تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الفنون التشكيلية": نتعرض لشائعات وأكاذيب مغرضة حول بينالى القاهرة
نشر في اليوم السابع يوم 10 - 07 - 2019

نشر قطاع الفنون التشكيلية، بياناً، للرد على ما سماه "أكاذيب وشائعات" نشرت على مواقع التواصل الاجتماعى خلال الأيام الماضية، قائلا إنها هدفت لإثارة البلبلة والتشكيك فى الإنجازات الوطنية لصالح أشخاص يهدفون إلى مصالح خاصة.
وجاء بيان قطاع الفنون التشكيلية كالتالى:
أولاً: يؤكد القطاع على أهمية الدور الذى تلعبه مواقع التواصل الاجتماعى فى حياتنا بالرغم من علمه بأن كثيراً من المتربصين سواء أصحاب أيدلوجيات أو مأجورين قد جعلوها منصة لنشر محتويات كاذبة بهدف زعزعة الأفكار والتأثير سلباً على الحالة العامة وذلك فى كافة المجالات.
ثانياً: تابعنا فى صمت على مدار الأيام القليلة الماضية مشهدأ مريباً وغريباً وراءه شخصيات معلومة النوايا استهدف تكدير فرحة عموم تشكيلى مصر بعودة بينالى القاهرة الدولى بعد توقفه لأكثر من ثمانية سنوات وما تبعه ذلك من مردود إيجابى واسع على الصعيد الدولى، هذا النجاح يبدو أنه أرق البعض وأصابهم بغصةٍ ما! فشرعوا فى ترويج أكاذيبهم وإشاعاتهم يستهدفون فيما يبدو إفساد هذا العُرس، والتشويش على إنجاز لمؤسسات الدولة يعكس وعى ورغبة فى إستعادة دور ومكانة مصر على الساحة العالمية، وأن هذا التحرك من جانبنا يستهدف قطع الطريق أمام هؤلاء من تحقيق أى هدف من أهدافهم أو أطماعهم.
ثالثاً: لقد دفعت هذه الأطماع أصحابها إلى كيل اتهامات يطالها القانون، دفعتهم رغبتهم المحمومة فى نشر أكاذيب كثيرة نفندها لكل فنان ومثقف ومواطن مهموم بتاريخ وريادة ومكانة مصر عربياً وإقليمياً ودولياً، ولأنهم يعون ما يفعلون ويتقنون ما وجِهوا له .. شرعوا فى البداية إلى إثارة مخاوف المهتمين على كنوز وثروات مصر الفنية وتاريخ روادها الأوائل من مقتنيات المتاحف الفنية والقومية، وأشاعوا بأنها تقبع فى فوضى وإهمال وأنها مغلقة وطال بعضها الهدم وبعضها أنتهكت حرماته وعشش بداخلها القوارض والعناكب على حسب ما ورد فى أجزاء من صياغاتهم الصفراء.
ولقد تغافل هؤلاء عمداً (وانساق وراءهم البعض سهواً) عن إنجازات القطاع فى هذا الملف والجهد الذي بّذل منذ ثورة يناير2011 التى كانت أحداثها وما تبعها من فوضى وفراغ أمنى السبب وراء غلق هذه المتاحف حفاظاً على مقتنياتها وجاءت التوصيات الأمنية بضرورة الغلق وإخضاعها لخطط تطوير وتحديث شاملة.
ومنذ هذا التاريخ دب العمل المتواصل في جميع مواقع وخصص القطاع الجانب الأكبر من ميزانيته لهذه الخطط ونجح بالفعل في إعادة العدد الأكبر من هذه المتاحف لممارسة دورها ورسالتها مثل: (متحف المنصورة القومى – متحف الفنون الجميلة بالأسكندرية – متحف مصطفى كامل بالقلعة – مركز محمود سعيد للمتاحف بالأسكندرية– متحف الفنانة إنجي أفلاطون بقصر الأمير طاز – متحف فن الزجاج والعجائن المصرية بالمريوطية – متحف طه حسين بالهرم – مجمع الفنون بالزمالك "قصر عائشة فهمى" – متحف النصر للفن الحديث ببورسعيد)
كما تم إفتتاح متاحف جديدة لأول مرة مثل (متحف الزعيم جمال عبدالناصر بمنشية البكري – متحف السيرة الهلالية بقنا – متحف الفنان حسن حشمت بعين شمس – متحف ومركز راتب صديق بالمنيب – متحف فن الخط العربي بالأسكندرية).
