فيديو| وزير الداخلية: نعتمد على تقنيات العصر لتأسيس منظومة أمنية متطورة    ضبط عاطل بحوزته 43 قطعة حشيش وسلاح نارى فى طنطا    انتشال جثة شاب غرق بترعة النوبارية في البحيرة    عقب خروجه من "كان".. ليفربول يفعل هذا الأمر مع "صلاح"    وفاء عامر لمنتخب الجزائر: "رفعتم رأس شعبكم يا رجالة"    30 دقيقة تأخيرات القطارات على خط الإسكندرية.. و25 بالمنصورة    الاحتلال الإسرائيلي يستهدف مراكب الصيادين الفلسطينيين قبالة سواحل غزة    أول ظهور للمصري المعتدى عليه ب رومانيا.. شاهد ماذا قال    محمد لطفي يهنئ الجزائر ببطولة أمم أفريقيا - مصر 2019    إليسا تثير الجدل بكأس خمر في حفل زفاف ابن إيلي صعب ..فيديو    #فتاوى_الحج.. هل ينقص الأجر لو شعرت بضيق بسبب الإقامة وقت الفريضة؟    الإفتاء: من فضائل الحج أن الله تعالى يباهي بالحجيج الملائكةَ    فحص 70 ألف سيدة في رواندا من فيروس الورم الحليمي    الإستماع إلى الموسيقى قبل الخضوع للجراحة يقلل التوتر    سداد مستحقات شركات الكهرباء والمياه للجهات الحكومية مركزيا    بدء حجز تذاكر فيلم الفيل الأزرق 2 فى عدد من دور العرض.. اليوم    خريجو كلية الشرطة يقدمون محاكاة لتقديم الخدمات الأمنية للمواطنين    إيران تفرج عن الناقلة البريطانية    فيديو.. دار الإفتاء توضح حكم الحج لعجوز بغير محرم.. تعرف عليه    حكم الصلاة بملابس ضيقة    هل يصح الحج لعجوز بغير محرم؟    أول ضحايا فوز منتخب "الصحراء".. "دهس بالسيارة"    تنسيق الجامعات 2019| خطوات تسجيل الرغبات لطلاب المرحلة الأولى    تنسيق الجامعات 2019 | تفاصيل التقدم لبرنامج الترجمة الفورية ب"آداب حلوان"    الجزائر والسنغال .. تعرف على أول مواجهة بين محرز وماني في إنجلترا الموسم المقبل    جمال بلماضي: سأذهب إلى طبيب عيون بسبب الجماهير المصرية    عطال: جئنا مصر للتتويج بأمم أفريقيا.. والأهم إسعاد شعب الجزائر    «مصر للطيران» تسير اليوم 7 رحلات لنقل 1640 حاجا إلى المدينة المنورة    اسعار الدواجن البيضاء اليوم 2019/7/20    "العصار" يبحث مع سفير بيلاروسيا تعزيز التعاون المشترك فى مجال التصنيع    15 مليون جنيه لتمويل مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر بالمحافظات    أمير الكويت للرئيس: أبارك لك هذا النجاح    تعرف على أسعار العملات الأجنبية أمام الجنيه المصري 20 يوليو    النجم المصري العالمي مينا مسعود يشارك في مهرجان الجونة السينمائي    بفستان قصير.. زوجة مصطفى فهمي تخطف الأنظار بإطلالة جريئة.. صور    وزيرة الثقافة و رئيس الأوبرا يطلقان فعاليات المهرجان الرومانى بالاسكندريه    بث مباشر.. السيسى يشهد حفل تخرج دفعة جديدة من كلية الشرطة    مقتل وإصابة 10 من مليشيا الحوثي بمواجهات مع الجيش شمال البيضاء    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار بالعاصمة الأفغانية إلى أكثر من 40 شخصا    رئيس فنزويلا يتهم الاتحاد الأوروبي ب "ابتزاز" بلاده    أمطارغزيرة تضرب جنوب غرب اليابان    ارتفاع عدد ضحايا انفجار بمصنع للغاز وسط الصين إلى 10 قتلى و19 مصابا    قبول دفعة جديدة من الأطباء البشريين للتكليف للعمل بالقوات المسلحة    اكتشاف أول حالة إصابة بفيروس "زيكا" بالصين وافدة من الخارج    تعرف علي سعر الدولار اليوم    «الجنايات» تستمع لمرافعة دفاع المتهمين ب«أحداث مجلس الوزراء» اليوم    تعرف على الحالة المرورية بشوارع القاهرة والجيزة.. السبت 20 يوليو    استحمت بالعدسات.. إصابة امرأة بريطانية بمرض خطير في عينها اليسرى    الأرصاد الجوية: طقس اليوم معتدل والعظمى في القاهرة 36 درجة    هكذا سخر "جمال