سفارة مصر بلبنان تفتح أبوابها أمام المواطنين للتصويت على التعديلات الدستورية    بدء التصويت على التعديلات الدستورية في السفارة المصرية بلبنان    المصريون في الكويت يبدأون المشاركة في التصويت على التعديلات الدستورية    تركي آل الشيخ يحتفل بالفوز على الأهلي    ضبط فنى سيارات لاتهامه بسرقة سيارة بالهرم    حقيقة تعرض البلاد لسقوط أمطار خلال الأسبوع المقبل..فيديو    عمل إرهابي بأيرلندا الشمالية والشرطة تتأهب    «الاسكوتر الكهربائي» وسيلة مواصلات المستقبل بأمريكا    رئيس الوزراء العراقي: جادون في تنفيذ الاتفاقيات الموّقعة مع السعودية    محافظ البحيرة يفتتح معرض «أهلًا رمضان» بكفر الدوار    أسوان تنظم «رؤية واقعية حول التعديلات الدستورية» بمدينة كوم أمبو    السفير السعودي لدى السودان: مساعدات السعودية للخرطوم ستصل خلال أيام    صور.. أسيوط تختتم احتفاليتها بالعيد القومى بحفل فنى وزفاف جماعى    اتحاد الكرة يقرر تعيين مصطفى لطفي مديرًا لمنتخب الصالات    استقالة حكومة مالي بعد مذبحة قتل فيها نحو 160 شخصا    التجميل الكوري في معرض على ضفاف النيل    أسامة منير : الرجال أكثر خجلا من النساء في التعبير عن مشاعرهم    صور| داليا البحيري تشارك جمهور الشرنوبي الاحتفال بألبومه الجديد    «زي النهارده».. إصدار دستور 1923 في 19 أبريل 1923    فيديو.. اشتباكات بالأيدي بين لاعبي الأهلي وبيراميدز عقب انتهاء المباراة    واشنطن تنفي إجراء بيونج يانج تجربة على صاروخ باليستي    ترامب يستعين بمسلسل Game of Thrones لإعلان انتصاره بعد نشر تقرير مولر    قطاع الأمن العام ينجح فى ضبط 162 قطعة سلاح نارى بحوزة 146 متهم خلال 24 ساعة    مباحث تنفيذ الأحكام بقطاع الأمن العام تنجح فى تنفيذ 84379 حكم قضائى خلال 24 ساعة    أسهل طريقة لعمل «رموش الست» في المنزل    «الفحم» أفضل الطرق لتبيض الأسنان وعلاج الجلد    ضبط عاطلين بحوزتهما 7 طرب حشيش فى المحلة    ب 192 لجنة و 3 مقار للوافدين.. «جنوب القاهرة» تستعد للاستفتاء على الدستور    تركي آل الشيخ يستفز جماهير الأهلي بهذا الشعر الساخر    تزويد السكك الحديدية بستة قطارات جديدة    بعد اختياره لقيادة فريق إعادة بناء نوتردام.. من هو الجنرال جورجولين    ناكر الجميل    الدعاء فيها مستجاب..    حديث الجمعة    العودة إلى البيت الحرام تأكيد لعالمية الرسالة «المحمدية»    اتفاقية بين الاتصالات والتضامن لتطوير العمل الاجتماعى    بعد المراجعة الايجابية السابعة من قبل مؤسسات التصنيف الائتمانى..    جدل علمى وأخلاقى حول إحياء خلايا «خنزير» ميت    واتس آب الوفد.. صرخة أم للمسؤولين "انقذوا ابني "    مواعيد مباريات نصف نهائى الدورى الأوروبى    «الوطنية للزراعات»: مشروعاتنا وفرت 75 ألف فرصة عمل للشباب    فيديو| طارق يحيى: محمد صلاح البديل الأفضل لرونالدو في ريال مدريد    فيديو| نجم الأهلي السابق: لاسارتي فشل فى كل المواجهات الصعبة    ضبط 54 مخالفة تموينية في حملة على الأسواق والمحلات بالغربية    ضبط 47 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    خاص بيراميدز يوضح تفاصيل اشتباكات ما بعد المباراة.. والأهلي يمتنع عن الرد    القيعي يفتح النار على الجبلاية: عايزين فلوس الحكم.. الأهلي دفع أموال بضاعة لم تأت    خبير صناعة سيارات: أنصح المواطنين بالشراء الآن لهذا السبب    الدودة القاتلة بمصر وأسطوانة البوتاجاز ب150 جنيها وانتقال صلاح من ليفربول فى "7 إشاعات"    قاهرة نجيب محفوظ بعيون سويدية..    