وكالات الأنباء العالمية عن مبادرة مصر لمواجهة كورونا: رسالة توحيد لشعوب العالم لمكافحة الفيروس    "صبر كامل".. العظة الأسبوعية للبابا تواضروس الثاني    «الأزهر» ينشر فيلماً بعنوان «الوزير الفيلسوف» حول الدكتور «زقزوق»    أشرف سالمان يعلن تبرعه ب 10 ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر لمكافحة كورونا.. فيديو    محافظ الدقهلية يتفقد منفذ اللحوم التابع ل"مواطنون ضد الغلاء"    سيارات الشرطة تجوب شوارع عين شمس لضبط مخالفي قرار الحظر.. شاهد    «القباج» تناشد المواطنين عمل حسابات بنكية لمنع التكدس في البريد    غرفة السياحة: الشركات تسلمت مستحقات المعتمرين الملغاة رحلاتهم    بالأسماء..ننشر كشوف الناجحين في امتحانات اللغات للمرشدين السياحيين    الإحصاء: كرونا يؤجل مسح العمالة خارج المنشآت الي سبتمبر 2021    السديس: وزارة الصحة تبذل الغالي والنفيس في مواجهة فيروس كورونا    نقابة الأشراف ناعية «زقزوق»: فقدنا عالماً ومفكراً وفيلسوفاً وأستاذاً من طراز فريد    الاتحاد الأوروبي يؤكد إلتزامه بدعم الانتقال السياسي في السودان    برشلونة يحدد سعر جريزمان لإدخاله فى مقايضة مع نيمار    الحكومة الأفغانية تجري محادثات مع طالبان حول تبادل أسرى    بارجة تركية تقصف مدينة العجيلات.. والمسماري: تطور خطير    أحمد فتحي يهاجم وكيله: ركز مع دولارات رمضان صبحي    أحمد مجاهد : شوبير مثال صارخ لبند تضارب المصالح    راشفورد: متشوق للعب بجوار سانشو وفيرنانديز    أمل جمال مديرا تنفيذيا لاتحاد الإعاقات الذهنية    برشلونة يقترب من التعاقد مع مهاجم جديد    منعا للغش.. رئيس حي الزيتون يتابع وزن رغيف "العيش" بالمخابز    عامل يقتل عشيق زوجته داخل غرفة النوم بالبساتين    وزير التعليم يكشف مصير طلاب المنازل والسجون من الامتحانات الإلكترونية    درجات الحرارة المتوقعة غدا الخميس بجميع المحافظات    إصابة 7 أشخاص بينهم 4 أطفال بعقر كلب في سوهاج    هنادي مهنا تشوق الجمهور بصورة من كواليس مسلسل "دهب عيرة"    ملخص الحلقه التاسعه من مسلسل قوت القلوب    "خليك في البيت".. الثقافة تعد بحفلات نادرة    فيديو.. أسامة الغزالى حرب عن كورونا: الأمور مسيطر عليها بمصر    في يوم كذبة إبريل .. أشهر 4 كلمات يرددها الرجال    " الأزهر" ينشر فيلمًا وثائقيًا بعنوان "وداعًا الفيلسوف الدكتور محمود حمدي زقزوق"    خالد الجندي: دفع كفالات الغارمين يتساوى بالقياس مع "فك رقبة" 100٪    فيديو| وزيرة التضامن تزف بشرى سارة للسيدات المتعثرات    «الغزالي حرب»: كورونا «تافه» مقارنة بالطاعون الأسود    قافلة طبية للكشف الطبي والتوعية من فيروس كورونا بدمياط    بينها فيلم لشاروخان.. دليلك لأفلام السهرة الليلة    رفض دعوى تأديبية ضد 3 موظفين بهيئة السد العالي    ليفربول يكشف موقفه من رحيل نجم الفريق    هندسة عين شمس ترد على شكاوى الطلاب    تعرف على حجم ضخ السلع الغذائية والتموينية لأهالى قرية الهياتم بالمحلة    الأزهر للفتوى: الصدقة في ظل أزمة كورونا عظيمة ومساعدة المحتاج واجب الوقت    وزير الخارجية الفلسطيني يطلع جوتيريش على أوضاع كورونا    الدكش يكشف سبب رحيل فتحي عن الاهلي وما فعله جمهور الاحمر عقب قرار الجوكر    طلب إحاطة حول خطة تحسين الخدمات الطبية بالمحافظات الحدودية    برلماني يهاجم المدارس الخاصة بسبب تسريح المعلمين    علماء يحذرون من أن تكون إجراءات إيطاليا لمكافحة كورونا غير مجدية    محافظ المنوفية: استمرار أعمال تطهير المنشآت الحكومية وفض الأسواق    توفير منافذ متنقلة لتوفير السلع الأساسية والغذائية بأسعار