عبد الحكيم عبد الناصر: ثورة يوليو تستعيد شبابها من جديد    ل طلاب الثانوية العامة .. رابط نتيجة المرحلة الأولى من التنسيق    حقوق الإنسان: قانون الجمعيات الأهلية يلبي مطالب المجتمع بنسبة 90%    عميد تجارة عين شمس: خريجو كليتنا فرصهم للعمل متوفرة بمختلف المجالات    الأربعاء.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق سكنية في طنطا للصيانة    محافظ سوهاج يدعم مبادرة «يلا نبدأ».. ويوزع الهدايا العينية على الأطفال الأيتام    تسجيل صوتي للسفير القطري يكشف تورط الدوحة بتفجيرات إرهابية في مقديشو لتعزيز مصالحها    عقوبات أمريكية على شركة صينية بسبب انتهاكها عقوبات إيران    بولتون يشيد بجهود آمانو بشأن حظر الانتشار النووي    ميليشيات الحوثي تقصف مواقع القوات المشتركة في الدريهمي بالحديدة    السيطرة على حريق شب فى قطعة أرض فضاء فى المحلة الكبرى    محامي "فتاة العياط" يكشف تفاصيل جديدة عن الواقعة (فيديو)    ثورة يوليو «نجيب»: رفض مطالب القصر بالتراجع.. و«الإصلاح الزراعى» بداية الشقاق    "أيامنا الحلوة" يحيى أول حفلات المهرجان الصيفى بالمسرح الرومانى    عقد قران هبة السيسي بحضور نجوم الفن (صور)    نسبة شفاء الأطفال تتخطى 99%.. مكافحة الفيروسات توضح كيفية الوقاية من فيروس سي    روسيا: الانتخابات الأوكرانية الأخيرة بمثابة «تصويت أمل»    هل غضب كلوب بسبب تأخر عودة محمد صلاح ل«ليفربول»؟    بعد وصول عدد سكان مصر ل99 مليون.. تامر آمين: "ارحمونا عايزين نتنفس"    خالد ميري يكتب.. وطن مرفوع الرأس    تعرّف على درجات الحرارة وحالة طقس الثلاثاء    خاص| تعرف على موعد حجز قطارات عيد الأضحى    رئيس دينية البرلمان يزور شيخ الأزهر للاطمئنان على حالته الصحية    سعر الذهب والدولار اليوم الأثنين 22-07-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    وزارة الأوقاف تطلق خدمة توصيل صكوك الأضاحي للمنازل    حمادة هلال يعتذر عن استلام جائزة «الميما» بسبب مرض والدته    الدفاع التركية: اتفقنا مع واشنطن على بذل جهود لإقامة منطقة آمنة في سوريا    راكيتيتش يرد على شائعات رحيله    الانتهاء من صيانة وإنارة 50% من طريق الساحل الشمالى    بتوجيهات الرئيس.. مجلس الوزراء يكشف خطة تطوير منطقة العتبة.. فيديو    بن ناصر نجم الجزائر يجري الفحوصات الطبية بأزياء غريبة في ميلان (فيديو)    أرسنال يتقدم خطوة في مفاوضاته لضم نجم يوفنتوس    السنغال تؤكد قوة العلاقات المتميزة مع موريتانيا    لطفي زيتون يعلن رفضه الترشح عن قائمة الغنوشي بالإنتخابات التشريعية    تعرف على محظورات الإحرام    "الإنتاج الحربى": تعاون مصرى روسى لتصنيع عربات القطارات محلياً    جامعة السويس تنظم قافلة إصحاح بقرية الشلوفة    محافظ الوادي الجديد يوجه بتوفير أتوبيسات لنقل الحجاج مجانا    محافظ بني سويف يكرّم «سارة» ثاني الجمهورية علمي علوم في الثانوية العامة    تركي آل الشيخ يوجه رسالة دعم لهاني أبو ريدة (صورة)    إعادة تشكيل اللجنة العليا لزرع الأعضاء البشرية برئاسة وزيرة الصحة    الجريدة الرسمية تنشر قرار إنشاء منطقة استثمارية للصناعات الصغيرة ببنها    المقاصة يهزم "وكيلة سبورت" 0/2 وديا (صور)    بعد مروره بأزمة صحية.. تفاصيل خروج فاروق الفيشاوي من المستشفى    الشروط والأحكام.. ما هي أركان الحج؟    