‫رئيس الوزراء يتابع عملية الاستفتاء مع المحافظين عبر الفيديو كونفرانس    السيدات يطلقن الزغاريد أمام المدارس في المرج وسط فرحة عارمة.. صور    ممثلو الكنيسة المصرية في جوهانسبرج يدلون بأصواتهم في جنوب أفريقيا (صور)    "رئيس دعم مصر": مصر تشهد لحظات حاسمة في تاريخها    التعديلات الدستورية 2019| غرفة علميات في المطار لمتابعة لجان الاستفتاء    4 لجان وافدين في العاصمة الإدارية تستقبل الناخبين من أنحاء الجمهورية والقاهرة    الكونغو تصدر أول شحنة من خام الحديد    25 سفينة إجمالي حركة السفن بموانئ بورسعيد    هل تتحطم أحلام «أردوغان» وأعوانه في المنطقة على صخرة «سواكن» ؟    الشرطة تستخدم العنف ضد " السترات الصفراء" بفرنسا    موجز الصحف الإسرائيلية: توطين الفلسطينيين فى سيناء كذبة صفقة القرن.. إحراق أكبر معهد يهودي في روسيا.. رعب من كتائب جديدة توحد إيران وحماس وحزب الله.. واتفاق وشيك مع حماس    بعثة جامعة الدول العربية تبدأ عملها في متابعة الاستفتاء على تعديلات الدستور    رئيس مجلس الأمة الكويتي: بلادنا مع عراق مستقر آمن وموحد    رسائل إيجابية من السعودية للقيادة السورية ينقلها مبعوث روسي    الأهلي يجدد الثقة في الجهاز الفني رغم الخسارة من بيراميدز    الزمالك يستعجل موافقة الأمانة العامة لخوض نصف نهائي الكونفيدرالية ببرج العرب    بوكيتينو: إيديرسون رجل المباراة.. كنا نستحق أكثر من الهزيمة    أحمد حسن يدلى بصوته فى الشيخ زايد على التعديلات الدستورية.. صور    شاهد.. فنانة شهيرة تهاجم تركي آل الشيخ بملابس فاضحة    سيلتا فيجو يهزم جيرونا بهدفين في الدوري الإسباني.. فيديو    الزمالك يقرر الإفراج عن مكافات لاعبيه عقب استعادة صدارة الدوري    ضبط 37 قضية مخدرات في محيط الأكشاك والمقاهي على مستوى الجمهورية    البيان الثاني من غرفة عمليات نادي قضاة مجلس الدولة    الأجهزة الامنية بأسوان تكشف غموض مقتل مزارع بسلاح نارى .. أعرف التفاصيل    القبض على أحد أخطر العناصر الإجرامية في تزوير المستندات الرسمية بالجيزة    شاهد.. وفاء عامر تدلي بصوتها في الاستفتاء على الدستور بجاردن سيتي    محمد نور يطرح أغنية "اعمل الصح" للمشاركة في التعديلات الدستورية ..فيديو    شاهد.. إيمي سمير غانم سوبر مان في برومو سوبر ميرو    جابر عصفور: نشهد هذا العام احتفالات هامة في تاريخ الثقافة المصرية    على جمعة يوضح فضل إحياء ليلة النصف من شعبان    غادة عادل تنشر صورة بصحبة كندة علوش وتعلق: القمر    افتتاح سلسلة معارض «أهلا رمضان» في شمال سيناء    الكاف يعلن ملعب الزمالك في نصف نهائي الكونفدرالية    ميلان يمنح روما هدية بتعادل مخيب للآمال ضد بارما.. فيديو    سقوط 3 عاطلين لسرقتهم توك توك بالاكراه فى التبين    تنفيذ 77239 حكما قضائيا فى حملة أمنية    وزير الثقافة تدلي بصوتها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    إعلاءً لقيم حقوق الإنسان وإعادة تأهيل نزلاء السجون .. السماح لسجينات بإستقبال أطفالهن    معيط لسفيرة بلجيكا: نسعي لرفع معدلات النمو الاقتصادي الي 6%    سعيد المصري: ملتقي القاهرة بوابة جديدة للإبداع الروائي    سى إن إن: أوباما كان يعلم أنشطة التدخل الروسى منذ 2014 ولم يفعل شيئا    عقاقير السيولة قد تمنع السكتات الدماغية دون خطر حدوث نزيف    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    "الإفتاء" لهذا السبب إحياء ليلة منتصف شعبان ليس بدعة    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    هالة السعيد : التدريب وبناء القدرات يعد من الركائز الأساسية لنجاح أى جهة    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    «أمك ثم أمك ثم أمك».. 3 بوستات تكشف أسباب أزمة على ربيع مع زوجته    محافظ سوهاج يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    أعلام ولافتات.. مسيرة طلابية تجوب شوارع كفر الشيخ.. صور    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





‫السيسى صوت العالم الثالث فى الأمم المتحدة‬..
