في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معرض «سور الأزبكية» فى عيون الباعة واتحاد الناشرين والقراء
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

حالة من الجدل الواسع سادت الساحة الثقافية فى مصر خلال الأيام القليلة الماضية بإعلان باعة الكتب فى سور الأزبكية إقامة معرض للكتاب بتخفيضات غير مسبوقة، وذلك فى الوقت الذى تترقب فيه مصر الحدث الثقافى الأهم فى العام وهو معرض القاهرة الدولى للكتاب.
فهل يكون معرض سور الأزبكية معرضا موازيا ويؤثر على الإقبال على معرض الكتاب خاصة بعد نقله إلى التجمع الخامس هذا العام؟ «الأهرام» طرحت هذه الأسئلة وغيرها على رئيس اتحاد الناشرين وباعة الكتب بسور الأزبكية وعلى عدد من القراء لاستيضاح الصورة بشكل كامل من جميع الأطراف.
بداية يرى سعيد عبده رئيس اتحاد الناشرين أن المسألة تم تضخيمها إعلاميا بشكل مبالغ فيه. فحتى إن كان معرض سور الأزبكية للكتب هو معرض مواز، فإنه لا يمكن بأى حال من الأحوال أن ينافس حدثا بحجم معرض القاهرة الدولى للكتاب وهو يعتبر أحد أهم الفاعليات الثقافية فى العالم.
وأوضح أن السور كان يشارك كل عام فى المعرض، لكن للأسف أساء البعض منهم استخدام المكان وعرض كتبا مزورة للبيع. حتى إنهم أصبحوا وسيطا لتجارة الكتب المزورة، وبالطبع هذا أمر يسيء لسمعة المعرض ولسمعة مصر. كما أنه يضر باقتصاديات صناعة النشر.
وأضاف: ما حدث هذا العام أننا بالفعل أتحنا لهم الفرصة من أجل المشاركة، رغم أنهم تجار وليسوا ناشرين ولا أعضاء فى اتحاد الناشرين. بل ووعدناهم بإنشاء شعبة لهم فى الاتحاد فى حال التزامهم. لكن المفاوضات معهم فشلت بسبب تعنتهم ورفضهم للمساحة المخصصة لهم وأصروا على أن يكونوا موجودين بالكامل فى المعرض بداية من تجار سور الأزبكية والسيدة زينب وباعة الكتب فى شارع النبى دانيال بالإسكندرية.
وانتهت المفاوضات باعتذارهم عن عدم المشاركة لعدم وجود كل الباعة بالعرض الذى يرضيهم. لكن فى النهاية اتفق ستة من الباعة على المشاركة فى المعرض.
وأضاف لا يمكن أن نعتبر هذا المعرض موازيا لمعرض الكتاب الذى هو أحد أهم واجهات مصر الثقافية. لكن الواقع أن باعة الكتب لجأوا إلى هذه الدعاية لأهداف ربحية ولتعويض خسارتهم من عدم مشاركتهم فى معرض الكتاب. ومطالباتهم بالالتزام باحترام حقوق النشر للكتب الأصلية العربية أو الأجنبية سواء فى المعرض أو فى الأيام العادية حفاظا على حقوق الكتاب والناشرين.
وفى المقابل لوجهة النظر هذه اعتبر الباعة فى سور الأزبكية من جانبهم أن المساحة التى تم تخصيصها هذا العام كانت غير منطقية بالمرة حيث إن عددهم يتجاوز المائة بائع، وأُبلغوا بأنه لن يسمح لأكثر من 33 بائعا فقط بالمشاركة.
ويقول محمود بائع كتب فى السور: كان علينا أن نتخذ موقفا موحدا. واعتبر أن تحجيم مشاركة سور الأزبكية فى المعرض لن يكون حلا لأزمة تزييف الكتب. خاصة أن من يفعلون ذلك لا يمثلون أكثر من 10 % من إجمالى عدد الباعة فى سور الأزبكية. لذلك فنحن ظلمنا بسببهم، لكن النتيجة أنه لا نحن ذهبنا للمعرض ولا هم كفوا عن بيع النسخ المزيفة.
فيما اعتبر أحمد، بائع ومنظم لفاعليات المعرض، أن تحدى نجاح معرض سور الأزبكية هو تحد لهم شخصيا. وهذا هو ما دفعهم لارتداء شارات باسم المعرض وتوزيع الأدوار فيما بينهم،بين منظم ومساعد للجمهور ومسئول عن التسويق وآخر عن السوشيال ميديا.
ويقول بائع آخر كبير فى العمر إنه كان يشارك فى المعرض كل عام وحزين على عدم مشاركته هذه المرة، لكن الحقيقة أنه وفر الكثير من نفقات إيجار المعرض والانتقالات، وقرر مثل الآخرين أن يعود هذا التوفير أيضا بالنفع على الزبائن فى صورة تخفيضات وعروض.
ويشرح أحمد أحد الشباب المنظمين للمعرض فى الأزبكية، الأسباب التى تدفعه للاعتقاد فى نجاح الحدث. وعلى رأسها انخفاض الأسعار الذى يسمح لميزانية طالب بشراء عشرة كتب على سبيل المثال، بينما قد لا تضمن له فى المعرض سوى كتاب واحد فقط. وأضاف أن وجود سور الأزبكية بجانب محطة مترو العتبة سهّل على الزوار كثيرا الوصول إليه بميزانية مواصلات معقولة.
فى الوقت نفسه، قال الشاب المسئول عن صفحة الفيسبوك الخاصة بمعرض سور الأزبكية للكتاب إن أقصى طموحه كان الإعلان عن الحدث ليصل إلى أكبر عدد ممكن، لكنه فوجئ بأن الصفحة تقترب من مليون متابع و أنها حظيت بتأييد عدد كبير من مثقفى مصر، حتى إن ثلاثة كتاب أعلنوا أنهم سيقيمون حفلات توقيع كتبهم الجديدة فى معرض سور الأزبكية.
وباستطلاع آراء بعض الشباب الذين اعتادوا زيارة المعرض كل عام، قال هيثم: إنه حزين بالطبع لغياب سور الأزبكية عن المعرض، لذلك ذهب إليه فى أول أيام معرضه. وهذا لا يمنع من أنه سيذهب أيضا إلى معرض القاهرة الدولى للكتاب كما اعتاد كل عام.
وتقول منى إن زيارة سور الأزبكية أمر أساسى لكل من يبحث عن كتاب بسعر مناسب فى مصر. لكن لا غنى عن زيارة المعرض الدولى حيث تجد هناك الكتب المترجمة الصادرة حديثا والتى تحتاجها من أجل إتمام رسالتها للماجستير. فيما قالت والدة الطفلة إيمان إنها تأتى للسور دائما لتعلم أطفالها أهمية القراءة وأماكن وجودها بسعر مناسب، وهذا لا يمنع من ذهابها للمعرض رغم بعد موقعه الجديد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.