مناسبة في الإسكندرية    وفاة محمود حمدى زقزوق وزير الأوقاف الأسبق    إحالة المتهمين بسرقة سيارة شركة سياحة بالسيدة زينب للمحاكمة    صور.. حملات تموينية على أسواق العامرية غرب الإسكندرية    بالفيديو كونفرانس : اعتماد نتائج أعمال شركة خدمات البترول البحرية لعام 2019    وزير الأوقاف: "من يحالف تعليمات غلق المساجد جاهل ومأجور"    توقعات الابراج حظك اليوم الخميس 2 ابريل2020| الابراج الشهرية | al abraj حظك اليوم | الابراج وتواريخها | توقعات الابراج لشهر ابريل 2020    محافظ الدقهلية يتفقد منافذ صرف معاشات المواطنين بالمدارس | فيديو وصور    في مواجهة كورونا.. البحوث الإسلامية: يجوز للأطباء الجمع بين الصلوات في هذه الحالة    إحالة مذيع قناة الزمالك للتحقيق بسبب «الحضري»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتورة ياسمين الحصري:
والدى تصدى لتحريف القرآن ووثقه صوتيا بالإذاعة التسلح بالعلم والتقوى والزهد أهم صفات القارئ الماهر

كان والدنا الشيخ الحصري معلما ومربيا غرس فينا العمل الخيري والترابط العائلى، وحب الوطن والانتماء وإتقان العمل، وعودنا منذ الصغر على الصلاة فى وقتها، والاهتمام بترتيل القرآن وفهمه وتدبره أكثر من الحفظ، وكان يمنحنا حرية الرأى والاختيار ويسمح بالطموحات المشروعة». هكذا بدأت الداعية الدكتورة ياسمين الحصرى، نجلة شيخ المقارئ محمود خليل الحصرى، حوارها مع «الأهرام»، مضيفة أن أباها رحمه الله - قد ترك لهم ميراثا ضخما من اثنى عشر مؤلفا في علوم القرآن الكريم، كما أوصى بثلث تركته للإنفاق على مشروعات البر والخير، بعد أن شيد مسجدين ومعهدا أزهريا، وحول لقب الحصري الذى يلقب به الشيخ قالت إن جدى السيد خليل كان محباً لله وقلبه معلقا بالمساجد، فكان يسعى دائما لفرش الزوايا وبيوت الله بالحصير، ومن هنا أطلق عليه لقب الحصري.. وإلى نص الحوار.
كيف كانت علاقتك بالشيخ الحصري الأب؟
علاقتي بوالدي كانت قوية، فقد تعلمت منه الكثير في أدب الحوار والتعامل مع الآخرين وكان يتسم بأدبه الجم وأتذكر أننى تعلمت منه أيضاً أدب الصدقة ويقول أهلا لمن جاءنى ليدخر لى عند ربى، فكان رحمه الله، كريما لا يرد سائلا حتى كان يؤثر الناس على نفسه في كل شىء.
وماذا عن حياته وتعامله ومساعدته الآخرين؟
كان البيت مفتوحا طوال 24 ساعة للزائرين والمحتاجين وهديته لهم المصحف الشريف وإذا أراد أن يعطى شخصا صدقة كان يضعها داخل المصحف حتى لا يسبب حرجا لأحد ولم تكن الابتسامة تفارقه وكنت أستمع إلى صوت الحكمة على لسانه.
وكيف كانت حياته العملية؟ وما أهم الصفات التي كان يتسم بها الشيخ؟
مشهود له أنه المتقن والمجود فى ترتيله فالإتقان فى عمله سمة ملازمة له كذلك الترابط الأسرى والعائلى، واهتمامه بصلة الرحم والود الدائم للعلماء والقراء فلم يكن يلجأ لعقابنا بل كان يكافئنا دائما على حفظ القرآن وفهمه الصحيح وتجويده ومدارسته وتشجيعنا على حب الاطلاع والقراءة بصفة عامة وكتب السيرة بصفة خاصة لنتعايش مع صاحب السيرة العطرة صلى الله عليه وسلم والاقتداء به وحبه وكثرة الصلاة عليه.
وكيف كانت والدتك تشجعك على التفوق؟
كانت لدينا مكتبة زاخرة بالثقافات المتنوعة رغم أن سمة جيلى من البنات بعد استكمال الدراسة وإتقان الأعمال المنزلية لتتزوج بعدها الفتاة وتكون مسئولة عن أسرة، لكن أمى كانت تشجعنى دائما لاستكمال دراستى وتحملت عنى أعباء كثيرة حتى أستكمل دراستى الجامعية، والتحقت بجامعة القاهرة ودرست فى القسم الذى اخترته وهو قسم الدراسات النفسية والفلسفية رغم أن والدى كان يرغب فى التحاقى بقسم اللغة العربية إلا أنه لم يجبرنى على ذلك.
