وزير الزراعة يفتتح المؤتمر الثاني للإصلاح الزراعي (صور)    اليوم .. الهيئة الإنجيلية تطلق الحوار العربي الأوروبي السابع لمنتدى حوار الثقافات    البنوك المصرية تصدر 38 مليار دولار من فوائض النقد الأجنبي خلال 4 سنوات    التخطيط: تقسيط الأراضي الصناعية بفائدة 7% لدعم القطاع الصناعي    محطة معالجة صرف صحي كوم النور تجدد اعتماد شهادة T.S.Mللمرة الرابعة    محافظ الغربية يتفقد تطوير المرحلة الثانية من مشروع ترعة القاصد (صور)    سيلفيا نبيل تطالب "القومي للمرأة" بخطة واضحة لتدريب الوزارات علي الموازنة المستجيبة للنوع    إيطاليا تعرقل حظر تصدير الأسلحة ل تركيا    بعد قرار ترامب.. فرنسا تدرس سحب قواتها من التحالف الدولي ضد داعش    بدء محادثات السلام بين الحكومة السودانية وقادة المتمردين في جوبا    شاهد تيشيرت منتخب مصر في ودية بتسوانا    وزير الشباب يشهد ندوة حوارية شبابية عن انتصارات اكتوبر المجيدة بمحافظة السويس    السيارة تفحمت.. مصرع 3 طلاب في حادث مأساوي بالشروق    خطفه 4 أشخاص وطلبوا فدية مليون دولار.. الأمن العام يعيد نجل نائب أشمون (تفاصيل)    إيمان العاصي تثير الجدل ب"هوت شورت" شفاف    وزير الثقافة تمثل مصر فى مؤتمر الترفيه وبناء الاقتصاد بالسعودية    «رحلة سعيدة» في مركز الحرية للإبداع بالاسكندرية    31 دولة تؤكد مشاركتها ببطولة مصر الدولية الخامسة للريشة الطائرة    "الوضع ليس جديدًا".. جوندوجان: مواجهتا ليفربول ستحسمان صراع لقب بريميرليج    الداخلية التونسية: مقتل سائح فرنسي وإصابة جندي جراء اعتداء طعن شمالي البلاد    أعمال شغب بين المتظاهرين وقوات الشرطة فى هونج كونج.. صور    ضبط 4 أطنان بلاستيك مجهولة المصدر بمصنع في الإسكندرية    نوفمبر..انتهاء التسجيل بامتحانات «أبناؤنا في الخارج»    قد تصل القاهرة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الثلاثاء ( أمطار رعدية وسيول)    ارتفاع عدد قتلى إعصار "هاجيبيس" في اليابان ل 56 شخصا    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    رسميًا.. الدكتور حسين خيري يحسم مقعد نقيب الأطباء    غدًا.. عرض خاص ل "بين بحرين" بأحد المولات الشهيرة    مطار القاهرة يستقبل العلماء والوفود المشاركة في مؤتمر الإفتاء العالمي    وفاة فنانة شهيرة بعد صراع مرير مع المرض    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    الصحة: «قوائم الانتظار» أجرت 256 ألف عملية عاجلة    طريقة عمل كيكة البيتزا للشيف شربيني    الثلاثاء.. مايا مرسي تفتتح سوق زنين ببولاق الدكرور بعد تطويره    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    القوات البحرية تنجح فى إنقاذ طاقم طائرة هليكوبتر مفقودة بالبحر المتوسط    أمير كرارة يستضيف هيثم شاكر في "سهرانين".. الجمعة المقبلة    شكري: على المجتمع الدولي واجب لضمان نجاح مفاوضات «سد النهضة» (صور)    مدير تعليم القاهرة يهدي درع المديرية لقيادة متحف القوات الجوية    اللاعب فابيان رويز يدخل دائرة اهتمام ريال مدريد    طائرة الأهلي في مواجهة الزهور بالدوري.. اليوم    رئيس جامعة بني سويف يطلق مبادرة لتدشين أكاديمية لإعداد حكام كرة القدم    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    رئيس هيئة الطاقة الذرية: التعاون مع ألمانيا مثمر.. ونعمل على تطوير المفاعل البحثي    مؤشرات البورصة تشهد انخفاضًا فى منتصف التعاملات    الصحة والإنتاج الحربي يبحثان مع سويسرا تنفيذ عدد من المستشفيات والوحدات سابقة التجهيز    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    توقعات الأبراج.. حظك اليوم الاثنين 14 اكتوبر 2019 على الصعيد المهني والصحي والعاطفي    محافظ بورسعيد: استعدادات مكثفة لاستقبال موسم الشتاء    "خامنئي" يعطي تعليمات بتطوير الأسلحة الإيرانية    صحيفة إيطالية: محمد النني يقترب من ميلان    حكم "كلام الحب" بين المخطوبين.. الإفتاء ترد    فيديو| أفضل 5 مشروبات للمحافظة على ترطيب الجسم    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل مدير الأمن الوقائي الفلسطيني في القدس    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    الصبر هو أعظم مايمكن تحصيله فى الدنيا والاخرة    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهرام الأستاذ
نشر في الأهرام اليومي يوم 18 - 02 - 2019

أمس الأحد مرت ثلاث سنوات على رحيل الأستاذ. فى مصر الستينيات التى عشتها وأحببتها وما زالت تمثل فردوسى المفقود.
