علي بدر والأزهري على قائمة بني سويف لخوض انتخابات النواب    المصريين | ننشر أماكن صرف وقبول أوراق طلاب الشهادات المعادلة العربية والأجنبية 2020    ولا عزاء للمتآمرين    رئيس الوزراء: مد مهلة تلقي طلبات التصالح في مخالفات البناء حتى نهاية أكتوبر المقبل.. ولا هدم لعقارات مسكونة    وصول جثمان محمد فريد خميس إلى مطار القاهرة    هبوط أرضي مفاجئ بجنوب الأقصر..صور    وزيرا النقل والتخطيط يجتمعان لمتابعة آليات توطين صناعة الوحدات المتحركة للسكك الحديدية    بايدن يدين العنف في ولاية كنتكي ويدعم المتظاهرين الغاضبين ضد الحاكم تايلور    لمدة 60 يوما.. واشنطن تستثني العراق من العقوبات على إيران لتسديد مستحقات كهرباء    مجلس النواب الليبى يشكل لجنة للتحقيق بأوجه صرف أموال فى مكافحة كورونا    السعودية وبلغاريا تبحثان تعزيز العلاقات والقضايا المشتركة    انقسام عالمي غير مسبوق    انتهاء اجتماع الأزمة.. علاقة الاهلي وفايلر تصل لطريق مسدود    تشكيل الجونة لمواجهة أسوان    تشكيل النصر لمواجهة العين الإماراتي بدوري أبطال آسيا    ميرور: أرسنال يدرس إمكانية التعاقد مع جورجينيو    إصابة 6 أشخاص إثر انقلاب ميكروباص بسوهاج    مصرع شخص أسفل عجلات القطار بالشرقية    شذوذ وجثة .. تفاصيل مقتل عامل على يد صديقه بالشرقية    أحمد جمال يطرح "محتاج سنة" بتوقيع محمد عاطف وأحمد زعيم .. فيديو    فحص 1.6 مليون مواطن بالمبادرة الرئاسية لعلاج الأمراض المزمنة    خط ملاحي كوري يختار ميناء دمياط وجهة لأولى رحلاته للموانئ المصرية    النيابة العامة تصرح بدفن طفلين شقيقين لقيا مصرعهما غرقا بترعة فى سوهاج    نشرة منتصف اليوم ل"تليفزيون اليوم السابع".. الإنتربول يسلم مصر 3 متهمين بقضية الفيرمونت.. الخارجية تشارك فى اجتماع دولى لمناقشة القضية الفلسطينية.. وصرف الدفعة الثانية من ال5 علاوات.. وتراجع أسعار الذهب    البابا تواضروس يستقبل السفير الكوري الجنوبي وقنصل مصر بملبورن    أرقام ضعيفة تسجلها إيرادات السينمات ليلة الأربعاء.. اعرف التفاصيل    بعد بيان الأزهر.. بيان للنائب العام ضد «أصالة»    التحفظ على 15 ألف قرص مكملات غذائية مهربة في البساتين    الوداد المغربي يقترب من التعاقد مع نجل زيدان    محافظ القليوبية: انطلاق حملة 100 مليون صحة للكشف عن السكر والضغط    القبض على مرتكب حادث طعن شاب مصري بالسعودية    إعفاء أبناء الشهداء وذوي الاحتياجات الخاصة من الرسوم الدراسية بجامعة القناة    المبعوث النووي الكوري الجنوبي يزور واشنطن الأسبوع المقبل لإجراء محادثات بشأن كوريا الشمالية    حلم الثراء ينتهي داخل حفرة.. ضبط عاطل يُنقب عن الآثار بالزيتون    حبس متهم استخدام الواتساب والفيس بوك للنصب على المواطنين    يلا شوت الجديد مشاهدة مباراة بايرن ميونخ وإشبيلية بث مباشر    مؤتمر الوداع.. سواريز: ميسي تفاجئ بانتقالي للأتليتي    خالد بن محمد بن زايد يتلقى الجرعة الأولى للقاح المضاد لفيروس «كورونا»    تسريبات من "جروب الإخوان".. عضو الإرهابية يعترف: الناس رافضة تنزل وكلمت قرايبي    خاص| رانيا فريد شوقي: مبحبش أكرر نفسي.. وهذه تفاصيل دوري في «ضربة معلم»    جيجي حديد تنشر صورة لطفلتها الأولى من زين مالك    السيمفونى يغرد بمؤلفات بيتهوفن بالأوبرا.. السبت    كما تدين تدان فهل يعاقبني الله في أولادي؟.. البحوث الإسلامية يرد على شخص أقلع عن الفاحشة    محافظ الغربية يتفقد القافلة الطبية البيطرية بمحلة منوف    مصر للطيران تسير 45 رحلة جوية غدا    تعرف على خطة عمل جامعة بنها خلال العام الدراسي الجديد    إجراء اختبارات كورونا ل9240 مواطنا بالشرقية من المسافرين للخارج    «المصل واللقاح»: هذه الفئات يجب تطعيمها ضد الأنفلونزا هذا العام    بالفيديو.. تعرف علي حكم زكاة الراتب الشهري    وزير الخارجية يلتقي المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)    مصطفى منيغ يكتب عن :استقلال البال في مونتريال    جامعة حلوان: انطلاق فعاليات تدريب القيادات الشبابية لتنمية المناطق العشوائية الأحد    بالصور.. فودة يتفقد الاستعدادات النهائية لافتتاح شارع الثقافة بشرم الشيخ    قرارات جمهورية بتعديل أقدمية عدد من المستشارين بهيئة قضايا الدولةر    أسباب نزول سورة الطلاق    أقوال السلف في قضاء حوائج الناس    مستشار المفتي يوضح حقيقة وقوف الملائكة عند المسجد لتسجيل المبكرين لصلاة الجمعة    محمد شريف يرفض تجديد عقده مع الأهلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بزرع «خلايا الأنف».. أمل جديد لإصابات النخاع الشوكى
نشر في الأهرام اليومي يوم 25 - 10 - 2014

مثلت الأخبار التى تم تداولها مؤخرا عن استعادة بلغارى مصاب بالشلل قدرته على المشى بادرة أمل كبيرة للكثير من المصابين حول العالم خاصة ممن فقدوا القدرة على الحركة بسبب تهتك النخاع الشوكى.
