القومي لأسر الشهداء يُهنئ الرئيس السيسي بذكرى عيد تحرير سيناء    عمرو أديب: الإخوان يخططون لإفساد نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية | فيديو    بالصور.. نتائج استطلاع رأي طلاب أولي ثانوي عن تجربة التابلت    وزيرا الاستثمار والتعاون الدولي يفتتحان المؤتمر السنوي لاتحاد البورصات العربية    ننشر أسعار صرف العملات العربية بالبنوك اليوم الثلاثاء    وائل النشار: مطارات مصر اجتازت عدة تفتيشات دون ملاحظات    «أبوستيت»: نستهدف زراعة 100 مليون شجرة زيتون بحلول 2022    الرى تنظم المؤتمر الأول لروابط مستخدمي المياه    وزير الاتصالات يناقش مع وفد البنك الدولي زيادة انتشار الإنترنت فائق السرعة بمصر    نيكى يرتفع مع صعود أسهم التعدين والتكرير بعد تسجيل النفط ارتفاعا    الرئيس السيسي لنظيره الصومالي: ندعم جهود ترسيخ الأمن والاستقرار ببلادكم    سيريلانكا: الهجمات الإرهابية ردا انتقاميا على «مسجدي نيوزيلندا»    السعودية ترحب بقرار أمريكا إنهاء الإعفاءات من العقوبات على إيران    الضخ المالي قريبًا.. “يديعوت”: نتنياهو جنّد السيسي فكلفه ترامب بمهمة عراب “صفقة القرن”    وزير خارجية البحرين ينقل رسالة مؤازرة من الملك حمد للفريق عبد الفتاح البرهان    22 ألف مستوطن يستبيحون الحرم الإبراهيمي في الخليل    مباراة الزمالك وبيراميدز.. من يعوض غياب ساسى    ميدو يتحدث عن العنصرية بملاعب أوروبا..وأزمة سولسكاير مع اليونايتد    افتتاح اجتماع الدورة 4 لمجلس وزراء والرياضة العرب    برشلونة يريد حسم لقب الليجا قبل مواجهة ليفربول    فيديو.. الأرصاد: موجة شديدة الحرارة لمدة 72 ساعة.. وطقس شم النسيم معتدل    إعدام عاطل وخادمة لاتهامهما بقتل ربة منزل أثناء سرقتها في الوراق    التحقيق في نشوب حريق مصنع كراسي بالقناطر الخيرية    ضبط 3 عناصر إجرامية فى مداهمات أمنية لمنطقة السحر والجمال    النشرة المرورية اليوم الثلاثاء.. الطرق ماشية والكثافات متحركة    ضبط 67 قضية ابتزاز مادى ونصب على المواطنين عبر الإنترنت    الأوبرا تفتح أبوابها مجانا للجمهور فى الاحتفال بأعياد تحرير سيناء    «الشارقة» العاصمة العالمية للكتاب في يومه العالمي    مصطفى قمر يكشف عن عمل درامى يجمعه بيسرا    دار الإفتاء: أداء الأمانات تجاه الوطن والمجتمع والناس واجب شرعي    رئيس الوزراء يصل بورسعيد لمتابعة آخر تطورات منظومة التأمين الصحي    غدا.. المؤتمر السنوى الثامن للمعهد القومى لأمراض السكر    الأطفال الأمريكيون لا يشربون ما يكفيهم من المياه ويفضلون العصائر المُحلَّاة    استقرار أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الثلاثاء.. الدولار يسجل 17.23 جنيه للبيع.. والريال السعودي ب 4.55 للشراء.. والذهب عيار 21 ب 611 جنيها للجرام    اليابان تخفف من لهجتها ضد كوريا الشمالية وروسيا في تقرير سياستها الخارجية    ارتفاع عدد ضحايا زلزال الفيلبين ل11 قتيلًا    حظك اليوم| توقعات