عندما كنا نقول الزعيم كان من يستمع يعرف أننا نقصد جمال عبد الناصر.
لا زعيم إلا الزعيم. وعندما نقول الأستاذ فلا بد أننا نقصد هيكل. وإن قلنا الست.
فإن الصفة تشير إلى أم كلثوم التى ما زالت الحنجرة الذهبية وسيدة الغناء العربى.
احترت ماذا أكتب؟ ومن كثرة ما كتبت عن الأستاذ فى حياته أو بعد رحيله الذى لا أتصوره حتى الآن. فإن زحام المكتوب عندى يجعل الاختيار مستحيلا. ومن عادتى أننى أفكر فيما أكتبه, أيا كان ما أكتبه قبل لحظة الكتابة بأيام.
ربما أسابيع أو شهور. أنام وأصحو به. أعيش معه وأتعايش مع كل ما يطرحه علىَّ. ثم حدث أن كنت أمارس هوايتى التى لا هواية غيرها.
التجول فى المكتبات وأكشاك بيع الصحف. وجدت أمامى كتاب: أهرام القرن ال 21، ذكريات 50 عاما للأستاذ مصطفى سامى. كانت لدىَّ فكرة مسبقة عن الكتاب. قرأت متابعات صحفية له وأعمدة رأى عنه. ولكن لأن العقل الإنسانى يعمل أحيانا مستقلا عن الإنسان.
فإن لحظة وقوع عينىَّ عليه جعلنى أقول لنفسى: وجدته.والكتاب مذكرات من نوع جديد.
لا يتمحور فيها كاتبها حول ذاته. ولا يعتبر نفسه أساس الكون. بل يكتب عن الآخرين بقدر كبير من الحنو والحب.
ولا تذهب عيناه إلا على كل ما هو جميل وبديع فيمن نعرفهم. ولأنه صحفى أولا وأخيرا فهو يكتب باللغة التى وصفها سلامة موسى لغة الصحافة، اللغة التلغرافية، التى توصل من يقرأ ما يريد قوله بأقل الكلمات بعيدا عن الزخرفات اللغوية أو التشبيهات والأوصاف. يشركنا مصطفى سامى فى كتابه الجميل والممتع وهو يتجول فى ماضيه. لكل كتاب بطل. وكتابنا فريد.
يدور بين ثلاثة أبطال: مصطفى سامى، هيكل، الأهرام. وبالتحديد مستقبل الأهرام باعتباره أهم مؤسسة صحفية عرفتها مصر منذ أواخر القرن التاسع عشر والآن ومستقبلا.
يكتب: - يحتاج الأهرام منا إلى وقفة. إلى إعادة النظر فى أسباب تباطؤ عجلة السير، الأمر الذى أصبح يهددها بالتوقف. نريد إصلاح ما فسد. وأن ننظر إلى المستقبل نظرة متفائلة. وأن نقتنع بأن شباب الصحفيين بالأهرام الذين أهدى إليه هذا الكتاب قادرون على إحداث التغيير والنهوض بصحيفتهم.
مصطفى سامى مثل كل أبناء جيله، يبدو لك أنه جاء إلى العالم لكى يكون صحفيا. أخذته الصحافة وجعلته يتجول بين فرنسا ثم كندا. ومارس الكتابة ولعب دور المراسل الصحفى والترجمة.
