تدريبات خاصة لحراسة مرمى المصري استعدادا للقاء الاهلى    كل ما تريده أن تعرفه عن مؤامرة أردوغان لاغتيال زعيم المعارضة فى تركيا    فلاديمير زيلينسكى يحتفل وسط أنصاره بفوزه بانتخابات الرئاسة فى أوكرانيا    الترجي التونسي يوضح حقيقة التعاقد مع ميدو    ضبط 32 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    سقوط عصابة سرقات السيارات ومساومة مالكيها على ردها مقابل مبالغ مالية فى الجيزة    الخارجية الكويتية تدين وتستنكر الهجوم الإرهابي على مركز مباحث الزلفى بالسعودية    ضمن حملة 100 مليون صحة.. صرف علاج فيروس سي لأكثر من 26 ألف مريض بالمجان في الشرقية    جماهير ليفربول تهاجم ميلنر بسبب محمد صلاح: «لا يريده في القمة»    تمثال السيد المسيح ملطخ بدماء ضحايا تفجيرات استهدفت كنائس بسريلانكا    "التموين" تكشف عن معايير جديدة للحصول على الدعم    ضبط عصابة السطو المسلح بعد ارتكابها جريمتين بالسعودية    هل تنوي إنستجرام إخفاء عدد الإعجابات؟    فيديو| الهيئة الوطنية للانتخابات تكشف حقيقة مد التصويت للثلاثاء    جوجل يحتفل بيوم الأرض بمجموعة من الرسوم الكارتونية للكائنات الحية.. صور    إقبال كبير من ذوي الاحتياجات الخاصة على الاستفتاء الدستوري    إيمري يتحدث عن مستوى موستافي ويُصرح: طريقان أمامنا للوصول للأبطال    جديد فيسبوك.. شخصيات حقيقية في ألعاب الفيديو    شاهد.. تفوق فريق "ولاد الناس" على "الدواهى" فى سباق برنامج "الأوضة" ب"ON E"    فنان قبطي يكشف سر عشقه للقرآن والشيخ مصطفي إسماعيل    انقلب السحر على الساحر .. الإخوان فشلوا فى الحشد لمقاطعة الاستفتاء فلجأوا إلى الكراتين أمام اللجان    شاهد| توفيق عكاشة يكشف علاقة «الكرفتة» بالاستفتاء    مصر الجديدة للإسكان والتعمير: لا مخاوف من «فقاعة عقارية»    أسبوع الآلام| الأب داوود لمعي يعطي 10 نصائح لعيش الأيام المقدسة    "النسر الذهبى" ..5 فيديوهات من استعدادات الرباع محمد إيهاب لبطولة أفريقيا    المسماري: «طوفان الكرامة» حرب شاملة على الإرهاب    أدب الملائكة والسكاكين.. ندوة باتحاد كتاب مصر    «الوطنية للانتخابات»: لم نتلق شكاوى وخروقات.. ومد التصويت وقلة المنظمات شائعات    قطار الوزير وزلزال واستقالات شركات الحاويات وحوار حتاتة فى "سكة سفر"    بيراميدز يستعيد قوته الضاربة أمام الزمالك    خلف خلاف    كلام * الرياضة    سوهاج الجديدة.. تكلفت 2٫4 مليار جنيه.. وتسكنها 500 أسرة فقط    اجتهادات    «أبو مازن» يطلع وزراء الخارجية العرب على تطورات الأوضاع الفلسطينية    كل يوم    إحباط هجوم إرهابى بالرياض ومقتل 4 مهاجمين    بضمير    كلمات حرة    الأسئلة متدرجة من حيث الصعوبة وتراعى الفروق الفردية..    كلام جرئ    مصر ثاني أكبر دولة إفريقية مستوردة من «أمريكا».. والثالثة عربيًا    فى الشرقية..    