الأبراج 23 أبريل 2019    شوبير: عرض علي رئاسة قناة الأهلي 3 مرات.. وهذه نصيحتي للخطيب    النبي والشعر (2) حسان بن ثابت    حُسن الظن بالله    %69 من قراء صدى البلد يؤيدون مقترحا بشأن اعتبار الزواج العرفي زنا    الأزهر يوضح خلاف العلماء حول مشروعية الصيام في النصف الثاني من شعبان    عبد الغفار: التعليم الإلكتروني مستقبل التعليم في العالم    حملات مرورية لرصد متعاطي المواد المخدرة أعلى الطرق السريعة    إصابة شخصين في حادث تصادم سيارتين بطريق الفيوم    الذكاء الاصطناعي يمكنه تشخيص اضطراب ما بعد الصدمة من خلال تحليل صوت المريض    تمارين رياضية لتقوية عضلات الجسم في المنزل.. فيديو    اليوم .. الهلال والنجم يصطدمان بالسويس لتحديد منافس الزمالك فى الكونفيدرالية    البلوز يرفض هدية توتنهام بالسقوط في ستامفورد بريدج    موعد مباراة بيراميدز والزمالك.. والقنوات الناقلة    محمد رمضان يطلق إفيه عن مسلسل زلزال    جورج وسوف يطرح برومو كليبه الجديد «سكت الكلام» (فيديو)    لأول مرة.. أحمد السقا يستعين بالأغاني الشعبية من أجل «ولد الغلابة»    محافظ القاهرة يتابع من غرفة العمليات المركزية    جامعتا القاهرة والمنصورة تحصدان المراكز الأولى من جوائز الدولة    إقبال كبير من المغتربين فى أكتوبر والشيخ زايد    ذكرى عودة أرض سيناء لحضن الوطن وشهادتى جاهين ومنتصر فى "وفقا للأهرام"    السيسي.. للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد اشتعال الثورات العربية..» أخبار الأدب« تسأل:
المثقفون .. ماذا يريدون من السلطة ؟
نشر في أخبار الأدب يوم 09 - 12 - 2012


علي المثقف أن يشارك في تصحيح المسارت الخاطئة
أسئلة كثيرة تدور في ذهن من يتابع وعبر وسائل الاعلام أحوال المثقف ومايحلم به، هذا المثقف المسحوق في السابق، المهمش في أماكن عدة ومواقع مختلفة تم وضعه فيها ليكون مجرد صورة تزين الواجهة السياسية وبانوراما لديمقراطية مزيفة خلفها تحاك الدسائس ضد مصالح الشعوب ومستقبلها وهو عاجز امام كل مايحدث باسمه وبأمر من السلطة التي جرته للصمت المطبق علي قلبه وشفاهه حتي صار أثرا من التاريخ المنتهي فهل يعود المثقف لدوره الطليعي اليوم بعد تحرر أراض كبيرة ودول لها كبير الأثر في قيادة الأمة العربية والإسلامية من حكم الطغاة الجبابرة نطوف بالسؤال بين المثقفين العرب ونسجل إجاباتهم ورؤاهمالمثقف والحرية
تقول الشاعرة الليبية عائشة إدريس المغربي :لايمكن ان تكون الاجابة ممكنة علي هذا الطرح لان المثقف لاينشد إلا الحرية التي ستكون السلطة بشكل او بآخر تقف ضدها او تؤطرها وسيظل صوت المثقف منغصا عليها وهكذا هي العلاقة الحقيقية بين السلطة والمثقف لكن السلطة التي جاءت بعد الثورات العربية من المفروض ان تكون سلطة مغايرة سلطة تنفيذية لإرادة الشارع ولتحقيق حلم الانسان في دولة مدنية دولة القانون والمواطنة فهي لن تمنحه كسلطة الاحساس بالخوف او تعيد تهجينه وعرقلته وتصادر حريته في التعبير