فيديو| رئيسة "قومي المرأة" تكشف أسباب تقدمها ببلاغ للنائب العام في قضية هؤلاء الفتيات    محافظ الغربية: بدء أعمال رصف 15 طريقا بأول طنطا بتكلفة 28 مليون جنيه    إيقاف بناء عقار مخالف لشروط التراخيص بمدينة إطسا بالفيوم    مرسيدس تغلق أكبر مصانعها لتخفيض التكاليف    "اختل توازنه أثناء اللهو بطائرة ورقية".. مصرع طالب سقط من أعلى عقار بأبو النمرس    ما سبب تسمية جبل أحد بهذا الاسم    بعد نشر منظومة تركية.. غارات جوية تستهدف قاعدة الوطية في ليبيا    "بلومبيرج" عن قرار فرض العقوبات على الصين: في انتظار توقيع ترامب    إطلاق الألعاب النارية والمدفعية بحضور ترامب للاحتفال بعيد الاستقلال    بريطانيا: اتهام مؤسس حزب "بريكست" بمخالفة الحجر الصحي    جعفر: أدعوكم لزيارة الزمالك والتأكد من صدق حالات كورونا    عضو اتحاد الكرة السابق يكشف كواليس خلاف محمد صلاح مع الجبلاية    الري: نعول على قامات القانون ب الاتحاد الأفريقي لتقريب وجهات النظر بشأن سد النهضة    مصدر أمني: نقل منار سامي فتاة التيك توك إلى سجن قها لتنفيذ قرار تجديد حبسها    بهاء الدين محمد: محمد منير كيان مستقل.. وأعماله إضافة للفن    منظومة باتريوت تصد صاروخا قبل الوصول للسفارة الأمريكية في بغداد .. تفاصيل    تعرف على من هو سيدنا الخضر عليه السلام    معلومات عن سورة الكهف    حكم الاستدانة من أجل الأضحية.. الأزهر يوضح    رفع 90 طن من القمامة والمخلفات في حملة ليلية بسنورس في الفيوم    الخارجية الأمريكية: نرفض أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا    العدل: إتاحة 12 خدمة خاصة بالتوكيلات والإقرارات من خلال الإنترنت    زلزال قوي يضرب إيران    إبراهيم عبدالخالق: عودة النشاط الرياضي ضرورية .. فيديو    عمدة قرية نجريج: محمد صلاح تبرع ببناء معهد أزهري ب19 مليون جنيه    إصابة نورالدين أمرابط لاعب النصر السعودي بفيروس كورونا    الرياضة تنظم اليوم المفتوح الافتراضي لتوظيف الشباب أون لاين    الكشف عن سبب عدم تعاقد الأهلي مع إيريك تراوري قبل إنتقاله لبيراميدز    منظمو الرحلات الأوكرانيين: تزايد الطلب على زيارة مصر (صور)    رئيس حزب مستقبل وطن: الشارع المصري مرتاح لتعامل الدولة مع الملف الليبي    إحباط محاولة تهريب 1000 قطعة من جلود حمير في ميناء الدخيلة    الحركة الوطنية: إعلان أسماء المرشحين ل"الشيوخ" قبل فتح باب الترشح ب3 أيام    فيديو| محمد الباز يطالب الجميع بالاعتذار لإسعاد يونس    بعد قضايا التحرش| شيرين تقدم نصيحة للآباء    "في انتظار شغلها"..أحمد كمال يحسم الجدل حول اعتزال عبلة كامل    بينهن رانيا يوسف وشيرين وروبي.. فنانات تعرضن للتحرش إحداهن من طبيبها وأخرى في جنازة    رئيس حزب مستقبل وطن: أؤيد دمج الأحزاب.. والأولوية للشباب    وزيرة الهجرة: نعيش حربا شرسة لضرب الشعوب ببعضها من خلال الجاليات.. فيديو    رئيس مستقبل وطن: عضو "الشيوخ" يجب أن يلم بتخصصه ليخدم العمل    ولاية فلوريدا الأمريكية تسجل أرقاما قياسية في إصابات كورونا    علي جمعة: الله أمرنا بقتال من قاتالونا فقط.. والدين وضع أسسا للحرب    هزة أرضية بقوة 4.6 درجة تضرب شمالي إيران    توقعات الأبراج وحظك اليوم الأحد 5 /7 /2020 مهنيا وعاطفيا وصحيا    تخفيضات على فورد كوجا تتخطى 40 ألف جنيه.. فيديو    وفاة عاملين بعد انهيار بئر عليهما أثناء التنقيب عن الآثار بقنا    عمدة قرية نجريج: بتكلفة 19 مليون جنيه محمد صلاح يتكفل بإنشاء معهد أزهرى    حظك اليوم الأحد 5-7-2020 برج الجدي على الصعيد المهني والعاطفي    نادى القضاة: نرجو من الجميع التزام الصمت فى قضية تحرش الطالب    القومي للبحار: صور السمكة المتداولة تعود ل"قرش الجيتار" وليس حورية البحر    هل ملاحقة المتهم بالتحرش بالفتيات قانونيا يحتاج بلاغات جديدة؟    يستغرق ساعتين و45 دقيقة.. اليوم خسوف شبه ظلي للقمر    «حر ورطوبة وشبورة».. «الأرصاد» تعلن توقعات طقس ال3 أيام المقبلة    تشيلسي × واتفورد: أسود لندن تفترس الضيف المستسلم    رئيس مستقبل وطن: خدمة المواطنين شرط الانضمام    نائب محافظ الجيزة يتفقد مستشفيى أم الأطباء و6 أكتوبر المركزي    لمخالفتها قرارات مجلس الوزراء.. غلق 7 مقاهي ومطاعم في الإسكندرية- صور    «أنا عايز عيالي».. معمر «106 سنوات» يمتنع عن تناول الطعام ب«عزل دمنهور»    خبراء يحذرون من مزيل العرق داخل السيارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرفانا من مصر| أوجوست مارييت.. حكاية الفرنسي المدفون في المتحف المصري
نشر في أخبار الأدب يوم 03 - 04 - 2019


أوجست مارييت
حالة فريدة من نوعها قد تعيشها في حضرة التاريخ وعظمته، وتأخذك إلي حيث سكن الفراعنة، من أرض ميدان التحرير حيث يقع المتحف المصري، تقبع ذكريات، تؤججها زيارة تستغرق الساعتين أو أكثر في أحضان عبق التاريخ.
