برلماني مهنئًا الشرطة بعيدها: تحارب في كافة الإتجاهات لحماية مصر    تعرف على 5 أخطاء تتسبب في بطلان الصلاة    صوت الناس.. سكان الناصرية بدمياط يطالبون برصف الشوارع    لبنان يسجل 3220 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد    مصر تضع قدما في ربع نهائي مونديال اليد بعد الفوز الكبير على بيلاروسيا    تعرف على تقييم محمد صلاح من المواقع الإنجليزية بعد مباراة ليفربول ضد بيرنلي    بعد وفاتها معلومات لاتعرفها عن كوثر هيكل    تعرف على موعد بدء يسرا في تصوير مسلسلها الرمضاني "حرب أهلية"    «الحمام» يحول ساحة «أبو الحجاج» لميدان أوروبى    22 إصابة بكورونا في القليوبية يرفعون الإجمالي إلى 12198 (خريطة انتشار الفيروس)    وزير خارجية إثيوبيا: النزاع الحدودي مع السودان تفاقم    سيدة تتهم شابا بمحاولة ابتزازها: أغراني بحبه ويهددني بنشر فيديو إباحي يجمعنا    أخرجا كارنيه المحاماة.. مشادة على الهواء بين صاحب مبادرة زواج التجربة ومحام    إيبارشية سوهاج تواصل استعداداتها لسيامة الأسقفية للأنبا توما حليم    التصريح بدفن جثة شاب انتحر في البدرشين: يمر بأزمة نفسية    مصرع ربة منزل صدمتها سيارة بإحدى قرى الدقهلية    قبل اجتماع المجلس الأعلى للجامعات ..الطلاب يتوقعون 4 سيناريوهات للامتحانات    شاهد.. تحذيرات من خطر العدوى خلال إحراق جثث ضحايا كورونا بألمانيا    الثالث.. ميلان يضم توموري قادما من تشيلسي    بعد تشبيهها بكيم كاردشيان.. أبرز جلسات تصوير ميرهان حسين    أمير محروس بصحبة الهضبة: كان نفسى اشتغل مع عبد الحليم حافظ وربنا ادانى عمرو دياب    شباب الأهلي دبي بطل السوبر الإماراتي بهدف قاتل ضد الشارقة.. فيديو    الحرارة تسجل 3 درجات في دولة عربية والأرصاد تصدر هذا التحذير    شباب وفتيات كفر الشيخ يشاركون في مبادرة «العب رياضتك وزود مناعتك»    طيران الاحتلال يستهدف مواقع سورية.. فيديو    محكمة استئناف تركية تلغى براءة رجل الأعمال كافالا فى قضية احتجاج ضد أردوغان    "لسنا خصوم الحكومة وتحية للمجلس السابق".. 10 تصريحات لرئيس البرلمان في أسبوع    وزير النقل: افتتاح أول مرحلتين من القطار الكهربائي للعاصمة الإدارية أكتوبر 2021    الطيران المدني الكويتي يقلص عدد القادمين لمطار الكويت الى ألف راكب يوميا    اليوم السابع: بدء تطعيم الفرق الطبية بلقاح كورونا فى مستشفيات العزل الأحد    المرور يحرر 32 مُخالفة شروط التراخيص في 24 ساعة    الرئيس السيسي لأسر طلاب الشرطة: أنتم أهلي وناسي.. والأهالي يهتفون: بنحبك يا ريس (فيديو)    لجنة بمجلس الشيوخ الأمريكي تصادق بالإجماع على تعيين جانيت يالين وزيرة للخزانة    محافظ بورسعيد يستقبل رئيس قسم القلب والقسطرة بجامعة باليرمو الإيطالية    مؤشرات البورصة الأمريكية تهبط بعد ارتفاعات قوية    إصابة رئيس نادي سانت ايتيان بفيروس كورونا    تبسيط وتسهيل الإجراءات.. قرار جديد من وزير الإسكان بشأن تراخيص البناء    موكب جنائزي لضحايا انفجاري بغداد.. فيديو    ضبط 42 مخالفة في المنيا.. والمحافظ يوجه بمتابعة تطبيق إجراءات كورونا    تعافي وخروج 56 حالة من مستشفيات العزل بالغربية    (فيديو).. شبيهة إلهام شاهين تكشف رد فعل الفنانة أثناء رؤيتها    ختام فعاليات معرض الكتاب بالفيوم    حبس عاطل لإدارته صفحة على الإنترنت ونشر الفجور بالإسكندرية    وفاة مصاب فى حادث الصحراوى