وهي كذلك لن تجبره بوسائلها القمعية القديمة ان يصبح بوقا لها او ان يسير في ركابها سيكون المثقف هو من يرسم اشارات مضيئة ويدق ناقوس الخطر هذا ما يحلم به المثقف الحقيقي من سلطات بعد الثورات العربية ان تصبح هناك حرية للعقل والفكر ولا يقف الشرطي كالفواصل بين الجمل ولا يحاكم الفكر مهما كانت الظروف والأسباب بعدها سيكون هناك ابداع حقيقي وفكر حقيقي لك حتي الآن فان السلطة بعد الثورات العربية مازالت تستعير رداء جلادها الذي انتصرت عليه لكنها لبست جلده دون ان تدري مادامت هناك وصاية علي الفكر والإبداع ومادامت لم توضع دساتير تحترم حرية الفكر والتعبير
وتقول الباحثة الليبية سنوسي إسماعيل :أتمني من الحكومة أو السلطة أن تدعم الثقافة بكل كرم و قوة وأن تحمي المثقف بكافة وسائل الحماية من الفقر و من الخوف و من كل ما يشغله عن الإبداع .... وأن تشرف الحكومة مباشرة علي إيصال الوسائل الثقافية لجميع المواطنين - الوسائل الورقية والإلكترونية - و أن تؤسس لمهرجانات ثقافية كبيرة و ترصد جوائز قيمة للإبداعات الثقافية في الشعر و الرواية و الفنون التشكيلية و المسارح الهادفة التي ترقي بالفكر
المصداقية
ويقول الفنان التشكيلي العراقي سعدي الرحال:ما ينبغي للسلطة بعد الثورة ان تمنحه للمثقف العربي هو المصداقية في وضع الحلول التي ينبغي تشخيصها لتصحيح المسارات الخاطئة من النظم السابقة .. في تجربتنا العراقية مثلا اتيحت حرية التعبير عن الرأي وتمخضت الصحف (مثلا) عن مئات الصحف كنتيجة للتوجه الديمقراطي بعد التغيير .. مما جعل المثقف العراقي يدلو بدلوه بكل حرية .. وأصبح صوت المثقف يصل بشكل وبآخر الي مسامع المسئولين .. لكن ما الفائدة اذا كان هذا الصوت لم يفعل ولا يؤخذ بنظر الاعتبار .. انا اري انه لا جدوي اذن من متسع الحرية في التعبير مقابل عدم الاصغاء لمطالب المثقف.. هذه معضلة كارثية سيكتشفها اغلب مثقفي الثورات العربية بعد التغيير .. لذلك لابد من وجود مصداقية يبديها السياسي (السلطة علي وجه التحديد) مع مطالب المثقف.
العقلية لم تتغير
باسم سليمان / كاتب من سوريا
لا أعتقد أنّ صوت المثقف سيُسمع لأن العقلية لم تتغير وكما بدأت الأنظمة التي يُثار عليها بشعارات برّاقة كذلك الثورات العربية, فالمكتوب عنوانه أوضح من التشكيك فيه وعليه, فبعد استخدام المثقف كوسيلة مبررة للغاية السياسية وهي الوصول للحكم, سيتم إبعاده ولكن بطريقة ناعمة بحيث يتم نزعه من النضال الإيجابي والسلبي وتحويله لظاهرة صوتية أشبه بقرقعة الأمعاء, فالمقدسات الثلاثة زادت سطوتها وعلي اعتبار أن المقدس السياسي قد تم خرقه من قبل الثورات, فاكتساح المد الديني للسلطة عن طريق الديمقراطية يعارض جوهره القائم علي الميتافيزيقية وبالتالي رفد مرتكزات سلطته علي غيب لا يمكن مناقشته وبدلاً من صراع المثقف مع وضعيات سياسية أرضية سيتصارع مع وضعية سياسية غيبية لا يأتيها الباطل من أي جهة وللناظر المدقق سيري إرهاصات الديكتاتوريات الجديدة المتشكلة.
