موعد أذان المغرب اليوم ال 17 من شهر رمضان 2019    البرلمان اليمني يوجه الحكومة بعدم التعاطي مع المبعوث الأممي    هيلارى كلينتون تدعو لاستخدام الدبلوماسية مع إيران بدلا من الحرب    الكرملين: بوتين وميركل وماكرون لم يناقشوا "صيغة نورماندى" بشكل ملموس    مقترح جديد لتقريب وجهات النظر بشأن مجلس السيادة بالسودان    11طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    مجلس الوزراء السعودي : نعمل على منع نشوب صراع بالمنطقة والتوازن في سوق النفط وإستقراره    وزارة الدفاع الروسية: طائراتنا العسكرية لم تنتهك المجال الجوي فوق المنطقة العازلة قبالة ألاسكا    قبل أسابيع قليلة من انطلاق أمم إفريقيا.. رئيس غانا يثني أسامواه عن قرار الاعتزال    مرجان يهنئ لاعبي الأهلي لتتويجهم بكأس مصر لليد    نجلاء بدر تقرر الانتقام من مصطفى شعبان في "أبو جبل"    آخرها الكوبري الملجم.. تعرف على رصيد مصر في موسوعة جينيس للأرقام القياسية    16 تحذيرًا ونصيحة من «الدفاع المدني» لمواجهة الموجة الحارة    الزمالك يستأنف تدريباته استعدادًا لإياب نهائي الكونفدرالية    حسن عمار: الأهلي والزمالك لديهما مخالفات مثل المصري.. لكن لم يحدث تسريب    ضبط 20 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    الإمارات ترحب بورشة «السلام من أجل الازدهار» في البحرين    تطبيق زيادة البدل الصحفي اعتبارًا من مايو الجاري    وزير الكهرباء يكشف معلومة هامة عن زيادة الأسعار    بالفيديو .. مباحث الأموال العامة تواصل جهودها .. وتضبط " مدير" كيان وهمى للنصب على المواطنين    سامح شكري: مساعٍ للتوصل لاتفاق في ليبيا وندعم حفتر    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    ياسمين صبري تبدأ حياة جديدة في مسلسل "حكايتي"    العثور على جثة عجوز مقتولة ببولاق الدكرور    شديد الحرارة.. الأرصاد تحذر من حالة طقس اليوم    مسلسل "علامة استفهام" يتصدر تريند مصر على تويتر    تيتو جارسيا: عبدالله السعيد أفضل لاعب في مصر    وزير شؤون مجلس الوزراء الإماراتى يصل القاهرة    بنوك استثمار: تراجع الدولار يحد من تأثير رفع الدعم عن المحروقات    رحلة الدولار من التعويم لتسجيل أكبر تراجع    اليوم.. فرقة «نور النبى» تتغنى بحب الرسول فى الأوبرا    الأهلي بطلا لكأس مصر لكرة اليد    تمهيدًا للإفراج عنهم.. وصول معصوم مرزوق ورائد سلامة والقزاز لقسم الشرطة    الشعراوي.. «إمام الدعاة»    صندوق الدعم: 61 سيارة جديدة لخدمة العملية التعليمية بالمحافظات    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    توفر طاقة بدون وقود و29 مليون دولار    مقتل 16 إرهابيا فى مداهمات أمنية بالعريش    جزار يقتل والده بالفيوم.. وعاطل يخنق سائقا بأسوان    فرحة "أولي تابلت".. بكل اللغات    تقديرًا لجهوده في تعزيز العلاقات بين البلدين    طلاب الأول الثانوى يؤدون امتحان اللغة الثانية إلكترونيا..    زاوية مستقيمة    التواصل الجماهيرى    الحكومة توافق علي لائحة    حنان مطاوع: أحببت "عايدة" فى "لمس أكتاف" فأحبها الجمهور    بطرس غالى.. أستاذ القانون الدولى    كل يوم    هوامش حرة    قيم تربوية..    وزير الأوقاف.. في ملتقي الفكر الإسلامي بالحسين:    الأسماء الحسني    الإسلام والإنسان    بعد حصول حلوان علي المركز 721 عالميًا    كيف نستفيد من الاقتصاد الرمضانى؟!    الشاى والسهر    طوق النجاة    حسام موافي: مريض البواسير يكون معرض للإصابة بأنيميا نقص الحديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العالم يتضامن مع فرنسا بالحزن والصلوات قبل أسبوع من «الفصح»

توالت ردود الفعل من مختلف أنحاء العالم للتعبير عن الحزن إثر حريق كاتدرائية نوتردام التاريخية بوصفها «رمز فرنسا» وتكثفت رسائل التضامن مع باريس.
