مدير دراسات المناعة بواشنطن: 99% من الوفيات بأمريكا لغير الحاصلين على اللقاح    مقتل 3 أشخاص بعد خروج قطار عن مساره بولاية مونتانا الأمريكية    تتبع أرباح اليوتيوبرز.. الضرائب: نهدف لضمهم للاقتصاد الرسمي وليس التضييق عليهم "فيديو"    وفاة الكولونيل باجوسورا المتهم بقتل 800 ألف رواندي بسجنه في مالي    ضبط قائد سيارة صدم فتاة وشقيقها بالشرقية وفر هاربا    القصة الكاملة لوداع الطفلة منار ضحية حقنة الطبيب البيطري.. فيديو    دياب عن منع الغناء بالفلاشة: «اللي مش بيعرف يغني يشوف له شغلانة تانية»    فضل الدعاء فى ظهر الغيب    كيف يكون الإنسان سعيدًا مع الله    نيجيريا تحتاج إلى 400 مليار دولار لتغطية عجز الطاقة    مياه القناة تستعد لموسم الأمطار والسيول بمحافظات القناة    مالى تتهم فرنسا بالتخلى عنها بعد سحبها لقواتها العسكرية    محمود فتح الله: هذا اللاعب مفاجأة بيراميدز    محافظ الإسماعيلية يتابع أعمال الإنارة بأحياء بالمدينة    هل هناك علاقة بين العمل والإيمان    وزارة الصحة السورية: تسجيل 11 وفاة و 442 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيديو - فرج عامر ينفعل وينسحب من برنامج على الهواء    إزالة 65 حالة تعدى بمساحة بمركز ومدينة الإسماعيلية    الزعيم الكتالوني السابق كارليس بويجديمونت يحضر جلسة استماع بشأن تسليمه في إيطاليا    أعضاء مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين يزورون جامعة الجلالة    ضبط شخص لنشره "فيديو" كاذبا حول منع مواطن من تحرير محضر بأحد الأقسام    وائل جمعة: لا توجد عقوبات على مصطفى محمد    كريم شحاتة: الأهلي يُفعل عقد بيرسي تاو بعد التأكد من عدم معاناته من إصابة مزمنة    كريم شحاتة يكشف حسين لبيب يمنع كارتيرون من الخيانة مجدد    موريرينسي يفوز على أروكا في الدوري البرتغالي    وليد عبد اللطيف: المؤشرات تؤكد رحيل بن شرقي عن الزمالك    خبير بأسواق السيارات: ألمانيا بها حق استخدام السيارات الزيرو لمدة يوم قبل شرائها    نقابة الأطباء: إعطاء طبيب بيطري حقنة لطفلة بالصيدلية جريمة    وزيرة التضامن: أصدرنا 800 ألف بطاقة خدمات متكاملة لذوي الاحتياجات الخاصة    الموافقة على اللائحة الداخلية للبكالوريوس والدراسات العليا بسياحة مطروح    السيطرة على حريق بمصنع ورق بالقليوبية    عبدالحليم قنديل: متابعة الرئيس للمشروعات تختصر الوقت وتقلل التكلفة وتعلى الجودة    وزيرة الثقافة ومحافظ الإسكندرية يفتتحان مهرجان الإسكندرية السينمائي    منة شلبى وكريم محمود عبد العزيز وبيتر ميمى من كواليس "من أجل زيكو"    مصطفي قمر يحتفل بانتهاء الموسم الأول من «قمر أف ام»    جامعة بورسعيد تشارك فى الاجتماع الدورى للمجلس الأعلى للجامعات    رئيس المجلس الرئاسى الليبى يلتقى أعضاء بعثة بلاده لدى الأمم المتحدة    خبير مالي يتوقع اختبار مؤشر البورصة لمستويات مقاومة مهمة خلال التعاملات    النشرة الدينية| رأي الشرع في الطلاق عبر وسائل التواصل.. وحكم كتابة الآية القرآنية مقرونة بصورة توضيح    برلماني: قرار عودة عمل المصريين بالدول عربية خطوة فاعلة لتحقيق التكامل    الصحة: تسجيل 667 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و39 حالة وفاة    فرنسا تتعهد بتوزيع 120 مليون جرعة لقاح على الدول الفقيرة    لافروف وبيدرسن يبحثان سير العملية السياسية في سوريا    10 شرطيات من أصول أفريقية ترفعن دعوى ضد شرطة واشنطن بسبب تمييز مزعوم    نجلة أحمد سعد تخطف الأنظار بجمالها فى أحدث ظهور لها    عمر كمال يتعرض للتنمر بسبب صورة.. اعرف الحكاية    حظك اليوم برج الحوت الأحد 26-9-2021 مهنيا وعاطفيا    طبيب نساء: تطعيم الحوامل بلقاح كورونا آمن بشرط الابتعاد عن أول 3 أشهر    حمدوك يجدد موقف السودان الرافض لأي أجراء أحادي بشأن سد النهضة    تنسيق الجامعات الخاصة 2021.. تعرف علي الأماكن الشاغرة بكليات القمة (الرابط)    فتاة بورسعيدية تقتحم إحدى مجالات الرجال وتشتهر بصيانة الإلكترونيات.. فيديو    إصابة 10 أشخاص في 3 حوادث متفرقة بأسوان    دعاء في جوف الليل: اللهم احرسنا في اليقظة والمنام واجعلنا من عبادك الأخيار    قتل زوجته وأشعل النار بنفسه.. التحريات تكشف تفاصيل جريمة منشأة القناطر    ماهر همام: ضغوط السوشيال ميديا تؤثر على الأهلي.. وكنت افضل عدم إعلان العقوبات    التضامن: فكرة الأسر المنتجة تكمن فى تشجيع الأسر المتوسطة على الإنتاج    وزير التعليم العالي: الحصول على اللقاح شرط لدخول المدن الجامعية    طبيب: لا يجب الحصول على أى تطعيمات كورونا فى أول 3 شهور من الحمل| فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ماذا يعني إصدار عملات بلاستيكية الجديدة في مصر..العملة النظيفة والأمنة ذات العمر الافتراضي الأطول هي مرآة الاقتصاد القوى.. البوليمر تحد تماما من التزييف والتلوث
نشر في اليوم السابع يوم 03 - 08 - 2021

