عبد العاطى : إهتمام كبير توليه الدولة المصرية لقضية المياه بإعتبارها المحور الرئيسى لتحقيق التنمية    استقرار أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم 18 يناير 2022    قرارات الرئيس| اعتماد حافز إضافي جديد لتطوير المعلمين بقطاع التعليم.. حوالي 3,1 مليار جنيه    "الهجرة" تطلق أول مبادرة تجمع رواد الأعمال المصريين بالخارج والأفارقة    تفاصيل جديدة لمبادرة إحلال السيارات القديمة بأخرى تعمل بالغاز الطبيعي    السعيد : الزيادة السكانية قضية تنموية و نحشد كل الجهود لمواجهتها    صور.. «الجيزة» ترفع 540 طن مخلفات بمصرف الكونيسة بأبو النمرس    البرهان يصدر قرارًا بتشكيل لجنة تقصي حقائق في تظاهرات 17 يناير    السولية قبل مباراة السودان: نعرف قيمة القميص الذي نرتديه ولم تعد هناك مباريات سهلة    فاركو يحقق الفوز الرسمي الأول على الزمالك    كيروش :المنتخب جاهز لمواجهة السودان    الجماهير المصرية تكتب روشتة فوز الفراعنة على السودان في الكان| فيديو    بالصور- الثلوج غطت قمم الجبال.. برد وصقيع وطقس سيئ بسانت كاترين    إخماد حريق بكابينه كهرباء بالهرم دون إصابات    العثور على جثة شاب مجهول متحللة داخل مياه البحر بمنية النصر فى الدقهلية    "القومى للامتحانات" يحدد مواصفات اختبار الأحياء للصفين الأول والثانى الثانوى    حصاد الوزارات.. توقف امتحانات الرابع الابتدائى غدا بسبب إجازة عيد الغطاس    لميس جابر والفخراني.. من زرار البدلة إلى الزواج المدني    وزيرة التضامن الاجتماعي توجه بسرعة إنقاذ 3 مواطنين بلا مأوى بينهم طفل وآخر من ذوي الهمم بثلاث محافظات    قبل افتتاحه قريبا.. وزير السياحة يتفقد قصر محمد علي بشبرا    الإفتاء توضح حكم الانتحار بحبوب الغلة السامة: قتل النفس بهذه الكيفية من أعظم الكبائر    الصحة :الحرص على تطعيم كورونا للوقاية من متحور "او ميكرون"    نائب محافظ المنيا يتفقد الخدمة الطبية وأقسام العزل بمستشفيات الحميات والصدر    بالصور.. علاء عابد يهدي رئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي كتاب عن الشيخ زايد    تفاصيل التحقيق مع خالد منتصر في أزمة الإبراشي ب الأطباء: لم يتناول سبب الوفاة    حنين حسام باكية أمام المحكمة: «بحسد الناس اللي ما عندهاش أهل»    محافظ بني سويف يشكل لجنة لوضع خطة لمواجهة المتغيرات المناخية    رئيس مجلس الدولة يستقبل وفد قضائي ليبي للاستفادة من التجربة القضائية المصرية    استخراج شخص احتجز داخل مصعد عقار بمساكن الفردوس بأكتوبر    لافروف: روسيا لن تقبل مطالب تتعلق بأعمال قواتها المسلحة على أراضيها    ما الفرق بين الربا والربح؟.. مجدي عاشور يُجيب    مرصد الأزهر يفند مزاعم التنظيمات المتطرفة امتلاك التفسير الصحيح للنص الديني    إصابات كورونا بالسعودية تلامس 6 آلاف في ساعات وهذه أعلى المدن تسجيلًا    وزارة البيئة للنواب: 40 ألف مشارك و120 رئيس دولة سيحضرون مؤتمر تغير المناخ    طلاب النقل يؤدون امتحانات الإنجليزي والعلوم والإحصاء في المنيا    مجلس عمداء جامعة كفرالشيخ يبحث استحداث برامج جديدة في البكالوريوس والليسانس    (فيديو) هيئة الكتاب تكشف تفاصيل البرنامج المهني في المعرض الدولي    «أصحاب ولا أعز».. الاحتفال بعرض أول فيلم عربي من إنتاج نتفليكس بحضور صناع العمل    الولايات المتحدة تعرب عن قلقها حيال سلسلة تجارب كوريا الشمالية الصاروخية    أحمد مهيب: هدفنا التتويج بدوري سوبر السلة    نجم الزمالك في خطر ويحتاج لتدخل جراحي عاجل    كورونا يضرب منتخب تونس قبل جولة الحسم بأمم أفريقيا.. إصابة 7 لاعبين بينهم معلول    استقبال مليون حالة بعيادات الأسنان بالمستشفيات والوحدات الصحية فى الدقهلية    غلق مقاهي غير ملتزمة بالإجراءات الاحترازية بمدينة الأقصر    شاهد.. لحظة انفجار بركان تونغا في المحيط الهادئ    حصيلة الضرائب وتعيين المحافظين.. تفاصيل مشروع قانون جديد بشأن الإدارة المحلية    مخنوقة وملقاة بسطح عقار.. تشريح جثة لاعبة كرة السرعة المقتولة في كفر الشيخ    بعد استجابه الرئيس لمناشدة أسرة "رودينا".. جد الطفلة: "كنت حاسس أن السيسي لن يتخلى عن ابنته"    حمو بيكا يكشف عن اسمه الحقيقي لأول مرة    البابا تواضروس يترأس قداس «عيد الغطاس» بالإسكندرية    تقرير تونسي: عزل علي معلول بعد إصابته بفيروس كورونا    داعية إسلامي: بر الوالدين أفضل من الجهاد | فيديو    الكشف عن موعد بناء أول مفاعلات محطة الضبعة في مصر    خالد عيش: حققنا مكاسب كثيرة للعمال خلال تعديلاتنا على مشروع قانون العمل    ما أهمية صلاة الفجر    الزمالك يودع المستحقات المتأخرة في حساب أشرف بن شرقي    فضل تعلق القلب بالله    برج الأسد.. حظك اليوم الثلاثاء 18 يناير: اهتم بصحتك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس السيسي خلال افتتاحه عدد من مشروعات إسكان بديل المناطق غير الآمنة: مصر خسرت 400 مليار دولار عام 2011.. وطرح قضية إعادة تنظيم الدعم هدفه التوفير الصح وبجد".. و"معايا دعم إلهى واللى بيتعمل مش بقدراتنا"
نشر في اليوم السابع يوم 16 - 10 - 2021

