أجندة مزدحمة بالتشريعات.. 18 قانونا على طاولة اللجان النوعية بالبرلمان    محافظ الأقصر: تقديم الدعم الكامل لجامعة الأقليم    45 غرامة مالية لعدم ارتداء الكمامة بالداخلة وباريس في الوادي الجديد    رئيس "الوافدين" تستقبل وفدا من بوركينافاسو وتشيد بمستوى الطلاب وإجادتهم العربية الفصحى    كنيسة الروم الأرثوذكس تحتفل بعيد القديس أنطونيوس الكبير    استقرار أسعار الدواجن.. وإقبال على الأسماك في الأسواق    مستندات وشروط تحويل المركبات للعمل بالغاز الطبيعي.. فيديو    إزالة التعديات على الأراضي الزراعية بطامية في الفيوم    توقعات بأن تسجل أمريكا نصف مليون وفاة بسبب كورونا بحلول فبراير    وسائل إعلام سودانية: مليشيات تقتل 9 أشخاص وتحرق خيم نازحين غرب دارفور    الشرطة الروسية تعتقل المعارض نافالني بعد وصوله إلى موسكو    إنتر ميلان ضد يوفنتوس.. رونالدو يصارع لوكاكو فى ديربى إيطاليا بالكالتشيو    سلطات السجون الروسية تؤكد اعتقال المعارض أليكسى نافالنى.. وهذه أخر تصريحاته    بث مباشر | مباراة إنتر ميلان ويوفنتوس في قمة الدوري الإيطالي    أحمد الأحمر: جيلنا مميز.. ومونديال اليد فرصة العمر    رسميا.. أوزيل يعلن انتقاله إلى فناربخشة    مصطفي إبراهيم وكيلا لوزارة الشباب والرياضة ببني سويف    «شديد البرودة».. «الأرصاد» تكشف حالة الطقس خلال الأيام المقبلة    محافظ الدقهلية: تكثيف حملات الرقابة التموينية لمواجهة الفساد    سميرة سعيد تبدأ طرح أغاني ألبومها الجديد قريبا    دينا الشربينى وحسن الشافعى معًا.. والأخير يعلق: سعيد بالعمل مع موهبة مثلك    اللحظات الأخيرة في حياة فاتن حمامة .. «اتغدت في النادي ووقعت في الحمام»    رامي صبري يتراجع عن اعتذاره لتامر حسين وعزيز الشافعي    أحمد موسى عن زاهي حواس: لو راح الكونجرس هيقلب الدنيا    أول تعليق من الأزهر الشريف على زواج «التجربة»: عقدُه باطل ومُحرَّم    سالم أبو عاصي: الكرامة ثابتة بنص القرآن الكريم وإنكارها من السلفيين جهل.. فيديو    طبيب مناعة: 90% من إصابات الأطفال ب«كورونا» دون أعراض    الكمامة والتباعد الاجتماعى.. حائط الدفاع الأول من «كورونا»    كيف تحافظ على وزنك من السمنة في ظل كورونا؟.. خبيرة تغذية تجيب    «القوات المسلحة» تطلق موقعا إلكترونياً جديداً لتقديم الخدمات الطبية بالمجمع الطبى بالمعادى    تنمية القارة السمراء تبدأ من القاهرة    التجسس والخصوصية المفقودة في تطبيق التراسل التركي    بمشاركة وردة.. باوك يقسو على كريت "المنقوص"    تدريبات جديدة ل«أحمد العوضي» في «اللي مالوش كبير»    رعاية متكاملة.. إشادات دولية بالمنظومة الصحية خلف القضبان المصرية    عادل فهيم رئيساً للاتحاد العربي لكمال الأجسام بالتزكية    الأزهر يدين هجوم «تبسة» الجزائرية ويؤكد استنكاره استهداف الأبرياء    عقوبة شهادة الزور فى الشرع    كيف تفرق بين «السايس» المزيف والمعتمد بالمحليات؟    خبير تحكيمي: قرار إلغاء هدف الأهلي صحيح 100%    تشكل خطرا على الصحة العامة.. ضبط 2.8 طن مصنعات لحوم فاسدة بالقاهرة    طريقة عمل «ستربس الدجاج»    عمرو القطام عن قانون أسر الشهداء: ما قدموه للوطن لا يقدر بثمن    هل يجوز الصيام بدون نية    هزة أرضية تضرب ولاية ألازيغ شرقي تركيا    يضم 134 غرفة عزل| وزيرة الصحة تتفقد مركز التحكم في الأمراض بإمبابة    تأييد حبس سما المصري 6 أشهر والسبب!    بالصور.. نائب محافظ جنوب سيناء تتابع انطلاق أولى دورات "مهنتك مستقبلك"    91 مليار جنيه استثمارات بمحافظة دمياط خلال الفترة من 2014 - 2019    لمزيد من التنافس.. وكيل بروتون يمد فترة ضمان "ساجا" الجديدة إلى 5 سنوات    حافلة النادي الأهلي تصل استاد المكس    مصر للطيران: تعليمات جديدة للمصرين المسافرين لفرنسا بضرورة إجراء مسحة سلبية لكورونا    عرض قاصر ضبطت مع طبيب فى وضع مخل على الطب الشرعي    كنز الحضارة الفرعونية.. سقارة تعيد اكتشاف مصر القديمة    «التخطيط» تصدر تقريرًا حول قياس أثر المبادرة الرئاسية «حياة كريمة»    بالفيديو| علي جمعة: الله يحب العدل حتى لو صدر من ملحد    مخابز السجون.. هنا تنتج "جراية" النزلاء خلف القضبان    برج الجدي| استفد من ذبذبات الفلك الإيجابية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«إيليشى أمادى» النيجيرى أحد أهم الروائيين فى أفريقيا

تلقى عشاق الر«إيليشى أمادى» النيجيرى أحد أهم الروائيين فى أفريقيا شاهيناز العقباوى وائى النيجيرى «إيليشى أمادى» خبر وفاته بشكل مختلف حيث فضلوا أن يكون وداعه إلى عالم الموتى دعوة لإعادة الروح إلى كتاباته الأدبية التى طالما شغف بها أبناء وطنه ومحبوه، ليس على مستوى نيجيريا فحسب، بل تعدَّت حدود القارة السمراء وانتقلت إلى الغرب، فكانت روايته «المحظية» الأكثر شهرة بين أكثر الروايات انتشارا فى لندن التى احتضنت ابداعاته الأدبية الأولى بالنشر والترجمة منذ عام 1966.
