تجارية الإسماعيلية توجه يسرعة حل مشكلات العمالة غير المنتظمة    قيادي ب"مستقبل وطن": مجلس الشيوخ سيثري الحياة النيابية في مصر    قائمة تحالف الأحزاب الوطنية تتقدم ب6 مرشحين على رأسهم أبو سريع إمام لانتخابات الشيوخ بالقليوبية    «عطية» لشباب المحامين: الأمل معقود عليكم لإعادة هيبة المحاماة    الجزار: 100 ألف وحدة سكنية بمشاريع «الإسكان الاجتماعي والبديل للعشوائيات ودار مصر»    جولات ميدانية لمحافظ بورسعيد على مشروعات الإسكان والأسواق الحضارية    أوقاف الفيوم والبحيرة تصلان 500 صك أضحية ومكافأة للعاملين بهما    المغرب يسجل حالتي وفاة و93 إصابة جديدة بفيروس كورونا    سرت.. باب الجحيم في وجه تركيا وميليشياتها على الأراضي الليبية    بعد ميدو وصلاح وعمرو زكي.. تريزيجيه رابع مصري يسجل ثنائية في البريميرليج    46 الف طالب وطالبة يؤدون امتحاني الكيمياء والجغرافيا وسط الإجراءات الاحترازية بالدقهلية    تنفيذ 680 حكما قضائيًا في حملة تفتيشية بأسوان    مصرع عامل وإصابة آخر في حادث سير بجهينة    تأجيل محاكمة 12 متهما في "أحداث مجلس الوزراء" ل9 اغسطس    برفقة خالد الصاوي ..أحمد الفيشاوي يعرض كواليس فيلم "30 مارس"    مؤلف "ساعة شيطان": رفضنا ظهور دينا مراجيح كبائعة مناديل في الفيلم    خلال يومين .. 12 مرشحا لإنتخابات مجلس الشيوخ في كفر الشيخ    كورونا في الغربية.. تعافي وخروج 43 مصابا من مستشفيات العزل    السيسي: دفعنا 50 مليارًا لتحسين الحياة بالقاهرة.. والدولة لن تتهاون في عدم تنفيذ اشتراطات البناء    المستشفى الذي يعالج اميتاب باتشان: حالته مستقرة ولديه أعراض متوسطة لفيروس كورونا    عميد "ألسن عين شمس" تنبه على حضور الطلاب قبل ميعاد الامتحان لإجراء الفحوصات    د. المحرصاوي في لقاء مباشر عبر برنامج "سفراء الأزهر أونلاين" : خطة لعدم تكدس الطلاب من بداية العام الجامعي القادم    القبض على عاطل يتاجر فى المواد المخدرة بشرم الشيخ    «أطباء المنصورة» تعلن وفاة سابع طبيب متأثرًا بفيروس كورونا    سلبية مسحة كورونا الثالثة لجميع لاعبي المقاصة    البابا تواضروس يصلي قداس عيد الرسل بدير الأنبا بيشوي | صور    تصل إلى ألف دولار.. مطار القاهرة: غرامة على الشركات غير الملتزمة بتعليمات الوقاية من "كورونا"    إصابة زوجة ابن أميتاب باتشان وابنته بكورونا    ما حكم رد الهدايا لخطيب أساء لمخطوبته وسمعة أهلها؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    تهديدات بالهجوم على سرت والجفرة.. تركيا تنقل 1400 إرهابي تونسي إلى ليبيا    أنباء عن انفجار ضخم جنوب غرب إيران    اليوم.. بدء خدمة التحويل من صاحب عمل لآخر بالكويت    نصف مليون ناخب يشاركون في تمهيدية المجلس التشريعي في هونج كونج «ردا على القمع»    بناء على رغبته.. تأجيل حفل الفنان محمد منير بالأوبرا    جولة مفاجئة لرئيس جامعة المنيا لتفقد الإجراءات الاحترازية علي بوابات الهندسة    أخبار الأهلي : رسميا.. رينيه فايلر يطلب الإستغناء عن لاعب الأهلي    خروج 27 حالة كورونا من مستشفى قفط التعليمي    «الرقابة المالية»: قانون الإيداع يتيح ل«المركزي» تأسيس شركة تسوي سندات الحكومة    هجوم عنصرى على زاها نجم كريستال بالاس من مشجعى أستون فيلا.. صور    فرنسا تفرض اختبارات كورونا فى المطارات للقادمين من الدول المصنفة "حمراء"    للمرة الثالثة على التوالي.. سلبية