«عبدالعال» يحيل مشروعات بقوانين مقدمة من الحكومة للجان النوعية    كواليس لقاء وزيرة التضامن الاجتماعى و السفير الأمريكى بالقاهرة    وكيل تعليم جنوب سيناء يتفقد مدرسة أبوزنيمة الثانوية    "التنمية المحلية" تُنظم ورشتى عمل لتبادل الخبرات بين 400 متدرب فى المحافظات    البورصة تخسر 1.5 مليار جنيه بنهاية التعاملات بضغط مبيعات المصريين والعرب    الحالة المصرية ..والتقارير الدولية    الموافقة على تعديل قانون الشهر العقاري.. وأبوشقة: يذيل العقبات أمام المواطنين    وزير المالية: الشمول المالي يساعد في تحسين مستوى المعيشة وخفض معدلات الفقر    قنصل مصر بولاية "شيكاغو" يؤكد أهمية زيارة وزيرة الهجرة لأمريكا ولقائها الجالية المصرية    الرئيس الصيني: لا نزال في مرحلة حرجة..ونخوض معركة ضد كورونا    ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال ضرب غرب إيران إلى 9 أتراك    طائرات التحالف العربى تقصف أهدافا عسكرية للحوثيين بصنعاء    السودان يسعى لتطوير إنتاجه الفني والثقافي    صور.. إلغاء عرض أزياء جورج أرماني في ميلانو بعد انتشار كورونا    مصر تستضيف الاجتماع نصف السنوي للاتحاد العربي للفئات الخاصة    ضبط عاطل وبحوزته 60 كيلو بانجو وأسلحة نارية بأسوان    محافظ مطروح يتابع أعمال الرصف الخرساني لمدخل غراب مياه الشرب    تجديد حبس 3 متهمين بإحراز أسلحة نارية فى سوهاج 15 يوما    كتب إخوانية وشعوذة.. التحقيق مع شخصين أدارا فضائيتين دون ترخيص بالهرم    فيديو.. 10 تصريحات دافع بها محمد رمضان عن نفسه.. معايا فيديو يسجن الطيار الأبرز    سياحة الكروز وتطوير المتاحف ضمن ملفات ساخنة لتنشيط القطاع بين مصر واليونان    بالمشجر.. ياسمين عبدالعزيز تُشعل السوشيال ميديا    هنا شيحة تهنأ والديها بعيد زواجهما: مثال لروعة العلاقة الإنسانية    وفاة سادس حالة مصابة بفيروس "كورونا" في كوريا الجنوبية    رئيس جامعة القناة تتابع سير العملية التعليمية بالكليات    الذهب يرتفع في السوق المحلى.. وعيار 21 يصعد جنيهًا    صحيفة: تعامل ترامب مع التدخل الروسى يبعث برسالة مخيفة لمجتمع الاستخبارات    السجن 10 سنوات لمتهم بالشروع في قتل ضابط بسوهاج    مصرع وإصابة 15 شخصًا في تصادم 4 سيارات بالمنيا    بشرى للمصريين.. التضامن: انخفاض أسعار الحج هذا العام    رحلة جمال عبدالعظيم من عرش الجمارك إلى ظلمات السجون    تحطم مقاتلة من طراز ميج-29 كيه غربي الهند    لو سنك 21.. كيف تحصل على شقة كاملة التشطيب بمشروع دار مصر؟    وزير القوي العاملة : كرامة العامل المصري بالخارج «خط أحمر» والمكاتب العمالية مهمة    ننشر حيثيات الوقف التعليقي لدعوى بطلان انتخابات النادي الأهلي    161 دار نشر تشارك بمعرض "مسقط للكتاب"    ساندي توجه رسالة لزملائها في الوسط الفني:"للدرجادي نجاحي بيشكل خطر عليهم"    روبيرتو بينيني يروج لفيلم "Pinocchio" بمهرجان برلين السينمائي    فضل شهر رجب.. إليك 4 طاعات يستحب الإكثار منها    الإفتاء تؤكد: الدعاء أول ليلة من رجب مستجاب    حسن القصبي: البحوث الإسلامية يقدم الفهم الصحيح للقضايا المستحدثة    بدء فعاليات المبادرة الرئاسية للكشف عن الأنيميا والسمنة بمدارس الشرقية    وكيل صحة الغربية: تدريب فرق حملة 100 مليون صحة والالتزام بالتعليمات منصوص عليها    جامعة أسيوط تعلن إجراء 4 عمليات معقدة باستخدام تقنية منظار الصدر الجراحي    وهب الله: أموال التأمينات كانت ضائعة لولا توجيهات السيسي    بعد قفزته الكبيرة أمس.. ماذا فعلت أسعار الذهب بمصر خلال تعاملات الأحد؟    "السقا" مديرًا للكرة بالمصرى البورسعيدى    أبوسمبل.. تاريخ لا ينضب    بسبب كورونا.. الدوري الإيطالي مهدد بالإلغاء    عبدالله السعيد يكشف كواليس تواجده في الأهلي.. وعلاقته بالجماهير    بعد منحه وشاح الشيخ محمد بن راشد.. ألقاب وجوائز حصل عليها مجدي يعقوب    اليابان تعتذر بعد خطأ «سفينة الماس»    الشرطة العراقية تعتقل 7 عناصر من داعش في الموصل    يوفنتوس يستهدف نجم ريال مدريد    هل تصلي المرأة جهرا كالرجل؟    تعرف على حكم صلاة المرأة مكشوفة الشعر واليدين والقدمين    اجتماع طارئ في الأهلي للرد على عقوبات السوبر    تعرف على ما يجوز أن تظهره المرأة أمام محارمها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحليل إخبارى..
