف شامخا ضد أعداء الوطن لم يشغل فكره سوى النصر أوالشهادة.
من الأفراد وحتى مدير الأمن.. أسيوط أرض الشهداء والبطولة
محافظة أسيوط من المحافظات التى قدمت فيها الشرطة العديد من التضحيات، وفى كل مركز من مراكزها شهيد، ونال شرف الشهادة العديد من رجال الشرطة على رأسهم اللواء جمال شكر مدير الأمن الذى لقى ربه صائماً بعد حادث سير خلال تفقد النقاط الأمنية بالطريق الصحراوى الشرقى ومازالت مراكز المحافظة تقدم أبناءها من رجال الشرطة فداء للوطن ولتطهيره من العناصر الإرهابية والخارجين عن القانون.
ومع كل عيد شرطة مازال مشهد اقتحام مديرية أمن أسيوط فى 8 أكتوبر 1981 عالقاً فى الأذهان والذى تورطت فيه الجماعات الإسلامية فى قتل 118 ضابطاً ومجنداً ومدنيين بخلاف عشرات المصابين وكان ذلك بعد مرور 48 ساعة من حادث المنصة واغتيال الرئيس أنور السادات فكان بداية مسلسل نشر الفوضى فى مصر بعد مخطط الجماعات للإعلان عما أسموه بالإمارة الاسلامية.
ففى تمام الساعة الثالثة صباح يوم 8 أكتوبر 1981 والذى تزامن مع احتفالات عيد الاضحي، اشتبهت دورية أمنية فى ثلاثة أشخاص يستقلون سيارة ربع نقل وتم اقتيادهم إلى قسم ثانى أسيوط واحتجازهم وانتشرت قوات الأمن فى محيط المساجد لتأمين ساحات صلاة عيد الاضحى.
وفى تمام الساعة السادسة صباحاً شوهدت سيارة بيجو زرقاء تحمل لوحات معدنية مكتوبة بخط اليد ملاكى القاهرة تنتظر أمام مبنى المديرية خلاف سيارة فيات 125 ترجل من السيارتين 8 أفراد مسلحين أطلقوا النيران عشوائياً على طاقم حراسة مبنى المديرية وسقط الملازم أول أحمد وحيد شهيداً عند مدخل المديرية، واقتحموا استراحة العميد شكرى رياض مساعد مدير الأمن وأطلقوا عليه النيران وسقط شهيداً مع الرائد حسن الكردى و16 سائقاً و32 خدمة مسلحين بالرشاشات.
واعتلت المجموعة المنفذة للحادث أعلى مبنى مديرية الأمن بعدما استولوا على 30 بندقية ومدفعين رشاش، جاء ذلك بالتزامن مع قيام المجموعة المسلحة الثانية من أفراد تلك الجماعة بإطلاق النيران على الخدمات الأمنية فى شوارع مدينة أسيوط، مستقلين سيارة ملاكى وفى الوقت نفسه اقتحمت مجموعة أخرى مبنى مركز شرطة قسم ثان وتمكنت من السيطرة على المركز ومن فيه وكانت قوته وقتها 30 ضابطاً و174 مجنداً.
وبعدها واصلت مجموعة اخرى تنفيذ مخططها باقتحام مجموعة منهم لمركز شرطة قسم أول أسيوط وكانت قوته 4 ضباط، 112 مجنداً بالإضافة إلى 3 ضباط و114 مجنداً فى قسم مباحث التموين المجاور لقسم أول أسيوط واستولى أحد افراد المجموعة على لورى شرطة وهرب بها بعدما تمكن من نقل اثنين من الإرهابيين لإسعافهما.
كما اقتحمت مجموعة من الإرهابيين مباحث التموين ونجحوا فى إطلاق النيران على القوات بالمبنى وتوجهوا إلى قسم أول أسيوط واستولوا على ما به من أسلحة وذخائر ليصاب هناك بعض المنفذين للحادث وحينما فقدوا القدرة على المقاومة هرب قائدهم بدراجة بخارية.
كما توجهت مجموعة إرهابية أخرى إلى محيط الجمعية الشرعية وحاولوا إلقاء قنبلة فانفجرت به وتناثرت شظاياها فى جسده، وحاولوا الهرب إلى الجبل من طريق الغنايم ليتمكن الضابط أحمد جابر من القبض على إرهابيين منهما وتسليمهما إلى القاهرة.
وأول أمس شارك اللواء عصام سعد محافظ أسيوط اللواء أركان حرب أيمن نعيم قائد المنطقة الجنوبية العسكرية واللواء مجدى عامر مساعد وزير الداخلية لقطاع وسط الصعيد واللواء أسعد الذكير مدير أمن أسيوط فى وضع اكليل من الزهور على النصب التذكارى لشهداء الشرطة بمقر قوات الأمن بمركز الفتح بمناسبة الاحتفال بعيد الشرطة ال 68 ويحمل ذكرى الصمود والوقفة الوطنية لرجال الشرطة وتصديهم بكل شجاعة لقوات الاحتلال الغاشم دفاعاً عن العزة والكرامة.
جاء ذلك بحضور اللواء أيمن حسنى رئيس فرع جهاز الأمن الوطنى بأسيوط واللواء أشرف عبدالله رئيس فرع الأمن العام بوسط الصعيد والعميد عصام غانم مدير فرع الأمن العام بأسيوط واللواء رأفت الفقى حكمدار أمن أسيوط واللواء منتصر عويضة مدير المباحث الجنائية واللواء هانى عويس مساعد مدير الأمن والعديد من القيادات الأمنية وقيادات المنطقة الجنوبية العسكرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.