البنك المركزي المصري أعلن اصدار عملات بلاستيكية جديدة مطلع شهر نوفمبر المقبل، حيث تم الاتفاق بشكل نهائي على إصدار عملة من فئة ال 10 جنيهات و 20 جنيها البلاستيكية ، وطباعتها من مطبعة البنك المركزى الجديدة فى العاصمة الإدارية، بأحدث خطوط إنتاج البنكنوت المطبقة فى العالم .

وحسب المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية السفير بسام راضي فقد أطلع الرئيس عبد الفتاح السيسي على عينات من البنكنوت الجديد المعروفة باسم العملات البلاستيكية، في اجتماعه مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي لاستعراض جهود البنك المركزي في إطار النشاط الاقتصادي والتنموي من خلال منظومة العمل المصرفي والنقدي.
العملات البلاستيكية الجديدة هي حديث قطاعات كبيرة داخل الشارع المصري سواء أناس عاديين يتساءلون عن سبب اصدار العملة البلاستيكية الجديدة أو خبراء عملة أو حتى أساتذة الفن التشكيلي ورأيهم في شكل العملة الجديدة وهل جاءت معبرة عن مصر وتاريخها وعراقتها. ولم يترك رواد السوشيال ميديا الأمر يمر دون الادلاء بدلوهم واراءهم في العملة الجديدة.

وبعيدا عن الجدل الذى يسعى البعض لتوظيفه " سياسيا" أو " فنيا" للتقليل من أهمية الحدث، يبقى السؤال الضروري وهو لماذا العملة المصرية الجديدة بشكلها الحالي وبدلا من العملة الورقية...؟
العملة الجديدة تعكس التطوير الذى يشهده القطاع المصرفي المصري وتأهله لدخول مصر مرحلة الجمهورية الجديدة بعملة نظيفة يتم انتاجها من مادة البوليمر المعروفة إعلاميا ب"النقود البلاستيكية" وبأحدث خطوط إنتاج العملات فى العالم وبمواصفات تأمين هى الأحدث على المستوى الدولى، فالفئات الجديدة 10جنيهات و20 جنيها سيتم تداولها جنبا إلى جنب مع فئات النقد السارية". وهو الخبر الذى انفرد به الزميل المجتهد والنشيط أحمد يعقوب لليوم السابع ولخص مميزات الطرح للعملة الجديدة في تميزها بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، والتى تتيح عمرا افتراضيا أطول يصل إلى نحو 5 أضعاف عمر الفئة الورقية المصنوعة من القطن، إلى جانب أنها مقاومة للماء، وأقل فى درجة تأثرها بالأتربة، وهى صديقة للبيئة، وذات قابلية أقل كثيرًا فى التلوث مقارنة فئات النقد الورقية المتداولة، بالإضافة إلى صعوبة التزييف والتزوير.
وهل سيتم وقف العملات الورقية ..؟
حسب البنك المركزي والخبراء في القطاع المصرفي فلن يتم وقف تداول العملات الورقية التي نستخدمها حالياً لكن سيكون متاح تداول كافة العملات الورقية و البلاستيكية معاً . الى حين اتخاذ القرار بوقف التعامل بالعملة الورقية من خلال سحب الأوراق النقدية من الفئتين المنتهية عمرهما الافتراضي واستبدالها بالنقود البوليمر، وهذه العملية تتم بشكل معتاد، وكان البنك المركزي، يقوم قبل ذلك بسحب النقود البالية ويطرح بدلًا منها نقود جديدة مصنوعة من البنكنوت التقليدي.

