وزير الأوقاف يفتتح مؤتمر "الشئون الإسلامية"    وزير البترول يتفقد سير العمل بمنطقة رأس شقير البترولية في خليج السويس    سعر الدولار مقابل الجنيه في البنوك    مصادر سورية: المحققون توصلوا لهوية أحد المتورطين فى تفجير "منبج"    20 قتيلا و54 جريحا جراء احتراق خط أنابيب في المكسيك    بومبيو يلتقي مسؤول كوري كبير في واشنطن    مكتب مولر يرفض تقريرا أفاد بأن ترامب أمر محاميه بالكذب    الموعد والقنوات الناقلة للزمالك واتحاد طنجة    مانشستر يونايتد يسعى لمواصلة انتصاراته أمام برايتون بالبريميرليج    موعد مباراة ليفربول وكريستال بالاس في البريميرليج والقناة الناقلة    تحسن حالة الطقس والصغرى تسجل 9 درجات    انتظام مروري بشوارع القاهرة والجيزة    عمرو أديب: مناخ مصر اتغير زي كل العالم    وزير التعليم رئيسًا لامتحانات الثانوية العامة وخالد عبد الحكم نائبًا    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    "سكاي نيوز": "تويتر" تعترف بحدوث خلل حول "تغريدات الخاص" إلى "عام"    صور| بعد ساعات من الزواج.. مصرع عروسين في الدقهلية    توفيق عكاشة: اليهود إخوة لنا    الملا يتفقد سير العمل بمنطقة رأس شقير البترولية ..صور    ترودو يبحث مع ميركل قضايا الكنديين المعتقلين في الصين والبريكست والأزمة اليمنية    الانتهاء من إقامة الممشى السياحي بمركز بلاط بتكلفة 280 ألف جنيه    زيارة ماكرون إلى القاهرة.. الأبرز في صحف السبت    باحث بريطاني: إجراء استفتاء ثان حول «بريكست» أفضل الطرق للخروج من المأزق    شاهد.. الروس يتحدون البرد ب المياه الساقعة في عيد الغطاس    "المتاحف وصناعة المعرفة".. عدد جديد في سلسلة "كراسات متحفية"    «زي النهارده».. وفاة المخرج يحيى العلمى 19 يناير 2002    بدءا من مارس.. "بورسعيد" تقطع المرافق عن العمارات غير المطلاه واجهتها    أخبار ماتفوتكش| السيسي يرحب بقرار "مرسيدس" والحكومة ترد على 9 شائعات    اليوم.. القمر يتعامد على الكعبة المشرفة في ظاهرة مشاهدة بالعين المجردة    مسئول برنامج التدخل السريع: أنقذنا ١٣٤٥ مشردا.. ولدينا ١١ دارا لإيوائهم    بالفيديو.. مقتل 20 شخصًا وإصابة 54 آخرين في انفجار خط أنابيب بالمكسيك    مرصد الإفتاء: بعد الهزيمة .. الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرءون من أفكارهم التكفيرية    الشناوي: لم نلعب على التعادل أمام الساورة.. ولقب الدوري ليس بعيدا    أول تعليق من المدير الفني للأهلي على "تعادل حفظ ماء الوجه"    فتحى عبد الوهاب وإنجى على وغادة عادل يحتفلون بعيد ميلاد ياسمين عبد العزيز    حوار| مؤسس «السلام عليك أيها النبي»: التفريط في الثوابت يضيع الهوية    "أديب": "أكتر واحد بحقد عليه هو عمرو دياب"    شاهد.. تعليق الملحن نادر حمدى على حفل الفنانة آمال ماهر    إصابة وليد سليمان بجزع في الرباط الداخلي للركبة    اليوم..مستقبل وطن يكرم القيادات المتميزة وأسر الشهداء بكفرالشيخ    مباحث الأموال العامة تكشف 6 قضايا كبرى متنوعة خلال 24 ساعة بعدة محافظات    برلمانية توضح مزايا منظومة التابلت في المدارس    بالفيديو – خيتافي يحرم ألافيس من المربع الذهبي ويسحقه برباعية    رئيس مجلس إدارة "360 الحربي" :    «الأزهرى» من منبر «الفتاح العليم»: نقدم حسن الجوار والأمان لجيراننا    فى بنى سويف: مدرسون ومحامون واقتراح بإلغاء الكتاب الجامعى    انقطاع الكهرباء عن حفل إليسا بأحد الفنادق    الطلاب الأفارقة فى القاهرة: هنشجع بلادنا فى كأس الأمم ونتصور مع «صلاح»    توفى إلى رحمة الله تعالى    المواطنة تحتاج إلى ثقافة    إعدام مروجيها    أنقذوا ابنتى    خطيب الجامع الأزهر: الشريعة الإسلامية قائمة على الدعوة لصلاح النفس والمجتمع    مرصد الإفتاء: الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرؤون من أفكارهم التكفيرية بعد هزيمتهم    فيديو| عالم أزهري: الكلمة الطيبة تصلح ما أفسده الآخرون    البنوك الحكومية تسرّع الخطى نحو التحول لمجتمع غير نقدى    جمعة: الأجهزة الطبية فى مستشفى الدعاة تكلفتها 20 مليون جنيه    أسباب النحافة وكيفية علاجها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار| وزيرة الهجرة تكشف كواليس مؤتمر «مصر تستطيع بالتعليم»