بلماضي" من تشجيع المصريين للجزائر    شاهد| طريقة عمل «كوكيز المشمش» بشكل سهل بالمنزل    بالصور .. " روجينا " تُتوج بلقب ملكة جمال العنب من الإسكندرية    بالصور| انهيار جزئي بعقارين في الإسكندرية.. وإخلاء سكان 4 منازل    احتفالية لتدشين خطة تجوال عروض «بيت المسرح» اليوم    علاء مبارك يعلق على شائعة وفاة والده    إصابة 9 من أسرة واحدة اثر تناولهم وجبة بطيخ    السنغال والجزائر يسيطران على التشكيل المثالي لكأس الأمم الإفريقية    مدرب الجزائر: اللاعبون هم الأبطال الحقيقيون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عائلة الزعيرى ..عارضت عبد الناصر وصادقت السادات وعالجت مبارك وقاد جدهم ثورة 19 فى «بنى سويف» بجذوع الأشجار والحجارة
دوارهم كان قبلة للغرباء وتكية لمشايخ الطرق الصوفية طوال العام.. ويرجع انتسابهم لقبائل «أولاد على» فى الصحراء الغربية

◄اعترض محمد الزعيرى على «الميثاق» الناصرى.. وتم عزله مع 23 نائبا برلمانيا بعد نكسة 67
◄زاروا السادات وكان منشغلا فى اجتماع مع سيد مرعى فقال له: «بعد إذنك أقابل نصى الحلو»
«محمد شحاتة الزعيرى» رجل أمى فى وقت كانت الأمية فيه هى الشهادة المعترف بها رسميا فى مصر، شكّل مع صديقه على إبراهيم ميهوب مجموعة سرية من أهالى بنى سويف، وبعد أن أتما تشكيلها قاما بمظاهرة كبيرة طافت مدينة بنى سويف، وفى يوم فى 15 مارس 1919 وصلت هذه المظاهرة إلى بيت الأمة بشارع «الخضار» ثم أغارت على الشركات والمصالح الحكومية التابعة للانجليز، فحطمها الثائرون وطردوا منها الموظفين، وما إن وصلوا إلى ميدان المديرية حتى تحصن جنود الاحتلال فى ثلاثة منازل، وبدأوا فى إطلاق النار على المتظاهرين بعدما علموا أنهم يريدون الحاكم الإنجليزى، وأصيب محمد شحاتة الزعيرى على يد تاجر من أعوان الانجليز اسمه نصرى حبيب، وفارق الحياة، فقاد صديقه محمد إبراهيم ميهوب المظاهرة، فمات أيضا فى «الشارع الرياضى» بعد أن قادا مظاهرة لا يقل عددها عن 500 شخص يحملون البنادق وجذوع الأشجار والحجارة، ومنذ ذلك الحين تحتفل محافظة بنى سويف بهذا اليوم وتعتبره عيدا قوميا.
هذه الحكاية رواها أحد أفراد عائلة الزعيرى مفتخرا بجده الأكبر الذى حارب الإنجليز بجذوع الشجر، واقفا أمام بنادقهم ومدافعهم بشجاعة لا يخاف من الموت، ولا يتهيب من الإصابة أو الاعتقال.
اسم العائلة يعود إلى المكان الذى انحدروا منه فى شبه الجزيرة العربية من منطقة تسمى «الزعيرات» ومن هذه المنطقة انتقلوا إلى مصر، متمركزين فى سوهاج ومنها تفرعت عائلات الزعيرى فى المنيا، أسوان، الإسكندرية، مطروح، الشرقية، وانتقل محمد الزعيرى إلى بنى سويف واستوطن قرية «تزمنت» وأسس فيها عائلته. لكن هناك ما يرجح انتساب هذه العائلة إلى «الزعيرات» الموجودين فى محافظة مطروح والذين ينتمون إلى قبائل أولاد على من «بنى سليم» وهم إخوان «الصناقرة والعزايم والمغاورة والأفراد» وأبرزهم عوض الزعيرى رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة «صوت مطروح» الإقليمية.
لمحمد الزعيرى من الأبناء «شحاتة محمد إبراهيم مصطفى سالم باهى» وتزعم شحاتة إخوته فامتلكوا مئات الأفدنة من أراضى أوقاف الخاصة الملكية فى منطقة «أنشاط عسكر» على سبيل الإيجار، وكان شحاتة وجه العائلة فى مجلس الإقليم والمجالس العرفية وامتلك الحى الذى تقع فيه منازل العائلة بتزمنت، وفى وسط هذا الحى أنشأ «مندرة» كانت ملتقى القوافل من الصعيد إلى الوجه البحرى والعكس، كما كانت مقصدا لشيوخ الطرق الصوفية ومريديها وكانت مزودة بأماكن «البيات» وفيها كانوا يقدمون الطعام والشراب على مدار الساعة يوميا ساهرين ليلا تحت النخيل.
