فيديو| أنغام تنضم لانتفاضة الفنانين: «مصر هتفضل أم الدنيا معاك ياريس»    تكريم 77 طالبًا وطالبة من المتفوقين وحفظة القرآن الكريم في بني سويف    "الإحصاء": ارتفاع عدد سكان مصر 300 ألف مولود    محافظ أسوان يوجه باتخاذ الإجراءات تجاه طلبات تقنين الأراضي    هشام إبراهيم يكشف أهمية وكواليس مؤتمر "مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية"    بتكلفة 2 مليون جنيه.. انتهاء تنفيذ مركز طبي بدمياط الجديدة    سفير مصر بدبلن يبحث مع وزير الدولة الأيرلندي تعزيز التعاون التجاري    السعودية تعلن اسم المتورط بهجوم أرامكو في مؤتمر صحفي    انتخابات إسرائيل| ما هي القائمة العربية الموحدة؟    محمد بن سلمان: الهجوم على أرامكو تصعيد خطير ضد العالم بأسره    العراق: مقتل إرهابي وتفجير 6 عبوات ناسفة جنوب الفرات ووادي حوران    مبعوث فرنسا لدول الساحل الإفريقي: لا بد من اتخاذ تدابير حاسمة لمواجهة الإرهاب    3 غارات للجيش الليبي على الطيران التركي المسيّر بطرابلس    أول تعليق ل«يورجن كلوب» بعد هزيمة ليفربول أمام نابولي    بيراميدز يتعاقد مع أفضل لاعب بالدوري النرويجي    ميتشو يعلن عن قائمة كاملة للزمالك لمواجهة الأهلي في كأس السوبر    عامل يمزق جسد صديقه بالشارع بسبب 500 جنيه    حلا شيحة تعلن مشاركتها في مهرجان الجونة للمرة الأولى    دينا تنفي اتجاهها للرقص في السعودية: ليس هناك عروض في حفلات عامة    تعرف على أول آية نزلت في أحكام المواريث وتفسيرها    دعاء في جوف الليل: اللهم نسألك من خير ما سألك منه سيدنا محمد    مفندًا قول "فرويد".. علي جمعة: النفس في الإسلام سبع درجات    وزير الأوقاف: جماعة الإخوان الإرهابية تتعمد الافتراء والكذب لتشويه الإنجازات    "كان راجع من الدرس".. تفاصيل سقوط طفل في بالوعة بالسلام    النيابة تأمر بالاستعلام عن حالة ضابط ومجندين أصيبوا في مشاجرة بعين الصيرة    إيقاف بناء عقار مخالف وغلق محلين بدون ترخيص بالإسكندرية    خبير معلومات يفجر مفاجأة مدوية عن "الفيسبوك"    محلل سياسي: هذا هو الهدف الحقيقي لجماعة الإخوان    بيراميدز يتعاقد مع أفضل لاعب بالدوري النرويجي    "كنت زهقان".. توفيق عبد الحميد يكشف سبب ابتعاده عن الفن    ليالي الصيفية| هند صبري ب"المايوه" وإليسا أمام البحر    تكريم فاروق الباز و"مصر الخير" بجائزة المستثمر العربي باليونسكو (فيديو وصور)    داليا البحيري تستعيد ذكريات الطفولة|صور    مديحة حمدي ضيفة برنامج أسرار النجوم على قناة الصحة والجمال.. الخميس    وليد أزارو يغيب عن القمة رسميا.. سوبر كورة يكشف السبب    بتروجت: لن نحضر قرعة القسم الثاني .. والأهلي كان سيلغي الدوري لو خسره    محمد الكواليني: رفضت التعليق على مباريات الزمالك في الكونفيدرالية    فالفيردي: عانينا أمام دورتموند.. ويجب أن نتحسن    بالصور.. انطلاق فعاليات برنامج إعداد 800 قيادة إدارية وتنفيذية بالدقهلية    احنا معاك يا ريس.. أحمد موسى يعرض فيديو فنانين يدعمون الرئيس السيسي.. فيديو    اسعار الدولار اليوم الأربعاء 18/9/2019.. والعملة الأمريكية تواصل الإنهيار أمام الجنيه    رئيس مصلحة الجمارك يتوجه إلى السعودية للقاء المستثمرين السعوديين    "حسابات اليوم الواحد" تسقط هاشتاج الجماعة الإرهابية المزعوم| صور    "المستقلة للانتخابات التونسية" تكشف مصير نبيل القروي حال فوزه في جولة الإعادة    زعماء الأحزاب السياسية الكندية يواصلون حملاتهم بوعود انتخابية مختلفة    مبادرة حاسبات عين شمس لنشر الوعي والمعرفة لطلاب المدارس    مدير الجامع الأزهر يترأس وفدا لمعاينة مقرات "أروقة القرآن الكريم" في الأقصر| صور    رزان مغربي بإطلالة جذابة في أحدث ظهور (صور)    شاهد.. تسريبات صور Huawei Mate 30 قبل طرحه رسميًا    حالة الطقس اليوم الأربعاء 18/9/2019 في مصر والعواصم العربية والأجنبية    "أمه أمرته بمقاطعتي في الفراش".. ربة منزل تطلب الخلع بكفر الشيخ    بالصور.. مبادرة حياة كريمة تحتضن 3 قرى بأسوان    إجراء الكشف الطبي المجاني ل3600 مواطن بأسوان    دعاء السفر للزوج .. اللهم اني استودعك زوجي ادعية تحفظ المنزل والمال    لأول مرة.. عيادة لعلاج الألم المزمن بمدن القناة في منظومة التأمين الشامل    صور.. جامعة عين شمس تتزين بالبرتقالي احتفالًا باليوم العالمي الأول لسلامة المريض    حملة للتبرع بالدم بمشاركة ضباط وأفراد ومجندى إدارات قوات الأمن بالوادى الجديد والقليوبية وبنى سويف    "الأزهر" يجيب.. حكم الدين في مقاطعة الجيران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبي الحاضر الذي لا يغيب
نشر في بوابة الأهرام يوم 31 - 10 - 2018

كثيرًا ماتعجز الكلمات عن وصف المشاعر عندما تتعلق بشخص يتمتع بمكانة كبيرة في القلب والعقل، وأثر رائع من فكر راقٍ.
