انتفاضة جورج فلويد وما حولها    تركيا تسعى للقبض على سيف الإسلام القذافي لإنهاء دوره السياسي    "الصحة العراقية": 781 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وتماثل 587 حالة للشفاء    الرئيس الفلسطيني يمدد حالة الطوارئ لثلاثين يوما لمواجهة كورونا    معادلة الدورى أمام الاتحاد..!    مؤشرات البورصة تواصل الارتفاع.. والأسهم تربح 3.1 مليار جنيه اليوم    "الوزراء" يقر اتفاق شراكة لتنفيذ "المساعدة الفنية من أجل تطوير تجارة الجملة بأسواق المواد الغذائية"    مطار مرسى علم يستقبل رحلة استثنائية تقل 165 من العالقين بالرياض | صور    رئيسة مدينة سفاجا تقود حملة لحصر ومنع التعديات على أراضي الدولة    تشييع جنازة رجائي الميرغني ودفنه بمقابر الأسرة ب15 مايو    النائب العام يستعرض مع المحامين العموم آلية العمل بالنيابة الفترة المقبلة    الأوقاف: الجامعة المصرية بكازاخستان تحصل على لقب الأفضل في العلوم الإسلامية    4 قرارات لمجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي    نقيب الأشراف ناعيا وزير الأوقاف الأسبق: مؤلفاته منهج للأجيال المقبلة    البابا فرنسيس: أي شكل من أشكال العنصرية غير مقبول    رئيس "تضامن النواب": الدولة تدير أزمة كورونا بكفاءة ونحتاج الوعي    لجنة "أزمة كورونا": إعلان خطة استئناف النشاط الرياضي الأسبوع المقبل    تقارير: عودة الدوري المغربي نهاية يوليو    "سينتهي قبل مونديال الأندية".. الاتحاد الأسيوي يعلن استكمال دوري الأبطال    معروف يوسف يتلقى ثلاثة عروض محلية بالدوري المصري وأخرى عربية    أحمد موسى: مخاوف أولياء أمور طلاب الثانوية العامة بخصوص إجراء الامتحانات مشروعة | فيديو    تحرش بفتاة.. الحبس سنة لكهربائي في كفر الشيخ    الحرارة ترتفع غدا وتنخفض الجمعة.. الأرصاد: موجة تذبذب في الطقس    6 أغسطس.. الحكم في قضية طالب ثانوي قتل خال صديقه    مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي    مع تواصل الاحتجاجات ضد العنصرية.. "التمييز" طارد الجائزة الأمريكية الأشهر "أوسكار"    هل يجوز جدولة زكاة المال على دفعات بعد حلول الحول؟.. البحوث الإسلامية يوضح    تخصيص 4 خطوط ساخنة لمتابعة شكاوى واستفسارات المواطنين لمجابهة "كورونا" بالغربية    5 إصابات إيجابية جديدة ب"كورونا" في مطروح    للمرة الثانية.. مواطن يخصص منزلين وسيارة لعلاج مصابي كورونا بالقليوبية    محافظ أسوان: التعاقد مع الهيئة العربية للتصنيع لشراء 200 ألف كمامة كمرحلة أولى    ديو غنائي جديد يجمع بين عمر كمال وأوكا    أسعار الأسمنت مساء اليوم الأربعاء 3 يونيو 2020    ماس كهربائي وراء حريق شقة سكنية بالحوامدية    توافر جميع الأدوية والمستلزمات الطبية بالمدينة الشبابية في أسوان    إيجالو يتحدث عن طموحه مع مانشستر يونايتد    توريد 173.6 ألف طن قمح للشون والصوامع بالقليوبية    ذبح طفلين بمنزلهما .. معاقبة عامل بالإعدام شنقًا بسوهاج    لقتله مسنة بسبب السرقة حبس عاطل 15 يوماً على ذمة التحقيقات    باريس سان جيرمان يخطط لخطف «ديست» قبل برشلونة وبايرن ميونخ    الأهلى يستغل توقف النشاط الرياضى فى إصلاح ملعب التتش    اتحاد الكرة يدرس إقامة الجمعية العمومية لمناقشة اللائحة في أغسطس    حلا شيحة ونصيحة جديدة عبر إنستجرام .. استمر فى التألق وسيشعرون بالحرق    "سعد" يلتقي بمطران أسيوط لبحث استكمال جهود تطوير مسار رحلة العائلة المقدسة    اللهم اجعل مثواه الجنة.. فيفي عبده تدعو للراحل علي عبد الرحيم    عبد الدايم: أطلقنا سلسلة أفلام ذاكرة الإبداع لتعريف الأجيال الجديدة برموز الفكر والفن والأدب فى مصر    من عاب ابتلي.. أحمد العوضي يهاجم المتنمرين: آفة المجتمع    تعرف على قرارات مجلس الوزراء خلال الاجتماع رقم 94    دعاء للميت .. لا تنقطعوا عن الزيارة فالأموات يشعرون بكم    استمرار أعمال التطهير والتعقيم للمساجد بالمنيا    دعاء للمريض ابي .. 