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 14 - 12 - 2018

بمجرد أن أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي 2019 عام التعليم، جاءت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة لتثبت أن مصر لها فضل على دول العالم في تقدم تعليمهم، ومن هنا دعت نبيلة مكرم 30 عالما مصريًا ليجتمعوا تحت سقف واحد، وشغلهم الشاغل بحث مشكلة التعليم في مصر في مؤتمر «مصر تستطيع بالتعليم»، الذي يعقد يومي 17 و18 ديسمبر بمدينة الغردقة، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.
« بوابة أخبار اليوم » حاورت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، قبل انطلاق المؤتمر بثلاثة أيام، لكشف كواليس المؤتمر، وكيف تم الإعداد له.
٣٠ عالمًا يشاركون في المؤتمر.. من وجهك نظرك ماذا سيقدمون لمصر في المرحلة القادمة؟
في الحقيقة هذا السؤال غاية في ألأهمية لأننا نضع نصب أعيينا الاستفادة القصوى من خبرات العلماء والباحثين المشاركين في المؤتمر؛ ولأننا نعمل على دعم جهود الدولة لتحقيق التنمية المستدامة مصر 2030، وجدنا أنه لا يمكن تحقيق التنمية المستدامة من خلال الحلول التكنولوجية أو الأنظمة السياسية أو الصكوك المالية وحدها، فنحن بحاجة إلى أن نغيّر طريقة تفكيرنا وعلمنا، الأمر الذي يفرض توفير نوعية تعليم وتعلّم من أجل التنمية المستدامة على جميع المستويات وفي جميع البيئات الاجتماعية، وهو ما يمثل جانبا من معايير اختيار العلماء المشاركين في المؤتمر، لتحقيق هذا الهدف.

أضف إلى ذلك أن التعليم من أجل التنمية المستدامة يمكنا من مواجهة التحديات العالمية الحالية والمستقبلية مواجهة بناءة وخلاقة، وفي إنشاء مجتمعات أكثر استدامة وسهولة في التكيّف.
ما هي معايير اختيار علماء مصر تستطيع بالتعليم؟
جاء حرصنا في عملية اختيار العلماء وفق معايير محددة من أهمها اختلاف تخصصات العلماء في جوانب التعليم المختلفة صحيًا وبيئيا وحرفيا وغيرها من المجالات، كذلك عامل التجارب والخبرات وما يمتلكه كل منهم من تأثير فاعل في مجالات التعليم بالدول المقيم به، كذلك ما احدثه من تطور وتقدم في هذا المجال.
وحضور العلماء والخبراء لتقديم ومناقشة أطروحات التطوير المختلفة سيمكننا من إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية دون التمييز، وفي إطار نظام مؤسسي، وكفء وعادل، ومستدام، ومرن، وهدفنا تحقيق الرؤية الاستراتيجية للتعليم حتى عام 2030.
جاءت فكرة المؤتمر بناء على إعلان الرئيس السيسي عام ٢٠١٩ عام التعليم.. كيف تري أهمية هذه القضية التي تواجه مصر؟
بالطبع تمثل قضية أهمية كبيرة وواحدة من التحديات التي تواجهها مصر، لذلك جانب من جلسات عمل المؤتمر تستهدف مناقشة ما يتعلق بالمتعلم، الركن الأساسي في هذه المنظومة، وكذلك المتدرب القادر على التفكير والمتمكن فنياً وتقنياً وتكنولوجيًا وأن يساهم أيضاً في بناء الشخصية المتكاملة وإطلاق إمكانياتها إلى أقصى مدى لمواطن معتز بذاته، ومستنير، ومبدع، ومسئول، وقابل للتعددية، يحترم ألاختلاف وفخور بتاريخ بلاده، وشغوف ببناء مستقبلها وقادر على التعامل تنافسياً مع الكيانات الإقليمية والعالمية، وهذه كلها قضايا مهمة، ونحن نمتلك خبرات ممتدة لعشرات السنين؛ كما لدينا علماء حضروا لتقديم خبراتهم لبلدهم؛ حرصا على الارتقاء والنهوض به.
