احتفالية بنادي النيل بجامعة المنصورة في ذكرى انتصارات أكتوبر    أبرزهم عماد أديب وجمال عنايت.. «الصحفيين» تستدعي 10 أعضاء للتأديب    مئات الآلاف يحتفلون بالليلة الختامية لمولد السيد البدوي في طنطا وسط إجراءات أمنية مشددة    وزير الاتصالات: بيانات المواطنين مؤمنة.. والتحول رقميا يحل مشكلة توصيل الدعم لمستحقيه    وزير الاتصالات: البيانات الحكومية للمواطنين مؤمنة ولا يمكن اختراقها    أبرزها الالتزام ب"السعر".. شروط الإسكان لمشاركة القطاع الخاص في تنفيذ وحداتها    اتساع الاحتجاجات في لبنان رفضًا لضرائب على «اتصالات واتساب»    وزير المالية اللبنانى: موازنة العام المقبل لن تشمل أية ضرائب جديدة    اليوم.. القاهرة تستضيف اجتماعات مجلس البرلمان الليبي بناء على دعوة من "النواب"    وكالة: وزير الطاقة الأمريكي يبلغ ترامب بأنه سيستقيل    لقاء زيدان وبوجبا فى دبى يثير الشائعات حول مستقبل نجم اليونايتد    مرتضى منصور: بيان الأهلى لا يخص الزمالك.. ومصر أهم من الناديين    الاتحاد الإسباني يرفض نقل الكلاسيكو لملعب ريال مدريد.. رسميا    موعد مباراة الهلال وضمك اليوم الجمعة 18/10/2019 في الدوري السعودي.. مشاهدة مباراة ضمك ضد الهلال بث مباشر KSA PLUS    مدرب بيراميدز: دفعنا ثمن غياب القوى الهجومية أمام سموحة    محمود الخطيب يخضع لعملية جراحية في الظهر    ضبط 1600عبوة حمص و700 عبوة مايونيز غير صالحة للإستهلاك بالغربية    مقتل فلاح بالدقهلية بطلق نارى بسبب الخلاف على قطعة أرض مع أحد جيرانه    مقتل شاب في مشاجرة بمدينة سيدي سالم في كفر الشيخ.. والقبض على الجاني    بالأرقام .. ننشر أبرز جهود الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات خلال 24 ساعة    "اللعب بالملاعق".. فرقة بورسعيد للفنون الشعبية تتألق علي مسرح قصر ثقافة أسوان    أول فتاة صعيدية تصل "The Voice" ل"الفجر الفني": والدي تحدى الجميع.. وهذا ردي على منتقدي حضن حماقي لي    اليوم.. نجوم الغناء يحييون حفل الجامعة المصرية الصينية بالمنارة    تجديد شهادة الايزو لجامعة الإسكندرية للعام الخامس على التوالى    وزير الاتصالات: البيانات الحكومية مؤمنة ولا يمكن اختراقها (فيديو)    «كوكاكولا» ترعى منتدى شباب العالم في جولته بجميع أنحاء العالم    برلماني يطالب رئيس الوزراء بمد ميعاد التسوية للموظفين لعام آخر    تعليق ناري من رئيس الزمالك على بيان الأهلي والموقف النهائي من مباراة المقاولون    ميدو: أدعو اتحاد الكرة للاستقالة إن لم يستطع المواجهة    بالصور.. نتائج مميزة للاعبي الريشة الطائرة بالدور التمهيدي من بطولة مصر الدولية    تجهيز 8 معاهد وروضتين للاعتماد بمنطقة أسيوط الأزهرية    وزير الاتصالات: بيانات الحكومة والمواطنين مؤمنة من الاختراق    الشرقاوي: زيادة التوعية التأمينية لرفع مساهمة الأقساط بالناتج القومي    رياض درار الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية: «أردوغان» يسعى لإحياء داعش    بالدرجات.. الأرصاد تحذر المواطنين من حالة طقس اليوم    ضريبة "واتساب" تشعل الاحتجاجات في لبنان.. والحكومة تتراجع    "البصمات والكاميرات" سلاح