5 ادعية تخفف ألمه وتعجل شفاءه    أهالى قرية أولاد عمرو بقنا يشكون عدم إنارة الشوارع    إماراتي يعفي مستأجرًا من 400 ألف دولار    انتهاء تنفيذ 20 عمارة بمشروع الإسكان الاجتماعي بالسادات    رئيس جامعة بنها: حلم إنشاء المستشفى الجامعي الجديد يتحقق على أرض الواقع    مرور الجيزة: غلق كلي ل مطلع الدائري بالقومية لمدة 5 أيام    عالم سعودي: انتشار عدوى كورونا رفع كراهة التلثم المنهي عنه في الصلاة    الكرتي نجم الوداد يصدم الزمالك ويرفض مناقشة أى عروض عربية أو أفريقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صانعو الجمال‏..‏ ضائعون‏!‏

يطلقون عليهم عفوا الزبالين والبعض يقول جامعي القمامة والمسئولون يقولون عمال النظافة‏..‏ إلا أنهم في حقيقة الأمر صانعوا الجمال رغم تواضع مظهرهم إنهم حماة الصحة العامة فهم أحد تروس جهاز النظافة في كل حي ومدينة ومركز‏. وهم المسئولون عن الارتقاء بالذوق العام‏..‏ معاناتهم لا تنتهي‏..‏ حتي اتهمهم البعض بالتسول‏..‏ رصدت الأهرام معاناتهم‏:‏
يؤكد محمد عبدالرحيم عامل نظافة بان معاناته مع هذه المهنة لا تنتهي بدءا من نظرة المجتمع رغم اننا نقوم بمايستكبر به غيرنا مشيرا إلي ان النظرة الدونية للعاملين بالنظافة تؤثر في أولادنا علي الرغم من أنه لا ذنب لهم في ذلك وفي نفس الوقت فنحن نقوم بتربيتهم تربية سليمة علي عكس بعض الفئات في المجتمع من الذين يتركون الحبل علي الغارب لأولادهم‏.‏
ويضيف عندي‏5‏ أولاد ثلاثة منهم في تعليمه الجامعي والباقيان في الثانوية العامة والاعدادية‏..‏ ويؤكد أننا نعيش بستر ربنا خاصة أن مانتقاضاه لا يكفي فردا واحدا حيث كنا نتقاضي‏96‏ جنيها راتبا أساسيا و‏60‏ جنيها حوافز وبدل عدوي ومنذ نحو شهرين أصبحنا نتقاضي‏400‏ جنيه‏..‏ ويتساءل‏:‏ هل تكفي هذه الجنيهات لفتح بيت مكون من زوج وزوجة فقط؟‏!‏ ثم يتهمنا البعض بأننا نتسول‏!!‏
ويشير ياسر الشرقاوي عامل نظافة إلي أنه يعمل منذ‏17‏ عاما في هذه المهنة ولولا أنه معين لتركها فورا نظرا للظروف المعيشية الصعبة التي وصل فيها كيلو اللحم الي أكثر من‏50‏ جنيها مشيرا إلي أنه يمارس عملا آخر بجانب عمله في النظافة لكي يوفر لأولاده مصاريف الدراسة والدروس الخصوصية التي اشتعلت أسعارها خاصة هذا العام بسبب انفلونزا الخنازير وعدم ذهاب الأولاد الي المدارس بانتظام‏.‏
ويضيف محمد منصور عامل نظافة‏:‏ إننا نتعرض يوميا للاصابة بالعديد من الأمراض بسبب عدم توافر الأدوات والامكانيات التي تحمينا وتقينا من خطورة المخلفات والقمامة التي من كل شكل ولون وعلي الرغم من أننا معرضون للاصابة بالمرض في أي وقت فإن الخدمة الطبية ليست علي المستوي اللائق حيث نشتري كل الأدوية علي حسابنا‏.‏
ويؤكد‏:‏ الود ودنا أن يكون مظهرنا مناسبا إلا أن الإيد قصيرة رغم أن عين المسئولين بصيرة‏..‏ ويطالب بضرورة قيام وسائل الاعلام بتصحيح المفاهيم لدي المواطنين حيث ان كل مواطن أو موظف أو عامل يؤدي دوره في مجاله ولولا عمال النظافة أو الزبالين كما يسميهم البعض لأصيب الناس بالأمراض المختلفة نتيجة تراكم القمامة في كل ركن وكل شارع وحارة‏.‏