والمدهش أن يكون لشحاتة الزعيرى ولدان بنفس الاسم محمد شحاتة وكان الناس يفرقون بينهما بمحمد الأصغر والأكبر، وهذا الأكبر هو قائد ثورة 19 فى بنى سويف، أما الأصغر فبعثه أبوه إلى مدرسة السعدية لتلقى تعليمه هناك، إلا أن محمد رجع بعد وفاة والده إلى بنى سويف دون أن يكمل دراسته فى كلية طب الفم والأسنان، ليقود أسرته من بعد والده وهو ابن 19 عاما. اختلط محمد بمجتمع «بنى سويف» فكان يتلقى الدعوة لمجالس الحل والعقد والمشاكل العرفية ولا تزال ذكراه حاضرة عند أهالى بنى سويف بالخير.
دخل محمد الأصغر مجلس الأمة فى عام 1964 عن مقعد الفلاحين، بجانب محمد محمد البدوى أحد الضباط الأحرار من بنى سويف عن الفئات، وكان هذا هو ثانى مجلس بعد الثورة، وفى مجلس الأمة طالب الأصغر بأن يكون لبنى سويف كوبرى يربطها بشرق النيل، وأن يكون لها مستشفى لتصبح نواة لكلية طب بنى سويف وهو الطلب الذى تحقق فى الثمانينيات.
وعارض محمد الأصغر تسرع وزارة الزراعة فى تطبيق الدورة الزراعية وحرث الأرض وهى لاتزال محتفظة بمحصولها، وذلك فى عهد وزير الزراعة عبدالمحسن أبوالنور الذى كان محافظا سابقا لبنى سويف، فلم تسمع المحافظة لرأيه مما أوقع خسارة كبيرة على الفلاحين، واعترف أبوالنور بعدها بخطئه أمام الناس، كما عارض محمد الزعيرى فى المجلس كتاب «الميثاق» للزعيم جمال عبدالناصر وكان الاعتراض على غموض مفاهيمه على المجتمع المصرى كما كانت له ملاحظات على تطبيقات قانون تنظيم الأسرة وكان محمد الزعيرى ضمن 23 نائباً فى مجلس الأمة تم عزلهم سياسيا قبل انقضاء المدة وكان منهم علوى حافظ نائب الدرب الأحمر وأبوالفضل الجيزاوى، تم حل مجلس الأمة بأكمله وذلك بعد نكسة 67، وقد أطلق المحافظ السابق لبنى سويف أحمد زكى عابدين اسم محمد الزعيرى على أهم شوارع المدينة تخليدا لذكراه.
من أولاد شحاتة الزعيرى اللواء صالح شحاتة، كان من قيادات الشرطة وعمل مأموراً لقضاء المنيا فتعرف هناك على عبدالحكيم عامر ابن المنيا، ورشحه عبد الحكيم بعدها محافظا للقاهرة، إلا أن عبد الناصر اختار بديلاً له بعد سفر عبدالحكيم إلى بلغاريا فى إحدى المأموريات، وكان ضمن 11 مؤسسا لنادى الشرطة، فرشحته القيادات الأمنية لمجلس إدارة النادى رغم عزوفه عن المنصب، تعبيرا عن حبهم له.
صداقات متينة ربطت العائلة مع كثير من رموز المجتمع، فالرئيس السادات كان يقابلهم فى منزله بميت أبوالكوم، وفى إحدى زيارات العائلة إليه كان منشغلا فى اجتماع مع سيد مرعى رئيس مجلس الشعب، فقال له «بعد إذنك أقابل نصى الحلو»، وكان السادات فى إحدى صوره مع العائلة يلبس »شبشب« وقبل أن يعترض على التصوير بهذا الشكل وقف أبناء العائلة أمامه حتى لا يظهر »شبشبه« فى الصورة فقال: «شوفوا أولادى بيداروا على إزاى؟».
ولم يكن السادات وحده صاحب العلاقة الطيبة مع العائلة، وإنما امتدت إلى زوجته السيدة جيهان وفى إحدى المرات تخلف الزعيرى عن مؤتمر المحافظة بسبب مرضه، فزارته «جيهان السادات» فى بيته لما يجمع بينهما من مودة واحترام.
علاقة محمد شحاتة الزعيرى بيوسف صديق ابن قرية المصلوب وقائد ثان مدافع الماكينة ومنقذ ثورة يوليو 52، بدأت حينما زار «الزعيرى» «صديق» فرآه واقفا فى طابور طويل بين الأهالى ليدلى بصوته فى الانتخابات، بعد إلغاء قرار تحديد الإقامة عن الصديق، فتعارفا ونشأت بينهما صداقة طويلة وتبادل للزيارات مما عمق الصلة بين العائلتين.
