إحالة مالك حمام سباحة شعبى للمحاكمة بتهمة وفاة طفل صعقا بالكهرباء    محافظ القاهرة يكرم 9 أوائل للثانوية العامة من أبناء المحافظة (صور)    تنصيب أنيجريت كرامب - كارنباور وزيرة الدفاع الألمانية الأسبوع المقبل    الحكومة تعلن تخفيض الحد الأدنى للقبول بالجامعات لطلاب شمال سيناء بواقع 2%    سقوط عاطل بحوزته 3 طرب حشيش و 10 لفافات بانجو وحصوة هيروين في قبضة مباحث ميت غمر    صيف الهضبة.. عمرو دياب يطرح بوستر ألبوم «أنا غير»    من إبداعات أطفالنا : ندى الطهراوي تكتب عن: الصحبة الصالحة    هناكل إيه النهارده.. نجرسكو وكشك ألمظ وملوخية.. الحلو: سموذى خوخ    طريقة عمل الطعمية    عبد الحفيظ: الأهلي جاهز لمواجهتي المقاولون والزمالك    هل تبحثين عن الاستقرار.. ابتعدي عن الارتباط بالرجال من هذه الأبراج    مواجهات عربية ساخنة ..نتائج قرعة مونديال 2022 و كأس آسيا 2023    التخطيط: الحوكمة أحد التحديات ال4 التي تواجهها مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة    أبو الغيط: الرسالة الأولى للإعلام العربي يجب أن تكون ترسيخ المواطنة    ابنة نجيب محفوظ تتحدث ل«الشروق» عن هديتها الجديدة لمتحف والدها ومقتنياته المعروضة    باهر النويهي يهنئ خالد أنور بعيد ميلاده    مدبولي: ما يحدث بعين الصيرة يهدف لعودة القاهرة كعاصمة ثقافية    صورة.. فريق مسرحية "الملك لير" يؤدون مناسك العمرة    تنفيذ 1277 حكما قضائيا على هاربين بالمنيا    وزارة المالية: الاقتصاد المصري حقق معدل نمو قدره 5.6%.. وهو الأعلى منذ سنوات    «الإنتاج الحربي» و«المالية» تتعاونان لميكنة «الضرائب العقارية»    أبطال القوات المسلحة يحصدون 3 ميداليات في بطولة العالم للخماسي الحديث ببولندا    إغلاق مطعم شهير بمطروح بعد ضبط 355 كجم لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي    شاهد.. أحدث ظهور ل محمد إمام في الجيم.. والجمهور: عاش يا وحش    سقطات محمود العسيلي لا تنتهي.. إحراج لجمهوره واتهام بالعنصرية والغرور    الهجرة تُعلن شروط مسابقة أجمل صورة مصرية بشرم الشيخ    إصابة 3 أشخاص في تصادم سيارتين ملاكي بكفر الشيخ    تراجع بالمؤشر العام لسوق الأسهم السعودية    «الإسكان» ومحافظ القاهرة يتابعان تنفيذ مشروع تطوير «مثلث ماسبيرو»    «النقل» تقترب من التعاقد مع «هيونداى روتم» لتوريد 6 قطارات مكيفة للخط الثانى للمترو    لافروف: تفاقم التوتر بالشرق الأوسط بسبب التحركات الأمريكية في المنطقة    دي ليخت يخضع للفحص الطبي في يوفنتوس.. صور    محافظ أسيوط يكرم الثاني مكرر على الثانوية العامة والسابع مكرر على الثانوية الأزهرية    مساعد أجيري يرد على تصريحات هاني رمزي: لا أعرف سبب حديثه حاليًا    "الإفتاء": 5 كلمات تعتقك من الحر الشديد لنار جهنم    الاتحاد الجزائري يرصد مكافآت ضخمة للاعبين حال التتويج بكأس الأمم الأفريقية    استهداف جديد لمطار جيزان بالسعودية    البنتاجون يؤكد استعداد سول وواشنطن لإجراء مناورات مشتركة    باحث إسلامي يصف صحيح البخاري ب"اللعين"    خبير في تقويم الأسنان: التنفس عبر الفم يؤدي لتشوهات بالوجه والفكين    رئيس الإكوادور السابق يتهم مؤسس «ويكيليكس» بالتدخل في الانتخابات الأمريكية    الخارجية الأمريكية: لا تسامح مع التهديدات الإيرانية في مضيق هرمز    عطية: في هذه الحالة لا يدخل المنتحر جهنم    بدء تنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر 4 أغسطس المقبل    التوقيع على المرحلة الأولى من الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير    الإسماعيلي يستعد للزمالك بمواجهة المقاولون العرب    الأرصاد: طقس شديد الحرارة على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 42    تعرف على أسعار وأنواع المانجو الأربعاء 7 يوليو    تنسيق الثانوية العامة.. إليك رابط تسجيل الرغبات للمرحلة الأولى 2019    صلاح حسب الله في لقاء مع طلاب جامعة القاهرة: الوظيفة تأتي صدفة لكن القيادة تأتي بالتدبر    مساعد أجيري يخرج عن صمته ويكشف مفاجآت صادمة    لأول مرة.. «نوعية المنيا» تستقبل طلاب متحدي الإعاقة في اختبارات القدرات    في عصور الخلفاء    بدء المقابلات الشخصية ل1182 متقدمًا لمسابقة القيادات المحلية الجديدة بالمحافظات    أسهم أمريكا تغلق منخفضة وسط مخاوف بشأن أرباح البنوك والتجارة    التعليم الفنى يهزم الثانوية العامة| حلم «التكنولوجيا التطبيقية» يتحقق    نيويورك ترفع السن القانونية لشراء منتجات التبغ ل21 سنة    هيئة الاعتماد والرقابة الصحية: نعمل وفقا لمعايير عالمية في تقييم المستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسائل من ذوى الإعاقة
نشر في الأهرام اليومي يوم 03 - 12 - 2017


إلى:
المجتمع المدنى
يطالب الأشخاص ذوو الإعاقة المجتمع المدنى أن يكون له دور اجتماعى فاعل وليس شكليا، فكم من الجمعيات الأهلية والمؤسسات الخيرية والنقابات العمالية والمهنية لا تزال موجودة على الورق فقط، والقليل منها الذى يقوم بدوره الوطنى فى رعاية ومساعدة قضية ذوى الإعاقة، يرجع ذوو الإعاقة ذلك إلى غياب الرقابة والمتابعة من الوزارات المختصة على هذه المنظمات، ولكن المسئولية المجتمعية تحتم على هذه المنظمات القيام بدورها تجاه أبناء هذا البلد.