فالمشكلة لدي المثقف ليست بأنظمة الحكم, حالياً بل بالعقلية والفكر الذي يسود ويحكم بالمنطقة ولكي نتكلم عما يريده المثقف, يجب أن تعم الثورة التابوهات جميعها وهذا لن يحدث ولم يحدث وبالتالي يصبح السؤال أقل من نافل.
بماذا نحلم
وتقول الباحثة المصرية منال فاروق :ثماني كلمات وعلامة ترقيم !! جملة استفهامية لا تحمل اكثر من سؤال سيوجه إلي كل مثقف!! لتظل هذه الكلمات صوت يسمع في اذن كل شخص منا، ليمارس الصوت فعل رجع صدي...
ماذا يريد المثقف من السلطة بعد الثورات العربية؟!
إذا قمنا بحذف كلمة العربية وبقي السؤال بهذه الصيغة، ماذا يريد المثقف من السلطة بعد الثورة علي السلطة ؟ أليس في هذا عمومية وسؤال ربما يكون اكثر تحديدا ؟!
بداية نفكك السؤال إلي مجموعة اسئلة: ماذا يريد المثقف؟ من هو المثقف؟ بماذا يحلم ؟ ماذا يريد الإنسان؟ هل ما حدث في الوطن العربي ثورة؟ وقبلا ما الثورة؟ ما السلطة؟ ولماذا الثورة في هذا المنعطف التاريخي؟
الاسئله كثيرة، والكلمات الثمانية بعلامة الترقيموالاستفهام تطرح من الأسئلة أكثر مما نتخيل في ثنايا هذه الجمله البسيطة التي هي عبارة عن سؤال موجه في حوار إلي مثقفي الأوطان التي حدثت فيها ثورات علي سلطة غاشمة!! ولا يزال الطريق ممتدا لثورات اخري.
الحقيقة اننا نحتاج إلي ايمان المثقف بقدرة الشعوب علي التغيير وانك ايها المثقف جزء من هذه المنظومة المجتمعية التي يجب أن تساهم في تطويرها بلا عبث انوي.
نحتاج إلي المثقف ذي النظرة المتكاملة والمحللة لما حولها.
وهناك الكثير الذي نحتاجه ومنها ان نعلي من قيمة الانسان اولا وأخيرا
اما علي المستوي العام فالهم واحد علي المستوي الدولي والعربي.. لهذا فالمطلوب هو ان تعلو قيمة الانسان اولا واخيرا.
هزة عميقة
يقول القاص العراقي صالح جبار محمد : لايخفي علي احد ان الثورات العربية احدثت هزة عميقة في المجتمعات العربية وولدت ارهاصات غير محسوبة . فكان علي المثقف العربي ان يواكب ما حصل وبطبيعة الثورات افرزت نمطا معينا من الاحتساب الثقافي . ما بين المحسوبين علي السلطة السابقة والتي تلتها .. انه معيار اوجد تطلعات للمثقف
لنسميه المتواري في الخوض في تفاصيل لم تتح لغيره . وأصبحت مساحة الحرية واسعة وفضفاضة لايمكن التحكم بها بيسر . لان الارض ما زالت رخوة تحت اقدام التغيير الذي حصل . لان التطبع علي الاذعان امتد لعقود . لايمكن انحساره لمجرد حدوث هبة ادت الي الثورة . انه التغيير الذي يفرض اشكاله ومتغيراته بحسابات متشنجة ومتشظية وأحيانا غير متوازنة . كل هذا غير المتجانس فرض رؤي لم تتوءم احيانا مع الثورات العربية وتمدد قوي سياسية علي حساب ثوابت وطنية كثيرة وبروز ما يصطلح عليه الاقليات وحضورها الفاعل لتحقيق اهدافها المعلنة وغير المعلنة فيما يسمي حق تقرير المصير او انشاء فيدراليات ليصبح تفتيت النسيج الوطني سمة بارزة فيما بعد الثورات العربية . هنا يبرز دور المثقف . ويطرح السؤال الآتي : ايهما الاجدر في القيادة السياسي ام المثقف؟ وهذا السؤال الاجابة عنه ليست بالهينة لافتراضاته المتعددة وإمكانية السياسي في البعد الاخر هو السلطة . وهذا يعني القوة . اذا ما يطلبه المثقف العربي هو ان يأخذ دوره الحقيقي في التعبير عن حرية الكلمة والتخطيط لمستقبل واعد .
