الإمام الأكبر لرئيس الوزراء العراقي:الأزهر يفتح أبوابه لكل العراقيين    البرلمان يوجه التحية للرئيس بعد سحب استشكال حكم المعاشات    عبد العال: الموازنة العامة تعد وفقا للدستور بنظام الأبواب وليس البرامج    أبو الغيط يستضيف اجتماعاً للمجموعة الرباعية حول ليبيا في تونس    رغم عدم نقل السفارة.. رئيس هندوراس يصف القدس ب«عاصمة إسرائيل»    هكذا يتم تأديب منفذ حادث نيوزلندا داخل السجن    غرامة على الزمالك بسبب "تصريحات" مرتضى منصور    تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة اليوم الإثنين    صحيفة صن لرئيسة الوزراء البريطانية «الوقت انتهى»    تايم لاين| «من الإرهاب إلى السقوط المذل».. رحلة داعش على أرض العرب    أول تعليق من محامي ترامب على تقرير مولر بشأن التدخل الروسي    والد منقذ طفلي الزاوية الحمراء يحكي ل"الوطن" تفاصيل الحادث    الإخوان يشيدون بتقارير بي بي سي الكاذبة عن مصر ويدافعون عنها    إيمانويل إيمونيكي عن مباراة الأهلي والزمالك: أتمنى أن تمر مباراة بشكل جيد    أيمن الكاشف: مباراة القمة هي «كريزة» الدوري العام    فيديو| نائب برلماني يحذر من قبول اشخاص مجهولة على ال«فيس بوك»    إسرائيل تقصق غزة.. واستشهاد فلسطيني متأثرًا بنيران الاحتلال    شاهد| بكاء مي حلمي على الهواء بعد غناء رشاد «يالا يا دنيا»    وزيرة الثقافة تهنئ محمود حجازي بفوزه بجائزة الملك فيصل العالمية في اللغة العربية والأدب    فيديو| أديب عن واقعة تحطيم وحدة القسطرة بمعهد القلب: إرهاب المستشفيات يجب أن يتوقف    7 رسائل مهمة من وزير التعليم لطلاب أولى ثانوي    تعرف علي عدد اللاعبين المحترفين في معسكر المنتخب الاوليمبي    بالفيديو| والدة طفلي حريق الزاوية: "كنت بنشر ومعرفتش إيه اللي حصل"    "شاهيناز" وجيسي عبدو ومحمد رشاد أبرز تريندات "جوجل"    مؤتمر لاجيري ..و المكسيكي يشيد بغزلان النيجر !    زيادة تعويض حالات الوفاة في حادث قطار الموت    وزير التعليم يفجر مفاجأة عن أزمة وقوع "السيستم"    بث مباشر لمباراة البرتغال ضد صربيا في تصفيات يورو 2020    مخرج مباراة القمة المقبلة يتحدث عن لقطة أزارو ومواقف لا يعرضها على الشاشة    فحص مليون و854 ألف مواطن بمبادرة "100 مليون صحة" في الغربية | صور    وزير الآثار: صورة توت عنخ آمون في المجلات وعلى الأتوبيسات بفرنسا    «عيار ناري» يمثل مصر في مهرجان طرابلس السينمائي    ضبط 32 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    متحدث "الأزهر": هذه حقيقة اختطاف طالبة بالجامعة واغتصابها    مجاهد: راعينا تخفيف الضغط على استاد القاهرة في كأس الأمم    فودافون الأولى بين شبكات المحمول من حيث "رضاء العملاء" عن مستوى الخدمة    شرق العوينات.. «منسية»..    مجرد رأى    تأثر عمليات القسطرة بمعهد القلب    تأجيل محاكمة محافظ المنوفية السابق ل 21 إبريل    «797 جنيها و595 مليما» .. تكلفة جهاز الآنسة «أسماء»!    