وكما أظهرت التقارير العالمية فقد تم اختيار نوع من الخلايا الموجودة فى الأنف لها قدرة على التجدد باستمرار كما أن لها دورا كبيرا فى الإحساس بالروائح. واعتمدت الجراحة على إكثار هذه الخلايا معمليا ثم زرعها فى منطقة تهتك النخاع الشوكى للمريض البلغارى والتى تقدر ب 8 ملليمترات ثم إحاطة هذه الخلايا الجديدة بخلايا عصبية تم جلبها من الساق. وبعد عامين من العلاج الطبيعى أظهرت النتائج استجابة المريض وقدرته على الوقوف مرة أخرى.
وفى تصريحات خاصة للأهرام أوضح د. وجيه المصرى أستاذ جراحة الأعصاب والنخاع الشوكى بجامعة كيل بالمملكة المتحدة وأحد كبار الأطباء الذين تابعوا استجابة المريض البلغارى عن قرب أن هذه الجراحة تمثل بالتأكيد هناك بعض التحسن المتواضع فى جراحات الخلايا العصبية وذلك نتيجة لترابط الخلايا العصبية بعد التدخل العلاجى والذى كان مفقودا لكثير من الوقت. كما أن النتائج التى تم الوصول إليها ليست من قبيل الصدفة وهى نتائج مهمة ويجب الاستمرار فى هذا المنهج البحثى دون رفع توقعات المرضى في هذه المرحلة. فالتفاؤل الحذر هو ما هو مطلوب حاليا للوصول لأفضل العلاجات للمصابين بالشلل.
وكما يوضح د. حمدى رسلان أستاذ مساعد جراحة المخ والأعصاب بجامعة اوريجون بالولايات المتحدة ومدير الجودة للأقسام العصبية فإن إصابات النخاع الشوكى أحد أهم أسباب الإعاقة الناتجة عن الحوادث والإصابات، وتصيب -بالدرجة الأولي- الفئة العمرية الأقل سنا، لذلك فهى تؤثر بالسلب على قدرة المجتمع الإنتاجية، كما أنها من أكبر العقبات أمام الطب نظرا لأنها لا تتحسن، وتتسبب فى إعاقة شديدة مزمنة.
ويقول: "لعلنا نتذكر الممثل العالمى كريستوفر ريفز بطل سلسلة أفلام سوبرمان، الذى أصيب فى النخاع الشوكى إصابة أدت إلى شلل رباعى كامل له، وعدم قدرة على التنفس التلقائي، مما أودى بحياته بسبب المضاعفات المزمنة لهذا المرض . ويتابع: إن النخاع الشوكى جزء من الجهاز العصبى المركزي، ولا يختص فقط بنقل الإشارات العصبية من المخ للأعضاء والعكس، بل يقوم بعمليات معقدة فى أثناء الحركة والمشى بشكل مستقل عن المخ. ويشير إلى أن سمك هذا النخاع الشوكى لا يتجاوز عشرة مليمترات، ويمتد من جذع المخ حتى الفقرة القطنية الأولى تقريبا، وأن إصابة النخاع الشوكى تحدث عندما يحدث كسر أو إصابة للعمود الفقري، وعندها يفقد المريض الإحساس والحركة فى الأطراف الأربعة أو فى الطرفين السفليين حسب مستوى الإصابة، وأيضا يفقد القدرة على التحكم فى البول والبراز. ويوضح د. حمدى أن إصابات النخاع الشوكى تنقسم إلى خمس درجات أكثرها سوءا الدرجة"A" ، وأفضلها الدرجة"E" . ففى الدرجة "A" لا يوجد أى إحساس أو حركة أو تحكم فى المخارج، بينما فى الدرجه "B" يوجد إحساس بلا حركة.. وفى الدرجة C" " توجد حركة ضعيفة قد تساعد على المشى أحيانا بمساعدة شديدة، والدرجةD" " هى درجة إصابة طفيفة بينما "E" هى الحالة الطبيعية فى الشخص الطبيعى. وعلى مدار العقود الماضية بذل العلماء جهدا مضنيا فى إيجاد أساليب علاج لإصابة النخاع الشوكي، واشتملت على تثبيت الفقرات مع رفع الضغط عن النخاع الشوكي، بل وأحيانا ترقيع الإصابة بأعصاب طرفية تزرع فى مكان الإصابة، ولكن لم تكلل هذه الجهود بنجاح كبير. ويؤكد أنه عادة