بناء الإنسان
وتقول الكاتبة الليبيةتهاني دربي :
كلنا يعرف ان حكومات الاستبداد السابقة كانت لا تعير كبير اهتمام بالثقافة وغالبا ما يصرف علي الثقافة هو اقل ميزانية في اي دولة عربية.. أتمني ان يتدارك القادمون هذا التقصير ويلتفتوا لبناء الإنسان.
في انتظار الظهور
ويقول الشاعر الفلسطيني عبدالله عيسي :ربما ستظل علاقة المثقف بالسلطة، دينية أم سياسية وما بينهما، من أعتي إشكاليات الوعي والوجود العربي علي حد سواء . وهي لا شك ّ تكثّف في ذاتها متن َ العلاقة بين الثابت والمتحول ، أو المعتم والمضي ء عبر، وفي، تاريخنا كلّه، طالما قدمّت الثقافة ، شفوية منقولة كانت شعراً وسيراً وبلاغة ً، أم مقروءة معقولة ( من العقل : فكر يدعو للتفكّر )، بتجلياتها غرضاً أو رسالة ً في أحسن حالاتها، لا إعادة صياغة أوفعل خلق لتفاعلات الإنسان والعالم .
لذا اطالب في هذه اللحظة الربيع العربي : عليه أن يأتي بالزهور، لا برائحة الموت . بحرية وكرامة الحياة البشرية لا بشطبها وإلغائها، بتحويل السجون إلي مراكز ثقافية، بحرية المرأة لا الإفتاء بسبيها وتحويلها إلي جارية مزملة بالأسود المريب، بحرية التعبير والرأي لا بالنكوص إلي عصور الظلام بإطلاق اتهامات الزندقة والخروج علي الملة والإفتاء بسحل من يجتهد بالتفكير ويؤمن بالتجديد، بالتعايش علي أساس المشاركة والمواطنة وتلاقح التيارات والأديان والطوائف والأفكار . أن يجمّل الحياة فينا وحولنا من أجلنا، لا أن يوقظ الموت ...
سبل الإصلاح
وتقول الشاعرة الليبية أم الخير الباروني : ينبغي علي المثقف ألا (يريد) من السلطة خصوصا إذا ما اعتبرنا أنه كمثقف في الانظمة العربية جاء نتاج صراع مرير مع الكبت والظلم والتسلط، فالفعل (يريد) هنا جاء من باب الاحتياج لا الإرادة. والمثقف ملزم بأن يتمسك بحرية الرأي والفكرة وانطلاق الروح دون أن يخضع لأي قيد يجعله يغير مساره أو يبدل قناعاته في الحرية والعدالة والنماء. ولذلك فالمثقف بعد الثورات العربية هو رافد من روافد دعم صوت الحرية وتحقيق العدالة وتيسير سبل الاصلاح لأنه يملك اللغة التي يفهمها رجالات السلطة ويهابونها ويمكنه أن يتصدر لغة الحوار العاقل المفترض أنها ستحل محل لغة السلاح والاحتجاجات اللامنتظمة. إذ يمكن أن يكون السؤال، ماذا تريد الثورات العربية من المثقف؟ ليقدم مشروعه الثقافي ليسهم في بناء جسور التواصل والحوار، لقد قدم رجل الشارع كل ما أوتي ليصل بالثورات العربية الي ماهي عليه الآن. وتبقي مسئولية المثقف أن يحافظ علي ما أنجزه الشارع العربي بطريقته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.