الشرقى ببنى سويف وارتفاع الوفيات ل8    وفاة الحالة الثامنة في حادث الطريق الصحراوي ببني سويف    الرئيس السيسى فى زيارة تفقدية لأكاديمية الشرطة فجرًا    "التضحية لأجل الوطن" موضوع خطبة الجمعة المقبلة    جمعة: نشكر الرئيس على رعايته مؤتمر الأوقاف الدولي "حوار الأديان والثقافات"    رفض احتجاج برشلونة على عقوبة ميسي    تنفيذ 536 حكما قضائيا في حملة أمنية بأسوان    خطيب مسجد الحسين يوضح معاني النور في القرآن الكريم.. فيديو    (فيديو).. عبدالغني هندي يكشف أسباب طمأنينة القلب عند تلاوة القرآن الكريم    بث مباشر.. شعائر صلاة الجمعة من مسجد الحسين    ضعف المياه بمدينة أشمون والعزب المجاورة لمدة أسبوع بالمنوفية    روني يرشح مانشستر يونايتد للفوز بلقب الدوري الانجليزي    «أوقاف المنيا»: استمرار الجولات المرورية لمتابعة إجراءات الوقاية من كورونا    الجيش الأثيوبى يحذر السودان من طرف ثالث يدفعه لخوض حرب مع أثيوبيا    علي جمعة: إلغاء الطلاق الشفوي عبث ولن يقلل نسبته.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قانون ازدراء الأديان .. من حامى حمى الوحدة الوطنية إلى "سبوبة" للمتطرفين
نشر في اليوم السابع يوم 26 - 01 - 2009

"ازدراء الأديان"، تهمة يتعرض لها كل من يختلف عقائدياً أو فكرياً فى مصر، بالرغم من أن الدستور المصرى يكفل حرية العقيدة والتعبير، وبين كل فترة والأخرى نسمع عن القبض على أحد أفراد جماعة القرآنيين أو الشيعة أو البهائيين، وكأن العقيدة بين الفرد وربه يتم تحديدها فى محاضر النيابة وتخضع للتحقيق الجنائى.
كما نسمع دائماً عن إقامة أحد الشيوخ دعوى قضائية ضد أحد من المفكرين أو الكتاب يتهمه فيها بازدراء الدين أو سب الذات الإلهية، وهناك العديد من النماذج، آخرها الكاتب الشاب حامد عبد الصمد الذى اتهمه موقع "نصرة الإسلام" بالكفر والإساءة للذات الإلهية بسبب روايته "وداعاً أيتها السماء" الصادرة عن دار ميريت للنشر.
كما طال الاتهام العديد من الكتاب أشهرهم نوال السعداوى التى طالب مجمع البحوث الإسلامية بإسقاط الجنسية المصرية عنها بعد نشر إحدى مسرحياتها والشاعر حلمى سالم بسبب قصيدته "شرفة ليلى مراد" وسحبت منه جائزة الدولة، والدكتور نصر حامد أبو زيد الذى تم اتهامه بالكفر بسبب أبحاثه التى تقدم بها لنيل درجة الأستاذية وحكم فيها بالتفريق بينه وبين زوجته، وعلاء حامد بسبب "مسافة فى عقل رجل .. محاكمة الإله" التى حكم عليه فيها بالسجن 8 سنوات وغرامة 2500 جنيه.
التهم كثيرة والعقوبات مختلفة، وبالرغم من أن القانون المصرى يكفل حرية العقيدة والتعبير فإنه يعاقب عليها، لكننا تحديداً نريد الوقوف عند مجموعة من النقاط، وهى معنى ازدراء الأديان فى القانون، وما هى المادة التى تنظم تلك الجريمة، والعقوبة المحددة لها، والأفعال التى تندرك تحت هذه التهمة.
ما هو ازدراء الأديان؟
الدكتور صلاح زيدان أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، قال إن ازدراء الأديان هو الإساءة للدين وللرسول ومهاجمة العقيدة الإسلامية بالباطل، ويقوم به مجموعة من غير المسلمين فقدوا المقومات الصحيحة للتفكير، وذلك مثل تصريحات البابا بنديكت التى هاجم فيها الإسلام، والرسوم الدنماركية المسيئة للرسول، بالإضافة لكل الكتاب والأدباء الذين يتناولون القضايا الدينية بالإساءة فى أعمالهم الأدبية، ويتناولون حياة الرسل بشىء من السخرية.