المباحث لحل لغز سرقة مدرسة ثانوي بالعجوزة    زعيم المعارضة الكندى يدعو رئيس الوزراء للاستقالة لو فشل بحصد أكثرية البرلمان    شرطي أمريكي يلقي بمراهق من أعلى بناية.. فيديو    برلماني يشيد بجهود وزيرة الهجرة.. ويؤكد: مؤتمر "مصر تستطيع" منصة لتشجيع الاستثمار    عبد الرحمن أبو شعر: مصر وسوريا صنعوا الإنشاد الصوفي    ساندرا نشأت: «متغاظة جدًا عشان معملتش الممر»    اخبار الفن| مفاجأة حول وفاة كاظم الساهر مسموما.. وتعليقات صادمة حول إطلالة رانيا يوسف    مسلسل عروس بيروت حلقة اليوم.. مسلسل عروس بيروت الحلقة 34 كاملة (فيديو)    محافظ الغربية يشهد احتفالية الأوقاف بالليلة الختامية لمولد السيد البدوى | صور    أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: أسقطت طائرة العدو بصاروخ رغم احتراق طائراتي |فيديو    مسؤول أمريكى: تركيا تعهدت بانتشار قواتها فى المنطقة الآمنة بسوريا سيكون لفترة قصيرة    دعاء ليلة الجمعة وفضل قراءة سورة الكهف فيه    الصحة تكشف حقيقة حالات الإصابة بالالتهاب السحائي.. فيديو    الإفتاء: الرجل ملزم برد شبكة زوجته إذا أخذها رغما عنها    النيابة تنتقل لمكان حادث تصادم 4 سيارات بنفق الشهيد أحمد حمدي    سبب تعبير القرآن عن السرقة والربا والفساد ب الأكل.. فيديو    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    انطلاق المؤتمر الأول لطب الأسنان بسوهاج (صور)    تطعيم الأطفال المتخلفين عن التطعيمات الدورية بشرم الشيخ    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإقليمى للدراسات الاستراتيجية : صباحى سيفقد أصوات القاهرة والاسكندرية والدقهلية والغربية والصعيد اذا ترشح السيسى
60 % من الشباب يمنحون اصواتهم لحمدين ..والقوى الاسلامية تمتنع
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 18 - 02 - 2014

توقع المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية انخفاض نسبة الأصوات التي سيحصل عليها حمدين صباحي في الانتخابات الرئاسية القادمة عن عدد الاصوات التى حصدها فى انتخابات عام 2012 وكانت 4.747.31 صوتًا، أي بنسبة 20.74%، وذلك بسبب توجه الكثير من رموز حملته السابقة من التيار الناصري والشخصيات العامة لدعم المشير السيسى.
واشارت الدراسة التى اعدها برنامج الدراسات المصرية بالمركز الاقليمى بعنوان "فرص وتحديات فوز حمدين صباحي في الانتخابات الرئاسية" إلى أن الكتلة التصويتية المحتملة لحمدين صباحي في حال ترشحه من المحتمل أن تتفتت ،فالمحافظات التي حصل فيها حمدين على النسبة الأكبر من أصوات ناخبيها في الانتخابات الرئاسية السابقة، والتي تتمثل في القاهرة بنسبة 27,75%، و الإسكندرية بنسبة 31,61% من أصواتها، والدقهلية بنسبة 23,34%، والغربية بنسبة 22,84%؛ ستتغير اتجاهات تصويتها من حمدين إلى المشير السيسي.
وقالت الدراسة ان محافظة القاهرة التي حصل فيها صباحي على أعلى الأصوات ستتحرك كتلتها التصويتية نحو المشير، بسبب رغبة سكانها في الاستقرار، ومواجهة عمليات العنف، وكذلك الحال أيضًا بالنسبة لمحافظتي الإسكندرية والدقهلية اللتين شهدتا عمليات عنف من قبل التنظيمات الإرهابية.