* الرئيس السيسى: موازنة الدولة تتحمل 180 مليار جنيه سنويا لمدة 30 عامًا لحسم قضية المعاشات
* الرئيس السيسى: مشروعات الإسكان تقام على أرض صحراء حفاظا على الرقعة الزراعية
* الرئيس السيسى: الدولة تسعى لمواجهة البناء المخالف
* الرئيس السيسى: عندنا أكثر من مليون وحدة سكنية بتتعمل من أموال مصر
* الرئيس السيسى: أنا عايز الناس تتكلم ويكون فى تعبير للرأى وتكون فاهمة القضية
* الرئيس السيسى: الدولة بتجمع من المواطنين مقابل النظافة 800 مليون جنيه والتكلفة فى القاهرة فقط 2.5 مليار جنيه
* الرئيس السيسى عن البناء غير المخطط: معرفش أشوف وأسكت.. لازم أحل القضية
* الرئيس السيسى للمواطنين: "احلموا معايا.. ليه راضيين بقالب طوب تحطوه وخلاص"
* الرئيس السيسي: نستفيد ببعض أراضى الحكومة والوزارات لعمل مشاريع للناس
* الرئيس السيسى: الحملة ضد بناء المدن الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة "هدفها التشكيك" وبث عدم الثقة
* الرئيس السيسى: نحتاج 2 – 3 تريليونات جنيه لتوفير 5-6 مليون وحدة سكنية لمواجهة البناء غير المخطط
* الرئيس السيسي: "مقدرشى اسكت واسيب المناطق غير الآمنة بهذا الشكل"

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى، عددا من مشروعات إسكان بديل المناطق غير الآمنة، وقال الرئيس أن الدولة تسعى لمواجهة البناء المخالف، متابعا: "عاوزين نغيرها، وعندنا أكثر من مليون وحدة سكنية والوحدة السكنية اللى بتتعمل دى من أموال مصر.. محدش بيجيب حاجة.. دى من بلدنا.. وبالمناسبة نص مصر كده.. معرفشى بناخد بالنا من المشكلة ولا ايه؟!".