و توالت أعماله الناجحة التى ساهمت بمحتواها و أسلوبها فى رفع مكانته عاليا بين عظماء الأدب العالمي، ومنها روايته «مجمعات العظمى» و«حساء الفلفل» و«العبد» و«الطريق إلى إيبادان» أما قصيدة «الندم» فكانت أول عمل ينشر له عام 1957، فى مجلة الحرم الجامعي.
«أمادى» الذى تجاوز 82 عاما، ولد عام 1934 فى ولاية ريفرز بنيجيريا، واكمل تعليمه حتى حصل على شهادة فى الفيزياء والرياضيات من جامعة «إيبادان»، وعمل لفترة مسَّاح أراض، ثم انتقل للتدريس، وعمل بالعديد من المدارس بما فيها مدرسة عسكرية، والتحق بالجيش وأصبح ضابطا، وترقى حتى وصل إلى منصب النقيب، وتزامنت فترة عمله العسكرية مع اندلاع الحرب الأهلية التى نشبت فى البلاد من 1967إلى 1973. وعقب تقاعده حاول أن يجسد معاناته فى الحرب برواية «غروب الشمس فى بيافرا» التى وصفها النقاد بأنها أفضل كتاب مؤلف قدم أدق التفاصيل لما حدث فى حرب بيافرا. ولم يكتف بهذه الأعمال بل حاضر فى كلية التربية والتعليم بولاية ريفرز، ثم رأس قسم الأدب والدراسات العامة إلى أن أصبح عميد كلية الفنون.
و«أمادى» الذى درس بجامعة ضمَّت كثيرا من القامات الأدبية الكبرى فى أفريقيا من الجيل الأول مثل «تشينوا أتشيبى» و«ويل سوينكا» حائز جائزة نوبل، ترعرع كثير من الشباب النيجيرى على ابدعاته لا سيما روايته «المحظية» التى كانت تدرس فى مختلف المراحل التعليمية الأفريقية، وتدور أحداثها حول الصراع بين الحب والتمسك بالتقاليد والعادات القديمة، وقد حاول «أمادى» أن يصور الحياة داخل المناطق الريفية فى نيجيريا والتى لاتزال تحافظ على تراثها ونمطها القديم.
وحصد خلال حياته الحافلة العديد من التكريمات مثل جائزة الاستحقاق من ولاية ريفرز فى الاحتفال باليوبيل الفضى لها عام 1992 ثم مُنح دكتوراه فخرية فى علوم التعليم من جامعة ولاية ريفرز للعلوم والتكنولوجيا عام 2003، وأصبح زميلا فى الأكاديمية النيجيرية للتعليم فى العام نفسه، وحصل على وسام الجمهورية الاتحادية الفنزويلى.
وحين توفى نعاه الرئيس النيجيرى «محمد بخارى» بقوله: «إن وفاته كانت خسارة لبلده وأفريقيا والعالم على حدّ سواء، ذلك لأنه رجل كرس حياته لقيم السلام والمساواة والكرامة وثقافة القراءة».ومدحه الرئيس السابق «غودلاك جوناثان» بأنه «كان كاتبا شهيرا ووطنيا خدم بلده بجدارة، من خلال أعماله الأدبية والأداء المثالى فى الخدمة العامة وقدمت أعماله وصفا عن الحياة والتقاليد الأفريقية خلافا للصور النمطية غير الدقيقة». وصفتة صحيفة «فانجارد» النيجيرية بأنه «أحد أفضل الروائيين فى أفريقيا».
وقال عنه شقيقه: «كان أيقونة، ومعلما للأدب وقامة أدبية، وداعياً للأخلاق، سوف تظل ذكراه للأبد».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.