وأضاف زيدان: يذدرى الدين كل من ينكر جزءاً معلوماً من الدين، ومن يدعى أنه مسلم، ويعتقد عقيدة مختلفة مثل الشيعة والبهائيين والقرآنيين، لأن موقفهم يمثل انحرافاً دينياً، فمهاجمة السنة والإساءة للصحابة والإيمان بانحرافات لا علاقة لها بالدين، وهو ما يقع تحت مفهوم الازدراء للدين الإسلامى، وقال زيدان إن الرسول أيام بعثته تعرض للعديد من التهم مثل الكذب والجنون لكن وقتها لم يتهمه أحد من متبعيه.
ومن جانبه يؤكد الدكتور عبد المعطى بيومى أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر أن ازدراء الأديان يعنى احتقارها أو أحد رموزه أو مبادئه الثابتة أو نقدها أو السخرية منها، وإنكار كل ما هو مستقر فيها، لأن مثل هذه السلوكيات تثير الفتن، ومن هنا فإن الهجوم بأى شكل على كل ما يتعلق بالدين يعتبر ازدراء ولا يسمح به، والقانون يعاقب عليه، بيومى يؤكد أن حرية العقيدة لا علاقة لها بازدراء الدين، فمن حق كل فرد أن يعتقد فيما يشاء ويدين بالدين الذى يريد دون أن يضيف أو يحذف قاعدة من قواعد الديانة التى هو مؤمن بها مثل جماعة القرآنيين الذين ينكرون حجية السنة وكذلك البهائيين الذين يدعون أنهم مسلمون.
المناخ الدينى المتطرف
الشاعر حلمى سالم واحد ممن طالهم الاتهام بالكفر وازدراء الأديان، بسبب قصيدته "شرفة ليلى مراد"، يقول إنه لا يوجد صلة بين الأعمال الفكرية والإبداعية والفنون وبين قانون ازدراء الأديان، فهذه الأعمال رمزية لا تقصد المعنى الظاهر لها، حيث إنها أعمال مجازية، لكن المناخ الدينى المتطرف هو من يحرك تلك الدعاوى.
ويضيف: القانون المختص بازدراء الأديان ظل يتسع حتى شمل الفنون والأدب والفكر عن غير حق، وذلك لأن الفكر يرد عليه بالفكر لا بالتهم والمحاكم، لكن الدولة ساعدت على انتشار هذا الفكر وعملت على التوسع فى تطبيقه لتستخدمه ضد معارضيها وكل من يقدم فكراً مختلفاً باسم "ازدراء الدين"، ويتضح ذلك من خلال العقوبات المتفاوتة، والتى لم ينص عليها القانون، وذلك لأن المرجعية القانونية مختلفة، فهناك القضاء المدنى والقضاء الشرعى والقضاء الجنائى، وبالتالى نجد نفس الجريمة يعاقب عليها عقوبات مختلفة وقد تكون متناقضة، كما يختلف الحكم على حسب مرجعية القاضى.
ازدراء الفكر الشيوعى
المادة 98 أ من قانون العقوبات هى التى تتحدث عن تهمة ازدراء الأديان والأفعال التى تقع تحت طائلة هذه التهمة، وعنها يقول الدكتور صابر عمار الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب أنها صدرت عام 1970، وكانت تتحدث عن ازدراء الفكر الشيوعى، وفى الباب 11 من قانون العقوبات يحدد المشرع الجنح المتعلقة بالأديان فى المادتين "160، 161"، ووضع مجموعة من السلوكيات التى جرمها المشرع، ثم أضيفت المادة 171 التى تنص على عدم التعدى بالنشر بكل وسائله "الصحف والكتب وغيرهما من وسائل النشر على أى دين"، وأضاف عمار: هذا ما تستند عليه دعاوى الازدراء حاليا، حيث تحدد النيابة وحدها شكل التعدى، كما أنها لم تجزم فى قضية الاختلاف فى الرأى وحرية العقيدة، هل هو تعدٍ أم لا؟، لكن المعروف فى القانون أن التعدى هو فعل مادى، ومشكلة هذه المادة كما يقول عمار مثل مشكلة باقى مواد القانون كلمة "التعدى" واسعة المعنى، وتحتمل أكثر من تهمة تحددها النيابة بمعرفتها حسب الموقف.