بالفيديو.. خالد الجندي: العرب لم يكونوا ملحدين قبل الإسلام    اللواء عبد الجليل إمام يمثل الاتحاد السكندري فى قرعة البطولة العربية لكرة القدم    بالفيديو.. رد الشيخ خالد الجندي على مزاعم بناء الفراعنة للكعبة    الإفتاء توضح السن المحددة شرعا للأضحية .. فيديو    الأندية تعترض على مواعيد انطلاق دوري الجمهورية للناشئين    شاهد.. مصطفى حجاج يحيي حفلا بالنادي الأهلي قريبا    تطعيم 2 مليون و598 ألف طفل في الحملة القومية بالشرقية    محمد سعد نجم ستار أكاديمي يطرح "عايش وخلاص" (فيديو)    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس والشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو    انطلاق فعاليات التدريب البحري المصري الأمريكي المشترك    دراسة جديدة: العملية القيصرية تؤثر سلبا على تطور التوائم النفسي    دراسة طبية: فقدان السمع مرتبط بأمراض أخرى لدى كبار السن    «الإسكان» توفر أراضٍ بمساحة 4400 فدان بقيمة 42 مليار جنيه بنظام التخصيص المباشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى «رويترز» وأخواتها..
قل «مشتبها فيهم».. ولا تقل «إرهابيين»
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 04 - 2019

«رويترز» و «أسوشييتدبرس» و«بي.بي.سي» و«الجزيرة».. أربع حجرات فى شقة واحدة تؤدى الغرض نفسه، وتستخدم المفردات ذاتها، وتتقوض مصداقيتها «فى نفس واحد»!
هذا ما أظهرته التغطية الصحفية التى قدمتها هذه الوسائل الإعلامية عن الشأن المصرى طوال السنوات الماضية.
ولكن، أن يكون الأمر مكشوفا إلى درجة أن ما يقال هنا يتكرر هناك بالحرف الواحد تقريبا، وبنفس المصادر، وغالبا فى اليوم نفسه، فهذا ما لا يمكن تصديقه ولا قبوله ولا فهمه.
فقد انفردت وكالة «رويترز» للأنباء ببث تقرير يتضمن ترويجا صريحا لمزاعم جماعة الإخوان الإرهابية حول تعمد الشرطة المصرية تصفية «المشتبه فيهم» دون محاكمة، عبر افتعالها اشتباكات لهم مع قوات الأمن بعد القبض عليهم باعتبارهم من الإرهابيين، بحسب توصيف الوكالة.
واستندت الوكالة فى تقريرها المشبوه إلى مصادر قضائية وحقوقية وخبراء جنائيين جميعهم «مجهولون»، فضلا عن اعترافها بعدم قدرتها على التيقن من صحة أقوال هؤلاء، دون أى إشارة من جانب الوكالة إلى سابق ثبوت كذب هذه الاتهامات، بخاصة فى ضوء تكرار ادعاءات جماعات حقوقية نقلا عن أسر الإرهابيين بشأن اختفاء أبنائهم قسريا على أيدى الشرطة، ثم الزعم لاحقا بأنهم أبرياء تم قتلهم بواسطة الشرطة عقب إلقاء القبض عليهم وتعذيبهم، فى تناقض غريب لا علاقة له لا بالمهنية الإعلامية، ولا النشاط الحقوقي!
والمعروف أنه تبين أن بعضا من هؤلاء المختفين غادروا الأراضى المصرية فى أوقات سابقة من أجل الانضمام إلى صفوف الجماعات الإرهابية فى سوريا والعراق وليبيا.