وأضاف الرئيس السيسى، خلال كلمته فى افتتاح مشروعات إسكان بديل للمناطق غير الآمنة": ما حدث من غرق فى مدينة الصف خلال الأمطار بالعام الماضى كانت أراضى زراعية"، متابعا: "مش عملنا حاجة أو مشروعات إسكان أو غيرها على أرض زراعية.. وعملنا على أرض صحراوية فقط.. اوعى يكون الموضوع ده اهتمام الحكومة أو الرئيس فقط.. ينفع مش تحافظوا على الأرض الغالية "الزراعية" بالطريقة دى.. وتسيبوا صحراء مفتوحة؟!".

وتابع الرئيس السيسى: "أكثر من 90 % من أرض مصر صحراء.. ورايحين تبنوا على الأرض الزراعية اللى تشتغلوا عليها؟!.. ينفع أسيب الأرض الزراعية اللى هشتغل عليها وجاهزة بشكل كامل للزراعة.. ولازم نشتغل على الأرض الصحراوية".

وقال الرئيس، إن التغطية الإعلامية لسيول قرية الديسمى إحدى قرى الصف، كانت تتهم الدولة بالتقصير تجاه المواطنين".

وأضاف الرئيس السيسى: "لما جه قلنا نعمل ده ونعمل بالشكل اللى احنا قلنا عليه.. ثقافات أهلنا فى الريف عاوز يحط الحاجة بتاعته جوه البيت، بنحاول نخلى الموضوع صحى ونخلى تربية المواشى بره البيت"، وتساءل الرئيس: يا ترى التغطية الإعلامية للى حصل فى قرية الديسمى كان تغطية فيها وعى بحجم المشكلة؟، عارف أنا بقول كده ليه لان لما ييجى يقول إحنا عاوزين الناس تتكلم، أنا عاوز الناس تتكلم ويكون فيه تعبير عن الرأى والناس تبقا فاهمة القضية اللى إحنا فيها، يا ترى اللى فات كان عيب دولة ولا مواطن ولا إحنا الاثنين؟.. مش عارف".

وتساءل الرئيس السيسى، عن أسباب التعدى والبناء على الأراضى الزراعية، قائلا: عيب مين؟، يقولك المحليات مش قادرة، ما هو السبق بتاع التعدى كبير، مضيفا: "تقول إنت بتكرر الكلام، بكرره علشان أسجل مواقف على نفسى، وعلى والحكومة، وعليكم، لأن القضية مش بتاعتى لوحدى ولا الحكومة وحدها، دى قضية دولة".

وأضاف الرئيس السيسي: "إذا كنتم تريدون أن تكون دولتكم ذات شأن، بقول الكلام ده للإعلاميين والمثقفين والجامعات بدراسة هذا الكلام وتقول نعمل فيه ايه؟ هذا الكلام يعكس 40 % من مساحة مصر.. دراسة الكلام اللى إحنا فيه وتقول نعمل فيه إيه؟.

وعن قضية المخلفات، قال الرئيس: "المخلفات موضوع مشترك بين الدولة والمواطن.. عمل المبانى المخططة أقدر أعمل نظام صحى لإزالة المخلفات.. بقالنا 3 سنين نتفاوض مع شركات النظافة واتفقنا، لما جينا نتكلم مع الشركات والتنمية المحلية والبيئة تعرض عليا الموضوع لقينا حجم القضية، الدولة بتجمع من المواطنين مقابل النظافة 800 مليون جنيه، وتكلفة فى القاهرة فقط 2.5 مليار جنيه".

وتابع الرئيس: "معندناش نظام فى المبانى هايبقى كفاءة أعمال النظافة مش هاتبقى بنفس المستوى، كنت ماشى من كام يوم فى محور الفريق العصار، لقيت ناس رامية مخلفات فى نص الشارع، ولما حطينا عربيات صغيرة الناس رفضت أن العربيات تبقا موجودة جنبهم طيب هنعمل إيه؟".

وشدد الرئيس السيسى، على ضرورة حل مشكلة المخلفات والقمامة، ومواجهة البناء غير المخطط، مشيرًا إلى أن حجم المخلفات يصل ل 40 مليون طن، مستطردًا: "أى قضية اتكلمنا فيها نهتم بها كدولة وحكومة ومواطنين، ولا يمكن النجاح فيها إلا إذا كنا جميعًا مع بعضنا البعض".

