المدفعية الإسرائيلية تقصف غزة وأنباء عن إصابات    شاهد.. بطل فيديو السطو المسلح بالأردن يروي تفاصيل الحادث    حلمي بكر يهاجم مجدي شطة: غناك عشوائى بيئي ونوعيتك منها كتير.. فيديو    فيديو.. اقتصادية النواب: التنمية خط الدفاع الأول ضد الإرهاب    أمين بيت الزكاة: 6 وسائل لتنمية الموارد المالية واستثمارها    الهند تؤكد اعتزامها شراء البترول من فنزويلا رغم الحظر الأمريكي    شقيق الشهيد حازم مكاوي: كان نازل إجازة يوم استشهاده    بعد قليل.. النقض تنظر طعن 241 إخوانيًا على إدراجهم بقوائم الإرهاب    ضياء رشوان: لست مرشح الدولة.. وأعمل على لم "الشمل"    شاهد.. "الزراعة": خلو البصل المصري من متبقيات المبيدات    د. على جمعة يقدم في 4 خطوات روشتة التوبة    بالفيديو.. سيدة أرمنية: دمعت بعد ما سمعت كلام الرئيس    عبدالدايم: أسوان تشهد زخمًا ثقافيًا وفنيًا هائلًا    أحمد بدير ل"الوطن": "محسن نصر كان فنان وإنسان"    بالفيديو| إنجازات «تنمية المشروعات» بمطروح: قروض بقيمة 92 مليون جنيه    مقتل وإصابة 4 أطفال في انفجار بمدينة "حديثة" العراقية    مرتضى منصور يرد علي قرار لجنة الجبلاية بايقافه    تعرف على قائمة وداي دجلة المستدعاه لمباراة مصر المقاصة    أمريكا تحذر أكراد سوريا: سنوقف دعمكم في هذه الحالة    شرطة مقدونيا تضبط 22 مهاجرا غير شرعي من سوريا وباكستان    شاهد: عمدة "الديابات" يكشف كواليس جنازة أقدم سجين    بالفيديو .. ضبط أحد الأشخاص بنزلة السمان بالجيزة لقيامه بالتنقيب عن الآثار أسفل مسكنه    محافظ الوادي الجديد: أؤيد التجارب والأفكار التي تخدم التعليم    وزير الرياضة: تراشق مسئولين الأندية جعل الكرة مصدرا للشحن    فيديو| عمرو أديب: مصر ال15 بين أقوى اقتصاديات العالم عام 2050    فيديو| ياسر رزق: هيكل قدر حكم الإخوان بعام    موعد عرض برنامج «السيرك» على صدى البلد    شاهد.. أديب عن لعب "بوتين" الجودو:"يجي إيه جمب عمرو دياب"    أمطار غزيرة في مطروح والساحل الشمالي.. وثلوج بمدينة الضبعة    صور.. وزيرة الصحة تفتتح وحدة الشيخ موسي بالأقصر    إسرائيل تحتجز أموال الفلسطينيين بسبب مخصصات عائلات الأسرى    جادو تشيد بدور مصر في القمة العربية الأوروبية المقبلة    وزير الإعلام السعودي: محمد بن سلمان لن يستحوذ على يونايتد.. هذه هي الحقيقة    مبابي يقود باريس سان جيرمان لفوز صعب على سانت إتيان في الدوري الفرنسي    اتحاد الكرة يجتمع اليوم لمناقشة الاستعداد لأمم إفريقيا وحسم موعد العمومية    طلب غريب من محمد رمضان لجمهوره لتقديم حفل غنائي.. تفاصيل    ضبط 32 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. أعرف السبب    علي جمعة يوضح فضل كلمة الحمد لله    باهر: كأس الأمم زادت صعوبة باستضافتها في مصر.. وهذا ما وعدني به رئيس الإسماعيلي    برنامج لتحفيز صادرات مواد