تصريحات مرفوضة..    أمطار وثلوج.. أحمد موسي يعرض مدينة جديدة تحولت إلى جزء من نهر النيل.. فيديو    كيف حقق بنك مصر متطلبات «المركزي» بشأن المشروعات الصغيرة؟    منها تخصيص قطعة أرض لإنشاء مدرسة.. تعرف على قرارات "تنفيذي الإسكندرية"    ترشيد استهلاك المياه ندوة لتوعية طلاب الزرقا بدمياط    ترامب: الإدارة الأمريكية السابقة فوتت فرصة رحيل الأسد    جعجع: الخزي والعار لمن حاول إقحام الجيش في قمع المتظاهرين اللبنانيين    عاجل.. الرئيس الإسرائيلي يكلف "بيني" بتشكيل الحكومة بعد فشل "نتنياهو"    بوتين: روسيا تدعم تطبيع الوضع السياسي الداخلي في السودان    الشرطة البريطانية تضبط شاحنة جديدة على متنها 9 مهاجرين أحياء    الغندور: مناطق الحكام مدججة بالمشاكل والأزمات .. والتغيير قادم    صلاح يقود هجوم ليفربول أمام جينك بدوري الأبطال    دوري أبطال أوروبا.. لوكاكو يقود إنتر أمام بوروسيا دورتموند    فتح طريق "سيوة - مطروح" بعد إزالة تجمع مياه الأمطار    في عيد ميلاده.. 10 معلومات لا تعرفها عن عمدة الدراما صلاح السعدني    جميلة عوض تُشعل إنستجرام..ومنى زكي: بحبك    أبو يتخطى ب "حبيبي يا ليل" ال12مليون مشاهدة    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    محافظ السويس يقود شعلة احتفالات العيد القومي ال 46    ميسي وسواريز وجريزمان يقودون هجوم برشلونة أمام سلافيا براج    بعد 5 سنوات من الحادث.. محاكمة 14 متهمًا في الهجوم على شارلي إبدو في هذا الموعد    تحريف المصحف.. تعرف على السبب المباشر وراء إطلاق إذاعة القرآن الكريم    تعرف على أخر تطورات حادث إصابة 10 أشخاص إثر تصادم سيارتين ميكروباص بالصف    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    المصري يختتم تدريباته ببورسعيد قبل التوجه لمطار القاهرة    محافظ جنوب سيناء يتفقد المدرسة الفندقية في دهب    ميجان ماركل وعناق حار غير رسمي    سكاى نيوز: المصارف فى لبنان تغلق أبوابها الخميس بسبب الاحتجاجات    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    فيديو| إيمي ودنيا سمير غانم تغنيان "عايم في بحر الغدر"    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    وكيل الأزهر: مضاعفة المنح الدراسية للأفارقة    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    مغترب متزوج وقع في جريمة الزنا فماذا يفعل.. أمين الفتوى يجيب    معاقبة طالبين بالسجن 3 سنوات بتهمة خطف وهتك عرض زميلهما بالمنيا    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    يسيتش يُعلن تشكيل الإسماعيلي لمواجهة الجزيرة الإماراتي    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    شيرين رضا عن أزمة الأمطار: "غرقنا في شبر مية ويجب محاسبة المحليات"    ميناء دمياط يستقبل 14 سفينة للحاويات والبضائع العامة    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    مبيعات عربية وأجنبية تهبط بمؤشر البورصة بالمستهل    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودانيون ينتفضون ضد النظام.. والبشير يغازل الشعب بحزمة إجراءات لإصلاح الاقتصاد
نشر في اليوم السابع يوم 18 - 06 - 2012

خرج الآلاف من السودانيين للشوارع الرئيسية بالعاصمة السودانية الخرطوم تنديدا بالنظام السودانى لحاكم برئاسة الرئيس عمر حسن البشير، حيث أغلق المتظاهرون تقاطع شارع النفق بالقرب من وزارة الدفاع السودانية ظهر اليوم احتجاجاً على الخطط التقشفية الجديدة منددين بالنظام الحاكم ومطالبين بإسقاط البشير.
وبرزت دعوات كبيرة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى على شبكة الانترنت تطالب السودانيين بالنزول فى كل الميادين والشوارع لإسقاط النظام الحاكم وعدم الاكتفاء بتداول الأنباء عن المظاهرات على صفحات "الفيس بوك" والمشاركة بقوة حتى إسقاط البشير.
وأكد النشطاء السودانيين أن ما يحدث فى الخرطوم وفى ولايات السودان الأخرى لا يعنى بالضرورة نقل الأخبار فقط بل الإقدام فعلياً فى المشاركة الحقيقية فى الشارع ورفع كل الخطابات السياسية المطالبة بإسقاط النظام.