حالة حوار    مجرد رأى    بطل «الشفرة النوبية» عاد من جنوب الوادى إلى شماله للإدلاء بصوته    توفيق عكاشة: الجزيرة إخوان الشيطان يصدرون الشائعات لإحباط الشعب    عمرو أديب: تغريم شاب إماراتى 250 ألف درهم بسبب سب ابنة عمه على "واتس آب"    النور يواصل الحشد للاستفتاء فى جميع المحافظات    عبر الاثير    طبقا للقواعد    خالد الجندي يفضح أساليب مطاريد الإرهابيين في نشر الفوضى.. فيديو    تعرف على حالات يجوز فيها صيام النصف الثاني من شعبان    بالصور.. افتتاح المؤتمر الأول لشباب الأطباء وحديثي التخرج بكلية الطب جامعة المنصورة    علي جمعة يوضح حكم صيام نهار ليلة النصف من شعبان    الصحة: مصر مستعدة لنقل خبرات "100 مليون صحة" لدول شرق المتوسط وأفريقيا    منظمة خريجي الأزهر تدين التفجيرات الإرهابية بسريلانكا    مفتى الجمهورية يدين تفجيرات كنائس سريلانكا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«فتوات إسكندرية».. صفحات من دفتر حكايات «الجدعنة»..
أبوخطوة وابن حميدو وزكى اللبان والسيد حلال عليك.. فى مواجهة المجرمين واللصوص والاحتلال الإنجليزى
نشر في الأهرام اليومي يوم 21 - 01 - 2019

« أبوخطوة .. ابن حميدو.. زكى اللبان.. السيد حلال عليك.. كلها أسماء لفتوات سكندريين كانوا أشهر من نار على علم فى زمانهم ، كان ذكر هذه الأسماء كفيل بهروب المجرمين وفرض الأمن فى الأحياء السكندرية ، صفحة ترام إسكندرية فتحت ملف فتوات البلد فما هى حكاياتهم وأين وصل الحال بذكراهم ؟
وكلمة «الفتوة» زمان كانت تعنى ذلك الشخص الذى يتسم بمكارم الأخلاق ونصرة الضعيف وإغاثة الملهوف ضد اللصوص وقطاع الطرق خلال الأزمنة التى غاب فيها القانون وأيضاً فى مواجهة الاحتلال البريطانى ، وهى الشخصية التى أبرزها الأدب المصرى وعلى قمتها حرافيش نجيب محفوظ ، فأين ذهبت جدعنة فتوات زمان وكيف حل محلها بلطجة الفتوات هذه الأيام ؟
أبوخطوة
ولد بمنطقة المنشية عام 1870حيث كان الاحترام المتبادل هودستوره الذى يؤمن به ومات 1941 اتسمت شخصيته علاوة على القوة الجسمانيه بتعاطفه مع الضعفاء والعجزة وكان يُكن للإنجليز كرها شديدا ، ويقول حفيده محمد أبوخطوة أن جدى فتوة بالمعنى الوطنى وليس بمعنى البلطجة فهومن الأشراف حيث ينتهى نسبه للإمام الحسين ، ومن الحكايات التى رواها لى أبى أن جدى كان يسير بعربته “ البنز “ بشارع السكة الجديدة وأراد الحكمدار الإنجليزى أن يسبقه بسيارته فما كان من أبوخطوة إلا أن اوقف سيارته وقام برفع سيارة الحكمدار بيده وهوبداخلها ووضعها بجانب الطريق وفعلا مشى بعربته أولاً ، وفى رواية أخرى أنه فى أثناء مروره أمام قهوة فاروق ببحرى شاهد كونستابل إنجليزى ( شرطي) يضرب مواطناً بعنف لوقوفه على الكورنيش بعربة ترمس فاندفع أبوخطوة اليه واشتبك معه ثم رفعه فى الهواء أمام المارة وقذف به فى البحر فقامت السلطات الإنجليزية بالهجوم على بيته لاقتياده للقسم فرفض النزول معهم قائلاً سأتى اليكم بعد قليل فانصرقوا وبالفعل ذهب الى القسم وقوبل بمنتهى الإحترام. ويضيف حفيدة أن أبوخطوة تزوج 5 مرات وأنجب أولاده من زوجته الأخيرة ومن أحفاده اللواء أركان حرب أنور أحمد أبوخطوة الطيار الخاص بالرئيس السادات وتزوجت حفيدته من اللواء أحمد عبدالحميد محافظ شمال سيناء الأسبق ومن أحفاده ضباط شرطة وقباطنه بحريين .. فقد كان حريصاً على تعليم أولاده وكان رجل خير على أهالى المنشية وبحرى وتُعد جميع القضايا التى صدرت ضده بسبب تشاجره مع الإنجليز.
