وزير قطاع الأعمال: نستورد 2.2 مليون قنطار قطن قصير التيلة (فيدو)    جنازة «شويكار» غدا بعد صلاة الظهر    صور.. رفع 130 طن قمامة بنطاق مركز بلقاس بالدقهلية    محافظ بورسعيد يبحث زيادة التعاون مع هيئة التنمية الصناعية    فرنسا ترسل 700 جندي إلى لبنان    فيتنام تسجل طلبا لشراء لقاح كورونا الروسي    السياح البريطانيون يواجهون فوضى بعد إدراج فرنسا إلى قائمة الحجر الصحي    قوات الأمن العراقي تقبض على سوريين حاولوا الدخول وبحوزتهم متفجرات    مصدر باتحاد الكرة ليلا كورة: لسنا طرفا في قضية كهربا.. وهذا ما طلبه فيفا    تشكيل الجونة لمواجهة الاتحاد السكندري    النيابة العامة تصدر بيانًا حول تفاصيل وفاة "العريان"    أشرف زكي ل"بوابة الأهرام": دفن شويكار بمقابر الأسرة غدًا ب 6 أكتوبر    لبنى الشيخ مديرا لمسرح البالون.. و«طموم» لقاعة صلاح جاهين    المكسيك وألمانيا والصين.. 3 لقاحات ضد كورونا في الطريق    صور.. محافظ كفر الشيخ يشيد بجهود مديرية الشباب والرياضة فى حملات التعقيم    وزير الصحة الكويتي: شفاء 66740 حالة مصابة بفيروس كورونا    العراق يقرر إرسال مساعدات غذائية للبنان    بعد موافقة الوزراء على إعادة تنظيم القومي للإدارة.. وزيرة التخطيط: اسم جديد ومهام إضافية للمعهد    رئيس جهاز "أسيوط الجديدة": رصف طبقة الأسفلت السطحية لطريق الصعيد/ البحر الأحمر    نادي ألعاب دمنهور يسجل حالة إصابة بكورونا    هندرسون يفوز بجائزة أفضل لاعب في ليفربول    قائمة الزمالك – غياب حازم إمام وأوباما.. وتواجد ثلاثي الشباب أمام المقاصة    في السادسة والنصف مساء..الحرس ضيفاً علي دجلة ببتروسبورت    إزالة 26 حالة تعدى على أملاك مصرف كيتشنر بمركز المحلة فى الغربية.. صور    حبس عاطل لترويجه مخدر الفودو بمنطقة السلام    "تموين أسوان" تضبط 22 قضية خلال حملة على الأسواق    طافت الأواني وغرفت الجثث.. أهالي الضحايا يكشفون تفاصيل جديدة عن حادث غرق معدية البحيرة    توقعات تنسيق الثانوية الأزهرية 2020/2021 علمي وأدبي ومعرفة الحد الأدني للقبول بكليات جامعة الأزهر    عميد نوعية عين شمس يوضح كيفية الحصول على نتيجة اختبار القدرات    باحث في شئون الجماعات الإرهابية: تنظيم الإخوان بلا مضمون وينطوي على العنف والكراهية    منة شلبي ناعية شويكار: الزمن الجميل يفارقنا    "جاز ولايت ميوزيك" علي ضفاف النيل .. ب المانسترلي    أوقاف السويس: المساجد مغلقة فى ظهر الجمعة ولا يوجد مخالفات.. صور    وزير الأوقاف: مصر دولة ذات نظام عظيم    قبول دفعة جديدة من الأطباء الحاصلين على الماجستير والدكتوراة للعمل بالقوات المسلحة    «المصري اليوم» تنشر خطاب «فيفا» للزمالك بخصوص عقوبة كهربا    3 قرارات مهمة لأصحاب بطاقات التموين.. تعرف عليها    ارتفاع جديد في درجات الحرارة من الغد حتى الثلاثاء .. والعظمى تصل ل 43 درجة    وكيل كوتينيو يفتح الباب أمام بقاءه في برشلونة الموسم المقبل    الصحة اللبنانية: 177 وفاة ونحو 30 مفقودا حصيلة ضحايا تفجير المرفأ    أزهري: النبي كان يشيع هذا الشيء في بيته    