وقال أحد النشطاء يدعى نور صالح على شبكة "رصد" لسودانية على موقع ال "الفيس بوك" : "علينا فعلياً تنظيم التظاهرات المدنية والثورية مساءً وصباحاً حتى اسقاط هذا النظام بشكله الكامل.. فقد أصبح حقيقة أن يصبح هذا النظام من الماضى وأن يصبح منسوبا فى السجون، وعلية ومن منطلق المسئولية الثورية لابد أن ينطلق الشباب من مختلف قطاعاتهم ليسو بالضرورة أن ينتمو الى المجموعات الشبابية بل عليهم الخروج الى أحيائهم وإحيائها بغناء الثوار".
وطالب المتظاهرون بالشوارع السودانية الذين خرجوا منذ أمس الأحد فى مظااهرات ضخمة وحتى اليوم الاثنين بعدم التراجع عن الحركة الثورية ضد البشير.
وجاء فى بيان لأحد النشطاء " التحية لكل طلاب الجامعات وهذا ما تحتاجه الثورة حقاً سنداً جماهيرياً طلابياً شعبياً وإجماعاً قومياً لإسقاط هذا النظام.. وختاماً لسنا مجموعاتٍ بأسامينا بل نحن افراداً توافقنا على اسقاط هذا النظام ومن هنا نحن جميعاً نمثل الشعب السودانى.. ويحيا الشعب والتحيا الأرض وليسقط نظام المؤتمر الوطنى وليذهب إلى الجحيم".
وفى المقابل، شنت الشرطة السودانية حملة اعتقالات واسعة فى حق طلاب جامعة السودان خلال تنظيمهم لمظاهرة سلميه داخل لحرم الجامعى ، حيث ضرب الشرطة المتظاهرين واعتقلت عدد كبير منهم.
وقامت شرطة مكافحة الشغب السودانية أمس باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريق مظاهرات طلابية فى الخرطوم، تندد بالنظام وارتفاع الأسعار.
ونادرا ما تندلع مثل هذه الاحتجاجات فى السودان، لكن الغضب يتزايد بسبب ارتفاع أسعار السلع الغذائية، وخطط الحكومة لإلغاء الدعم على الوقود، لسد العجز المتزايد فى الميزانية الخطوة التى ستضر بالفقراء، وتصل بنسبة التضخم إلى 30 فى المائة.
وتواصل قوات من الشرطة وضباط الأمن مسلحين بقضبان حديدية اعتقال العشرات من الطلاب ويقتادونهم إلى العربات المصفحة فى ظل تواجد أمنى كثيف فى جميع أنحاء وسط المدينة.
ويعانى السودان من أزمة اقتصادية منذ أن فقد ثلاثة أرباع إنتاجه من النفط - المصدر الرئيسى للدخل القومى والعملة الصعبة- عندما استقل جنوب السودان عن السودان قبل عام، وتريد الحكومة إلغاء الدعم على الوقود لسد العجز البالغ 2.4 مليار دولار.
وشهدت الخرطوم ومدن أخرى احتجاجات كبيرة بسبب زيادة التضخم فى الفترة الأخيرة، لكن أحزاب المعارضة لم تتمكن من الاستفادة منها، وأغلقت السلطات لفترة مؤقتة جامعة الخرطوم فى ديسمبر، بعد أكثر من أسبوع من الاحتجاجات ضد الحكومة.
وفى المقابل، أعلن الرئيس عمر البشير حزمة من الإجراءات للإصلاحات الاقتصادية أمام البرلمان السودانى اليوم، الاثنين، من بينها إعادة هيكلة الدولة وتخفيض عدد الدستوريين بالمركز والولايات إضافة إلى حزمة من الإجراءات الاقتصادية الأخرى بتوسيع شبكة الضمان الاجتماعى.
وتضمنت هذه الإجراءات إجراء إصلاح هيكلى فى أجهزة الحكم والإدارة بتقليص عدد المناصب الدستورية على مستوى رئاسة الجمهورية والمؤسسات التى تشرف عليها، والهيئة التشريعية القومية، كما يشمل التقليص عددا من الوزارات الاتحادية والوزراء ووزراء الدولة، والخبراء والمتعاقدين الذين يعملون فى إطار رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء بما يزيد على المائة موقع.
ورفض المتظاهرون تلك الإصلاحات التى أعلنها البشير اليوم، معتبرين آياها بأنها أسوء إجراءات اقتصادية فى تاريخ السودان.
ووصف المتظاهرون تلك الإصلاحات بأنها خطة تقشفية تتضمن مضاعفة الضرائب المختلفة و زيادة تعريفية الجمارك و تقليص الإنفاق الحكومى ورفع الدعم عن المحروقات و إيقاف تمويل إنشاء أى مبانى حكومية بالإضافة إلى محاولة تثبيت سعر الصرف فى حدود 4 جنية للدولار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.