ابن حميدو
هوالأشهر بين الفتوات نظرا للفيلم العربى الذى سمى باسمه وقام ببطولته اسماعيل يس وزينات صدقى،.وهوحميدوعمر الفارس أشهر فتوات السيالة وكان يتمتع بقوة خارقة وكان يشتهر بنصرة الضعفاء وكان يعمل عمل صياداً، وحينما بلغت قوته وشهرته الملك فاروق أراد أن يشاهد قوته بنفسه ، فقام باختيار أقوى شخص بالقصر لمصارعة ابن حميدوالذى وقف كالمارد وصاح بصوت قوى ثم ضربه ضربة واحده برأسه فسقط المارد الملكى مغشياً عليه فذهل الملك من قوته وأنعم عليه بلقب الفارس. ورغم بساطته أستطاع أن يربى أبناءه على الإستقامة والعفة كما شغل أبناؤه عدة مناصب .
زكى اللبان
من مواليد حارة اليهود بالجمرك عام 1901، نشأ وعاش بشارع النيل بكرموز ، ومات عن عمر يناهز 64عاما بدأت حياته بداية مأساوية حيث انهار منزل أبيه عليه وهورضيع ولكنه نجا وعمل بالشحن والتفريغ بالميناء الإسكندرية وامتلك سيارات نقل وقهوة بشارع النيل وحظيرة للحيوانات مازالت موجودة حتى الآن ، ويقول إبنه المقدم سيد زكى إن الفتوة زمان كان يتصف بالمروءة والرجولة عكس بلطجية هذا العصر ... وقد تركزت قوة أبى فى قدمه وكف يديه فضربة واحدة تعنى للطرف الأخر عاهة مستديمة ولكنه كان يحمى الضعفاء من اهل الحى فى مواجهة المجرمين والإنجليز ..ويُذكر أنه تصادف عقد قران ابنته سنة 1960 عندما جاء ضابط وطالبه بغلظة شديدة أن يفض الشادر وتصادف وجود شخصيات سكندرية كبرى منهم مرشحون للإنتخابات .. فصاح فيه اللبان فانصرف الضابط وبعد ساعات عاد مرة أخرى ولم يجد الشادر ووجد السكون يخيم على المكان فعرف أنه أمام رجل يعتد بنفسه ويحترم القانون .. وفى رواية اخرى يرويها ابنه أن زكى اللبان كان يعمل على مركب فظهر له شاب أجنبى ملاكما فعرض هذا الشاب على زكى أن يلاكمه فرد عليه قائلاً فى مصر اللعب ليس بهذه الطريفة ثم رفعه بيده ورمى به فى البحر .. ومن سخرية القدر أنه أصيب بمرض السكر فأصيبت قدمه وتم بترها وضاعت قدرته على الفتونة ولم يتحمل الأمر فمات حزناً قبل خروجه من المستشفى.