رابعاً: من بين مغالاطاتهم فيما حاكوه من أكاذيب، انتهاك حُرمة متحف "الفن المصرى الحديث" مؤخراً بإخلائه من مقتنياته الفنية لرواد الإبداع المصرى على مر الأجيال، لتُعرض بدلاً منها أعمال بينالى القاهرة الدولي الثالث عشر، وهَوَان تراثنا الإبداعى على المسئولين"، فهل احتضان متحف الفن المصرى الحديث لفعاليات بينالي القاهرة الدولى بجديد عليهم؟ هل كانوا منفصمين عن تاريخ البينالى فذاعوا ما ذاعوا؟ .. منذ نشأة البينالي وقاعات المتحف تدخل ضمن سيناريو العرض فما بالتحديد الذي أثار حفيظتهم الآن؟ ولماذا لم نسمع لهم أعتراضاً في السابق؟
خامساً: لقد حاولت هذه الصفحات غير النزيهة إشاعة اتهاماً بتلقى أو طلب الإعانة المالية من بعض الجهات الخيرية العربية لإقامة أحداث فنية بداخل متحف الفن المصرى الحديث، فيفقد ما يتحصن به من حُرمة وخصوصية ، وتبدو مصر وكأنها تتسول وتتنازل عن كرامتها الوطنية، فى مثل هذا اتهام ينطوي تحت طائلة المساءلة القانونية، نؤكد أن ميزانية البينالى تم توفيرها بالكامل من وزارة الثقافة بالتعاون مع وزارة المالية ولم نتلق أى دعمٍ كان سواء من الخارج أو الداخل، ونؤكد أيضاً أننا لن نتسامح أمام محاولاتهم الرخيصة هذه للنيل من نزاهتنا أو تهميش جهد وفكر ووقت بُذل من واقع رغبتنا كفنانين فى المقام الأول لإستعادة البينالى، وبث الروح مجدداً لأهم وأكبر حدث فنى على الخريطة الفنية المصرية، وما يحزننا فقط هو تفاعل البعض مع هذا الإفك وأصحابه.
ونتساءل، هل حالت بيننا أبواب أو عجزت سُبل التواصل بيننا في التحري عن المعلومة؟ هل غابت عنكم ممارسات مروجيها سابقاً وشغفهم في الظهور الدائم وأن يكونوا ضمن الحدث وإلا فهم عليه؟ وهل بتنا نستقي معلوماتنا فقط عبر فضاءات الإنترنت !!؟
وأخيراً يؤكد قطاع الفنون التشكيلية تمسكه بحقوقه القانوينة والأدبية ضد مروجي هذه الإشاعات والإتهامات ولسوف يسلك درب القانون لمحاسبتهم، ويهيب بقاماتنا الثقافية وبالسادة الزملاء الفنانين وبالسادة الصحفيين التأكد أولاً من صحة المعلومة قبل المساهمة في ترويجها أو نشرها مُحققين في ذلك أهداف من يقف وراء هذه الحملة معززين روح الغل والأنانية في نفسوهم، ونذكرهم فقط بأن من بينهم من كان ضمن قيادات القطاع لفترة ليست بالقصيرة فماذا فعل؟ بل هل تتذكرون ما شاب هذه الفترة من قضايا؟ نترك لكم حرية البحث؟
إننا لسنا موظفين نحمى كراسينا كما بهتونا، إننا زملاؤكم فنانين وأساتذة جامعيين أُنتدبنا لدور ما نحاول أن نؤديه بإخلاصٍ وشرف،.ونعلم بأنها فترة وسنعود مجدداً لدورنا الأكاديمى ولرسالتنا الفنية، فلا يضلنكم تسويف البعض لحقيقة وطبيعة المهمة والأشخاص ومحاولاتهم المكشوفة للابتزاز، فنحن حريصون على علاقتنا معكم وقد أسسناها على التقدير والأحترام المتبادل .. ونؤكد أيضاً بأننا نُنزه أنفسنا عن الكمال حاش لله، إنما نجتهد، نصيب ونخطئ، ودائماً منفتحين بصدرٍ رحب ومتفهم لكل نقد أو توجيه ما دام في مكانه ومحله بل ونثمن حرص أصحابه على إيصال ذلك لنا.. نأسف للإطالة حرصاً على إجلاء الأمر وأسبابه ودوافعه.

قطاع الفنون التشكيلية
بينالى القاهرة الدولى للكتاب
متاحف قطاع الفنون التشكيلية
الفنون التشكيلية
الموضوعات المتعلقة
صور.. محاضرات وفنون تشكيلية فى ثقافة الفيوم
الإثنين، 08 يوليه 2019 02:21 م
قطاع الفنون التشكيلية ينظم معرضا ل عادل بدر بقاعة الباب سليم.. غدا
الإثنين، 08 يوليه 2019 05:00 ص
من هو رئيس مؤتمر أدباء مصر لعام 2019؟ فنان تشكيلى الأقرب
السبت، 06 يوليه 2019 06:00 م
الفنون التشكيلية تطلق مشروع "ورش الفنون البصرية" للأطفال.. اعرف تفاصيله
الخميس، 20 يونيو 2019 07:00 م
معرض كتب وورش فنون تشكيلية متنوعة بثقافة القاهرة.. صور
الإثنين، 17 يونيو 2019 06:30 م
معرض "غرقى فى البحر" لهاشمى عامر يعرف بالفن التشكيلى الجزائرى
الثلاثاء، 04 يونيو 2019 02:30 م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.