في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    حسني مبارك يتحدث عن ذكرياته في حرب أكتوبر.. الفيديو الكامل    "مرزوق" يُكلف رؤساء المدن وشركات المياه والكهرباء بالاستعداد للأمطار    بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر.. الأحد    البابا تواضروس يزور مقر البرلمان الأوروبي    «الشارع لنا».. مظاهرات إقليم كتالونيا تتواصل لليوم الثاني    منتخب الجزائر يسحق كولومبيا 0/3 وديا    إصابة مودريتش تزيد الشكوك حول مشاركته أمام مايوركا    بيريز يخطط لخطف نجم باريس سان جيرمان    الأرصاد: أمطار على 3 مناطق تصل حد السيول (بيان رسمي)    ضبط 400 كيلو دقيق بلدى قبل تهريبه للسوق السوداء بأبشواى    خلال المؤتمر العالمي لهيئات الافتاء..المشاركون : الخطاب الديني يواجه تحديات كبيرة    بدء استقبال أفلام مسابقة الطلبة بمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير    شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتقرر اعتزال السوشيال ميديا وغلق حساباتها .. شاهد    "المرأة المصرية تحت المظلة الإفريقية" ببيت ثقافة القصير    معتز عبد الفتاح يكشف تسريبات الاتصال الأخير بين ترامب وأردوغان.. فيديو    أبرز أعمال الفنان السعودي بكر شدي    صحة جنوب سيناء تنظم قوافل طبية مجانية إلى وديان مدينة أبوزنيمة    إسرائيل تشدد الرقابة على هاكر روسي قبل تسليمه لواشنطن    فيديو| إسبانيا إلى «يورو 2020» بعد خطف تعادلا قاتلا من السويد    البرازيل وكوريا الجنوبية .. مباراة ودية علي الأراضي الإماراتية الشهر المقبل    تصفيات يورو 2020.. سويسرا تفوز على أيرلندا بثنائية نظيفة    محافظ المنوفية يفتتح تجديدات مسجد الشهيد أنيس نصر البمبى بقرية بشتامي| صور    رئيس مؤسسة التمويل الدولية يشيد بنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر    مصطفى وزيري عن كشف العساسيف: «العالم هيتجنن منذ الإعلان عنه»    فيديو.. إحباط تهريب 7 ملايين عبوة مكملات غذائية ومليوني قرص أدوية ومنشطات بالإسكندرية    «الصحة» تكشف حقيقة رصد حالات التهاب سحائي في الإسكندرية    "الصحة" تؤكد عدم رصد أي حالات مصابة بالالتهاب السحائي بين تلاميذ الإسكندرية    بالصور| حلا شيحة وبسمة بوسيل في عيادة ابنة أصالة    وزارة المالية تنفي فرض ضريبة جديدة على السجائر أو المشروبات الغازية    خاص ميزان حمدي فتحي الذي لم يختل    وزير الأوقاف يطلع نظيره الغيني على تجربة إدارة واستثمار الوقف    هبوط أسعار النفط بفعل خفض توقعات النمو    أبومازن مرشح فتح الوحيد للرئاسة    الاتحاد الأوروبي يفشل في فتح محادثات العضوية مع تيرانيا وسكوبي    تحية العلم.. برلماني يطالب بترسيخ مبادئ الانتماء في المدارس    عمل من المنزل ب تمويل مجاني وتأمين صحي.. كل ما تريد معرفته عن مبادرة «هي فوري»    انطلاق التفاوض المباشر بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة غدا    فريد واصل: أحكام المواريث لا يجوز فيها التغيير في أي زمان أو مكان    وزير الدفاع: قادرون على حماية الأمن القومي المصري وتأمين حدود الدولة    إصابة سائق اصطدم بسور خرساني أعلى الطريق الدائري    حققوا 6 ميداليات.. وزير الرياضة يشيد ببعثة مصر في بطولة العالم للإعاقات الذهنية    خبز البيستو الشهي    خطة لتوصيل الغاز الطبيعي ل300 ألف عميل منزلي    القبض على تاجر ب 223 ألف كيس مقرمشات غير صالحة للاستهلاك بدمنهور    الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية : فخورون بدعم التنمية الحضرية في مصر.. صور    الإفتاء: ترجمة معاني القرآن الكريم بِلُغَةِ الإشارة جائزة شرعًا    رئيسة النواب البحريني: نقف مع السعودية في مواجهة الاعتداءات الإرهابية    "ريلمي" تستعد لإطلاق Realme 5 pro بالسوق المصري    مخاطر الإدمان والايدز أولي فعاليات الأسبوع البيئي بطب بيطري المنوفية    ارتفاع حصيلة ضحايا الإعصار هاجيبيس في اليابان إلى 73 قتيلا    "ميناء دمياط" تستعرض تيسير إجراءات الإفراج الجمركي عن البضائع    سقوط نصاب التعيينات الحكومية بسوهاج في قبضة الأمن    هل جراحة المياه البيضاء خطيرة وما هي التقنيات المستخدمة بها؟.. تعرف على التفاصيل    هل يجوز للشخص كتابة ثروته للجمعيات الخيرية دون الأقارب؟ الإفتاء ترد    وزير الأوقاف: علينا أن نتخلص من نظريات فقه الجماعات المتطرفة بأيدولوجياتها النفعية الضيقة    إعلان جبران باسيل زيارة سوريا يثير ضجة في لبنان    هديه صلى الله عليه وسلم فى علاج الصرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





‫السيسى صوت العالم الثالث فى الأمم المتحدة‬..