البناء والصناعات الطبية    أحدث وسائل علاج اورام الدم في ختام مؤتمر المركز الطبى العالمى    مصر وإفريقيا تعودان لبعضهما    الكلية الفنية العسكرية تستضيف عددا من أبناء الجيلين الثانى والثالث من المصريين المقيمين بالنمسا    شروط السفر المجانى لمرضى الأورام وذويهم بالقطارات فى "سكة سفر"    أهرام الأستاذ    الرقابة الإدارية: ضبط متهمين بانتحال صفة مسئولين بالدولة    عامر: نستهدف ضخ تريليون جنيه لتمويل المشروعات خلال السنوات المقبلة    الاختيار بين أمرين    التوسع فى صناعة السيارات والأسمدة بالتعاون مع ألمانيا..    "صحة الشرقية": توفير الاعتمادات المالية لتشغيل مستشفى الأسدية    مخترع «اللؤلؤ»    انطلاق الحملة القومية ضد شلل الأطفال 24 فبراير    «نصيبا مفروضا» لتوضيح عقوبة ظلم المرأة فى الميراث    المواطن أولًا    التعليم: الانتهاء من توزيع «التابلت» خلال أسبوعين    كابيتانو الذئاب حسن الشامى ل«روزاليوسف»: لو بطلت أحلم إنى أروح المنتخب «هموت»    «مصر خالية من فيروس سى» بدعم من «WE» و«مصر الخير»    فيديو.. الإفتاء: لا يوجد في الإسلام جهاد أو قتال يخرج عن الحاكم أونظام للدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موسم صيد الدقنوش
نشر في أخبار الأدب يوم 19 - 01 - 2019


مدرستي الإعدادية تقع في مواجهة سور المدافن مباشرة ولأن فصلي في الدور الثاني ومقعدي الي جوار الشباك المطل عليها فأنا دائما ما أشاهد طوابير الجنازات التي تتوالي طوال النهار وأتتبع طقوس الدفن وكدت أحفظها لكثرة ماشاهدتها بكل تفاصيلها لدرجة أنني في هذه السن الصغيرة أصبحت لا أخشي منظر الموتي ولا المقابر.. كثيرا ماينهرني المدرسون بسبب عدم انتباهي لما يشرحونه لنا من دروس لانشغالي الدائم بمراقبة كل ما يحدث داخل هذا المكان العجيب. نحن في منتصف نوفمبر وهو موسم صيد طائر (الدقنوش) تعودت مع زميلي الحميم (جلال) والذي يشاركني نفس المقعد في الفصل علي أن ندخل خلسة الي هناك بعد انتهاء الدراسة من كل يوم خميس و بعد صلاة العصر حيث يكون حارس المدافن قد أغلق الباب الرئيسي وغادر. هذا هو الوقت المناسب لاصطياده والذي يكون فيه قد عاد الي أعشاشه وحطّ فوق شجرة السنط العتيقة القائمة وسط مدفن عائلة (الحاج خليل) الواسع. نستمتع معا بذبح ما حصدناه والعودة الي بيوتنا بعد أن نقتسم معا حصيلة الصيد. هو طائر يشبه العصفور لكنه أكبر حجما وريشه ملون بألوان عديدة ومبهجة وطعم لحمه في غاية العذوبة لكن المرء منا يحتاج الي أن يأكل عددا كبيرا منه ليشبع لذلك فإننا نقضي وقتا طويلا بالداخل حتي نحصل علي عدد يكفينا معا. ندلف الي الطريق الداخلي من فتحة في السور التي صنعها بائعو الحقن المخدرة وكل أنواع الممنوعات والتي يسلمونها لمن يشتري عبر هذه الفتحة بعد ان يتسلموا ثمن بضاعتهم غير منقوص. موعد عملهم لم يحن بعد.. هم لايعملون إلا