رئيس هندوراس يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل    شتان بينهما    «الإنترنت» يعرقل أول امتحانات «التابلت»    جولة الوزير تكشف المستور وتقرير عاجل لتحديد المسئول واستضافة "الفياتا" فى "سكة سفر"    إدراج «شرم الشيخ المسرحي» ضمن قاعدة بيانات المهرجانات الدولية    عمر خيرت يقيم دعوى قضائية ضد إحدى شركات الاتصالات بسبب إعلان محمد الشرنوبي    مكتبة الإسكندرية (2-2)    “الإخوان” في ذكرى تأسيسها ال91: صامدون أمام الطغيان والنصر صبر ساعة    محافظ المنيا يهدي درع المحافظة لوزير الأوقاف لمحاربته الأفكار المتطرفة    القوات المسلحة تحتفل بتكريم الأم المثالية والأب المثالى    مصيلحى يؤكد الالتزام بضوابط تسلم القمح المحلى    الحملات الطبية ومرحلة العلاج    فى كل محافظة    الصحة تطلق حملة «حان الوقت للقضاء على الدرن»..    خالد الجندي: هناك منبطحون بيننا يزعمون أن المسلمين سبب الإرهاب    المشاركون بمسابقة الأوقاف العالمية للقرآن الكريم يزورون مسجد الحصري    حكم سجود السهو لمن أخطأ في القراءة أثناء الصلاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المانيكان والرجل الحاضر الغائب في تجربة الفنان سمير فؤاد
نشر في أخبار الأدب يوم 16 - 02 - 2019

في عالم مواز تخلق المانيكانات حياة داخل واجهة المحلات، ويقال إن المانيكانات ظهرت لأول مرة في عام 1860 في المحلات التجارية الكبري دون رأس ولكن الحقيقة أنه لا أحد يعلم تحديدا متي ظهرت أول مرة، ويبدو هذا العالم مثيرا للخيال بتلك القوالب المتعددة والتفنن في صناعتها لتبدو أقرب للحكايات البشرية بنظرات متأملة، وبين مشتري يتجول بحرية ومانيكان يقف في حيز ضيق لا يمكن أن نجذم من يتأمل من حقا، وحين خرج معرض الفنان سمير فؤاد »طعم الزمن« منذ فترة بجاليري بيكاسو توقفت كثيرا أمام اثنين من اللوحات التي ضمهما المعرض حيث البطولة الموازية للمانيكان بصورته التقليدية التي رأيناها في محلات الترزية القديمة .
ربما لم تكن المرة الأولي التي يقدم فيها الفنان المانيكان في لوحاته، فالحكاية تعود إلي سنوات بعيدة كما يرويها الفنان إذ يقول: في الثمانينات وجدت مانيكان من الذي يستعمله الترزية في أحد محلات الأشياء القديمة حيث كنت أحب التسكع فيها .. اشتريته دون أن يكون في ذهني -مثل معظم الأشياء التي كنت أقتنيها- ماذا سأفعل به، وبعدها بفترة وجدت آخر واشتريته أيضا وظل الإثنان قابعين في المرسم لسنين طويلة .. وذات يوم في أوائل التسعينات بعد حديث مع حسن سليمان عن كيفية تصوير عناصر سوداء أمام بعضها وكيف يختلف الأسود في مقدمة اللوحة عن الآخر الذي في خلفية اللوحة...أردت أن أطبق هذا فبدأت في رسم المانيكان وخلفها ستارة سوداء وأمامها منضدة عليها مفرش أسود وزجاجة سوداء...لم تكن النتيجة ناجحة كما أردت لأن المثلث الأحمر في صدر المانيكان خلق حالة أخري غير التي كنت أبغيها ولكن ما حدث هو أنني اكتشفت الإمكانات الكبيرة التي يمكن أن تعطيها المانيكان كعنصر للتصوير..
يستطرد الفنان: رسمت في التسعينيات عدة لوحات بها ثنائي المانيكانات في حالة حوار أو لا حوار جميعها علي خلفية سوداء ثم كعادتي مع العناصر التي أرسمها تركتها علي أمل العودة إليها في يوم ما.. ومع الأسف ليس لدي أي صور باقية لهذه الأعمال..