أكد عمار أن فكرة الازدراء بالمعنى المفهوم حالياً لم يتم إثارتها إلا مؤخراً، عندما ظهرت الرسوم المسيئة للإسلام وللرسول، والمسرحيات والأفلام والأعمال الأدبية التى تتعرض للذات الإلهية أو لعقيدة بعينها، وهنا يقول إن مثل هذه القضايا تعتبر ازدراء طالما دخلت حيز التسفيه والشتم، فحرية التعبير لها قواعد أهمها احترام الغير.
وعن قضايا القرآنيين والبهائيين والشيعة وغيرها من القضايا المتصلة بالعقيدة، يقول الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب، إن تلك القضايا لا علاقة لها بازدراء الأديان، كما لا يمكن الفصل فيها بالقضاء وإنما الفصل فيها يكون عن طريق الفقهاء بحكم دينى، وفى النهاية تظل حرية شخصية تندرج تحت حرية العقيدة طالما أنها لم تحقر من شأن الدين، ولا يوجد فى نص القانون الحالى ما يجرمهم.
مادة السادات
نجاد البرعى المحامى بالنقض يقول إن المادة 98 أ فى القانون المصرى وضعها الرئيس السابق محمد أنور السادات، عندما استخدمت الجماعة الإسلامية منابر المساجد للإساءة للدين المسيحى، فوضع السادات قانوناً يجرم به استخدام أى دين لسب دين آخر.
ويشير البرعى إلى أن وجود هذه المادة بالقانون المصرى الذى ينص على حرية الفكر والتعبير والعقيدة تعتبر من ضمن السخافات والتناقضات فى حياتنا، فكيف يكفل القانون حرية العقيدة والتعبير، ويعاقب كل من هو مختلف فى العقيدة أو يؤمن بدين آخر أو حتى لا يؤمن بجزء من شىء يرى البعض أنه جزء من العقيدة.
يؤكد البرعى أن البهائيين والقرآنيين والشيعة والأعمال الأدبية والفنية التى تتطرق للعقيدة لا تقوم بازدراء الدين، حسب القانون، ومعاقبتهم على أساس هذه المادة غير قانونى، وإنما هى حرية عقيدة وتعبير، مؤكداً أن المادة تطبق بشكل خاطئ تماما وتستخدم ضد كل من هو مختلف فى الفكر أو العقيدة السائدة التى قد تعتبر صحيحة أو خاطئة.
أما المستشار أحمد مكى نائب رئيس محكمة النقض، فيؤكد أن تهمة ازدراء الأديان فى القانون واضحة تماماً، وكذلك عقوبتها، لكن الحكم فى كل قضية يخضع لعدة ظروف مختلفة، أولها تأثير فعل الازدراء على المجتمع، ومنظور المدعى وشخص المدعى عليه، كما أن هناك القضاء الإدارى والقضاء الجنائى وكلاً منهما له حيثيات مختلفة فى الحكم، وفى النهاية التهمة تحددها النيابة، والقاضى يقدر العقوبة حسب خطورة الفعل.
لمعلوماتك
المادة 98 فقرة (ا) من قانون العقوبات "تؤثم الازدراء بالعقيدة الدينية وتعاقب مرتكبها بالحبس من ستة شهور إلى خمس سنوات وغرامة من خمسمائة جنيه إلى ألف جنيه مصرى".
المادتان "160-161" من قانون العقوبات تتحدد الجنح المتعلقة بالأديان، وهى واحدة من الأفعال الإجرامية الآتية:
كل من شوش على إقامة شعائر ملة أو احتفال دينى خاص بها أو عطلها بعنف أو التهديد.
كل من ضرب أو كسر أو أتلف أو دنس مبانٍ معدة لإقامة شعائر دين أو رمز أو أشياء أخرى لها حرمة عند أبناء الملة
كل من استغل الدين فى الترويج أو التحبيذ بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخرى لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها أو الإضرار بالوحدة الوطنية أو السلام الاجتماعى، أو الطعن فى كتاب مقدس أو تحريفه عمداً، أو السخرية من الاحتفالات الدينية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.