أما الكتل التصويتية المتوقع ثبات نسبتها لصالح حمدين فتتمثل في كلٍّ من كفر الشيخ، وهي المحافظة التي حصل صباحي على نسبة 62,31% من أصواتها في الانتخابات السابقة، وبورسعيد التي حصل حمدين على 40,41% من أصواتها، ودمياط التي حصل حمدين على نسبة 23,75% من أصواتها. أما كتلة حمدين التصويتية في محافظات الصعيد فسيفقد جزءًا كبيرًا منها بحكم التركيبة القبيلة والعصبيات، وانتشار التيار الصوفي بين سكان تلك المحافظات، والتي من المحتمل أن تغير اتجاهها نحو المشير السيسي في حال ترشحه.
وبالنسبة للفئات العمرية فمن المرجح أن الكتلة الأكثر عددًا، والتي تتوجه أصواتها لصباحي؛ هي كتلة الشباب المسيس التي ترفع دائمًا شعار "لا للحكم العسكري"، لأنها سترى فيه مرشح الثورة، ولكن قد تنقسم هذه الكتلة التصويتية في حال ترشح خالد علي الذي سيدعمه الجزء الأكثر ثورية من هؤلاء الشباب. وبالتالي من المحتمل أن يحصل صباحي على ما يقترب من 60% من الكتلة التصويتية للشباب دون سن 35 عامًا، والتي تقترب من 7 ملايين ناخب، في حال كونه المرشح الوحيد المنافس للمشير السيسي.
أما بالنسبة للكتلة التصويتية للنساء فمن المحتمل أن يفقد حمدين صباحي في الانتخابات المقبلة ما يقرب من 90%، من أصوات النساء التي حصل عليها في الانتخابات السابقة، وذلك لأنها ستتوجه للفريق السيسي، باعتباره يمثل لهن الأمان المفقود، بدليل خروجهن بنسبة تزيد عن 65% للتصويت على الدستور بنعم. أما كتلة الفلاحين والصعايدة وقاطنو المناطق العشوائية فسيفقدها أيضًا حمدين هذه المرة؛ لأنها ستصوت من منطلق الحفاظ على الأمن القومي المصري، والاستقرار، ولأن هذه المناطق ستلصق شعار الناصرية بالمشير السيسي وليس بصباحي، بدليل أن هناك حملات بدأت تنتشر في الأقاليم ترفع شعار: "يا جمال نام وارتاح.. مصر جالها عبد الفتاح".
واشارت الدراسة الى أن جميع القوى الإسلامية التي ساندت المرحلة الأولى من خارطة الطريق سترفض التصويت لحمدين صباحي، فالكتلة الصوفية -وهي الأكثر عددًا- ستعلن عن دعمها بوضوح للمشير السيسي في حال ترشحه، وأيضًا فإن جزءًا كبيرًا من الدعوة السلفية، خصوصًا تلاميذ الشيخ ياسر برهامي، وذراع الجبهة السلفية السياسي (حزب النور)؛ سيرفضان التصويت لحمدين، من منطلق أن شروط مرشحهم تنطبق على المشير السيسي. وكذلك سترفض جماعة التبليغ والدعوة -إن شاركت في العملية الانتخابية- دعم حمدين، لأنها ستوجه أصواتها للسيسي، بدافع الحفاظ على مؤسساتها الخدمية. وبالتالي ستكون محصلة حمدين صباحي من أصوات الكتلة الإسلامية منعدمةً في كل الأحوال.
توقع المركز الاقليمى للدراسات الاستراتيجية انخفاض نسبة الأصوات التي سيحصل عليها حمدين صباحي في الانتخابات الرئاسية القادمة عن عدد الاصوات التى حصدها فى انتخابات عام 2012 وكانت 4.747.31 صوتًا، أي بنسبة 20.74%، وذلك بسبب توجه الكثير من رموز حملته السابقة من التيار الناصري والشخصيات العامة لدعم المشير السيسى.
واشارت الدراسة التى اعدها برنامج الدراسات المصرية بالمركز الاقليمى بعنوان "فرص وتحديات فوز حمدين صباحي في الانتخابات الرئاسية" إلى أن الكتلة التصويتية المحتملة لحمدين صباحي في حال ترشحه من المحتمل أن تتفتت ،فالمحافظات التي حصل فيها حمدين على النسبة الأكبر من أصوات ناخبيها في الانتخابات الرئاسية السابقة، والتي تتمثل في القاهرة بنسبة 27,75%، و الإسكندرية بنسبة 31,61% من أصواتها، والدقهلية بنسبة 23,34%، والغربية بنسبة 22,84%؛ ستتغير اتجاهات تصويتها من حمدين إلى المشير السيسي.