وظهر واضحا أن وكالة «رويترز» تتبادل الأدوار مع شبكة «بي.بي.سي» فى الافتراء على مصر وشعبها لحساب ترويج أكاذيب الإرهابيين، فى محاولة مكشوفة للتشويش على الصعود الملموس لدور القيادة المصرية إقليميا ودوليا فى الآونة الأخيرة، مع استمرار ثبوت فشل المشروع الإرهابى للإخوان.
ظهر ذلك فى التقرير الذى بثته «رويترز» بتاريخ 5 أبريل 2019 بعنوان «قوات الأمن فى مصر تقتل مئات المشتبه فيهم فى اشتباكات مشكوك فيها»، والذى تضمن روايات على لسان أسرة «محمد أبوعامر» المتخصص فى تصميم الحدائق إنه كان يعمل فى وسط القاهرة عندما احتجزه ضابط فى الأمن الوطنى لمدة ستة أشهر، وظلت الأسرة تنتظر أخبارا عنه إلى أن أعلنت وزارة الداخلية عبر الفيسبوك لاحقا أن عامر كان أحد خمسة إرهابيين لقوا مصرعهم فى اشتباك وقع فى وقت سابق من ذلك اليوم عندما اقترب أفراد الشرطة من مخبأهم على مسافة 40 كيلومترا شمال القاهرة، وقالت أسرته إنها لم تصدق هذه الرواية، لأنه لم يكن إرهابيا، ولكنه مات وهو فى أيدى أجهزة الدولة، ولم يمت فى اشتباك بالرصاص.
وفى السياق نفسه، وبعد أن استعرضت رويترز عدة شهادات من شهود وحقوقيين ومصادر غير جديرة بالثقة بكل تأكيد، نقلت الوكالة أيضا عن كيت فينيسوارن المستشارة القانونية لما يسمى ب «برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» فى اللجنة الدولية للحقوقيين قولها إن حوادث القتل التى سردتها الوكالة «إعدام خارج نطاق القانون، وجريمة خطيرة بموجب القانون الدولي».
كما عرضت «رويترز» عدة تصريحات لمسئولين دوليين بهدف التشكيك فى روايات وزارة الداخلية حول هذه الواقعة وغيرها، وكأن رويترز تصر على صناعة «دولة موازية» تضم خبراء قضائيين وخبراء أمنيين، بل وأطباء شرعيين أيضا، مع التجاهل التام لروايات الشرطة أو الحكومة المصرية.
وبالتزامن مع بث تقرير رويترز، ذكرت وكالة «أسوشييتدبرس» للأنباء يوم 4 أبريل 2019 تحت عنوان «منظمة حقوقية دولية تعلن اختفاء خمسة مصريين بعد ترحيلهم لوطنهم»، حول إعراب منظمة «هيومان رايتس ووتش» عن قلقها إزاء اختفاء خمسة مصريين تم ترحيلهم مؤخرا إلى القاهرة، أربعة من ماليزيا، وواحد من تركيا، زاعمة أنهم جميعا يتعرضون لتعذيب شديد، نقلا عن مصدر واحد فقط هو مايكل بيج مدير شئون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة نفسها.
إذن، الخطة واحدة، والتنفيذ يتم بشكل جماعى منسق، وفى توقيت محدد، والأدوات واحدة، ولا تتغير.
«رويترز» تبث، و«بي,.بي.سي» تعيد البث، وأسوشييتدبرس تبث واقعة أخرى فى الإطار نفسه، ومعهم «الجزيرة»، وهكذا.
والذى لا تعرفه هذه الوسائل الإعلامية أنها كلما نشرت تقارير ضعيفة غير متزنة، ونقلا عن مصادر من جانب واحد، أو مصادر مجهولة، أو لا يعتد بها، تراجعت مصداقيتها، وانهار احترام الجمهور لها.
وهذا ما حدث بالفعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.