بسبب كورونا.. إيقاف جميع الفعاليات بالأزهر الشريف - مستند    بعد قليل .. انعقاد أول اجتماع للجنة العامة بمجلس النواب    خبيرة أسواق: الاقتصاد المصرى شهد استقرارا ملحوظا خلال جائحة كورونا    وزير النقل: انتهاء تنفيذ المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية نهاية 2021    مطالبات بزيادة الجامعات المصرية المعترف بها في الكويت    ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة في مستهل جلسة بداية الأسبوع    وزير و9 محافظين يبحثون موقف مشروع القرى المستحدثة في عدد من المحافظات    35 مليون جنيه لتطوير المياه والصرف الصحي بسمالوط    وزير النقل يعلن موعد إنتهاء تنفيذ المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية    روسيا تسجل 23586 إصابة جديدة بكورونا و481 وفاة    زلزال بقوة 5.1 درجة يضرب تايوان.. ولا أنباء عن خسائر    تنصيب جو بايدن: الولايات الخمسون تتخذ إجراءات أمنية غير مسبوقة تحسبا لمظاهرات مسلحة    نيويورك تايمز: بايدن يتخذ قرارات حاسمة بعد دخول البيت الأبيض    أحزاب ترحب بقرار الولايات المتحدة بإدراج قياديي حسم على قوائم الإرهاب    قمة نارية بين ليفربول ومانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي.. الليلة    مواعيد مباريات الأحد 17 يناير 2021.. البنك ضد الأهلي وقمة ليفربول ويونايتد    تشكيل الأهلي المتوقع.. موسيماني يفكر في مركز جديد لوليد سليمان أمام البنك الأهلي    اشتعال أزمة ال «VAR» في اتحاد الكرة    شاهد.. الأرصاد تعلن انتهاء ظاهرة الشبورة وتتوقع بسقوط أمطار في هذه المناطق    مصرع عامل وإصابة 11 آخرين في انقلاب سيارة بالشرقية    لمواجهة تكدسات الظهيرة.. المرور يكثف خدماته بالشوارع والميادين    انتحال صفة رجال شرطة.. حبس مسجل وعاطل خطفا مسن لسرقته بالمقطم    ضبطت بمشغولات ذهبية.. حبس خادمة سرقت مخدومتها بالجمالية    #واتساب يتصدر تويتر.. ومغردون: واتساب بيعتذرلنا    حبس متهم بسرقة سائق بالإكراه في مدينة نصر    إليسا تواصل هجومها على حكومة لبنان: منافسة شرسة على "من الأسوأ"    محمد فؤاد:"لن أعود للسينما مرة أخرى ولما بغني لمصر بدمع"    نجل شقيقة فاتن حمامة يروي تفاصيل اللحظات الأخيرة قبل وفاة سيدة الشاشة العربية    حي غرب شبرا الخيمة يشن حملة على قاعات الأفراح للتأكد من تنفيذ الإجراءات الاحترازية    إجراء 24 عملية قسطرة قلبية في يوم واحد بمستشفي بني سويف التخصصي    بريطانيا تحجر جميع الوافدين إليها لمواجهة سلالة كورونا الجديدة    تغريم قاعة أفراح 4 آلاف جنيه لمخالفة الإجراءات الاحترازية بشبرا الخيمة    انطلاق اليوم الثاني لمعسكر «اتكلم عربي» لأبناء المصريين ببريطانيا    بعد فشل احتراف مصطفى محمد.. لاعب جديد يرحل عن الزمالك خلال ساعات    تعرف على مواعيد قطارات السكة الحديد وتأخيراتها المتوقعة اليوم الأحد    أخبار الأهلي : نجم الزمالك : محمود الخطيب ساعد الأبيض على التجديد لنجومه    التشكيل المتوقع لبرشلونة أمام بلباو الليلة    جدول الدوري المصري اليوم وموعد مباراة الأهلي والقنوات الناقلة    برج الجدي| استفد من ذبذبات الفلك الإيجابية    سمير صبري :عبدالحليم استبعد سعاد حسني من "الخطايا" بعد فشل قصة حبهما    محمد الشرنوبي يهنئ نادر حمدي بحفل زفافه ويُعلق:"كان نفسي أكون معاكم"    فيفي عبده : الحجاب عايز واسطة ومش بلبس عريان    البرازيل تتجاوز 61 ألف إصابة جديدة بكورونا    وسائل التكنولوجيا وتدريس اللغة الإسبانية في مصر ورشة عمل بجامعة حلوان    رئاسة مجلس النواب تختار البياضي عضوا باللجنة العامة للمجلس    صعود مؤشرات بورصة الكويت بافتتاحية جلسة الأحد باستثناء "السوق الأول"    أهمها كيفية التأقلم.. 7 نصائح للتعامل مع الطلاب في نظام "التعليم عن بُعد" بكفر الشيخ    سمير صبري: سبب اعتزال شادية وفاة أخيها | فيديو    دعاء في جوف الليل: اللهم أنت الرجاء وإليك الدعاء فاحفظ أناسًا أحبهم فيك    ليستر سيتى يقتنص وصافة البريميرليج مؤقتًا بثنائية في شباك ساوثهامبتون    علي جمعة: الله يحب العدل ويبارك فيه ولو صدر من ملحد.. فيديو    بيانات «الصحة» تؤكد تراجع نسب شفاء مرضى كورونا ل 78.6%    شقيق عمر خورشيد: "أخويا إتقتل.. وقررت تقبل العزاء بعد وفاة صفوت الشريف"    غلق 20 مركزاً للدروس الخصوصية في «كفر الشيخ»    منها "السبق إلى الخيرات".. 5 أركان للقربى إلى الله يوضحها علي جمعة    وزير الشباب والرياضة يشهد مباراة تشيلي والسويد    "باطل وكل ما يترتب عليه باطل".. علماء الأزهر يحسمون الجدل في زواج التجربة المؤقت    مفتى الجمهورية يدين الحادث الإرهابى فى ولاية تبسة بالجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سفراء يتجاوزون مهامهم
نشر في بوابة الأهرام يوم 27 - 11 - 2020

فى أى دولة، عندما تعتمد سفيرا لدولة ما، تكون مسئولياته محددة وفقا للقوانين المنظمة للسلك الدبلوماسي، وغالبا يلتزم هؤلاء السفراء بعدم القيام بأى أمور خارج هذا النطاق. بينما تلجأ دول معينة فى بعض الأوقات إلى دفع سفرائها لتجاوز حدود مهامهم الدبلوماسية، مثلما حدث بداية هذا الشهر من قيام 9 سفراء من دول الاتحاد الأوروبى ومعهم 4 دبلوماسيين آخرين بالاجتماع بمسئولى منظمة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية فى مقرها، ومكثوا عدة ساعات داخل هذه المنظمة يستمعون فيها لشكاوى خاصة بملفات مصرية داخلية خاصة، ثم انصرفوا.
