بمناسبة الذكري ال 45 لإنتصارات اكتوبر وزير الداخلية وقيادات الشرطة يقدمون التهنئة لوزيرالدفاع    وزير التعليم يوضح الفرق بين كتاب المدرسة ودليل المعلم ودليل ولي الأمر    الدقهلية تفوز ببطولة دوري حزب مستقبل وطن.. صور    توفيق عكاشة: «مش عارف امتى ربنا هيأذن بحل القضية الفلسطينية» (فيديو)    فيديو.. «شعبة المجوهرات»: سعر الذهب لم يصل مستواه قبل أشهر    شاهد.. الحكومة تكشف حقيقة زيادة أسعار البنزين في يناير    خطوة جديدة من اللجنة الأولمبية لرفع الحصانة عن رئيس الزمالك    محافظ كفرالشيخ يمنح رئيس مركز ومدينة سيدى سالم مهلة 72 ساعة لإزالة مخالفات النظافة والإنارة    أمير مكة: قرارات الملك سلمان حول مقتل خاشقجي تؤكد اهتمام القيادة بأبنائها    الاحتلال الإسرائيلي "يختطف" محافظ القدس    الجيش اليمني يقترب من السيطرة على الملاجم في البيضاء    إشبيلية يقلص الفارق أمام برشلونة 1-3 .. فيديو    ما هو قانون "ماجنيتسكي" الأمريكي.. وكيف يمكن أن يهدد السعودية؟    «رجال يد الأهلي» يستعد ل« ريد ستار» ببطولة إفريقيا    الأهلي يقرر بيع حقوقه التجارية بنفسه    مدرب الإتفاق يثني على أداء لاعبيه أمام الأهلي    ألماظة يقبض على قمة القاهرة.. وفوز السكة والبلاستيك بالقسم الثالث    الأهلي يقرر بيع حقوقه التجارية بنفسه    مواطن يتهم مستشفى النيل للتأمين الصحي بالتسبب في وفاة شقيقه    3 طلاب صغار السن وراء نشوب حريق ب 5 سيارات إسعاف مكهنة بجراج مستشفى القصر العينى القديم    مدير أمن الإسماعيلية يقود حملة مكبرة بمدينة المستقبل    تجديد حبس 17 متهمًا في قضية «الاختفاء القسري» 45 يومًا    5 نوفمبر.. نظر معارضة المطربة بوسي في قضية تزوير الشيكات    موجز 10 مساء.. الحكومة وهيئة الأرصاد تستعد لتقلبات الشتاء بغرفة عمليات    مصادر مقربة: محمد رشاد ومى حلمى انفصلا و"القايمة" كلمة السر    «سرب الحمام» يحقق المركز الأول في مهرجان الكويت السينمائي    خاشقجي والمؤامرة التركية    مصر للطيران تطرح تخفيض 50٪ بمناسبة الاحتفالية    «معاً نصلى» فى ملتقى السلام بسانت كاترين    5 أهداف ناشد بها اليوم العالمي لمحاربة هشاشة العظام    الأزهر يستضيف المنصفين للإسلام    13 ألف شكوى من القمامة    خالد الجندي: التماس الأعذار من أصول الإسلام    الأقصر - أسوان الصحراوى.. طريق الموت    "عنيك في عنينا" توقع الكشف الطبي على 2400 حالة في الغربية    هاني سلامة يلحق بقطار رمضان    3 أطفال يشعلون النيران بسيارات إسعاف بمستشفى القصر العيني    محدّث مباشر في إسبانيا - برشلونة (2) - (0) إشبيلية.. ميسي يضاعف النتيجة    الأفغان يتحدون الهجمات ويدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية    برشلونة بالقوة الضاربة أمام إشبيلية بقمة الدوري الإسباني    وزيرة الهجرة تكشف حقيقة فرض ضرائب على المصريين بالخارج.. فيديو    وزير التعليم العالى يبحث آليات التعاون مع رئيس شركة هواوي بمصر    على جمعة: لهذا حرم الله الانتحار    بالأسماء| 39 مرشحًا ل«عليا الوفد» في اليوم الأول    عددهم تجاوز 67 ألفا من 80 جنسية.. زيادة أعداد الطلاب الوافدين الدارسين في مصر    بالصور| محافظ القليوبية يأمر بإزالة العشوائيات وسرعة الإنجاز بمستشفى قها    فيديو.. خالد الجندي: الإسلام دين بني على التماس الأعذار للناس    فى أولى حلقات "حروف من نور".. عمارة توضح أنواع الجهاد فى سبيل الله    خاص مصدر مقرب من اللاعب ل في الجول: 3 أندية تريد مدبولي.. الحسم يتأجل ل يناير    نائب محافظ الأقصر يبحث مع وفد من صندوق تحيا مصر التعاون