في حين يشير عبدالله محمود حاصل علي دبلوم صناعي ويعمل في وظيفة عامل نظافة إلي أنه لم يعد يتم تعيين عمال جدد رغم خروج الكثيرين علي المعاش وأن عدم التعيين يترتب عليه عدم الاستقرار خاصة بعد أن وصلت يومية اي نفر في الزراعة حاليا الي‏50‏ و‏60‏ جنيها في الوقت الذي تصل فيه يومية عامل النظافة الي‏12‏ جنيها تقريبا‏,‏ ويطالب بتعيين العمالة المؤقتة وتثبيتها حتي تشعر بالاستقرار ويكون ذلك حافزا لجذب عمال آخرين من أصحاب المؤهلات الذين لايجدون عملا‏.‏
ويقول محمد عبدالباسط حاصل علي مؤهل متوسط ويعمل بالنظافة لماذا ينظر لنا المجتمع علي اننا زبالون في الوقت الذي يتم فيه تكريم عمال النظافة في دول أخري لأنهم الذين يحافظون علي الوجه الحضاري لأي بلد؟ ويضيف لقد قرأت علي النت أن الرئيس السوري بشار الأسد أقام مأدبة إفطار لعمال النظافة المتميزين في شهر رمضان الماضي تقديرا وتكريما لهم في أداء عملهم‏..‏ بل إنه طالب أجهزة الاعلام بتعميم ثقافة النظافة بشكل أكبر في المجتمع‏,‏ ليحافظ المواطنون جميعا علي الصورة المشرقة لبلدهم خاصة ان النظافة مقياس لرقي الأمم وحضارتها‏,‏ ويطالب عبد الباسط بضرورة تكريم المتميزين من عمال النظافة‏,‏ مثلهم في ذلك مثل كل أصحاب المهن والحرف من الذين يتم تكريمهم في المناسبات‏,‏ حتي يتم تغيير ثقافة المجتمع بالنسبة لعامل النظافة‏,‏ وأن ابن الزبال مثله مثل ابن أي مواطن شريف علي أرض مصر‏.‏ ويقول‏:‏ لن نتقدم مادامت النظرة الرونية لبعض المهن موجودة‏,‏ فالكل سواسية المهم أن يؤدي كل منا عمله بإخلاص‏,‏ من جانبه‏,‏ يؤكد أحمد زهير‏,‏ رئيس جهاز النظافة بمركز ومدينة طنطا أن أهم المشكلات التي تواجه جهاز النظافة يتركز في‏:‏ قلة العمالة‏,‏ وعدم الإقبال علي العمل بالنظافة‏,‏ رغم توفير مميزات‏:‏ التأمين والاشتراك في المعاشات والتأمين الصحي‏,‏ والأجر الاضافي بعد‏7‏ ساعات عمل‏,‏ إلا أن الذين يعملون بعقود مؤقتة يطالبون بالتثبيت ليشعروا بالاستقرار‏.‏
ويضيف المشكلة الثانية تتمثل في شركة النظافة المتعاقدة مع المحافظة‏,‏ والتي لاتلتزم برفع المخلفات من المنازل مما يترتب عليه قيام المواطنين بإلقاء القمامة في الشوارع والأزقة‏.‏
ويؤكد أنها السبب في تدني مستوي الأداء‏,‏ رغم توقيع العديد من الغرامات والعقوبات عليها‏,‏ حتي وصلت مخالفاتها في أحد الشهور إلي‏90‏ مخالفة‏,‏ ويشير إلي أن المشكلة الثالثة تتمثل في المخلفات الصلبة الناتجة عن أعمال هدم المباني‏,‏ ويطالب بضرورة توفير مساحات واسعة تستوعب هذه المخلفات‏,‏ وإنشاء مصانع لاستغلالها والاستفادة منها‏,‏ ويؤكد أن مشكلة المشاكل التي تواجه أي جهاز نظافة علي مستوي مصر كلها ترجع إلي سلوكيات المواطنين‏,‏ ويقول‏:‏ نحن في حاجة إلي توعية مستمرة بأهمية النظافة وضرورة تصحيح سلوكياتنا‏,‏ من أجل الحفاظ علي صحتنا وصحة أولادنا‏..‏ لابد أن يعرف المواطن جيدا أنه بإلقائه كيس زبالة فإنما يلقي بكيس مملوء بالأمراض التي ستصيب أطفاله وجيرانه‏.‏
ويطالب أحمد زهير رئيس جهاز النظافة بمركز ومدينة طنطا بضرورة التعاقد مع شركات نظافة تمتلك ضمانات كافية لتؤدي عملها علي الوجه الأكمل‏,‏ لأن النظافة واجب قومي‏,‏ ولابد أن يكون جهاز النظافة مزودا بالآلات والمعدات التي نمكنه من أداء عمله بكفاءة‏,‏ كما يطالب بإنشاء كوادر ودرجات مالية ووظيفية لمن يعملون في هذه المهنة حتي تكون عنصر جذب‏,‏ وليس عنصرا طاردا للعمالة‏.‏
ويشير زهير إلي تجربة مدينة طنطا في القضاء علي القمامة‏,‏ خاصة في النقاط الساخنة الأسواق العشوائية حيث تم إجراء عمليات إحلال وتجديد للجرارات والمقطورات القديمة‏,‏ ووضع الحاويات الكبيرة في بداية السوق لإلقاء القمامة بها‏,‏ ثم يقوم الجهاز بسحب أي حاوية ممتلئة بالقمامة ووضع أخري مكانها‏,‏ مما كان له أكبر الأثر في القضاء أولا بأول علي قمامة الأسواق العشوائية‏.‏


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.