البكاء على «كيركباتريك» .. ومتى تكون «الميديا» عدوا ؟
نشر في الأهرام اليومي يوم 17 - 03 - 2019

لم يبك أحد فى مصر على نبأ منع دخول الصحفى الأمريكى ديفيد كيركباتريك الأراضى المصرية.
لم تقم ثورة ضد قرار ترحيله، ولم ينتفض المصريون للتضامن معه، ولا حتى المعارضين للدولة!
لم يكن المعترضون على ترحيله سوى صحيفته و«الجزيرة» و«رصد» و«العربى الجديد»، ومن هم على شاكلتهم، وبعض وسائل الإعلام الأجنبية ذات التوجهات المعروفة ضد الدولة المصرية، وعدد من «دكاكين» حقوق الإنسان التى لا قيمة لها.
أما بالنسبة للقطاع الأعم من الشعب المصري، فقد كانت أمامه فرصة للاعتراض والاحتجاج والتضامن معه، دون أن يحدث ذلك!
فعلى سبيل المثال، قدمت وكالة «أسوشييتدبرس» للأنباء تغطية سلبية لواقعة رفض السلطات فى مصر دخول الصحفى المذكور للأراضى المصرية، حيث حاولت الوكالة استغلال تلك الواقعة بهدف تكرار اتهاماتها الاعتيادية للدولة المصرية بقمع الحريات، على الرغم من أن القراءة المتأنية للواقعة تكشف عن أن الوكالة تناست الاتهامات الموجهة إلى هذا الصحفى بدعم جماعة «الإخوان» الإرهابية، وأحقية كل دولة فى تنظيم إجراءات الدخول لأراضيها بالصورة التى تحفظ أمنها، وهو ما تمارسه بالفعل الدول الغربية التى ترحل يوميا آلاف الأجانب، وتمنعهم من دخولها، كما تسحب جنسيتها من مواطنيها المشتبه فيهم أمنيا.
فقالت الوكالة فى تقرير بثته بتاريخ 19 فبراير 2019 بعنوان «مصر تعتقل وترحل مراسل صحيفة نيويورك تايمز لدى وصوله مطار القاهرة»، حيث وصفت هذا الإجراء الذى اتخذته السلطات الأمنية، وهو من حقها تماما، بأنه «يأتى ضمن حملة القمع التى تشنها السلطات المصرية ضد حرية التعبير ووسائل الإعلام».
وأضافت الوكالة أن مسئولى الأمن «احتجزوا كيركباتريك لمدة سبع ساعات دون طعام أو مياه بعد مصادرة هاتفه المحمول قبل إعادته على متن إحدى الطائرات إلى لندن».
وزعمت الوكالة فى السياق نفسه أن «مصر فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى تشن هجوما غير مسبوق على الصحفيين المصريين خلال الأعوام القليلة الماضية، وسجنت العشرات منهم، وتطرد من حين لآخر الصحفيين الأجانب».
كانت «أسوشييتدبرس» تعتقد فيما يبدو أن مصر ستقوم ولن تقعد بسبب ترحيل «المناضل» كيركباتريك، ولكنها، هى وغيرها، لم تدرك على الأرجح أن أحدا لم ولن يكترث بهذا الإجراء، تماما مثلما لا تكترث الدولة المصرية بالأكاذيب والمعلومات المضللة التى ترد فى تقارير حقوق الإنسان والمنظمات الدولية، وآخرها تقرير «هيومان رايتس ووتش» الذى تضمن عبارات فظة غير مسبوقة تتعلق باتهامات مصر بانتهاك حقوق الشواذ!.
على «دكاكين» حقوق الإنسان ووسائل الإعلام التى لا تراعى ضميرها فى تغطيتها للشأن المصرى أن تدرك أنه سيأتى يوم لا يبالى فيها أحد بها، ولا بتغطيتها، ولا بأى قضية تثيرها، ولا حتى عبر السوشيال ميديا التى لا يقمعها أحد، ولا يجب أن تلوم فى ذلك إلا نفسها، بسبب ابتعادها عن المهنية، ووقوفها على الجانب الآخر من الحقيقة، ولهم فيما حدث لكيركباتريك عظة وعبرة.
وليس صحيحا ما قالته «نيويورك تايمز» دفاعا عن كيركباتريك فى مقالها يوم 21 فبراير تحت عنوان «الميديا ليست دائما العدو» من أن الصحفى الأمريكى مدير مكتب الصحيفة السابق فى مصر تم إبعاده بسبب عمله الصحفى أو بسبب توجهه إلى القاهرة أو حتى بسبب تأليفه كتاب بعنوان «فى أيدى الجنود»، وإنما لأسباب أخرى تعرفها نيويورك تايمز ويعرفها كيركباتريك جيدا، تحتاج إلى «مجلد» لسردها، ملخصها أن «الميديا» غير النزيهة ،والتى تتورط فى ممارسات أخرى غير «الصحافة» أو «الإعلام» لابد أن تكون «عدوا» بالفعل!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.