لكنى أعتقد أن لغته التى كتب بها الكتاب تستحق أن تُدَرَس فى كليات الإعلام لأنها أوصلت صاحبها من خلال التجربة والعمل اليومى إلى الكتابة الصحفية المثلى. مع إيمانى بأنه لا أحد يصل إلى حدود المثال. أصل إلى هيكل. وهو موجود فى كل صفحات الكتاب. من الصفحة الأولى وحتى الأخيرة التى تتعدى المائتين. باعتباره عبقرية صحفية غير قابلة للتكرار حتى الآن وإلى جانب الصفات المتفردة والاستعداد الشخصى والدأب والمثابرة والمتابعة الدؤوبة لكل ما يجرى. فإن الرجل مر بزمن أخذه الماضى معه ولم يعد له وجود. قد لا يصدق شباب هذه الأيام من الصحفيين أن هيكل رأس تحرير مجلة آخر ساعة وعمره 26 عاما. ورأس مجلس إدارة وتحرير الأهرام، والأهرام هو الأهرام وعمره 34 عاما.
تعالوا نهرب من جمل أفعل تفضيل إلى الأرقام. فقد تجاوز توزيع الأهرام المليون نسخة. ولا يقل لى أحد أن كل الصحف التى كانت تصدر فى تلك الأيام كانت متجاوزة. ففى أواخر الستينيات تجاوز توزيع الأهرام كل الصحف القومية والخاصة التى توزع الآن فى سوق الصحافة. بعد خمسين عاما وبعد أن تضاعف عدد سكان مصر. يكتب صاحب الكتاب أن الأضواء التى سلطت على الأستاذ كانت طاغية. تسببت قوتها وتركيزها على ركن واحد من الصورة فى إصابة بعض العاملين فى بلاط صاحبة الجلالة بنوع من العمى وحجب الرؤية عن بقية الصورة. وهو يشير إلى المسكوت عنه فى حكاية عبقرية هيكل. أى ضحايا هيكل. هل ظلم هيكل أبناء جيله؟.
إن ضحايا هيكل موضوع مهم. نتركه لمصطفى سامى بعد أن وعد أنه قد يصدر جزءا ثانيا من الكتاب. أو أساتذة الإعلام لدراسته. وهو ليس نتاجا للصحافة المصرية وحدها. فلدينا أو كان لدينا المطرب الأوحد، والمخرج الوحيد، والممثل الفريد، والروائى الذى لا روائى غيره، ولا أعرف هل هى مشكلتنا هنا؟ أم أنها موجودة فى أمكنة أخرى؟ ولا أملك إجابة لأنى لم يقدر لى أن أعيش خارج مصر. ولا حتى جزء بسيط منه. هذا الكتاب ليس عن الأستاذ. ولكنه عن صحيفة الأهرام التى كما يكتب المؤلف وقعت تحت إدارة وسيطرة رجل واحد 17 عاما. أى عقدين إلا ثلاث سنوات.
كذلك فهو يقدم المناخ السياسى والصحفى فى ستينيات القرن الماضى. يقدم المؤلف كثيرا من الوجوه الأخرى التى ارتبطت بالأهرام وجاءت إليه أو خرجت منه. لا يجمع بينها سوى أن هناك ما جمع بين أقدار حياتها وقدراتها المهنية وبين الأهرام. وإن كان هيكل قد قاد أهرام القرن العشرين. بدأت تجربة هيكل فى الأهرام أغسطس 1957 وانتهت فى مارس 1974، وهكذا تحول الأهرام من أهرام تكلا إلى أهرام هيكل.
فهو صاحب صك إطلالة على القرن الحادى والعشرين. ولذلك أطلق مؤلف الكتاب التعبير الهيكلى كعنوان على كتابه. ولذلك فإن الكتاب يتعدى كونه مذكرات إلى تأريخ وشهادة شخصية. صاحب الكتاب قضى فى أهرام هيكل 14 عاما تحت قيادته. ويكتب الآن أنه متفائل لأن أصواتا كثيرة فى الصحف القومية تجتهد وتحاول أن تجد حلا لأزمة الصحافة الورقية فى الفترة الحالية.
متفائل لأن الصحفيين الجدد من الشباب يشعرون بالمسئولية، ولديهم الرغبة فى أن تظل صحافتهم باقية. يختم كتابه بمعاودة الكلام عن الأزمة الاقتصادية العالمية وقلة الإعلانات وزيادة أسعار الورق والأحبار والإعلام الإلكترونى. هذا لا يمنع من مواصلة البحث عن حلول. ويكتب متفائلا: لا بد من حل.
لمزيد من مقالات يوسف القعيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.