كيف نلوم عربيًا يواجه بلده الانهيار أو مواطنًا إفريقيًا يعانى الفقر؟‬.. الرئيس يطرح رؤية عملية شاملة لاستعادة مصداقية المنظمة الدولية‬
نشر في الأهرام اليومي يوم 27 - 09 - 2018

‫"كيف نلوم عربياً يتساءل عن مصداقية الأمم المتحدة وما تمثله من قيم فى وقت تواجه فيه منطقته مخاطر التفكك وانهيار الدولة الوطنية لمصلحة موجة إرهابية وصراعات طائفية ومذهبية تستنزف مقدرات الشعوب العربية، أو يتساءل عن عدم حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة للعيش بكرامة وسلام فى دولة مستقلة تعبر عن هويته الوطنية وآماله وتطلعاته؟.. وهل يمكن اعتبار الإفريقى مغاليا إن شكا من انعدام فاعلية النظام العالمى، بينما تعانى قارته نظاما اقتصاديا يكرس الفقر والتفاوت، ويعيد إنتاج الأزمات الاجتماعية والسياسية، ولا يتيح آفاقا للتطور أو التقدم؟"..
هكذا نقل الرئيس عبدالفتاح السيسى صوت شعوب الدول النامية إلى قادة العالم، ليضعهم أمام مسئولياتهم، وذلك فى كلمته الجامعة والتاريخية التى ألقاها الليلة قبل الماضية أمام اجتماعات الدورة ال73 للأمم المتحدة.
لم يكتف الرئيس بمجرد إيصال شكاوى وأنين مئات الملايين من مواطنى العالم الثالث بالرغم من أهميتها وضرورة الاستماع إليها، بل كان الضمير الذى نبه إلى المشكلات ووضع الرؤية المناسبة لمواجهتها، وهى المشكلات التى فشلت الأمم المتحدة على مدى عقود طويلة فى التعامل معها، مما أفقدها المصداقية لدى غالبية سكان الأرض.
رؤية مصر التى طرحها الرئيس تتلخص فى 3 مبادئ و3 قضايا يتوجب إعطاؤها الأولوية لكى تستعيد الأمم المتحدة فاعليتها ودورها.
المبدأ الأول: تفعيل النظام الدولى لن يتم إذا كانت وحدته الأساسية، وهى الدولة الوطنية القائمة على مفاهيم المواطنة والديمقراطية والمساواة مهددة بالتفكك.
المبدأ الثانى: الالتزام بإيجاد حلول سلمية مستديمة للنزاعات الدولية. وهذا الالتزام – يؤكد الرئيس – هو المبرر الأساسى لنشأة الأمم المتحدة.
المبدأ الثالث: الالتزام بتحقيق التنمية الشاملة المستديمة بوصفها الشرط الضرورى لنظام عالمى مستقر، وأفضل سبل الوقاية من النزاعات المسلحة والأزمات الإنسانية.
ولم يتردد الرئيس فى الإعلان صراحة أن هذه المبادئ الثلاثة لم تتحول إلى واقع يحسه الإنسان العادى.
فالدول تتفكك – خاصة فى منطقتنا العربية- وجهود الأمم المتحدة فى هذا الصدد لم ترتق إلى المستوى المأمول. كما أن جهود الأمم المتحدة فيما يتعلق بإيجاد حلول سلمية مستديمة للنزاعات الدولية مازالت قاصرة – يقول الرئيس. والمثل الساطع على هذا القصور بل الفشل، هو عجز النظام الدولى عن إيجاد الحل العادل المستند إلى الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة للقضية الفلسطينية، والذى يضمن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.
أما فيما يتعلق بتحقيق التنمية المستديمة، فأمام العالم شوط كبير قبل أن تتحقق التعهدات الواردة فى خطة 2030 التى توافق العالم عليها فى إطار الأمم المتحدة.
وطبقا لهذه المبادئ الثلاثة نحتاج من أجل تطبيقها إلى إيلاء الاهتمام بثلاث قضايا: أولاها تعزيز الشراكة بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية. وثانيتها استكمال العمل لإنفاذ المبادرة التى أطلقتها مصر خلال عضويتها فى مجلس الأمن لإيجاد إطار دولى شامل لتطوير السياسات وأطر التعاون لمكافحة الإرهاب.
ثالثة القضايا حسب الرؤية الشاملة للرئيس هى معالجة أوجه القصور الكبير فى تعامل المجتمع الدولى مع قضايا حقوق الإنسان،هذه "روشتة" مصر لعلاج قصور الأمم المتحدة فى معالجة أمراض العالم السياسية والاجتماعية والاقتصادية.. وقد أعلنها الرئيس السيسى بأكبر قدر ممكن من الوضوح والصراحة والجرأة.
وإذا أرادت المنظمة الدولية، التى كانت عند تأسيسها قبل ما يقارب ثلاثة أرباع القرن حلما طال انتظاره للبشرية جمعاء، أن تستعيد مصداقيتها بل مبرر وجودها، فإن عليها أن تشرع فى تنفيذ هذه الرؤية الجامعة على الفور وإلا فإنها تجازف بأن تكون مثل عصبة الأمم، التى فشلت فى حل أزمات العالم فى ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضى، فأصبحت أثرا بعد عين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.