أنه إذا كانت الحالة الأولى للمريض هى الدرجة "A" فإن احتمال التحسن -إلى أن يستطيع المريض المشي- احتمال ضئيل جدا حتى مع أفضل العلاج، وعادة ما يتحسن المريض بدرجة مقياس واحدة فى خلال 12 شهرا بعد العلاج ثم يتوقف التحسن أى أن المريض الذى يصل إلى المستشفى بعد الإصابة بدرجة "B" قد يمكنه المشى بعد سنة مع وجود تأهيل وعلاج مكثف، ولكن المريض فى الحالة"A" عادة لا يمكنه المشي، ويظل مقعدا مدى الحياة. ويشير إلى أنه مع ظهور الخلايا الجذعية ظهر أمل جديد لإصابات النخاع الشوكي، لكن التجارب الأولى باءت كلها بالفشل، وما زال العلماء يبحثون عن الإجابة عن مجموعة أسئلة تشمل توقيت العلاج بعد الإصابة، ومكان زرع الخلايا الجذعية فى النخاع الشوكي، وكيفية زرعها، ولكن أحد أهم الأسئلة هى كيفية الحصول على الخلايا الجذعية العصبية المتخصصة فى التئام النخاع الشوكى .ويؤكد أستاذ جراحات المخ والأعصاب أن العلماء حاولوا الحصول على الخلايا الجذعية من خلايا نخاع العظام والدم، ولكن بلا جدوى، وهنا تبرز أهمية الخلايا العصبية فى عصب الشم .
ويشير إلى أن علماء العلوم العصبية يعلمون منذ فترة أن العصب الشمي له القدرة على تجديد نفسه، مع نمو خلايا عصبية جديدة، وهى خاصية لا يتمتع بها أى جزء آخر فى الجهاز العصبى. ويؤكد د. حمدى أنه يمكن الحصول على هذه الخلايا من العضو الذى يُسمى "olfactory bulb" ، أو البصيلة الشمية، وبالتحديد نوعية الخلايا المسماه"OEC" ، وإذا تم خلط هذه الخلايا بخلايا أخرى تساعدها على النمو كخلية شوا "Schwann cells" أو خلايا "ONC" فإن قدرة الخلايا على النمو والتكاثر، وتكوين خلايا عصبية جديدة تتضاعف، ويمكن استخدامها لاستنباط خلايا جديدة قد تقوم بدور الخلايا التى دمرت فى إصابة النخاع الشوكى. ويوضح أن مراكز أبحاث عدة أجرت هذه التجارب أبرزها المجموعة البحثية فى جامعة لندن بقيادة العالم رايسمان، كما أعلنت هيئة الإذاعة البريطانيا فى تقرير حديث لها أن هذه المجموعة عالجت مريضا بلغاريا أصيب بدرجة "A"فى النخاع الشوكى بسكين من 4 سنوات، وتمكن من المشى حاليا بعد العلاج، أى أنه تحسن على الأقل إلى درجةC" "، وهو تحسن يشكل نقله نوعية فى نتائج العلاج. ويتكون أسلوب علاج هذه المجموعة من حقن النخاع الشوكى بالخلايا الجذعية OEC" " و "ONF"مع ترقيع النخاع الشوكى بزرع رقعة عصبية من عصب طرفى فى قدم المريض .ويؤكد د. حمدى أن هذه النتائج مبشرة بدرجة كبيرة لكنها تظل نتائج أولية، ولم تتم حتى الآن تجربة سريرية بحثية "randomized clinical trial" لفحصها بشكل علمى كامل، وإذا ثبتت جدوى هذا العلاج فإنه سيكون ثورة فى علاج إصابات النخاع الشوكي، ولكن حتى الآن لم تفحص هذه النتائج الفحص العلمى الكامل الذى يجعلها ترقى لدرجة العلاج الموثوق به. وينصح د.حمدى بالتعامل بتفاؤل حذر مع مثل هذه النتائج، كما ينصح المريض المصرى بالانتظار حتى تتأكد هذه النتائج بشكل يسمح بتقويم هذا العلاج، وتقديمه بطريقة آمنة. ويختتم د.حمدى حواره بالتساؤل: "تظهر هذه الأبحاث -بشكل واضح- الحاجة الملحة لوجود معهد قومى للأمراض العصبية، يمكن إجراء مثل هذه الأبحاث على المريض المصرى فيه.. فهل يتحقق ذلك؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.