وتحدثت الرئيس السيسى، عن البناء غير المخطط وآثاره علينا، مضيفًا:" نحتاج لعمل برنامج نظافة كويس.. وسنواجه مشاكلة البناء غير المخطط.. وفى هذه الحالة أمامى خيار من اثنين، يا أشوف وأسكت.. يا أشوف واشتغل.. وأنا معرفش أسكت وأنتوا متسكتوش ولازم أحل القضية.. حيث أن حجم المخلفات التى تصدت لها الحكومة فى ال 3 سنوات الماضية 2.8 مليون طن.. ودى مش قضية رئيس ولا حكومة بل دولة وناس".

وواصل الرئيس السيسى حديثه قائلا: "يا جماعة فيه دولة فى العالم حجم مخلفاتها 2.8 مليون طن، لا لازم نخلى بالنا من نفسنا شوية.. وإحنا بنحاول نصلح".

وعلق الرئيس السيسى، على بعض النماذج من عمليات تطوير الريف المصرى، قائلًا :" نريد تسليط الضوء على ذلك فى جرايدنا ومجلاتنا والتلفزيون، ويكون فيه تغطية ليها.. خصوصًا أن ذلك الأمر يكون فى الريف".

وشدد الرئيس السيسى، على ضرورة النهوض للأفضل، قائلًا: "مش عاوزين تحلموا لبلدكم ولأنفسكم ليه؟.. ليه راضيين بقالب طوب تحطوه وخلاص؟.. إحنا نقدر نغير ظروفنا، بدليل إننا بنقول لو دخلنا على قرية 100 بيت، دور واحد، نقدر نحسن ظروفهم ونطور منهم مثل تلك النماذج.. هتساعدونا لتقديم ذلك؟".

وواصل: "بالمناسبة فى الدلتا الجديدة وسيناء هناك تخطيط متكامل.. لأن أنا اللى بعمله.. لأننا بنخطط تخطيط متكامل فى كل شيء، بحيث تتواجد كل الخدمات.. لكن فى تلك المناطق نعالج أوضاع سابقة، لن تتعالج إلا بتضافر الجهود ونكون مع بعض عشان نغير حياتنا وعشان نحقق حلمنا.. مش عاوزين تحلموا معايا ليه بس؟".

وقاطع الرئيس السيسى، اللواء أركان حرب إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، خلال كلمته، وحديثه عن عمليات التطوير المناطق غير الآمنة، وإزالة 32 منطقة تضم منشآت قديمة.

وقال الرئيس السيسى: "بعض الأماكن دى على جسر السويس وكانت عبارة عن مزارع دواجن قديمة.. وكانت غير مستخدمة، وقولنا هنستفيد بالأراضى اللى تبع الحكومة أو المحافظة أو الوزارات المختلفة لعمل مشاريع للناس تتضمن إسكان ومناطق حرفية لتحقيق العمل بجانب السكن".

وواصل الرئيس السيسى :"بقول كدا للحكومة عشان يساعدونا.. عشان نؤكد أن دا بناخده للناس، وبنعمل دا بتكلفة كبيرة من أجل التغيير ".

ووجه الرئيس السيسى، بسرعة الانتهاء من نقل سكان المناطق غير الآمنة، قائلا: "إطلاق برنامج أكبر من كده عشان نقدر نقول الكلام اللى بنعمله، ننقل الناس مرة واحدة وننهى القضية ونغير حياة الناس، مع إنشاء مناطق خدمية وحرفية لتوفر فرص عمل للقائمين على هذه الحياة".

وقال الرئيس السيسى: " دايما الشكر والحمد لله إنه مكنا أن إحنا نقدر نعمل كده لناسنا وساعدنا على أن نغير حياة الناس، ويا ترى اللى إحنا بنعمله يرضى ربنا ولا لأ؟، بقول الكلام ده للناس اللى بتتكلم فى الدين ويقولوا عاوزين يعملوا دين كويس، دين كويس فين؟، دى الناس اللى هاتبقى عايشة الأماكن دى هاتبقى رافضة كل شيء".

وأضاف الرئيس: "عرفتوا ليه انتوا متصورين لما بطرح القضايا دى هدف تانى، والله مفيش هدف لطرح القضايا زى إعادة تنظيم الدعم الا علشان نوفر بجد وصح، مش قاعدين نطير فى أموال ضخمة جدا مش فى الصح، فين الناس دى والناس دى عايشة إزاى؟".

وأكد الرئيس السيسى، أن الدولة المصرية عانت من مشكلة القائمين على بناء الوعى، من خلال عدم التوصيف الحقيقى على أسباب مشاكلنا.. الناس فى المناطق غير الآمنة يتقالها البلد سايبكم وعايشين للأغنياء بس".