مسحة كورونا لجميع لاعبي المقاصة    شباب الشرقية يعلن عن مسابقة أون لاين لحفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية    الرئيس السيسي يوجه الحكومة بتصور يليق بمدينة سانت كاترين    طولان يوافق على إعارة أحمد يوسف للملعب التونسى بعد التوأمة مع إنبى    يلا كورة ينشر شهادة توثيق الأهلي لعلامة" نادي القرن" ورخصة التجديد حتى 2028    توقعات بانكماش الاقتصاد الكوري الجنوبي بنسبة 2.3%    بعد سنوات.. انفصال ثنائي المهرجانات الأشهر أوكا وأورتيجا    تكريم الرئيس للفريق العصار .. تكريم لرموز الوطنية    ديمبلي نجم برشلونة يحسم موقفه من عرض مانشستر يونايتد    عن التحرش والمتحرشين    ضبط 2049 سائقًا لمخالفتهم ارتداء الكمامة خلال 24 ساعة    هيفاء وهبي مطلوبة على جوجل بعد تعرضها لعملية نصب في مصر    انتشال جثمان غريق جديد في حادث شاطئ النخيل بالإسكندرية    الأورمان تهدي مستشفى الحسينية المركزي ماكينة غسيل كلوي جديدة    الأرصاد: طقس حار وشبورة بالقاهرة غدا.. والعظمى بالعاصمة 35 درجة    أخبار الأهلي : شاهد.. رد ناري من كهربا على مرتضي منصور    تعرف على أدلة وجود عالم الجن من القرآن    ما هي الأطعمة المباحة في الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تكريم "أشرف أبو اليزيد" بعد ترجمة روايته "حديقة خلفية" في الهند | صور
نشر في بوابة الأهرام يوم 03 - 12 - 2017

احتفالا باليوبيل الماسي لإنشاء كلية روضة العلوم للغة العربية ورابطتها في الهند، أقيمت ندوة دولية تحت عنوان "التبادل الثقافي بين العرب والهند على مر العصور" بمشاركة قسم الدراسات العليا والأبحاث في اللغة العربية، بكلية فاروق ، كاليكوت، كيرالا، الهند.
واحتفت الندوة بضيف الشرف الشاعر والكاتب المصري "أشرف أبو اليزيد" ، بمناسبة ترجمة روايته "حديقة خلفية" إلى لغة الماليالام؛ إحدى اللغات الهندية الأكثر انتشارا، وخاصة في جنوب شبه القارة. وتم تدشين الترجمة التي حملت اسم بطلتها "كاميليا" ، مع تسلم المؤلف لدرع تذكارية، كما خصصت إحدى الجلسات لدراسة حول الرواية ذاتها بعنوان الإنعكاسات الهندية في رواية حديقة خلفية، قدمتها سابينا كيه، التي اختارت أعمال أشرف أبو اليزيد موضوعًا لرسالتها لنيل الدكتوراه في كلية فاروق، وتناقشها الربيع القادم.
كما تم عرض فيلم قطرة وحيدة للمخرجة فاطمة الزهراء حسن، الذي يقدم السيرة الخاصة بأشرف أبو اليزيد، وسط حضور كبير من طلاب الدراسات العليا والأكاديميين، ورؤساء الكلية السابقين، وعمداء روضة العلوم.
وكان المكرمان الآخران بالندوة هما الدكتور شهاب غانم، الشاعر والمترجم الإماراتي، بمناسبة ترجمته لعدد من دواوين شعراء الماليالام، عبر الإنجليزية، والباحث اليمني محمد ناصر، الذي تخصص في دراسة العلاقات لبلاده مع الثقافة المليبارية.
"حديقة خلفية"، أو كاميليا، التي نشرتها دار الكاتب العربي في كيرالا قام بترجمتها الأكاديميان د.عبدالمجيد؛ أستاذ مساعد قسم اللغة العربية بجامعة كاليكوت، ود. منصور أمين الأستاذ المساعد، قسم اللغة العربية بكلية أم.إ.أس بمنطقة ممباد، وكانت قد صدرت في القاهرة عام 2011، لتقدم صورة المشهد الأخير في حياة أحد شخصيات ثورة يوليو 1952م. وقد كتبت قبل الثورة المصرية بعامين، وتأجل نشرها لأسباب عدة، ووجدت أخيرًا طريقها للنور يجعل من قراءتها مراجعة لتاريخ علاقة مصر والعرب في عقود ما بعد الثورة.