علي جدار المتحف استقر اختصار مكون من حرفين هما «A M» بداخل دائرة ويرمزان ل«أوجوست مارييت»، وهو عالم الآثار والمصريات الفرنسي الذي أسس المتحف المصري في القرن الماضي.
أوجوست مارييت، ولد في 11 فبراير 1821، في مدينة بولوني سور مير الفرنسية، واسمه بالكامل أوجوست فردينان فرانسوا مارييت، وكان شغوفا بعلم الجيولوجيا والآثار، وتخصص في علم المصريات.
مارييت، جاء إلى مصر في 1850 في مهمة رسمية من قبل "متحف اللوفر" بباريس للبحث عن مخطوطات قبطية في الأديرة المصرية والتنقيب عن الآثار القديمة التي يمكن حملها إلي اللوفر.
لم يعثر مارييت، على المخطوطات المطلوبة فركز جهده في التنقيب، وفي عام 1855 نجح في شحن ما يقرب من سبعة آلاف قطعة أثرية إلي باريس لحساب الحكومة الفرنسية، وفي 1857 أنبه ضميره على ما ارتكب فعاد إلى مصر ونذر نفسه لحماية الآثار المستباحة، واستطاع الحصول من الوالي سعيد باشا علي فرمان يحظر تماما أن يمس أي حجر أثري، وسجن كل من يقدم علي نهب المعابد القديمة، وتم تعيينه مديرا لمصلحة الآثار المصرية، وحصل علي لقب "بك" وبعد فترة وجيزة حصل علي لقب "باشا".
اجتهد مارييت، في البحث والتنقيب ونقل الآثار المكتشفة إلي مخازن علي ساحل النيل في بولاق، وحقق مكانة رفيعة لنفسه وأصبح المهيمن علي الآثار ومنع الولاة والأمراء من التصرف فيها كما كان يحدث.
وعلى يديه تحولت مخازن بولاق إلى متحف رائع، حين اشتد المرض علي مارييت، كان في رحلة بحرية تنقله من ايطاليا لوطنه فرنسا، أيقن أنه سوف يموت وأجله قد اقترب فصمم علي الرجوع إلي مصر التي عشقها كي يدفن فيها، كان منزله بالقرب من متحف بولاق الذي أسسه، صمم على أن يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام أفضل تمثال قام باكتشافه للملك خفرع، وأمر بأن يوجه سريره ناحيته.
توفي مارييت، عام 1881 في عهد الخديوي توفيق، ودفن في حديقة متحف بولاق، وتم نقل رفاته إلى مقر المتحف المصري الجديد في التحرير في احتفال مهيب لحديقة المتحف عام 1906 بعد 4 سنوات من افتتاح المتحف، دفن في مقبرة من الرخام الأبيض والجرانيت ووضع بجوار المقبرة تمثال له من البرونز كتب عليه "مارييت باشا.. عرفانا من مصر".
كثيرون لا يعرفون أن "مارييت باشا" هو مؤسس أول متحف للآثار في مصر، وكثيرون لا يعرفون من هو " مارييت باشا" الذي سمي علي اسمه شارع بميدان التحرير، وربما لا يعرف الكثير أنه من الأساس مدفون في المتحف بميدان التحرير، وهناك خطأ شائع لدي المصريين عند نطق اسمه وهناك خطأ أيضا في "اللافتة" التي تحمل اسمه في الشارع فالصحيح أنه مارييت وليس "ميريت"، وقد وصفه الخديوي إسماعيل بأنه الرجل الأقوى في متحف بولاق، الحارس الأمين لآثار مصر.
وقال الخديوي إنه كان يتخوف منه عندما يطلب منه ملك أو ملكة أوروبية قطعة أثرية فكان يتجنب ذلك، وذكر الخديوي أن الملكة أوجيني طلبت منه أثناء افتتاح قناة السويس أن يهديها قطعة صغيرة من مجموعة "اياح حتب"، وهي عبارة عن جعران، فأجابها بأن هناك من هو أقوى منه في متحف بولاق، وهو أوجست مارييت باشا، وعندما طلبت الملكة أوجيني القطعة الأثرية من مارييت رفض إعطاءها لها، مفضلا التخلي عن كل الألقاب التي كانت ستمنحها له، صار متطرفا في حب آثار مصر، وخاض الكثير من المعارك لكي لا تخرج الآثار المصرية خارج البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.