المستقبلي    الاحتلال يطلق سراح صيادَيْن من غزة    نمتلك أكثر من عقار وسيارة هل تجب فيها الزكاة؟.. البحوث الإسلامية يجيب    محافظ الدقهلية يتفقد وحدة طب الأسرة بالستاموني    هاني زادة يشيد بدور السفارة المصرية في كوت ديفوار    ذكريات مدرَّس الرسم    برلماني يتساءل عن إجراءات الحكومة لإزالة التعديات بحرم السكك الحديدية    صور|«أبوستيت» ومحافظ البحيرة يفتتحان موسم صيد مزرعة «برسيق»    حظك اليوم وتوقعات الأبراج السبت 20 أكتوبر 2018    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنظيم انتخابات الرئاسة.. قفزة ديمقراطية
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 04 - 2018

تنص المادة ال140 من الدستور الحالى الصادر عام 2014 على أن: «ينتخب رئيس الجمهورية لمدة 4 سنوات ميلادية تبدأ من اليوم التالى بانتهاء مدة سلفه، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة»... هذه المادة تعتبر نصرًا كبيرًا للديمقراطية فى مصر، لأن كل الدساتير السابقة على مدى 62 عامًا- منذ قيام ثورة يوليو 1952 كانت تترك الباب مفتوحًا لإعادة انتخاب رئيس الجمهورية لمدد أخرى دون تحديد، ولذلك استطاع الرئيس السابق حسنى مبارك أن يظل فى الحكم لمدة ثلاثين عامًا متصلة. والدساتير السابقة كانت تحدد مدة الرئاسة بست سنوات، فجاء الدستور الحالى ليجعل مدة الرئاسة أربع سنوات فقط تجدد لمرة واحدة. وهذه الصيغة بالذات (أربع سنوات تجدد لمرة واحدة فقط) هى التى تأخذ بها حاليًا دساتير أكبر الدول فى العالم مثل: الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، وفرنسا. لقد استقر رأى الفقهاء ورجال السياسة فى هذه الدول الكبرى على أن مدة ثمانى سنوات لأى رئيس دولة كافية جدًا لأن يحقق لدولته ما يتمناه. ويؤكد هذه النظرية السياسية أن الرئيس السابق حسنى مبارك استمر فى الحكم ثلاثين عامًا متصلة كانت مصر فيها تكاد تكون فى سبات عميق!.. وجاء الرئيس السيسى ليحقق فى أربع سنوات فقط ما لم نكن نتوقعه من إنجاز مشروعات وطنية كبري. وهذا هو الذى سيدفع ببعض المحبين للوطن وللرئيس السيسي، أن يبدأوا خلال الفترة القادمة باقتراحات من أجل تعديل دستورى لهذه المادة بالذات، بهدف إما فتح الباب أمام مدد الرئاسة أو بجعل مدة الرئاسة ست سنوات بدلاً من أربع سنوات. ولكن هؤلاء المخلصين للوطن وللرئيس السيسى نسوا أن الرئيس السيسى نفسه هو أول من سيرفض هذه الاقتراحات بتعديل المادة ال 140 من الدستور، ذلك أن هذه المادة بالذات جاءت بنفس النص فى الإعلان الدستورى الصادر فى 30مارس 2011 الذى أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير طنطاوي، وهو المجلس الذى آلت إليه سلطة حكم البلاد عقب تنحى الرئيس الأسبق حسنى مبارك فى فبراير 2011. و هناك نظرية قانونية سائدة بين فقهاء القانون والدستور الذين يعرفون قدر الدساتير- تحذر من محاولة إدخال أى تعديل على مواد الدستور الجديد قبل فوات 10 سنوات على الأقل من تطبيق هذا الدستور على أرض الواقع، حتى تكون معالمه قد ظهرت بوضوح كامل ونضجت على نارٍ هادئة. وهذه المادة (140 من الدستور الحالي) تعتبر قفزة ديمقراطية رائعة لمصر، وتضعها فى مصاف الدول الديمقراطية على مستوى العالم. والذى لا شك فيه أن هذه المادة ستعمل على تنشيط الحالة السياسية والحزبية فى مصر بشكل كبير خلال الفترة القادمة، والدليل على ذلك أن بعض الأحزاب السياسية قد بدأت بالفعل بالاستعداد من الآن للانتخابات الرئاسية القادمة بعد أربع سنوات.
لمزيد من مقالات فؤاد سعد

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.