«النواب» يوافق على تغليظ عقوبة «التهرب من النفقة».. ويرفض اعتباره «جريمة مخلة بالشرف»    بالصور- انطلاق فعاليات أسبوع شباب الجامعات الأفريقية بكرنفال فني في أسوان    ممثل جامعة الدول العربية في أسبوع القاهرة للمياه: التمويل أبرز تحديات مواجهة ندرة المياه    بنك صينى يدرج سندات بمليار دولار فى ناسداك دبى    السيسي يجتمع بمحافظ المنوفية ويوجه بمواصلة النهوض بالصناعات الحرفية    محافظ كفر الشيخ: اعتماد 222 مليون جنيه لرصف الطرق    وزيرة التضامن تستعرض تجربة الوزارة في مكافحة الفقر متعدد الأبعاد    وزير خارجية الأردن يبحث مع وزير ألماني قضية فلسطين وأزمة سوريا    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    مان يونايتد ضد ليفربول.. راشفورد قاهر عمالقة البريميرليج ب11 هدفا.. فيديو    قائمة ريال مدريد - عودة كروس وهازارد.. واستمرار غياب بيل في موقعة إسطنبول    ختام ناجح لبطولة مصر الدولية الخامسة للريشة الطائرة    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    سيف عيسى يتوج بفضية الجائزة الكبرى للتايكوندو    مصرع وإصابة 12 شخصًا في حادثي تصادم بالطريق الحر بشبرا الخيمة (صور)    تأجيل دعاوى التلاميذ الراسبين في الصف الأول الثانوي ل3 نوفمبر    ضبط المتهم بقتل ابن عمه جنوب بني سويف    انهيار منزل من 4 طوابق في طوخ دون خسائر بشرية    ماجي بو غصن وطفلاها يشاركون في مظاهرات لبنان    بعد الفيديو المسيء.. نقابة الموسيقيين تتهم حمو بيكا بالبلطجة    أشرف عبدالباقي في السعودية لعرض "مسرح مصر": "متحمسين لموسم الرياض"    هل تجوز صلاة الزوج بزوجته «جماعة»؟.. «الإفتاء» تجيب    غدا.. «صحة المنيا» تنظم قافلة طبية بقرية دمشاو هاشم    "لجنة الزراعة" تؤجل مناقشة مشروع قانون تأمين البحيرات والثروة السمكية    تنسيقية «شباب الأحزاب»: نستهدف خلق حوار مجتمعي لتنمية الحياة السياسية    ننشر صور آثار القصف العشوائى الهندى فى ولاية جامو وكشمير    على غرار هوليوود.. منى زكي أول فنانة مصرية في ممر مشاهير دبي    "محمية الغيل" بالإمارات تستقطب الطلاب بعروض الطيور الجارحة والصقور    خبيئة العساسيف تتصدر الصفحات الأولى للجرائد العالمية.. صور    رئيس النواب لمرتضى منصور: عايزك تتكلم دايما بالراحة    تعرف على حالة الطقس غدا    استشاري جراحة : السيدات الأكثر عُرضة للإصابة بمرض هشاشة العظام    "جاله هبوط حاد".. موظفة تعتدي على مُسن بالحذاء في مكتب تأمينات العاشر    شيخ الأزهر: حريصون على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    ذكرى وفاة محمد فوزي| قصته مع «فاتنة المعادي» التي مات في أحضانها    مانشستر يونايتد يقترب من تجديد عقد نجم الفريق الشاب    حكم شراء الحلوى والتهادي بها في المولد النبوي.. المفتي يجيب    حكايات| بطل من حديد.. حقنة فاسدة تقود «الشربيني» لرفع أثقال    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق جديد حول استغلال أطفال بلا مأوى    أشرف صبحي أمام النواب: القيادة السياسية تولي اهتماما كبيرا بملف الشباب    مانشستر يونايتد يُجهز مبلغًا ضخمًا لضم نجمي برشلونة    محافظ كفر الشيخ يعتذر للتلميذة هيام ويقدم لها هدية | صور    مقتل 3 أشخاص جراء حريق بأحد المتاجر وسط الاضطرابات في تشيلي    «عبدالعال» يرحب بوفد «النواب الليبي»: المجلس بجميع أدواته وإمكانياته تحت تصرفكم    محطة صرف صحي الجبل الأصفر تنتج 50% من احتياجاتها من الكهرباء    تأجيل دعوى تقنين «الطلاق الشفوي» ل1 فبراير    الإمام الأكبر: الأزهر حريص على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    "تعليم الإسكندرية" تنفي إصابة 4 طلاب بمرض الالتهاب السحائي    رئيس "النواب": المحكمة الدستورية علامة بارزة في القضاء المصري    البابا تواضروس يهدي أيقونة "العائلة المقدسة" لقنصل مصر بجنوب فرنسا    الصبر مفتاح الفرج.. من ابتلاه الله عليه بهذه الأدعية    كوريا الجنوبية تعلن اكتشاف مرض الإنفلونزا فى فضلات الطيور البرية    الابراج حظك اليوم برج الحوت الإثنين 21-10-2019    والي: مبادرة حياة جديدة لتشغيل الصم وضعاف السمع للعمل بالمطاعم    حكم صيام وصلاة المرأة عن زوجها المتوفى    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معا ضد الإرهاب
نشر في الأهرام اليومي يوم 22 - 02 - 2019

كم هو مؤلمٌ وقاسِ ما نراه ونسمع عنه من قتل لأبرياء بيد إرهاب جبان، لم يرحم فتوة شباب ماتوا في عمر الزهور تاركين وراءهم أحلاما وردية في ظل وطن مُستقر ينعم بالأمن، وترفرف على أرجائه روحُ المحبة والإخاء!.