ماذا عن شهر رمضان مع الشيخ؟
والدى كان يقضى معظم شهر رمضان فى البلاد الإسلامية وفى الأيام التى يقضيها معنا كان يحرص على أن نصلى الفجر جماعة وعودنا منذ الصغر على الصلاة فى وقتها والاهتمام بترتيل القرآن أكثر من الحفظ، وكان يقول إننا مأمورون بحسن الترتيل فى قوله تعالى: «ورتل القرآن ترتيلا».
ماذا عن تسجيل الشيخ للقرآن بصوته؟
هو أول من سجل المصحف المرتل للإذاعة بل كان أول من وثق كتاب الله صوتًا وقام بتسجيل المصحف بعدة قراءات وفتحت بصوته محطة القرآن الكريم وانفرد لمدة عشر سنوات كاملة وكان يحتفظ فى مكتبته ببعض المخطوطات النادرة فى علوم القراءات بعضها بخط يده وبعضها مخطوطات قديمة بها كل ما يخص علوم القراءات.
كيف اكتشف الشيخ التحريف في القرآن؟ وماذا عن مؤلفاته؟
في أثناء زيارته للكويت عثر على مصاحف قام اليهود بتحريفها حيث تصدي لهم وأحبط مخططهم من خلال تصحيح ذلك بالإضافة الى أنه أول من سجل المصحف المرتل عام 1961 برواية حفص عن عاصم ثم سجل القرآن برواياته المختلفة. ومؤلفات الشيخ بلغت 12 مؤلفا في علوم القرآن الكريم، ومعالم الاهتداء في الوقف والابتداء، والقراءت العشر في الشاطبية، والسبيل الميسر في تاريخ القراء الأربعة عشر، وفتح الكبير في الاستعاذة والتكبير، وأحكام تلاوة القرآن الكريم ، ورواية الدوري عن عمرو بن العلاء، ورواية ورش عن الإمام نافع المدني، ورواية قالون عن نافع، ورحلاتي في الإسلام. وهو كتاب مهم وثق فيه كل معالم الدول التي زارها من معالم وحضارة وثقافة كان رحمه الله يدرس الدول قبل السفر من كل الجوانب وكان يسجل كل صغيرة وكبيرة عن الدولة التي زارها حتي ينتفع به من يأتي بعده.
ماذا عن وصية الشيخ الحصري؟ ولماذا لقب بهذا اللقب؟
أوصي بثلث تركته للإنفاق على مشروعات البر والخير بعد ان شيد مسجدين ومعهدا أزهريا، ولقب الحصري لم يكن موجودا ولكن كان والد الشيخ جدى السيد خليل محباً لله وقلبه معلقا بالمساجد فكان يسعي دائما لفرش الزوايا وبيوت الله بالحصير، ومن هنا أطلق عليه لقب الحصري.
ماذا عن الرؤيا التي تخص الشيخ؟
والد الشيخ الجد رحمه الله عليه كانت تعاوده رؤيا بأن سلسلة ظهره عبارة عن عنقود من العنب ومن كل فج عميق يأتى من مشارق الأرض ومغاربها يأكل منه ويقول الله ولا ينقص من العنقود حبة وتعددت الرؤيا فذهب الي أحد المتخصصين في تفسير الأحلام وقال له سيرزقة الله بولد سينفع الله به فكان مولد الشيخ حيث حرص على تعليمه القرآن وحفظه وترتيله، خاصة أن والد الشيخ كان معلماً ومحفظاً للقرآن الكريم أيضاً.
من الذى سلك نفس مسلك الشيخ الحصري؟ وبماذا تنصحين القراء الجدد؟
كثيرون من القراء يسلكون مسلك وطريقة الشيخ ويحاولون تقليده بنغماته وأدائه. ونحن كأولاده سلكنا مسلك الشيخ في حفظ القرآن والتعامل مع الآخرين بكل ود واحترام. وأنصح القراء الجدد بالتسلح بالعلم والتقوى والزهد وتطبيق القرآن فى أعمالهم كما حملوه فى صدورهم والإخلاص فى التلاوة قولا وعملاً.
ما الكلمة التي توجهينها للشباب وكيف نحصنهم من الفكر الضال؟
هذا الشهر الكريم فرصة عظيمة للتصالح مع الله بمراجعة النفس والمحافظة على الفرائض من صلاة وزكاة وصدقات وصناعة معروف وإغاثة ملهوف وعمل خير وقراءة القرآن والتمسك بصحيح السنة والقرآن وتربية النفس على فعل الخيرات والتأسى بسيد الخلق صلى الله عليه وسلم. والمسئولية في حماية الشباب والأبناء من الفكر الضال تقع على الأسرة كونها البيئة الأولى في رعاية الأبناء، وعملية التنشئة التي تعتبر مهمتها الأساسية، باعتبارها اللبنة الأولي من لبنات المجتمع، وكذلك ضرورة رفع الوعى الدينى والثقافى وترك العادات السيئة ورفض الرذيلة و التمسك بالفضيلة، مع زيادة الوعي الثقافي والمعرفي لأنهم بمثابة الميزان الذى يوزن به سلوك الإنسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.