وتربط اللواء طبيب كمال الزعيرى علاقة طيبة بالرئيس حسنى مبارك منذ كان الرئيس قائداً لقاعدة بنى سويف الجوية وكان هو مديراً لمستشفى القوات الجوية، فكان يعالجه كما أجرى عملية فى الأنف لأحد أبناء الرئيس، والآن يرقد اللواء كمال فى هذا المستشفى فى غرفة العناية المركزة.
كذلك كان الأنبا إثناسيوس عضو المجمع الكنسى من زوار وأصدقاء العائلة، وعلاقته بهم قوية كما تربط العائلة علاقات وطيدة أيضا بجميع الإخوة المسيحيين حتى إن أحد جيرانهم اسمه نصيف إسرائيل يطلقون عليه «نصيف الزعيرى» ولا يزال أهالى بنى سويف يتذكرون مواقف «صلاح الزعيرى» رئيس مجلس المحافظة لمواقفه الشجاعة معهم والتى كانت ضد قرارات المحافظ ولم يحزن الأهالى على أحد كما حزنوا على المرحوم صلاح.
رفض «الزعايرة» «العمدية» خوفا على العلاقة الطيبة التى تربطهم بالناس، بعد أن منحت لجودة الزعيرى فى 1940، اعتقاداً منهم أنها «سلطة» ليسوا هم فى حاجة لها، والناس تكره السلطة، لذا ابتعد أفراد العائلة عنها، ومنذ سنوات بعيدة فضلت عائلة الزعيرى ألا تعرف بين الناس بالغنى أو السلطة رافعين من قيمة التعليم والثقافة على أية قيمة أخرى، كما عرف عنهم أنهم يصرون على تعليم المرأة، حتى إن قرية «تزمنت» عرفت منذ الستينيات بالأقل أمية على مستوى الجمهورية.
حاليا تفكر قيادات العائلة فى إنشاء جمعية تضم جميع أفرعها فى المحافظات المختلفة، وهى الفكرة التى بذل فيها العميد جمال عبد الناصر الزعيرى مجهوداً كبيراً بحكم وظيفته وقام بجمع معظم أرقام تليفونات أبناء وقيادات عائلات الزعيرى من مختلف المحافظات تمهيدا لإعلان الجمعية.
تزمنت الشرقية
قرية فرعونية فى بنى سويف تضم العديد من العائلات العريقة حتى أن لكل عائلة فى القرية دوارا أو ديوانا، والقرية تخلو تماماً من أى نسبة للأمية، ومن المعروف عن عائلاتها التماسك فيما بينهم. وقد أنجبت تزمنت العديد من الشخصيات العامة منهم الممثل حسن عابدين، وأحمد زكى عابدين محافظ كفر الشيخ.
من رموز العائلة:
- محمد الزعيرى قائد ثورة 19 فى بنى سويف
- محمد شحاتة الزعيرى عضو مجلس الأمة
- اللواء صالح الزعيرى من مؤسسى نادى الشرطة
- على الزعيرى وكيل وزارة الزراعة سابقاً
- محمد صلاح الزعيرى مدير مديرية الشباب والرياضة
- محمد على محمد الزعيرى مدير بنك الائتمان الزراعى ببنى سويف
- على شحاتة الزعيرى مدير الشئون القانونية جامعة عين شمس
- محمود الزعيرى مؤسسة البابطين
- أحمد الزعيرى الأمانة العامة بمجلس الشعب
- عبد الرءوف الزعيرى محاسب بنك التنمية والادخار بالكويت
- عبد المنعم الزعيرى الشهر العقارى ببنى سويف
- وليد سليمان الزعيرى لاعب كرة قدم بنادى بتروجت
- عماد سليمان الزعيرى لاعب كرة قدم فى الألومنيوم
.. ومن نسائها
- زينب الزعيرى من أوائل المتعلمات الجامعيات فى الستينيات
- د. خديجة الزعيرى صيدلانية
- د. صفية الزعيرى أستاذة بكلية طب قصر العينى
- د. سامية كامل الزعيرى رئيس اللجنة الطبية ببنى سويف
- المهندسة عائشة الزعيرى
- ليلى كامل الزعيرى مدير إدارة بالتربية والتعليم
- صفية كامل الزعيرى مدير عام التأمينات
- منال صالح الزعيرى من قيادات المرأة بالحزب الوطنى الديمقراطى
لمعلوماتك...
◄1930 العام الذى تبرعت فيه العائلة بأرض لإنشاء الجمعية الشرعية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.