في الظلام الدامس.. المكان يسيطر عليه سكون طاغ إلا من زقزقة عصافير تطير هنا أو هنا. يجب أن نمر عبر شارع (أبومنشة) وهو طريق ضيق ملتو كثعبان ويشعرك برهبة لأن هناك من أشاع أن روح أحد الموتي تخرج أحيانا من قبرها وتطارد من يسير وهي ممسكة بالمنشة في يدها محاولة قتله.. نحن لم نشاهدها أبدا طيلة سنتين منذ مجيئنا أول مرة. عندما وصلنا عند المدفن تسلقنا السور المنخفض ووضعنا حقائبنا أسفله وبدأنا في إعداد الطعم وهو عبارة عن عيدان من الخشب نضع علي كل عود منها كمية من (المخّيط) وهو سائل ذو قوام سميك ولزج وبمجرد أن يحط عليه الطائر يلتصق فلا يستطيع الفرار.. نأتي نحن لنمسكه ونذبحه فورا بواسطة أكبر ريشة في جناحه ونضعه في كيس من القماش المعد لذلك. أتممنا المهمة بنجاح معتاد ووزعنا القطع الخشبية في أماكن مختلفة من الشجرة وصعدنا لأعلاها لنختبئ في سكون ننتظر قدوم أسراب الطيور التي لاتحط إلا علي هذه الشجرة فقط. ننظر إلي بعضنا في قلق وترقّب وكلانا يحلم بوليمة الليلة فأنا شخصيا سوف أذهب بها لأمي والتي ستصنع لنا طبقا ممتلئا من اللحم وإلي جواره طبق آخر من الأرز المرشوش عليه الكثير من الصلصة الحرّيفة حتي تكتمل لذّتنا بما نأكل وسوف يسعد أبي بما جلبته له ووفرت عليه تكاليف عشائنا ولو لليلة. فجأة سمعنا جلبة قادمة نحونا وخطوات عديدة تقترب منا.. لم نتحرك ولذنا بصمت يشبه صمت القبور أمامنا. (ضاحي) التربي ومعه مجموعة من الشباب يبدو أنهم من الطلبة الكبار السن يمشون وراءه وأحدهم يساومه علي ثمن شيء ما.. لاحظنا أنه وافق أخيرا وتوقف عند أحد القبور وبدأ في إعمال فأسه ليفتحه وينزل الي أسفل وبعد فترة ليست بالقليلة ينادي علي أي منهم ليتلقف ما أخرجه وكانت جثة ملفوفة في القماش الأبيض كما لو أنها دفنت بالأمس فقط. خرج واستلم مبلغا من المال ظل يعدّه لفترة والشباب يبتسم فرحا بما حصلوا عليه.. بدأت أسراب طائرنا تهل علينا وكلما حاولت الهبوط تشتتها الجلبة التي يصنعها الرجل وزبائنه فتهرب وترتفع مرة اخري لتلف وتدور في السماء قريبا منا الي أن بدأ الجمع يعود بالجثة من حيث أتوا وأمامهم التربي يدلّهم علي طريق خروج آمن بما يحملون.. ننظر نحن الي السماء نستطلع أحوال صيدنا خصوصا والليل بدأ يرخي سدوله علي المكان فأصبح أكثر وحشة ورهبة ولاحظنا أنه كلما تقترب الطيور من الشجرة تهرب الي أعلي مرة أخري.. عندما تطلعنا لأعلي وجدنا غرابين أسودين بدآ في النعيق الصادم لنا وحاولنا أن نبعدهما عن المكان بجذع طويل من الشجرة قطعناه ولوحت أنا به لهما فابتعدا ليحطّا معا علي أحد أعواد الخشب المخلوط بالمخّيط.. فوجئنا بما حدث لهما وبدآ في الصراخ وفي تحريك أجنحتهما بشدة في محاولة يائسة للهروب بلا جدوي.. أسقط في أيدينا عندما رأينا طيورنا تطير هاربة بعيدا في فزع وتتجه الي المجهول.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.