القطاع الخاص
يرى ذوو الإعاقة أن القطاع الخاص عليه دور كبير كمسئولية مجتمعية فى مساعدة الدولة لتقليل فجوة أعداد البطالة بين ذوى الإعاقة، لأن نسبة 5% التى أقرها القانون، لم تعد تكفى الأعداد التى هى زيادة مستمرة، ويطالبون أصحاب المصانع والشركات الخاصة بإتاحة فرص العمل لهم كل فى تخصصه، والالتزام بتطبيق النسبة القانونية فى التعيينات، ومعاملتهم من منطلق أن الحصول على العمل من أهم حقوق الإنسان، وليس تفضلا أو منة من أحد، كما يطالب ذوو الإعاقة بضرورة حذف جملة « خد مرتبك وأقعد فى البيت»، التى تقال من أصحاب المصانع والشركات لكل شاب معاق يتقدم للحصول على وظيفة هى حق من حقوقه، فهذه الجملة التى تقال بسهولة كفيلة بتحطيم شاب أو فتاة فى مستهل حياته، وكفيلة أيضا بتحطيم أسرة بأكملها نتيجة ما تسببه هذه الكلمات لأبنائها.
القائمون على صناعة السينما
يوجه ذوو الإعاقة فى يومهم العالمى رسالة إلى القائمين على صناعة السينما، ويقولون من خلالها، منذ عشرات السنين والسينما تظهرنا فى صورة غير صورتنا الواقعية، وفى دور غير دورنا الحقيقي، ولا يوجد من بين المؤلفين من يستطيع كتابة قصة حقيقية واقعية من بين آلاف القصص التى تنشر أسبوعا عن بطولات مذهلة لشباب تحدوا إعاقتهم وتفوقوا على أنفسهم ونالوا أعلى الشهادات العلمية والرياضية، ويطالبون صناع السينما بضرورة الاقتداء بالأفلام التى تنتج عن ذوى الإعاقة من دول العالم، وتعمل على تغيير المفاهيم لدى الناس، مثل الفيلم الهندى «اسمى خان» الذى استطاع إقناع الناس بالدور الايجابى للمصابين بمرض التوحد، وفيلم «نجوم على الأرض» الذى عالج طريقة التعليم الخطأ مع الأطفال الذين لديهم صعوبات فى القراءة والكتابة، والفيلم الفرنسى «المنبوذون» الذى يرسخ لفكرة العيش المشترك بين عجوز مصاب بالشلل وشاب فى بداية حياته.
توصيات عامة .. لمستقبل أفضل
أولا: تغيير النظرة العامة للإعاقة وذويها ومعاملتهم كأشخاص عاديين دون تمييز، وإتاحة تعليم دامج أسوة بالأخرين.
ثانيا: تطبيق حق ذوى الإعاقة فى العمل، ليكونوا أشخاصا قادرين على العمل والإنتاج ومشاركين حقيقيين جنبا إلى جنب مع الآخرين.
ثالثا: تفعيل ما نادت به الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة من حقوق مثل التمكين، الإتاحة، الدمج، التأهيل حتى يصبحوا أشخاصا قادرين على الاعتماد على أنفسهم ولهم استقلاليتهم الكاملة.
رابعا: تبنى مشروع قومى لحصر الأشخاص ذوى الإعاقة يقوم به (الخدمة العامة، طلاب الكليات)، كما يمكن أن يكون من خلال الإنترنت ويراعى فيه تصنيفات ذوى الإعاقة بمختلف فئاتها، وأن تراعى استمارة الحصر فئات مهمشة وغير معترف بوجودها على الرغم من ذكرها صريحة فى الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوى الإعاقة ومثال ذلك فئة ذوى الإعاقة «السمع بصرية» (الصم المكفوفين).
خامسا: تبنى مشروع قومى لتيسير الإتاحة والوصول (الأدوات المساعدة، التدريب على التكنولوجيا، دعم التواصل (لغة الإشارة - طريقة برايل - وسائل التواصل المساعدة).
سادسا: العمل على أن تكون مصر بلدا مرحبا بسياحة ذوى الإعاقة من مختلف دول العالم ولنبدأ بمحافظة أو مدينة.
سابعا: قيام كل وزارة بإجراءات عاجلة للتسهيل والتيسير على ذوى الإعاقة مثل توفير جناح خاص لهم بمعرض الكتاب القادم يحوى الكتب والأعمال الأدبية مطبوعة بما يتناسب مع الإعاقات المختلفة مثل طريقة برايل للمكفوفين.
ثامنا: إعادة هيكلة المجلس القومى لشئون الإعاقة حتى يصبح قادرا على تمثيلنا كما نتطلع ونأمل ويكون محققا لأهدافه التى أنشئ من أجلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.