واعتبر الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أن الحريق الذى التهم الكاتدرائية يخلف «ألما فى قلوب الروس».
وقال بوتين إن كاتدرائية »نوتردام هى رمز تاريخى لفرنسا، وكنز لا يقدر بثمن للثقافة الأوروبية والعالمية، وإحدى أهم أماكن العبادة المسيحية، والمأساة التى حصلت فى تلك الليلة فى باريس خلفت ألما فى قلوب الروس«،
وعبر بوتين فى برقية تأييد وجهها إلى الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون «وكل الشعب الفرنسي»، كما جاء فى بيان أصدره الكرملين، عن أمله فى أن تتم إعادة ترميم هذه الكاتدرائية الكبري، وعرض أن يرسل إلى فرنسا أفضل الإخصائيين الروس الذين لديهم خبرة واسعة فى ترميم أصرحة التراث العالمى بما يشمل أعمال الهندسة المعمارية التى تعود إلى القرون الوسطي.
وفى غضون ذلك، طالب رئيس المجلس الأوروبى دونالد تاسك جميع الدول ال 28 الأعضاء بالمجلس الأوروبى بالمساعدة فى إعادة بناء كاتدرائية نوتردام، مشيرا إلى مسقط رأسه مدينة جدانسك البولندية، التى أعيد بناؤها بعد الحرب العالمية الثانية فى أعقاب تعرضها لدمار كبير.
وقال تاسك خلال جلسة للبرلمان الأوروبى بمدينة ستراسبورج الفرنسية «أنتم أيضا سوف تعيدون بناء كاتدرائيتكم»، مضيفا «أدعو جميع الدول الأعضاء بالاتحاد المشاركة فى هذه المهمة».
وأضاف «أعلم أنه بإمكان فرنسا القيام بهذه المهمة بمفردها، ولكن ما نتحدث عنه هو أمر أكبر من المساعدة المادية»، موضحا «ما يجمعنا أمر أكثر أهمية وأكثر عمقا من المعاهدات».
ومن جانبه، عبر العراق الذى تعرض جزء كبير من تراثه للدمار بسبب الحروب المتكررة وهجمات الإرهابيين التى حولت جزءا كبيرا من مواقعه الأثرية إلى ركام عن تضامنه مع فرنسا غداة الحريق الذى اندلع فى كاتدرائية نوتردام.
وقال الرئيس العراقى برهم صالح فى تغريدة على تويتر »العراقيون يقدرون بشكل فريد الألم والشعور بالخسارة التى تصيب شعب فرنسا كما شهدنا مؤخرًا تدمير العديد من تراثنا الثقافى الوطني«.
ونقل بيان عن أحمد الصحاف المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية «تلقينا بأسف نبأ الحريق المُروِّع الذى نشب فى كاتدرائيّة نوتردام... وهو معلم تاريخيّ عباديّ ذو قيمة حضاريَّة، ويُمثِّل صرحاً تراثيّاً عالميّاً».
وتابع «نُؤكد صدق تعاطفنا، وتضامننا مع الشعب الفرنسيِ حكومة وشعباً لمُواجَهة هذه المحنة».
وفى دبي، عبر أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتى للشئون الخارجية عن حزنه العميق للحريق الضخم الذى دمر كاتدرائية نوتردام، والذى أدى إلى تدمير أجزاء منها.
وقال قرقاش فى تغريدة على حسابه الرسمى بموقع «تويتر»: »حزين جداً للنيران الرهيبة التى تدمر كاتدرائية نوتردام العظيمة، معلم مقدس مهم ليس لفرنسا فقط، كارثة رهيبة لرؤية هذا يحدث«.
وفى وقت سابق، قال البابا فرانسيس بابا الفاتيكان إنه «قريب من فرنسا ويصلى من أجل الكاثوليك فى فرنسا وسكان باريس».
من جهتها، عبرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية عن أسفها »الشديد«، وقالت »إنها تشاطر نظيرتها الفرنسية الحزن بهذا الحريق الأليم الذى مس معلماً حضارياً إنسانياً ودولياً«.
وفى طهرن، عبر وزير الخارجية الإيرانى محمد جواد ظريف عن «الحزن لأن نوتردام ... دمرت جزئيا بعد صمودها ل 800 عام فى حروب والثورة الفرنسية، أفكارنا مع الفرنسيين وجميع الكاثوليك».
وتحظى مؤلفات فيكتور هوجو مثل «البؤساء» و«أحدب نوتردام» برواج فى إيران، ولا يخفى المرشد الإيرانى على خامنئى إعجابه بالكاتب الفرنسى ومواطنه رومان رولان الحائز جائزة نوبل للآداب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.