وعادة ما يقدم الفنان سمير فؤاد المانيكان بشكله الآدمي المختزل .. بدون رأس ولا أطراف .. ذلك الذي كنا نراه قديما، وحتي بعد تغير صناعة المانيكانات يظل المانيكان بصورته القديمة هو البطل، حيث يفسر فؤاد قائلا: فكرت في المانيكانات الحديثة لكن لم تكن بمثل المانيكان القديم في الغموض وبالتالي كم الإيحاءات التي تعطيها، حيث يظهر المانيكان القديم بدون رأس ولا أطراف لذا فهو يمثل اللافعل والعجز بامتياز، وهذه نقطه مهمة في المفهوم الذي أريده، ولكنه أيضا بشكله الفخيم يعطي إنطباعا بالأهمية وكأنه واحد من الباشوات المملوئين بالغطرسة وهذا التناقض يعطيه هذا الحس السيريالي.
ويجيد الفنان سمير فؤاد التعبير عن مختلف القضايا بتلك العناصر التي يوظفها ، إذ يوظف الفنان فكرة المانيكان للتعبير عن قضايا المرأة المقهورة في ظل وجود الرجل الحاضر الغائب، الأمر الذي يقول عنه الفنان: في أوائل الألفية الجديدة كنت أريد رسم عروسة في ثوب الزفاف وجاءت فكرة المزاوجة بين المانيكان والعروس تعبيرا عن واقع المرأة التي ليس لها حرية الاختيار في الغالب وظل راجل ولا ظل حيطة .. هنا يجب أن أقول إن الموضوع عندي ليس إلا البداية لأنه مع الوقت تأخذ اللوحة مسارات أخري وتتفرع أفكار وإسقاطات ولهذا رسمت هذه اللوحة أربع مرات وحتي الآن أجد أن هناك المزيد الذي يمكن أن تقوله. ويعاود المانيكان الظهور في بعض لوحاتي وهو دائما يمثل الذكر المسيطر الحاضر في الخلفية دائما حتي ولو كان بلا قدرة حقيقية.
وربما لا يقتصر القهر المجتمعي علي ذكورية المجتمع وغياب الدور الحقيقي للرجل ففي واحدة من اللوحات التي قدمها سمير فؤاد من قبل تبدو العروس فتاة صغيرة لا حول لها ولا قوة تقف وراءها امرأة أكبر سنا وقفة تنم عن سيطرة وفرض وجود في ظل وجود المانيكان في الخلف حيث يقول فؤاد عن ذلك العمل: العروس في لوحاتي هي السلعة .. هذا مفهوم شائع في تفكيرنا عن الزواج، أما أن تكون قاصرا فهذا يجعل الفكرة صادمة أكثر، والأكثر صعوبة أن تكون الأم التي مرت في ذات التجربة شريكة في عملية البيع ..ويجعلنا نتساءل هل لدينا فعلا الحرية لنختار مسلكا مختلفا أم أننا أسري .
ويبدو هذا التناقض المجتمعي جليا في لوحات المانيكان والذي انعكس تشكيليا أيضا بين اللون الأبيض لفستان العروس والأسود للمانيكان، فلا الأبيض دليل الفرح ولا الأسود لبدلة العريس يؤكد وجوده الفعلي، كذلك وعلي الرغم من حالة الاقتراب الشديدة التي تبدو عليها العروس من جسد المانيكان في أكثر من لوحة حيث تحتضنه بقوة إلا أن هذا الاقتراب ينقل إلينا عزلة شديدة وبؤس يتضح في النظرات وفي امساكها بباقة الورد .
ويبدو أن تجربة المانيكان هي تجربة ممتدة ولم تكتمل بعد، حيث يري الفنان سمير فؤاد أن كثيرا من العناصر تصاحب الفنان لفترات طويلة تخرج وتدخل إلي مسطحه التشكيلي.. مضيفا : أنا عادة لا أبدا بفكرة واضحة.. العناصر تكون أوضح من الفكرة .. ثم تأخذ العناصر من خلال عمليات التركيب والهدم وإعادة التركيب في تركيز فكرة أو مفهوم وأمسك الخيط وأتابعه .. طبعا يأتي هذا متسقا مع أفكاري وقناعاتي..
وحين سألت الفنان سمير فؤاد عما إذا كان من المتوقع أن نري المانيكان في معرض فردي قائم بذاته، أخبرني: حاليا عندي مشروعان أود الإنتهاء منهما، ومن الممكن أن يكون المانيكان عنصرا في أحدهما أو كلاهما أو لا يكون .. ولكنني لا أريد أن أجزم .. وربما يكون هناك معرض يأخذ فيه المانيكان عنصر البطولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.