إحالة أوراق 4 متهمين في أبشع جريمة قتل بالبحيرة للمفتي    حضن ابتعد.. حضن لا يزال    حب الوطن ليس شعارا    بعينك    بإخلاص    خبراء عالميون لوضع سياسات الصندوق السيادي    الخارجية تحتفل باليوم العالمي للفرانكفونية    القاهرة تكرم أول المسابقة الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حالة حوار
حين استضافهم الإعلام
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

قضت محكمة النقض بتأييد إدراج طارق الزمر (الهارب فى تركيا) و318 متهما آخرين على قوائم الإرهاب، وهو الحكم الثالث (فى قضايا مختلفة) الذى يصدر على ذلك المتهم الذى رأس حزب (البناء والتنمية) الذراع السياسية للجماعة الإسلامية (المدرجة بأكملها على قوائم الإرهاب)، وأعتقد أن صدور الحكم الثالث على الزمر يخرس تلك الضجة الكاذبة التى يحاول بعض المتأسلمين إثارتها حول (إرهابية) الجماعة الإسلامية التى عرفنا منها أسماء قادتها فى قضايا أخرى مثل محمد شوقى الإسلامبولى (الفار إلى تركيا) وعاصم عبدالماجد (الفار إلى قطر)، وأعاد صدور حكم على الزمر مشاهد ضمته مع تلك الأشكال الإرهابية فيما بعد عملية يناير عام 2011، حتى تسابقت الصحف والتليفزيونات (القومية والخاصة) على استضافة مثل أولئك المتهمين وفتح الصفحات والشاشات لهم لترديد أفكارهم المسمومة والتمهيد لمخططاتهم المفعمة بالتخريب.. فماذا كانت تلك المخططات هل تتذكرون؟! لقد قالت محكمة النقض فى حيثيات حكمها الذى أصدرته ضد طارق الزمر: إن المتهمين قاموا بالدعوة لأفكار داعش الإرهابى ومعاداة أجهزة الدولة وتكفير الحاكم والتحريض على التظاهر وتكوين خلايا عنقودية تستهدف قوات الجيش والشرطة والتعدى على الممتلكات العامة والخاصة واستباحة دماء المسيحيين وممتلكاتهم.. جعل منهم الإعلام الجاهل والصحافة الانتهازية نجوما ورموزا لمرحلة لم يشأ لها القدر أن تستمر أو تقبض على خناق الوطن أكثر من عام.. لقد كان نفس هذا الإعلام والصحافة المخجلة هم الذين هاجمونى طوال السنوات من 2005 إلى 2011 لأننى فى غمار حملتى على جماعة الإخوان الإرهابية فى برنامجى التليفزيونى (حالة حوار) رفضت استضافة الإخوان المسلمين ليقينى أنهم جزء من فكر الإرهاب، وعندى قصاصات صحف عديدة وشرائط فيديو تتضمن هذا الهجوم من أقلام وميكروفونات يزعم أصحابها أنهم من منارات التنوير والتقدم! فإذا كان هذا قد حدث إزاء الإخوان المسلمين فكيف يكون الموقف إزاء الجماعة الإسلامية ومن هم أخطر مثل هذا الطارق الزمر الذى أدين من قبل فى حكم قضائى لتمويله تنظيم داعش (ولاية سيناء)؟.. إن مراجعة سياسية ووطنية دقيقة يجب أن تتم لكل الصحف والتليفزيونات أثناء 2011 وما بعدها، لكى نعرف من الذى ضدنا وطبيعة الذين اعتلوا المنابر الإعلامية وقتها، والذين استمروا حتى الآن.
لمزيد من مقالات د. عمرو عبدالسميع

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.