القوى العاملة: التفتيش على 18246 منشأة لمتابعة الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا    ضبط شخص لاستغلاله الأطفال فى التسول واستجداء المارة بالجيزة    ضبط 4 أشخاص بالدقهلية سرقوا عدد بطاريات محطات تقوية شبكات الهواتف المحمولة    رسميا.. أرسنال يضم ويليان 3 سنوات من تشيلسي    "جمعية المؤلفين والملحنين" تنعي سمير الإسكندراني    جامعة القاهرة تقود تحالفا صيدلانيا.. الخشت: هدفنا تضييق الفجوة بين البحث العلمي وقطاع الصناعات الدوائية    1449 إصابة جديدة بكورونا في ألمانيا    منظومة الشكاوى الحكومية تستقبل 118 ألف شكوى وطلب واستغاثة    بريطانيا تدرج القادمين من فرنسا وهولندا بقائمة الحجر الصحي.. فيديو    منظمة العفو الدولية تدعو إلى إجراء تحقيق فوري في ملابسات وفاة القيادي الإخواني عصام العريان وظروف احتجازه.    محافظ القاهرة يصدر قرارًا بإزلة كافة لافتات الدعاية الانتخابية الخاصة بمجلس الشيوخ    رغم تراجع معدلات الإصابة..الحكومة: استمرار تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا ولا صحة لتوقفها    ليسوا فاسدين .. وزير التعليم يستنكر ربط تغيير قيادات الوزارة بتلفيق "روايات فساد" لهم على السوشيال ميديا    اليوم.. نقل صلاة الجمعة من مسجد عمرو بن العاص بحضور العاملين فقط    لماذا أمر الرسول بقتل البرص    خالد سليم: لا أفضل دخول ابنتي مجال الغناء رغم موهبتها    جمال بخيت: الشاعر أحمد رامى "هرم" وأمام إبداعه أضرب تعظيم سلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانتحار: قليلا بالإرادة.. وكثيرا بالغفلة!

فى حالة إنهيار إنسانى غير محدودة نتيجة احباط شديد واكتئاب حاد، يتخذ أى فرد قرارا بإنهاء حياته إراديًا واهمًا أنه بمثل هذا القرار، الذى تحرمه جميع الشرائع والأديان السماوية، سيرتاح من كل متاعبه ومشكلاته..!. فى حالات أخرى عديدة يقدم الشخص على اتخاذ هذا القرار أيضا بغير إرادته إذ لا يدرى أنه يخاطر بحياته مقابل أن يعرض سلعا ساذجة للبيع للمستهلكين الذين يشاركونه فى قراره هذا وهم أيضًا غافلون عن تلك المخاطر التى يعرضون أنفسهم لها، وهو ما يسمى انتحارًا غير إرادي..!
هذان النوعان قد تكرر وقوعهما، ولا يزال فى معظم قرى الدلتا ونجوع الصعيد، غير أنه بالنسبة للنوع الأول، الانتحار الإرادي، فقد بدأ يأخذ شكل الظاهرة منذ عدة أشهر، اما الثانى الذى يشارك المستهلكون فيه البائع، فقد اعتاده القرويون منذ زمن طويل بعض الشيء ..! فى ظاهرة مفاجئة تحولت حبوب الألومنيوم فوسفيد، وهذا هو اسمها العلمى بينما اسمها المتعارف عليه بين المزارعين، حبة الغلة، التى تستخدم لحماية القمح من التسوس والحشرات باعتبارها مبيدًا شديد السمية وفق سجلات وزارة الزراعة ويباع دون أى محاذير، إلى وسيلة للانتحار بين الفتيات الصغيرات، إذ أنها تتفاعل بسرعة مع الماء وينتج عنها غاز مسمم يسمى فوسفين جاز يدمر عضلة القلب ولا يتوافر لها مضادات فى مصر مما تتسبب فى الوفاة فى الحال ولا يمكن النجاة منها حتى ولو خضع متناولها لغسيل معوى على الفور..!