الفتوة الراقص
«السيد حلال عليك» فتوة بمذاق خاص فهويجمع بين الفتونة والرقص بمهارة حتى أنه ابتكر رقصات خاصة به فذاعت شهرته بمصر والعالم ، فقد تميز بالحركات الخفيفة وحركات تشكيلية فطرية فوصل صيته للسادات الذى أصبح مولعاً بفنه ، وقد أدى رقصات عديدة أشهرها رقصة السيجارة حيث يضع السيجارة معكوسة فى فمه حتى تنتهى ثم فجأة يخرج المنديل من على فمه مصحوباً بعاصفة من الدخان.. ويقول ابنه ان تلك الحركة كانت سببا فى وفاته ، وهناك رقصة الستة كراسى التى يضعها فوق بعضها ويرفعها بأسنانه وهويتراقص .. ويذكر أنه كان مريضاً وأصر السادات على حضوره فجاء به سمير صبرى حيث كان صديقة الحميم ورقص وهومريض ، ويقول ابنه أن أباه كان يهوى لبس البنش (القفطان) وسط أصدقائه . وبعد أغتيال الرئيس السادات حزن السيد حلال عليك عليه حزنا شديدا ومرض ومات بعده بقليل.
وعن سمات الشخصية المصرية وتحول الفتوة من الجدعنة الى البلطجة تقول دكتورة رانيا الكيلانى أستاذ علم الإجتماع جامعة طنطا أن الفتوة الذى تغنى به الأدب المصرى والأديب العالمى نجيب محفوظ فى روايته الشهيرة الحرافيش كان يكبح المتجبرين ويرعى الكادحين ولم يفرض إتاوة إلا على الأعيان والقادرين لينفقها على الفقراء والعاجزين؛ وبناء الكتاتيب ليتعلم أبناء الحرافيش ؛ وفرض عليهم أن يتعلموا ويعلموا ابناءهم؛ ومن هنا بدأت طائفة الفتوات تبرز فى المجتمع ؛ وتأخذ مكانتها وشرعيتها من الأهالى
وتدريجيا أصبحت الفتونة حركة ذات قواعد ولها قانون عرفى وأسس أخلاقية تقوم عليها.
فقد شارك الفتوات فى حماية الوطن أمام المطامع الأجنبية حين تخاذل المماليك وغيرهم عن دورهم فى المقاومة ضد الفرنسيين عند غزوهم مصر عام1798 فنهضت طوائف الشعب تدافع عن البلاد وكان الفتوات من أهم العناصر الشعبية فى قيادة ثورات القاهرة الأولى والثانية ضد الفرنسيين.
أما فى عصر محمد على فقد أصبحت كلمة فتوة كلمة سيئة تعنى الشخص المستهتر الذى يثير الشغب ويمارس كل أشكال العنف على الضعفاء، وبالتالى تحول الفتوات فى الأحياء الشعبية إلى أشخاص تحمل نفس النظرة المجتمعية التى ينظر بها إلى البلطجى حتى وصل الأمر إلى صدور قانون لمكافحة البلطجة التى كانت أداة من أدوات الحرب لكنها تحولت الآن إلى أداة تخويف وترويع للآمنين بتعدد اشكالها من مطواة قرن غزال إلى سنجة وسيف وجنزير وخنجر ثم أسلحة نارية إلى جانب الاساليب الحديثة التى لا تعرف مبادئ ولا قيما ولاتحترم حتى القواعد والقوانين
وتضيف الكيلانى أننا نستطيع أن نرصد عدداً من العوامل الرئيسة التى أدت إلى التغيرات فى السمات الأصلية للشخصية المصرية ومنها التغيرات التى صاحبت ثورة يوليوثم نكسة 1967، ثم الانفتاح الاقتصادى ، الهجرة الى الخليج ، إلى جانب الظروف الاقتصادية والسياسية بعد حرب أكتوبر 1973 . ورغم التحولات التى حدثت للفتوات فى العصر الحديث فإنه يظل للحديث سحره عندما نتطرق لفتوات زمانهم بطيبتهم وأخلاقهم وجدعنتهم ..فهل يأتى اليوم الذى تعود فيه لكلمة الفتوة معناها الطيب والأصيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.