وبعد طرح فئتي ال 10 وال 20 جنيها، سيتم استبدال الفئات الأخرى تدريجيًا، وبنفس الطريقة، وستبقى العملة الورقية بنفس قوة الإبراء؛ أي لا اختلاف بينهم، حتى يتم الانتهاء من استبدال كافة أوراق البنكنوت في السوق، وهذا لن يحدث بين يوم وليلة، بل من المتوقع أن تستمر بين سنتين وأربعة أعوام على أقصى تقدير.

وحسب المعلومات المتاحة سيبدأ البنك المركزى المصرى فى طرح العملات البلاستيكية الجديدة فئة ال10 جنيهات خلال الأيام القليلة المقبلة، وهى مصنوعة من مادة البوليمر وسيتم طرحها بشكل مبدئى فى حوالى 15 ألف ماكينة صرف آلى.

المركزى أيضا قرر طرح العملة فئة 20 جنيه خلال نهاية العام الجارى كبداية حقيقية لتعميم التجربة على العملة المصرية ونظافتها بدلا من العملة الورقية الضعيفة والمهترئة وغير النظيفة التى تعانى من الخجل والحسرة أمام غالبية عملات العالم الخارجى وبما فيها عملات عرب.

قرار البنك المركزى والحكومة بشكل عام بإصدار عملة نظيفة وقوية وزاهية لا يدل فقط على العمر الافتراضى للعملة البلاستيكية مقارنة مع العملة الورقية - يصل عمر الأولى 12 عاما مقابل عامين فقط للثانية – وإنما يدل بشكل واضح على الاقتصاد المصرى القوى والعفى، فالعملة فى صورتها وشكلها وتداولها هى انعكاس لقوة أو ضعف الاقتصاد.. ودول العالم تهتم بشكل عملاتها. ودائما ما كنا نقارن بين عملتنا التى تعانى الإهمال وباقى عملات العالم النظيفة ذات الهيبة.

الحكومة بالخطوة المهمة لطرح العملات البلاستيكية لفئة ال10 وال20 جنيه وبأحدث خطوط إنتاج البنكنوت المطبقة فى العالم تبعث برسالة مهمة مفادها أن الاقتصاد القوى يظهر فى وجه العملة النظيفة وتعبر عنه نظافة هذه العملة وعافيتها أيضا.

العملات البلاستيكية تتميز بالمرونة والقوة، والسمك الأقل، وتتيح عمرا افتراضيا أطول يصل إلى نحو 5 أضعاف عمر الفئة الورقية المصنوعة من القطن، إلى جانب أنها مقاومة للماء، وأقل فى درجة تأثرها بالأتربة، وهى صديقة للبيئة، وذات قابلية أقل كثيرًا فى التلوث مقارنة فئات النقد الورقية المتداولة، بالإضافة إلى صعوبة التزييف والتزوير.

ودول كثيرة مثل إنجلترا بدأت فى سحب عملتها الورقية مع بداية العام 2018 لإحلال العملة البلاستيكية .

مزايا أخرى يرصدها علماء البيولوجيا فى الهند، فقد أجروا بحثا عن جزيئات الأوساخ التى كانت واضحة على الأوراق النقدية المختلفة للروبية الهندية. وتم جمع الأوراق النقدية من الباعة الجائلين ومحلات البقالة والصرافة، وكشف تحليلهم أن الفطريات (70%) والبكتيريا (9%) والفيروسات (أقل من 1%) كانت واضحة على الأوراق النقدية.

كانت هذه الأوراق النقدية المكونة من ركائز قطنية ومن المعروف أنها تحتوى على بكتيريا أكثر من نظيراتها من البوليمر لأنها تمتص كمية أكبر من الماء، وعلى الرغم من أن الماء لا يزال ضئيلًا، إلا أنه يسمح للبكتيريا بالبقاء على قيد الحياة لفترة أطول على الأوراق النقدية.

وحسب علماء فى جامعة هاربر آدامز البريطانية، فإن البكتيريا الموجودة على أيدى الإنسان أقل قدرة على الالتصاق بالأوراق النقدية البلاستيكية مقارنة بالنقود الورقية، كما أن خطر انتقال فيروس كورونا عبر هذه العملات الجديدة يعد ضعيفا للغاية.

ويؤكد العلماء أنه يمكن تنظيف البلاستيك، لكن ليس من السهل تنظيف الأموال الورقية، كما يتم تعقيم البلاستيك بسهولة باستخدام مطهر أو مناديل مطهرة، لأنها مقاومة للمياه.
عموما خطوة مهمة للغاية من البنك المركزى المصرى.. ومرحبا بعملة نظيفة قوية لا تسمح بكتابة هتافات الصامتين والعاشقين وتجعلنا نفخر بأنه أصبح لدينا عملة حقيقية تتناسب وقوة الاقتصاد المصرى والنمو الذى يشهده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.