"حل مشاكل المواطنين" للدعاية الانتخابية في سيناء    تنسيق 2020| 95% للطب البشري و80% للهندسة بالجامعات الخاصة    أسعار الذهب في مصر اليوم ترتفع 15 جنيها ..وعيار 21 يقفز ل 915 جنيه    البورصة تربح 3.2 مليار جنيه في مستهل تعاملات اليوم    لبنان: لدينا احتياطيات من الحبوب تكفي لأقل من شهر    رابط التسجيل في مبادرة ميغلاش عليك من داخل موقع وزارة التموين برقم البطاقة التموينة والاسم الثلاثي (مبادرة الرئيس السيسي)    برلماني يكشف شروط البناء في العاصمة بعد انتهاء مدة وقف التراخيص    الملك محمد السادس يؤكد دعم المملكة المغربية الدائم للشعب اللبناني الشقيق    محافظ بيروت: خسائر بيروت 5 مليار و300 ألف لبناني بلا مأوى بعد الانفجار    سنغافورة تشهد قفزة في إصابات فيروس كورونا    محاضرة فنية للاعبي الزمالك اليوم    ديربي الرياض ..لجنة المنشطات ترد على طلب العالمي إجراء تحليل للاعبي الفريقين(فيديو)    «الأهلى» يطلب رسميًا مواجهة الوداد باستاد القاهرة.. ويستفسر من كاف عن الحضور الجماهيري    وزير الشباب يعلن أول حدث رياضي عالمي من العاصمة الإدارية    احتراق سيارة ملاكي بسوهاج بسبب التوصيلات العشوائية    الداخلة: تنفيذ 33223 حكمًا قضائيًا متنوعًا خلال 24 ساعة    ضبط 106 قضايا مخدرات بحوزة 116 متهمًا    برلماني يشيد بتوجيه الرئيس السيسي بتخصيص منح لأوائل الثانوية    نيشان عن تفجير بيروت: مصابنا جلل.. والفاجعة لا تُلخص ولا تُكتب    مواقع التواصل تتضامن مع نادين نجيم بعد إصابتها في انفجار بيروت    جامعة الإسكندرية: 2000 جنيه سعر مسحة كورونا بالمستشفى الجامعي    وزير البترول يبحث مع نظيرته القبرصية علاقات الشراكة في مجال الغاز الطبيعى    رئيس جامعة القاهرة يعلن 90 منحة مجانية كاملة لأوائل الثانوية العامة    انخفاض طفيف وأمطار بالصعيد.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس 48 ساعة    بقيمة 159 مليون جنيه.. شرطة التعمير تسترد 4 أفدنة و105 آلاف متر في شهر    التصريح بدفن جثة عامل سقط في بالوعة صرف صحي    وزير الرى يترأس اجتماع إيراد النهر لمتابعة الموقف المائي والفيضان    "القومى للمرأة": غرفة عمليات لتلقى شكاوى السيدات خلال الانتخابات    فتح باب الالتحاق بالمدارس الإعدادية الثانوية الرياضية بالشرقية    مضاعفة منحة الاتحاد العالمي لأدوية مرضى الهيموفيليا بمصر    عزل 7 حالات مصابة بكورونا في مستسفيات شمال سيناء    جمعية مصارف لبنان: إغلاق كافة البنوك اليوم لمعالجة أضرار انفجار ميناء بيروت    المعركة على ناصر والحرب على الدولة    إسبانيا: إصابات كورونا تصل إلى 302 ألف و814 حالة والوفيات 28498    محافظ الإسكندرية يستقبل وزير القوى العاملة لتفقد منظومة التحول الرقمي    557 مركز انتخابي بالمنيا لاستقبال 3 ملايين و468 ألف ناخب لانتخابات «الشيوخ»    تعرف على قواعد التحويل بجامعة القناة    خلافات الجيرة.. تجديد حبس 5 أشخاص بتهمة التشاجر في حلوان    لها قيمة تاريخية وروحية.. وزير الإسكان يستعرض آليات تطوير "سانت كاترين"    البطولة المصغرة للدوري الأوروبي تعزز الطموح الألماني في استضافة الأولمبياد    منظومة الشكاوى الحكومية ترصد شكوى "أسرة الخليفة" و"التضامن" تحلها    هل يجوز للمسافر القصر والجمع إذا لم يعلم مدة الإقامة.. أمين الفتوى يجيب    الدرجة الثانية غاضبة من تجاهل اللجنة الخماسية    فليكس بريش حكما لمواجهة مانشستر سيتي وريال مدريد.. صاحب أخر ذكرى سيئة للملكي    ما هي مادة «نترات الأمونيوم» سبب «انفجار بيروت» المدمر؟    صحة الفيوم: توفير تحليل ال"PCR" للكورونا داخل معمل المستشفى العام    تينيت ومولان.. وصيف 2020    الطالع الفلكي الأربِعَاء 5/8/2020..مَكَاسِبَكْ بِالحَلال!    ليفربول يستغني عن صخرة الدفاع لضم كوليبالي    هذه الفئة لا يغفر الله لها مهما بلغ استغفارها.. علي جمعة يكشف عنهم    نجاح 3 عمليات جراحية دقيقة بالتأمين الشامل في بورسعيد    أحمد زاهر لمنتقدي فيلمه "زنزانة 7": بطلو ا "فتي"    تعرف على أهمية العلم في الإسلام وفضله    نقل نادين نجيم إلى المستشفى متأثرة بإصابتها في انفجار لبنان    تعرف على حقوق الطريق وأدابها    قصة خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر    بعد 3 ساعات من طرحها.. عمرو دياب يحذف أغنيته الجديدة    البيت الأبيض يدين الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