في الرواية وبعد مقدمة مكانية عنوانها «جنة بلا ناس» قسم المؤلف روايته الى أربعة فصول؛ «خريف الغياب»، «شتاء العشق»، «ربيع السفر»، و«صيف العودة». ويقدم السرد بشكل مواز للأحداث عوالم النباتات، وفضاءات السفر، وأعماق الثقافة، كما تتماس الرواية مع الثقافة الهندية بدءًا من غلافها، وهي صورة لإحدى منمنمات مشاهد (الكاماسوترا) الهندية استدعاء للقاءات الحميمة، التي تحدث عنها النص، التي تجعل من الحلم يتخذ مساره الحسِّي. وكانت كل صفحة تعني فكرة جديدة للمداعبة، أو طريقة مبتكرة للقاء. والتلامس. والقبل. والالتفاف. الإحاطة. كما تشرح المنمنمات ما يستعصي فهمه من الحروف. سبعة فصول من الكاما سوترا، كل منها بحر يغرق الشاب وفتاته ليجدا نفسيهما في بحر آخر يليه أكثر غورًا واتساعًا.
وشارك الكاتب المصري في جلستين، قرأ في الأولى ورقته عن الرحلة العربية المعاصرة إلى الهند، بينما خصص الثانية لإضاءة موسوعة "الفن الهندي" التي قدمها للمكتبة العربية الدكتور ثروت عكاشة.
وفي الجلسات الستة الموزعة على يومين، واستضافتهما كلية فاروق، وروضة العلوم، تحدث أكثر من 50 باحثًا وأكاديميًا، أضاءوا جميعا نواحي مختلفة للتبادل الثقافي بين الأمتين؛ العربية والهندية، من عناوينها لمحمد ناصر بن علي جابر (التبادل الثقافي واتجاهاته في العلاقات العربية الهندية ما قبل الحداثة)، والدكتور حسين مدوور (خدمات علماء الهند في الحرمين الشريفين)، والدكتور أحمد زبير (حكام المسلمين العرب في أرض ولاية تامل نادو الهندية حتى القرون الوسطى)، والبروفيسور كي إم محمد (علاج الشخصيات الهندية في قصص الخليج)، والدكتور محمد فضل الله شريف (التبادل الثقافي بين العربي ومدينة حيدر آباد الدكن في العهد الآصف الجاهي)، ولأستاذ العربية في الجامعة العثمانية والكلية الشرقية الدكتور محمد عماد الدين، قراءته لموضوع (العلاقة الثقافية بين الهند والعرب من خلال الأدب العربي الحديث)، ويحمل عنوان ورقة المحرر الأدبي محمد حسين البشري، في جريدة الخالد اليومية بحيدر آباد (الهند هندك… إذا قل ما عندك)، ويتحدث الدكتور عبدالمجيد عن (الإمتزاج الثقافي والاجتماعي بين الشعب الملباري والتعز اليمني)، ويقرأ الدكتور محمد صفي الله خان (دور داشرة المعارف العثمانية في التبادل الثقافي ين الهند والعرب)، وبحث عبدالوهاب كيه عن (الهند في الرحلات العربية المعاصرة)، وقرأ وسام حسن رجا (التفاعل الثقافي بين الهند والعرب عبر العصور)، أما شاميم أحمد فيرصد (التفاعل الثقافي والحضاري بين الهند والعرب)، وكتب محمد طارق عن (العلاقات والتواصلبين الهند والعالم العربي)، وتابع محمد حسن (الصلات العربية الهندية في مراحل مختلفة)، أما محمد إعجاز فرأى إلى (الروابط التاريخية للعلاقات الهندية والعربية والعمل على تقويمها وتعزيزها). وقدم الدكتور ن.عبدالجبار (مساهمة الأدب الشعبي الهندي في تنمية الأدب القصصي العربي)، وروبينا يو تي (الامتزاج الثقافي والاجتماعي والتجاري بين الشعبين الهندي والعربي). مع دراسات أخرى للدكاترة عباس كيه، ونوفل علي، ومحمد عابد منسق الندوة، واختتمت الجلسات بكلمات شكر، ألقاها على التوالي الدكتور يونس سالم، الأستاذ المساعد لقسم اللغة العربية في كلية فاروق، والدكتور ساجيت إي كيه، الأستاذ المساعد لقسم اللغة العربية في كلية فاروق، والدكتور عبدالجليل م. الأستاذ المساعد في قسم اللغة العربية بكلية فاروق، والدكتور مصطفى الفاروقي، عميد كلية روضة العلوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.