ولا يخفى أن هذا الإرهاب الغادر، الذي طالما أزعجنا دويُ قنابله الآثمة كم يتَّم أطفالا، ورمَّل نساء، وملأ قلوب آباء وأمهات حسرة وألما على فقد أعز ما يملكون، فتساوى مع الكثيرين منهم الموتُ والحياة بعدما فقدوا فلذات أكبادهم.
إن قتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق، جريمةٌ من أبشع الجرائم؛ لهذا جعل الشرع هدم الكعبة أهون عند الله من إراقة دم آدميٍ آمن سواء كان مسلما أو غير مسلم، فما بالك بأرواح جنود بواسل لم يرتكبوا يوما جريمة أو يقصروا في واجب أو يخونوا أمانة، بل حملوا أكفانهم على أيديهم فداء لوطن، هو لهم مجمعُ الذكريات، وموطن الآباء والأجداد، ومرتع الأبناء والأحفاد!.
إن ما يقع من قتل لأبرياء وترويع لآمنين، وما يراق من دم طاهر يتطلب وقفة جادة من المجتمع كله لمنع انتشار ذلك الإرهاب الأسود، الذي لم يترك بيتا من بيوتات مصر إلا وأذاقه مرارة الثكل سواء كان المفقود ابنا أو قريبا، صغيرا أو كبيرا، ذكرا أو أنثي.
إن مشكلة الإرهاب أنه يراك ولا تراه، ومن ثم فإن مواجهته تتطلبُ سياسة رشيدة على عدة أصعدة، أولها رعاية الأسر لأبنائها، وتتبعُ خطوات الشاب بغرض التقويم وليس التضييق، بل ومساعدته في اختيار أصدقائه، فكم من صديق أفسد صديقه، وعطله عن تحقيق أهدافه وطموحات أسرته؛ لهذا أوصى المصطفى بضرورة اختيار الصاحب فقال صلى الله عليه وسلم: (المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يُخالل) أي يُصاحب ويُماشى.
ولا يقل دورُ المدرسة عن الأسرة في تثقيف الناشئة على حرمة الأوطان، وحرمة دماء الآمنين، لأن انتشار ذلك الإرهاب الأسود يعنى شلل الحركة، وتعطيل مسيرة الحياة ووقف البيع والشراء، وكل صور التعامل، بل وحتى الخروج من البيت؛ لأنه يعنى الموت.
ولا شك أن وسائل الإعلام عليها العبء الأكبر في صد ذلك الخطر، وذلك ببث برامج موجهة، وعمل حلقات تثقيفية وتنويرية يُدعى إليها علماء مستنيرون يُفندون ذلك الفعل الأحمق، بدلا من برامج (التوك شو) التي لا يجنى من ورائها المُشاهد إلا الجلبة والصداع، وبرامج الرقص والطبخ التي أرهقت أرباب الأسر.
ولا شك أن المساجد عليها عبء حل تلك المشكلة، بعمل ندوات وعظيَّة ومحاضرات علمية، تستضيف علماء أثبات يفندون تلك الظاهرة، ويكشفون عوار فكر مرتكبيها، وتجريم فعلها، بل وإثمَ كل من شارك فيها.
إن الإرهاب خطر مُحدق، وحل تلك المشكلة يتطلب أن نهب زرافات ووحدانا لمواجهته، بدحض أفكاره، وسوق الأدلة على تجريم ارتكابه، وتكفير فاعليه، وليس الحل في مصمصة الشفايف، وسكب العبرات على شباب يموتون صباح مساء.
Sabry_elmougy @yahoo.com
لمزيد من مقالات صبرى الموجى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.