نسعى كذلك لمناقشة آليات واستراتيجيات الارتقاء بجودة نظام التعليم بما يتوافق مع النظم العالمية، وذلك بتفعيل قواعد الجودة والاعتماد المسايرة للمعايير العالمية، ومناقشة تمكين المتعلم من متطلبات ومهارات القرن الواحد والعشريين ومناقشة تطوير المناهج وتوفير بنية تحتية قوية داعمة للتعلم، من معامل مكتبات، اتصال بالإنترنت، مرافق لممارسة الأنشطة، وخلافه.
الرئيس دائما يتحدث عن المشروعات الضخمة وينفذها ويوجد نقص في العمالة المدربة كيف سيناقش المؤتمر مشكلة التعليم الفني ؟
نحرص كل الحرص على مناقشة قضايا التعليم الفني، وغرس تلك الثقافة لبدء الاعتماد على المنتج المحلي، وتصنيع احتياجاتنا، وذلك بتوفير المدارس ومراكز التدريب الجاذبة بما يزيد الرغبة في الالتحاق ويحقق الانضباط، وتحقيق الربط الفعال للمدارس ومراكز التدريب وفقاً إلى التركيبة السكانية والأنشطة ألاقتصادية وتحسين النظرة المجتمعية للتعليم الفني والمهني بالمشاركة الفعالة مع المجتمع، ومن المؤكد سيعود ذلك بالنفع على المشروعات القومية التي تحتاج لأدي عاملة ذات كفاءة عالية.
وحضور عدد كبير من علمائنا وخبرائنا بالخارج واحتكاكهم بأبناء مصر بالداخل، يسهم في نقل الخبرة، والعصف الذهني لتحسين وضع مصر في المؤشرات العالمية للتعليم الفني والتدريب.
كيف تم التواصل مع هذا العدد الكبير من هؤلاء العلماء؟
يتم التواصل مع العلماء من مختلف الوسائل المتاحة بالاعتماد على قاعدة البيانات الخاصة بالعلماء لدى الوزارة، وحرصنا على استخدام اسرع سبل التواصل مع العلماء حتى يمكننا الحصول على كافة المعلومات اللازمة للمشاركة.
ما هو نصيب ذو الاحتياجات الخاصة في المؤتمر ؟
بالفعل وضعنا في اعتبارنا ضرورة مشاركة أبناءنا من ذوي الاحتياجات الخاصة حيث سيشارك بالمؤتمر عدد من أبناءنا بمؤسسة أولادنا، ما يضفي على المؤتمر أهمية كبيرة ومنحي مختلف.
ما هي أهم المعوقات التي وجهتك اثناء تنظيم المؤتمر؟
لا يمكن القول بأن هناك معوقات بمعناها الحرفي وإنما نجاحات المؤتمرات السابقة وحرصنا على الخروج من هذا المؤتمر بأقصى استفادة ما يضعنا تحت ضغط يتمثل في مسئوليتنا بإخراج هذه الفعالية بالشكل اللائق لذا اختيارنا للعلماء والخبراء المصريين بالخارج المشاركين بهذا المؤتمر جاء بعناية كبيرة وفق معايير وضعناها منذ التفكير في أن يكون التعليم محور نقاش مؤتمرها الرابع، بالإضافة لوعينا بضرورة أن يتحلى الحضور المشارك بالمؤتمر على قدر كبير من التوع حتى نتمكن من الوصول لمختلف العمليات والمراحل التعليمية.
هل من المتوقع أن يصدر عن المؤتمر توصيات بإنشاء مدارس مصرية للجاليات المصرية بالخارج ؟
اهتمامنا في المقام الأول بتطوير التعليم في مصر ومناقشة كل السبل الممكنة لتحقيق ذلك من خلال خبرات وتجارب خبراءنا بالخارج، وبالرغم من ذلك يمكننا مناقشة إنشاء مدارس للمصريين بالخارج الأمر الذي تمت مناقشته قبل ذلك وجاري مناقشة كافة ابعادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.