Watch It تعيد حقوق ماسبيرو المنهوبة
نشر في اليوم السابع يوم 25 - 05 - 2019

لسنوات كان حديث العامة قبل النخبة، عن تراث ماسبيرو المهدر حقه، والمستباح من قنوات أجنبية، والمذاع على "يوتيوب" دون ضابط أو رابط، وكانت المطالب تتركز حول ضرورة الحفاظ على هذا التراث، مقترحين العديد من الآليات، لكنها فى الغالب لم تكن بالفاعلية التى تمكن ماسبيرو من الحفاظ على تراثه، خاصة أن الجريمة وقعت، وتفرق دمها!.

اليوم، وقد توصل القائمين على التليفزيون المصرى وتحديداً الهيئة الوطنية للإعلام برئاسة حسين زين، إلى بروتوكول مع الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية برئاسة تامر مرسى والمالكة لمجموعة إعلام المصريين ومجموعة دى ميديا الإعلامية، يقضى بإتاحة محتوى التليفزيون على المنصة الرقمية الجديدة Watch It التى تم إطلاقها مع بداية شهر رمضان المعظم بعد أن حصلت على الحقوق الرقمية للمحتوى الدرامي والبرامجى المميز على شاشات القنوات المختلفة، وذلك لتتيح للمستخدم مشاهدة الأعمال ومتابعتها من خلال المنصة وبصورة حصرية والتي تعتبر بداية قوية لإطلاق المنصة.

هذه الآلية وفق كثيرون من صناع الدراما، والمهتمين بالإنتاج، هى الأوفق والأنسب للحفاظ على تراث ماسبيرو، لكن للأسف الشديد، وجدنا من يخرج مهاجماً هذا البروتوكول، لأسباب لا ندرك حقيقتها صراحة، خاصة أن من هاجموا هذا البروتوكول، لم نسمع لهم صوتاً حينما كان التراث يتعرض للسرقة، ومستباح لكل الشاشات الأجنبية، لكنهم اليوم شمروا سواعدهم للهجوم على المنصة الرقمية الجديدة Watch It ، وتناسوا أنها فكرة مصرية خالصة، تهدف أساساً إلى حماية التراث القومي المتمثل فى الحقوق الرقمية التي طالما تم انتهاكها على مواقع إعلانية لا تعود بالنفع على أصحاب الحقوق، مثل التلفزيون المصري.

سمعنا اليوم أصواتاً تهاجم رغم أن التليفزيون المصري لسنوات طويلة ويعاني من إهدار لبعض مواده التراثية الضخمة، سواء الدرامية والبرامجية والإذاعية، وتعدد طرق سرقتها، والقرصنة، والاستيلاء على إبداعات رواد صناع الأعمال الدرامية والسينمائية والبرامجية الإذاعية منها والتليفزيونية، وحينما حان الوقت للحفاظ على ذلك الإرث الضخم، وإتاحته من جديد للجمهور عبر المنصة الرقمية الجديدة Watch It ظهر أعضاء حزب "لا" دون أن يكون لديهم مبررات مقنعة، اللهم إلا غضبهم لأن القراصنة لن يكون لهم مستقبل.

نسى هؤلاء أو بمعنى أدق تناسوا أن إدارة Watch It لحقوق المحتوى الرقمي لمكتبة التلفزيون يأتى ضمن دورها كإحدى الشركات الوطنية وواجبها فى الحفاظ على تلك الثروة، ويمتد دورها للعمل على تحقيق عوائد مادية لصالح التلفزيون المصري بدلا من النشر على مواقع إعلانية لا تحقق مقابل يذكر، أو تركها لمغتصبي المحتوى على الإنترنت، ومع زيادة عدد المشتركين على المنصة تكون تلك العوائد مصدرا أساسيا من مصادر دخل التلفزيون المصري، وهى خطوة تأخرت كثيراً، لأنها تحمل فى طياتها خطوات جادة لإنهاء عمليات الفوضى والقرصنة وضياع حقوق ماسبيرو التى تعتبر حقوق للشعب المصرى كله، والحفاظ على التراث المصري النادر، فمكتبة التليفزيون المصري تحوى مئات الآلاف من الأعمال السينمائية والدرامية والبرامجية التليفزيونية منها والإذاعية، وكانت في أشد الحاجة لإعادة عرضها والحفاظ عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.