كيف نلوم عربيًا يواجه بلده الانهيار أو مواطنًا إفريقيًا يعانى الفقر؟‬.. الرئيس يطرح رؤية عملية شاملة لاستعادة مصداقية المنظمة الدولية‬
نشر في الأهرام اليومي يوم 27 - 09 - 2018

‫"كيف نلوم عربياً يتساءل عن مصداقية الأمم المتحدة وما تمثله من قيم فى وقت تواجه فيه منطقته مخاطر التفكك وانهيار الدولة الوطنية لمصلحة موجة إرهابية وصراعات طائفية ومذهبية تستنزف مقدرات الشعوب العربية، أو يتساءل عن عدم حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة للعيش بكرامة وسلام فى دولة مستقلة تعبر عن هويته الوطنية وآماله وتطلعاته؟.. وهل يمكن اعتبار الإفريقى مغاليا إن شكا من انعدام فاعلية النظام العالمى، بينما تعانى قارته نظاما اقتصاديا يكرس الفقر والتفاوت، ويعيد إنتاج الأزمات الاجتماعية والسياسية، ولا يتيح آفاقا للتطور أو التقدم؟"..
هكذا نقل الرئيس عبدالفتاح السيسى صوت شعوب الدول النامية إلى قادة العالم، ليضعهم أمام مسئولياتهم، وذلك فى كلمته الجامعة والتاريخية التى ألقاها الليلة قبل الماضية أمام اجتماعات الدورة ال73 للأمم المتحدة.
لم يكتف الرئيس بمجرد إيصال شكاوى وأنين مئات الملايين من مواطنى العالم الثالث بالرغم من أهميتها وضرورة الاستماع إليها، بل كان الضمير الذى نبه إلى المشكلات ووضع الرؤية المناسبة لمواجهتها، وهى المشكلات التى فشلت الأمم المتحدة على مدى عقود طويلة فى التعامل معها، مما أفقدها المصداقية لدى غالبية سكان الأرض.
رؤية مصر التى طرحها الرئيس تتلخص فى 3 مبادئ و3 قضايا يتوجب إعطاؤها الأولوية لكى تستعيد الأمم المتحدة فاعليتها ودورها.
المبدأ الأول: تفعيل النظام الدولى لن يتم إذا كانت وحدته الأساسية، وهى الدولة الوطنية القائمة على مفاهيم المواطنة والديمقراطية والمساواة مهددة بالتفكك.
المبدأ الثانى: الالتزام بإيجاد حلول سلمية مستديمة للنزاعات الدولية. وهذا الالتزام – يؤكد الرئيس – هو المبرر الأساسى لنشأة الأمم المتحدة.
المبدأ الثالث: الالتزام بتحقيق التنمية الشاملة المستديمة بوصفها الشرط الضرورى لنظام عالمى مستقر، وأفضل سبل الوقاية من النزاعات المسلحة والأزمات الإنسانية.
ولم يتردد الرئيس فى الإعلان صراحة أن هذه المبادئ الثلاثة لم تتحول إلى واقع يحسه الإنسان العادى.
فالدول تتفكك – خاصة فى منطقتنا العربية- وجهود الأمم المتحدة فى هذا الصدد لم ترتق إلى المستوى المأمول. كما أن جهود الأمم المتحدة فيما يتعلق بإيجاد حلول سلمية مستديمة للنزاعات الدولية مازالت قاصرة – يقول الرئيس. والمثل الساطع على هذا القصور بل الفشل، هو عجز النظام الدولى عن إيجاد الحل العادل المستند إلى الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة للقضية الفلسطينية، والذى يضمن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.
أما فيما يتعلق بتحقيق التنمية المستديمة، فأمام العالم شوط كبير قبل أن تتحقق التعهدات الواردة فى خطة 2030 التى توافق العالم عليها فى إطار الأمم المتحدة.
وطبقا لهذه المبادئ الثلاثة نحتاج من أجل تطبيقها إلى إيلاء الاهتمام بثلاث قضايا: أولاها تعزيز الشراكة بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية. وثانيتها استكمال العمل لإنفاذ المبادرة التى أطلقتها مصر خلال عضويتها فى مجلس الأمن لإيجاد إطار دولى شامل لتطوير السياسات وأطر التعاون لمكافحة الإرهاب.
ثالثة القضايا حسب الرؤية الشاملة للرئيس هى معالجة أوجه القصور الكبير فى تعامل المجتمع الدولى مع قضايا حقوق الإنسان،هذه "روشتة" مصر لعلاج قصور الأمم المتحدة فى معالجة أمراض العالم السياسية والاجتماعية والاقتصادية.. وقد أعلنها الرئيس السيسى بأكبر قدر ممكن من الوضوح والصراحة والجرأة.
وإذا أرادت المنظمة الدولية، التى كانت عند تأسيسها قبل ما يقارب ثلاثة أرباع القرن حلما طال انتظاره للبشرية جمعاء، أن تستعيد مصداقيتها بل مبرر وجودها، فإن عليها أن تشرع فى تنفيذ هذه الرؤية الجامعة على الفور وإلا فإنها تجازف بأن تكون مثل عصبة الأمم، التى فشلت فى حل أزمات العالم فى ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضى، فأصبحت أثرا بعد عين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.