مرت الأيام سريعًا وها هو يحل الأول من نوفمبر، الذكرى السادسة لرحيل والدي وأستاذي الكاتب الصحفي الكبير بالأهرام الأستاذ علي عياد، الذي سطر بقلمه الصادق العديد من المقالات في حب الله ورسوله، ووطننا الغالي مصر.
تداعبني كثير من الذكريات، فقد كان - رحمه الله - واسعًا في علمه، امتلك مكتبة كبيرة ضمت خبرات البشر، لكن حفظه كتاب الله الكريم، ومتابعته الدقيقة لسيرة الرسول الكريم "صلى الله عليه وسلم"، انعكس عليه بالثقافة المستنيرة، ومعرفة الإسلام في جوهره، وهو ما حث عليه كثيرًا في كتاباته، ونفس هينة طيبة التعامل، تبتغي التسامح فضيلة، والتفاؤل منهجًا.
كان رحمة الله عليه، حريصًا في كتاباته على ربط الدين بمختلف مناحي الحياة، والحديث عن قضاياه المثارة، ومن بينها تنقية التراث الإسلامي، الذي دعا لتجديده في مقال نشر بصفحة كتاب الأهرام بجريدة الأهرام بتاريخ (31 مارس 2010) تحت عنوان "تنقية تراث الإسلام.. مهمة عاجلة للإمام الأكبر".
وفي السطور التالية نعرض مقتطفات مما ورد به:
"ودعنا إمامنا الجليل د. محمد سيد طنطاوي واستقبلنا إمامنا الجديد د. أحمد الطيب شيخًا للأزهر.. وفي الوداع والاستقبال نقدم هذه السطور دعوة قديمة جديدة لتبني قضية كانت بدورها دائمًا مطلبًا ملحًا، هي تنقية تراث الإسلام مما علق به من بعض شوائب صنعها أراذل من البشر؛ حقدًا من عند أنفسهم، أو جهلًا بجوهر الإسلام وحقيقة تعاليمه، التي لا تصطدم بالعلم والعقل، ولا تقف في خصومة مع أي منهما..!
في البداية.. القرآن الكريم تكفل الله بحفظه على مر الأيام والعصور؛ يقول الله تعالى: "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ".. أما السنة النبوية الشريفة فهي ما أُثر عن النبي "صلي الله عليه وسلم"، من قول أو فعل.. وتعتبر المصدر الثاني للتشريع، وحجة على المسلمين..
ويؤكد لنا ذلك القرآن الكريم في آيات كثيرة، منها قوله تعالي: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا".
وقد حذر النبي "صلي الله عليه وسلم"، من نوع من الناس لا يضع سنته الشريفة في مكانها الطبيعي؛ كمصدر ثان للتشريع، فيقول: "يوشك أن يقعد الرجل منكم على أريكة يحدث بحديثي فيقول بيني وبينكم كتاب الله فما وجدنا فيه حلالاً استحللناه وما وجدنا فيه حرامًا حرمناه.. ألا إن ما حرم رسول الله كما حرم الله"، ومن المأثور عن النبي "صلى الله عليه وسلم": "من تمسك بسنتي عند فساد أمتي فله أجر مائة شهيد".
والسنة التي أمر النبي "صلى الله عليه وسلم" باتباعها هي السنة الصحيحة التي لا تجافي القرآن الكريم، ولا تتناقض مع العقل والمنطق والعرف، المبني على الأخلاق الكريمة، وأسس وأركان الإسلام.. أما غير ذلك مما يناقض تعاليم الشرع، ولا يتفق مع الفطرة السليمة، فهو دخيل على الإسلام.
وفي ختام المقال أكد الكاتب الأستاذ علي عياد "أن هذه القضية لا تزال تلقي بظلالها في سماء التراث الإسلامي، وهي قضية لا تكفي فيها المبارزات العلمية هنا وهناك؛ لأنها ضخمة، وتحتاج إلي جهد مؤسسات بمفكريها وأجهزتها المختلفة؛ ولأن الأزهر الشريف هو المؤسسة الأم التي ترعى الدين، وترسي قيمه الصحيحة، فإن أمر تنقية التراث هو أبرز مهامه".
ووجه الأستاذ علي عياد دعوة لفضيلة شيخ الأزهر قائلاً: "على إمامه الأكبر أن يضطلع بهذه المهمة الجليلة والخطيرة.. تلك رسالته وهذا دوره.. وهو مسئول أمام الله والأمة؛ للبدء في هذا العمل، أو للبناء على ما تم من جهود سبقت".
ستظل والدي حاضرًا بطيب كلماتك وسيرتك، أنعم الله عليك بفيض رحمته وغفرانه، والنعيم المقيم كما تمنيته من الله في أيامك الأخيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.