وقد انتشرت هذه الحبوب فى مصر فى السنوات القليلة الماضية، حيث يستخدمها المزارعون لزيادة حجم وكمية المحصول، الأمر الذى أدى إلى توافرها فى القطاعات الريفية وبالتالى بين أيدى الصغيرات فى البيوت الريفية..!. آخر ما سجلته الشرطة أن طالبة بالثانوية العامة فى المنيا أقدمت على الانتحار بها يوم الأحد الماضى إثر نشوب مشاجرة مع أبيها، بخصوص امتحانات الثانوية العامة التى بدأت قبل الحادث المؤسف ب24 ساعة فقط.
قبل هذا الحادث بنحو الشهرين شهدت منطقة أرض العمدة التابعة لقسم كفر الدوار بمحافظة البحيرة، كارثة إنسانية مفجعة عندما أقدمت طالبة وابنتا خالتها على الانتحار بتناولهن الحبوب بعد تعرضهن لظروف نفسية سيئة، جراء خلافات أسرية.. وقبلهن وتحديدا فى يناير الماضي، انتحرت ربة منزل بمركز إيتاى البارود فى البحيرة، بذات الطريقة لذات السبب، بحالة نفسية سيئة هى أيضًا، فيما استخدم سائق توك توك بقرية نكلا العنب التابعة لمركز إيتاى البارود بمحافظة البحيرة، تلك الحبوب فى ديسمبر الماضى وأيضا: حالة نفسية سيئة.
ومع تزايد أعداد المنتحرين بتلك المادة السامة، تقدمت النائبة أمل زكريا عضو مجلس النواب، عن محافظة البحيرة، بطلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الزراعة، طالبة فيه منع تداول حبوب حفظ الغلال، للجوء المواطنين إليها من أجل الانتحار نظرا لسهولة استخدامها.. على أن تتولى وزارة الزراعة تحديد معايير لاستخدامها. وقد جرى حظر استخدامها فى العديد من الدول العربية نظرا لتسببها فى ارتفاع الوفيات بين الأطفال، خاصة أنه ليس هناك أى محاذير على استخدامها..!
وبالنسبة لحوادث الانتحار غير الإرادى فإن الباعة الجائلين لم يجدوا موقعا لنصب أسواقهم الأسبوعية إلا فوق قضبان القطارات موقعا وسط اهمال واضح من جانب مختلف أجهزة المحافظات وتغافل الكثيرين بدءًا من رئيس المجلس المحلى ونوابه، وانتهاء بأعضاء مجلس النواب الذين ينوبون عن هذه المراكز!. زحام شديد على قضبان السكك الحديدية فى اليوم المحدد للسوق من كل أسبوع.. موتوسيكلات لا تتوقف عن عبور القضبان..نداءات متصلة للباعة على بضائعهم، أصوات متبادلة مع الزبائن.. وانتقال المواطنين بين الباعة للفصال وسط تراكم المخلفات من الأقفاص والخضراوات.. رائحة كريهة من مخلفات الأسماك والطيور، وفجاة يمر القطار بأصوات صافرته المخيفة والمفزعة، فينقسم الباعة إلى فئات، فئة تحاول الهرب لإنقاذ ما يستطيعون من بضائعهم، وأخرى مستمرة فى عملها، فلم يعد يزعجهم صوت القطار، فقد اعتادوا عليه وألفوه، ولا يلقون له بالاً، والنتيجة معروفة.. لينتهى السوق فى يومه بحصيلة من الضحايا وعدد من الإصابات الخطيرة.. تعاد فى الإسبوع المقبل المأساة نفسها بكل تفاصيلها دون أى تغير فى نتائجها سوى أعداد الضحايا والمصابين.
فى النهاية فإنه إذا كانت حياة المواطنين تهم وزارة الزراعة فلابد من حظر حبوب الغلة والبحث عن بديل آمن لها يمكّن الفلاحين من الحفاظ على المحاصيل دون وقوع أى أضرار على بناتهم.. أما بالنسبة لرواد أسواق القطارات فإنه إذا كانت حياتهم تهم أجهزة المحليات المختلفة فعليها توفير أماكن بديلة لهم حفاظا على أرواح أفراد جرى فرم أجساد من سبقوهم تحت عجلات القطار.. ولك يا أحلى اسم فى الوجود ولكل أبنائك السلامة دائما..!
لمزيد من مقالات عبد العظيم درويش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.