وأضاف: "فيه لجنة تم تشكيلها لحجم الخسائر المباشرة اللى خسرتها مصر فى 2011 كانت 400 مليار دولار يعنى 6 تريليونات جنيه.. القائمون على بناء الوعى لم يقوموا بدورهم الحقيقى فى هذا الوقت.. وكادت البلد أن تدمر كما دمرت دول أخرى.. مثلها مثل الدكتور الذى يوصف العلاج غلط بناء على كشف طبى غلط".

وقال الرئيس السيسى، إن هذا الوضع من البناء غير المخالف والمناطق غير الآمنة اتشكل على مدار 50 ل 60 سنة الماضية، متابعا: "حلمنا نخلصه فى سنوات قليلة وده فضل كبير من ربنا.. وجزء كبير من القضية دى مرتبطة تماما بالنمو السكانى".

وأضاف الرئيس السيسي: "عدم وجود رقمنة للدولة المصرية خلانا مش شايفين كويس وضع بلدنا.. والكلام ده استمر.. بياناتنا مش واضحة وبالتالى حصل استقرار لواقع مش دقيق ومش مظبوط وفيه فساد".

وتابع الرئيس السيسي: "ليا بطاقة فى المنيا باسمى بيصرف بيها تموين.. وفيه ناس موجودة مش بتاخد البطاقة ومش تعرف أنها مستخدمة فى أماكن أخرى.. الرقمنة اللى بنعملها الهدف منها إننا نكون شايفين كويس.. وشايفين المجتمع كويس حتى ياخد كل إنسان حقه".

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن حجم التحدى الذى يواجه الدولة المصرية كبيرا، متابعا: "حد كان بيقولى انت ليه مش فرحان رغم اللى بيتعمل فى الدولة؟.. أنا مش بشوف اللى اتعمل.. أنا بشوف اللى لسه هيتعمل.. اللى اتعمل خلاص".

وأضاف الرئيس السيسي: "بفكر المصريين عندما أطلقنا مشروع بناء المدن الجديدة بما فيها العاصمة الإدارية الجديدة، تم شن حملة على هذا المشروع هدفها التشكيك كالعادة وبث عدم الثقة كالعادة.. أو اللى مش فاهم وده قضيته معانا للتوعية وأننا نفهمه.. واللى بيشكك هيفضل يشكك".

وتابع الرئيس السيسي: "هل مازالتم شايفين اننا مهتمين بالطبقة المتوسطة والأغنياء ولا الكل؟!.. على مدى الست سبع سنوات الماضية.. إحنا ماشيين فى برنامج.. أنا بحلم ب 3 ملايين وحدة سكنية زى دول.. طب ده ال 3 ملايين يتكلفوا كام.. المليون وحدة بيتكلفوا من 500 مليار ل 600 مليار جنيه.. إحنا بنتكلم عن الإنشاء والمرافق ولا نحسب سعر الأرض".

وقال الرئيس السيسي: "اللى انت شفتوه من بناء غير مخالف أو مناطق غير آمنة متكرر.. وهل القضية قضية إسكان.. فيه ناس قالت علموا الناس كويس.. طب إزاى أعلمهم وهما عايشين كده.. ده شخصية رافضة كل شىء ومنعزلة عن كل شيء.. كل المؤسسات مزيد من البرامج لدمج الناس وإخراجهم منذ الواقع إلى الواقع الجديد".

وقال الرئيس السيسى، إن الدولة فى حاجة إلى 2 – 3 تريليونات جنيه لتوفير 5-6 مليون وحدة سكنية فى إطار مواجهة البناء غير المخطط، متابعا: "ناس تقولى ما تسيبها كده.. الناس عايشة وخلاص.. مقدرشى ومعرفشى أقول مالى.. مقدرشى اشوف واسكت ونفضل نكسر فى تحديتنا.. ولازم نفضل نبنى ونغير حتى نخلى الناس فى وضع أحسن ونؤدى ما اقسمنا عليه.. ونكون قد الأمانة أن شاء الله".

وأضاف الرئيس السيسي: "الموضوع ده لا الحكومة بس ولا الدولة بس.. الكلام ده بقوله أمام ربنا طول ما النمو السكانى اللى موجود فى مصر بالمعدلات دى لن نستطيع التحرك للأمام.. ولو مفيش المعدلات دى الوضع هيكون مختلف.. كل 2 مليون يحتاجون إلى مدراس ومستشفيات.. وفرص عمل وعاوز وعاوز.. مين يقدر كدولة على كده".