وقالت الدراسة ان محافظة القاهرة التي حصل فيها صباحي على أعلى الأصوات ستتحرك كتلتها التصويتية نحو المشير، بسبب رغبة سكانها في الاستقرار، ومواجهة عمليات العنف، وكذلك الحال أيضًا بالنسبة لمحافظتي الإسكندرية والدقهلية اللتين شهدتا عمليات عنف من قبل التنظيمات الإرهابية.
أما الكتل التصويتية المتوقع ثبات نسبتها لصالح حمدين فتتمثل في كلٍّ من كفر الشيخ، وهي المحافظة التي حصل صباحي على نسبة 62,31% من أصواتها في الانتخابات السابقة، وبورسعيد التي حصل حمدين على 40,41% من أصواتها، ودمياط التي حصل حمدين على نسبة 23,75% من أصواتها. أما كتلة حمدين التصويتية في محافظات الصعيد فسيفقد جزءًا كبيرًا منها بحكم التركيبة القبيلة والعصبيات، وانتشار التيار الصوفي بين سكان تلك المحافظات، والتي من المحتمل أن تغير اتجاهها نحو المشير السيسي في حال ترشحه.
وبالنسبة للفئات العمرية فمن المرجح أن الكتلة الأكثر عددًا، والتي تتوجه أصواتها لصباحي؛ هي كتلة الشباب المسيس التي ترفع دائمًا شعار "لا للحكم العسكري"، لأنها سترى فيه مرشح الثورة، ولكن قد تنقسم هذه الكتلة التصويتية في حال ترشح خالد علي الذي سيدعمه الجزء الأكثر ثورية من هؤلاء الشباب. وبالتالي من المحتمل أن يحصل صباحي على ما يقترب من 60% من الكتلة التصويتية للشباب دون سن 35 عامًا، والتي تقترب من 7 ملايين ناخب، في حال كونه المرشح الوحيد المنافس للمشير السيسي.
أما بالنسبة للكتلة التصويتية للنساء فمن المحتمل أن يفقد حمدين صباحي في الانتخابات المقبلة ما يقرب من 90%، من أصوات النساء التي حصل عليها في الانتخابات السابقة، وذلك لأنها ستتوجه للفريق السيسي، باعتباره يمثل لهن الأمان المفقود، بدليل خروجهن بنسبة تزيد عن 65% للتصويت على الدستور بنعم. أما كتلة الفلاحين والصعايدة وقاطنو المناطق العشوائية فسيفقدها أيضًا حمدين هذه المرة؛ لأنها ستصوت من منطلق الحفاظ على الأمن القومي المصري، والاستقرار، ولأن هذه المناطق ستلصق شعار الناصرية بالمشير السيسي وليس بصباحي، بدليل أن هناك حملات بدأت تنتشر في الأقاليم ترفع شعار: "يا جمال نام وارتاح.. مصر جالها عبد الفتاح".
واشارت الدراسة الى أن جميع القوى الإسلامية التي ساندت المرحلة الأولى من خارطة الطريق سترفض التصويت لحمدين صباحي، فالكتلة الصوفية -وهي الأكثر عددًا- ستعلن عن دعمها بوضوح للمشير السيسي في حال ترشحه، وأيضًا فإن جزءًا كبيرًا من الدعوة السلفية، خصوصًا تلاميذ الشيخ ياسر برهامي، وذراع الجبهة السلفية السياسي (حزب النور)؛ سيرفضان التصويت لحمدين، من منطلق أن شروط مرشحهم تنطبق على المشير السيسي. وكذلك سترفض جماعة التبليغ والدعوة -إن شاركت في العملية الانتخابية- دعم حمدين، لأنها ستوجه أصواتها للسيسي، بدافع الحفاظ على مؤسساتها الخدمية. وبالتالي ستكون محصلة حمدين صباحي من أصوات الكتلة الإسلامية منعدمةً في كل الأحوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.