ولأن ما حدث يعد جريمة فى القانون المصرى والذى ينظم عمل الجمعيات والمنظمات التى تعمل وفقا للقانون والذى يحرم الاتصال بجهات خارجية أو الحصول على تمويلات من الخارج بدون موافقة الجهات المعنية ومع القبض على أربعة من العاملين المصريين بتلك الجهة التى تحصل على تمويلات، انتفضت الأمم المتحدة وأمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وكندا وإيطاليا وعدة دول أخري، لمطالبة مصر بالإفراج عن هؤلاء المتهمين مع التعبير المستمر عن القلق لأوضاع حقوق الإنسان فى مصر.
تلك الانتفاضة الدولية تكشف عن أن تلك المنظمة وغيرها من الممولين، تقوم بأعمال خارج النشاط المتعلق بمزاعمهم عن حالة حقوق الإنسان والدفاع عنها. فى مصر نحو 48 ألف منظمة تعمل فى مجال حقوق الإنسان والتنمية وحقوق المرأة، وتلك المؤسسات تعمل بكامل الحرية وتقوم بمهام كبيرة يستفيد منها الكثير من أبناء مصر فى جميع المحافظات وهناك التزام من الحكومة بالتعاون مع جميع الجمعيات الأهلية والمنظمات الخاضعة للقانون والذى تم تعديله لمنحهم مجالات أوسع وضمانات قانونية كانوا يطالبون بها من قبل وهدفها تحسين مجال العمل الحقوقى والمجتمع المدني، والسؤال هنا للسفراء الذين ذهبوا للمنظمة إياها: هل فى وثائق الأمم المتحدة بخصوص حقوق الإنسان ما يسمى الحقوق الشخصية، الإجابة: لا، لأن وثائق المنظمة الدولية معروفة ومنها العهد الدولى للحقوق السياسية والمدنية، والعهد الدولى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهناك الحق فى التنمية والسكن والعمل وحقوق المرأة والطفل، ولكن الحقوق الشخصية لم تتحدث عنها تلك المواثيق.
المنظمة إياها تحاول وتسعى لضرب المجتمع تحت لافتة حقوق الإنسان ، عن طريق الترويج لدعم المثلية والإباحية تحت مزاعم حرية الأشخاص، لكنها تهدم الدول المستقرة مثل مصر، ومثل هذه الدعوات تخالف الشرائع السماوية، وجاءت زيارة السفراء الأجانب لمقر تلك المنظمة بعد التنسيق مع مسئوليها وهى المرة الأولى التى ينتقل فيها كل هذا العدد من الدبلوماسيين 14سفيرا دبلوماسيا لمقر منظمة مجتمع مدني، وهو أمر تجاوز حدود مهامهم الدبلوماسية، وجرت العادة أن تفتح السفارات الأجنبية فى مصر أبوابها أمام القائمين على تلك المنظمات المشبوهة والممولة لخدمة أهداف تخدم مصالح هذه الدول على حساب الصالح الوطني، ورغم العلاقات التى تربط مصر بجميع الدول لكنها لا تخضع لأى ابتزاز.
ولن تنجح مثل هذه الاستفزازات فى وقف حركة مصر عن العمل والتنمية وتطبيق القوانين على أى شخص يرتكب جريمة، دون النظر لحالة القلق الدولى من دول عدلت قوانينها طوال السنوات الماضية عدة مرات لمواجهة وقمع التظاهرات ومراقبة المتظاهرين والزج بهم فى السجون فى حالة التقاط صور وفيديوهات للشرطة ونشرها، ولا يفرق القانون بين الصحف والمواطن فوضعهما فى خانة واحدة، كما سمحت هذه الدول بإطلاق النار على الأشخاص المشتبه فيهم دون التحقق من كونهم مسلحين أم لا، فقط لمجرد الاشتباه فهذه الدول تحافظ على أمنها، وكذلك مصر لديها كل الحرية للحفاظ على استقرارها وتتولى جهات التحقيق تحديد الاتهامات للمتهمين فى جميع القضايا والتصرف فيها طبقا للأدلة، وليس هناك حصانة لأحد طالما ارتكب جريمة، فالقانون فوق الجميع.
* نقلًا عن صحيفة الأهرام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.