وأكد الرئيس السيسى، على أهمية الرقمنة، مشيرًا إلى أن الهدف منها الرؤية بشكل جيد، كى تعطى الدولة كل إنسان حقه دون هدر، مضيفًا:" تشكل خلال ال 50 سنة الماضية ممارسات، وعرفت الناس تستفيد من الدعم والإجراءات المماثلة، حيث لم يتواكب تطور المجتمع عشان نقدر نظبط ده.. ولما وقفت الموضوع ده من عامين، قلت للتأكد من أن درجة جودة البيانات عالية جدًا وموثوق فيها، كى نعطى الناس حقوقهم بدون ظلم".

وقال الرئيس السيسي: "ربنا جعلنى مسئول عن البلد دى كرب أسرة.. ورب الأسرة ينفق ومسئول أمام الله عن كل شيء، وليس مسئول للحفاظ على مكانه، بل مسئول عن الناس وكل ما يعملهم كل ما ياخد أجر كويس والعكس.. هما يومين هنقعدهم على وش الدنيا دى وبعدها كل واحد هيقابل ربنا، وأنا زى غيرى هقابله، وأتمنى أنه يكون لقاء طيب مع سبحانه".

وواصل: "رب الأسرة دائما ما يتناول الأموال التى معه، ولكن أفكركم إننا شركاء مع بعضنا البعض، وأنا منكم وإنتوا منى، ولازم احطكم فى الصورة، ولازم نشوف مع بعض كويس، مش أنا بس أو الحكومة اللى شايفين".

وتابع: "فيه قضايا أنتم متسمعوش عنها.. مثل قضية التأمين والمعاشات، وكان دايما كل شوية الناس تطلع تقول حقنا وفلوسنا اللى خدتها البلد.. وهذا بسبب إجراء اتعمل سواء صح أو خطأ جعل الدولة تدفع لهم.. ولكن المعاش فى كل الدنيا، يكون بعد العمل لمدة زمنية واستقطاع أموال من الراتب، تدخل هذه الأموال فى صناديق يتم استثماراها، وتعود بعوائد، وحينما يخرج الموظف للمعاش يأخذ مستحقاته بشكل شهرى، وفى مصر كان مبنى على الراتب الأساسى وأصحاب المهن تعطى جزء ضئيل من هذه الأرقام، وفى النهاية الرقم بتاع المعاش، ميخليش الناس تعيش.. والدراسات القديمة اتعملت كانت على أعمار متوسطها ارتفع مع الوقت نتيجة التطور فى الرعاية الصحية، ولم يكن مدرجًا بالدراسات، والدولة تحركت لحل تلك القضية والمبلغ اللى كان موجود 150 مليار لكل سنة.. وقولنا نحسم القضية.. والدكتور مصطفى مدبولى بيقولى هندفع هذا العام 180 مليار جنيه من موازنة الدولة لأصحاب المعاشات، بواقع 9 مليون مستحق للمعاش.. نتيجة أن الموضوع أهدر.. وهى مش كتير عشان ما أظلمش ناس كتير.. ولما لقينا المشكلة تشكلت أمامنا بهذا الحجم قولنا نتصدى ونخلص الموضوع ده حتى 2052.. هنفضل عاملين الرقم ده حتى 2052، والمطلوب الآن فى الدراسات التنبه لهذه القضية حتى لا تتكرر فى الأجيال القادمة.. موازنة الدولة ستتحمل 180 مليار جنيه سنويا لمدة 30 عامًا مقبلة لحسم قضية المعاشات".

وحذر الرئيس عبدالفتاح السيسى، من خطورة عدم ضبط النمو السكانى، مضيفا: "اللى بتيعمل ده مبيتحسبش ليه؟،.. صدقونى لأن فيه معايا دعم إلهى، اللى بيتعمل ده بدعم إلهى، مش بيتعمل بقدراتنا، والله العظيم ده دعم إلهى بيساعدنا علشان إحنا غلابة.. متقعدوش بقا ترموا بلاكم عليه على طول، إنه بيساعدنا ويسترنا.. عاطى وهاب.. ساعدونا انتوا بقا بإن إحنا ناخد بالأسباب".

وأضاف الرئيس السيسى: "توفير السكن يعد أول خطوة حقيقية فى الاهتمام بالإنسان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.